ريمابريس جريدة الكترونية وطنية متجددة على مدار الساعة.

المدير العام و رئيس التحرير:هشام المالكي        

الايميل    :عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الهاتف    :0655311333  

              

ريمابريس جريدة الكترونية وطنية متجددة على مدار الساعة.

المدير العام ورئيس التحرير :  هشام المالكي

الهاتف  :0655311333

الايميل   :عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

طاقم الجريدة   :

زكريا مخضار

جواد حيان

طارق السعيد

جمال الصعفضي

محمد مخضار

يوسف بوعثمان الورديغي

جواد لشكر

 

للنشر المرجو الالتزام بميثاق الشرف وخطنا التحريري وسياسة الخصوصية المدرجة أدناه مع اعتماد الكتابة باللغة العربية الفصحى في ملف وورد و ارفاق صورة للموضوع ثم ارسالهم الى بريد رئيس تحرير الجريدة علي الايميل التالي :عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

للاستفسار اتصل بالرقم :0655311333  

 

من نحن؟

تتعدد المعاني والدلالات لسبب تأسيس موقع ريمابريس الالكتروني، هي صرخة مناقضة للفوضى التي يعرفها الحقل الصحفي الالكتروني ولكل ما هو سطحي وعبثي، في زمن أصبح فيه للعبث واللامعنى عنوان.

ريما بريس نريدها تجربة شابة بإرادة صلبة وبطموح لا سقف له، نراهن على أن تكون قيمة مضافة في مشهد صحفي إلكتروني لا يخفى على المتتبع الفوضى التي يعرفها.

نجعل من الصدق و الحياد في الإخبار والمهنية في الممارسة، والدفع بهذا المشهد في اتجاه المزيد من العقلنة.

ريمابريس بدافع واجبنا الوطني و الأخلاقي و الثقافي للمساهمة في التغيير و الدفع بالوطن والأمة  نحو الأفضل، والانتصار للمظلومين والمستضعفين، وتسليط الأضواء على مشاكل ومعاناة المناطق المهمشة والمحرومة من نصيبها في  التنمية ريمابريس صوت المغرب المنسي .  

ريمابريس هي تجسيد عملي لحقنا في التعبير، ونشر الأخبار والأفكار والآراء، بكل حرية، ومن غير قيد أو شرط. هي تجربة منفتحة ومتنوعة وتعكس تعدد وغنى الثقافة والمجتمع المغربيين، هي تجربة من الشعب وإلى الشعب.

ريمابريس ، تعبير عن حاجة ملموسة لإعلام حر ومسؤول ومنفتح، إعلام يجد الجميع فيه نفسه مهما بلغ الاختلاف، إعلام يكرس ثقافة الحوار ويبرز الحق في الاختلاف، لكن بالتأكيد لا يمكن أن تعتبر خيانة الوطن رأيا، أو التحريض على العنف والكراهية موقفا، ولا استهداف قيم المغاربة وثوابتهم وجهة نظر.

ريمابريس خرجت للوجود لأن قيم الحرية والكرامة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان، ما تزال مطلبا لم يتحقق بصورته الكاملة في وطننا، وهي قيم لن يستقر لها وضع ما لم تتكاثف جهود المثقفين والديمقراطيين، وتحقيق التوازن بين ثقافتي المطالبة بالحقوق والقيام بالواجبات.

لقد أصبحت الصحافة اليوم أحد عناصر قياس مشروعية الدول ومصداقيتها فيما تدعيه من حماية لحرية الصحافة وضمانها، هكذا ستنخرط ريمابريس في امتحان إرادة دولة نصت في قانونها الأسمى أن حرية الصحافة مضمونة ولا يمكن تقييدها بأي شكل من أشكال الرقابة القبلية، وإن سكتت عن الرقابة البعدية.

ريمابريس هي استجابة لتحديات حقيقية وأخرى استفزازية وإلهائية تواجهها قضايا القيم والهوية والديمقراطية.

ريمابريس انخراط في معركة رفع منسوب الوعي، بالإخبار والتثقيف بما يساعد المواطنين في تحديد اختياراتهم وتعاطفهم بين المشاريع الفكرية والسياسية المطروحة على الساحة المغربية. وأيضا بما يؤهلهم للمشاركة أكثر في الشأن العام ومتابعته ومحاسبة المسؤولين عنه.

ريمابريس أحد تعبيرات زمن الكلمة الحرة، والاشتغال بالصوت والصورة والتفاعل العابر للحدود كأحد خصائص ثورة التكنولوجيا والمعلومات.

الخط التحريري لجريدة ريمابريس

ريمابريس جريدة إلكترونية تطمح إلى أن تكون إضافة نوعية في المشهد الإعلامي والصحفي عموما، و نعتبر أن الصحافة لن تكون ذات معنى دون حرية تامة وغير مقيدة، في نقل الأخبار والتعبير عن الآراء والأفكار. و أنها ستفقد ذلك المعنى في حالة غياب المسؤولية فيما ينشر، بما تعنيه من تحرّ للحقيقة والدقة والتوازن دون افتراء أو نشر للإشاعة.

وحيث إن من عناصر تلك الإضافة والتميز المنشود، إعمال الضمير المهني والمصداقية والوضوح، إلى جانب قيم النزاهة والدقة في نقل الخبر واحترام أخلاقيات المهنة كما هو متعارف عليها عالميا،و الدفاع على الثوابت فإننا نقدم للرأي العام العناوين العريضة للخط التحريري لريمابريس والذي تؤطره النقاط التالية:

ريمابريس جريدة مستقلة شاملة تعنى بتقديم الخبر والتحليل والرأي، وتجعل من وظائفها المساهمة الفعالة في المهام الأساسية للإعلام إخبارا وتثقيفا وتوعية وترفيها.

نعلن انحيازنا لقيم الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية وكل مقومات المواطنة وحقوق الإنسان، المنافية بالضرورة لقيم الاستبداد والظلم والفساد، فلا حياد مع الرداءة و الفوضى.

بالإضافة إلى كون الحق في المعلومة والإخبار أصبح اليوم من الحقوق الأساسية في الدولة الحديثة، وهو حق سننخرط في إعماله وتكريسه وأيضا الوقوف ضد استهدافه ، فإن وصول المعلومة للمواطن أصبحت اليوم شرطا محددا في متابعة المواطنين للشأن العام، وفي تحديد اختياراتهم اتجاه المشاريع السياسية والفكرية وبناء مجتمع حذاثي.

من بين ما نطمح لتحقيقه من خلال اعتماد ريمابريس لشعار منبر كل المغاربة هو الانفتاح على كل الفاعلين والمشاريع الفكرية والسياسية والإديولوجية والتفاعل معها، مع الاحتفاظ بمسافة كافية من الجميع، بما يضمن استقلالية خطنا التحريري، و السعي وراء الموضوعية التي تبقى مطمح الصحفيين والإعلاميين كما الأكاديميين.

عندما نرفع شعار الاستقلالية والحياد فنعني به أساسا استقلالية اختياراتنا التحريرية عن لوبيات المال، وعن السلطة، وعن الأحزاب، مع الاحتفاظ بالحق في أن يكون لنا موقف ورأي فيما يعتمل في الساحة الوطنية والدولية، فلا حياد مع الرداءة، ولا تسامح مع دعاة الانقسام والطائفية والمحرضين على العنف والكراهية ومستهدفي قيم وثوابت المغاربة.

نلتزم بالتأكد من الخبر قبل النشر، وبالدقة في نشره، ونقل المعلومة كاملة دون تغيير أو تحريف.

كما نلتزم بتصحيح وتوضيح الأخبار التي قد يشوبها سهو أو تقصير وفق ما ينظمه القانون من حق في الرد وغيره.

نلتزم بالحرص على التوازن في ما ننشر من أخبار وتحليلات، وإعمال مبدأ الرأي والرأي الآخر، اللهم إذا تعذر ذلك بسبب الرفض، أو اختلالات تفعيل الحق الدستوري في المعلومة، أو تعذر الاتصال مع المعنيين، كما نلتزم بالتفريق بين الحياة الخاصة للأشخاص وبين مسؤولياتهم التدبيرية.

ريمابريس تسعى كذلك للمساهمة في تخليق و ارساء ثقافة الحوار في الفضاء الإلكتروني، وإثراء النقاش حول القضايا السياسية والاجتماعية والفكرية، بما يعرف بوجهات النظر المختلفة وبما يبني جسورا من التواصل الفكري والمعرفي بين أصحاب الرأي.

كل مقالات الرأي المنشورة على جريدتنا الإلكترونية، سواء في أقلام حرة أو السلطة الرابعة، فهي لا تعبر عن رأي الجريدة، كما نرجوا من الكتاب الذين ينشرون في هذا المنبر مراعاة خطنا التحريري،ونحتفظ بحقنا في رفض أي مشاركة لا تحترم هذا الخط.

نعبر عن استعدادانا المبدئي للتضامن مع الاعتداءات التي قد يتعرض لها الجسم الصحافي سواء كانت مادية أو غيرها، كما سنعبر عن موقفنا أيضا من أي إساءة لهذا الجسم بغض النظر عن مصدرها، في صلة بقيم الجريدة وخطها التحريري.

ميثاق الشرف

شأنها شأن جميع المنابر الإعلامية ، فإن الجريدة الإلكترونية ريمابريس سطرت بنود وقنوانين ، والتي تهدف إلى العمل وفق خارطة طريق محكمة وإحترافية ومهنية ، وفيما يلي شروط الميثاق:

لايقبل طلب انظمام اي محرر او مراسل الا بعد مصادقته على بنود هذا الميثاق وبدون اي تحفظ.

يجب على المحررين بالموقع ان يلتزموا بالحياد التام وعدم السقوط في الذاتية اثناء صياغتهم لاي خبر يتم نشره في ريمابريس ، وذلك ضمانا واحتراما للخط التحريري لريمابريس وشعارها : المصداقية في الخبر والحياد في الطرح.

على الصحفي او المراسل ان يتوفر على الادلة والوثائق والبراهين التي تتبث خبره قبل نشره في الجريدة.

على المراسل اوالصحفي ان يتحلى باللياقة الأدبية اثناء البحث عن الخبر وان يبتعد عن كل ما من شأنه ان يؤثر على استقلاليته وحياده.

يجب على الصحفي والمراسل الذي يتوفر على اي خبر ان يبعثه لإدارة الموقع في ملف وورد معززا بالصور التي توثق للخبر وان يبعث بصور للأدلة التي يتوفر عليها.

على الصحفي اوالمراسل ان يحتفظ بسرية تامة لمصادره التي تمنحه الخبر والا يبوح بها الى اية جهة كانت الا في الحالات التي ينص فيها القانون على ذلك.

يمتنع الصحفى عن تناول ما تتولاه سلطات التحقيق او المحاكمة فى الدعاوى الجنائية او المدنية بطريقة تستهدف التأثير على مسار التحقيق او سير المحاكمة ويلتزم الصحفى بعدم نشر اسماء وصور المتهمين او المحكوم عليهم فى جرائم الاحداث.

ان كل اعتداء على الصحفي اثناء ممارسته لمهنته يعتبر عدوانا على حرية الصحافة وحق المواطنين فى المعرفة.

سياسة الخصوصية

http://www.rimapress.net

من فضلك،

إقرأ الشروط جيدًا قبل البدء باستخدام موقع ريمابريس"

- استخدامك لموقع "ريمابريس" دليل على موافقتك على شروط استخدامه والالتزام بتلك الشروط.

الدخول إلى موقع "ريمابريس"

- الدخول إلى موقع " ريمابريس " مسموح به بشكل مؤقت، وللمشرف على الموقع الحق في سحب أو تعديل الخدمة التي يقدمها، دون أي إشعار مسبق.

 ـ لن يكون موقع " ريمابريس "، مسؤولا عن أي سبب يؤدي إلى عدم إتاحته في أي وقت أو لأي فترة زمنية.

ـ من وقت لآخر، يمكن لموقع" ريمابريس "أن يقوم بمنع الدخول إلى بعض أو كل أجزاء موقعها.

حقوق الملكية الفكرية للمواد الموجودة على الموقع

ـ موقع " ريمابريس " هو المالك وصاحب الترخيص لجميع حقوق الملكية الفكرية (بما فيها حق النسخ) لجميع النصوص، والرسوم والتصميم الكامل للموقع، والمختارات الموجودة على الموقع، وترتيب وعرض جميع المواد على الموقع بما فيها المعلومات ذات البعد العام.

 ـ لموقع " ريمابريس " وحده حق الترخيص باستخدام بعض المقالات الموجودة على موقعه، أو بنسخها، أو إعادة نشرها على مواقع أخرى

 ـ إذا تعرضت أية مادة على هذا الموقع للتشويه أو التغيير في مضمونها، أو التعليق عليها لأغراض معادية أو غير محترمة للكرامة، أو ماسة بآداب المناقشة والمجادلة، أو تتعارض مع الحق في قرينة البراءة، أو تمارس التشهير أو الابتزاز، فإن مرتكب هذه الأفعال معرض للمتابعة القضائية سواء من طرف موقع " ريمابريس "أو من طرف كل جهة تعتبر نفسها متضررة طبقا للقوانين المعمول بها في المغرب.

مسؤوليات " ريمابريس "ومسؤوليات مستخدم موقعها على الانترنيت

ـ التعليقات والمواد المعروضة على الموقع لا ينبغي اعتبارها نصائح يقتدى بها.

ـ  يخلي طاقم" ريمابريس " مسؤوليته القانونية والأخلاقية في ما يتعلق بدقة وصحة ونزاهة المواد المعروضة على الموقع غير الموقعة من طرف هيئة التحرير، ولا تقدم أية ضمانات أو تحذيرات بشأن مصداقيتها.

ـ يجب على كل مستخدم لهذا الموقع تأمين " ريمابريس " ضد جميع المسؤوليات القانونية، والتكاليف والنفقات والأضرار والخسائر (بما فيها الخسائر المباشرة وغير المباشرة التابعة، أو خسارة أرباح أو تشويه السمعة وجميع الأضرار والجزاءات والتكاليف القانونية والمهنية والنفقات) التي يمكن أن تلحق " ريمابريس " بسبب مخالفة القانون من طرف زائر الموقع أو بسبب عدم تقيده بما تنص عليه شروط استخدامه.

ـ يجب على كل زائر لموقع " ريمابريس "ألا يسيء استخدامه بوضع فيروسات على الموقع أو أي مواد أخرى خبيثة أو ضارة تكنولوجيا بطريقة متعمدة.

 ـ يجب عدم الدخول إلى الموقع بشكل غير شرعي، أو إلى "السيرفر" الذي يحمل موقع " ريمابريس "، أو الكمبيوتر أو قاعدة البيانات المتعلقة بالموقع.

- يجب عدم مهاجمة موقع " ريمابريس "بواسطة خدمة زائفة.

ـ سيقوم موقع " ريمابريس " بالإبلاغ عن مثل تلك المخالفة للسلطات المختصة، وسوف يتعاون معها مديرها العام  بالكشف عن هوية مرتكب مثل هذه المخالفات، وسوف يتم إسقاط حقه في استخدام موقع " ريمابريس " في الحال.