النموذج التنموي الجديد بين ثقافة الإنتاج وثقافة الاستهلاك

الحبيب عكي 24 تموز 2019
346 مرات

الغريب أنه بقدر ما أصبح طرح النموذج التنموي الجديد في المغرب ملحا،بقدر ما هنالك تراخي و تباطىء في تحريك الموضوع وفي تفجير النقاش العمومي حوله وصياغة المشاريع و تقديم المذكرات بشأنه،وكأن الأمر موضوع لا يعني الفاعلين السياسيين والاقتصاديين..،أو هو موضوع رسمي موجود سلفا وجاهز لا ينتظر إلا موعد الإفراج،أو هو موضوع آني للاستهلاك وعما قريب ستطويه كغيره الأيام و يطاله النسيان ويحل محله موضوع آخر لاستهلاك جديد وهكذا دواليك؟؟.وأغرب من هذا أنه بقدر ما كبرت طموحات المواطنين واعتقاداتهم في هذا النموذج بقدر ما أصبحت اليوم تخبو و تتبخر كل هذه الانتظارات لاعتبارات واعتبارات أهمها ربما عمق الأزمة وطغيان الفساد وربما كبر الأهداف المرسومة لهذا النموذج والمتمثلة أساسا في إقرار الحكامة الاجتماعية والعدالة المجالية وإعادة توزيع الثروة بما يحقق الكرامة الإنسانية والإنصاف؟؟.

         فمثلا،شاب شاب رأسه في البطالة بعد التخرج من الجامعة والحصول على الشهادات العليا،أو مواطن طالما أهدرت كرامته في دواليب ومتاهات إدارة سيئة المزاج رديئة الخدمات،أو أسرة مفككة اجتاحتها أزمة التعليم والصحة وأحكمت حبالها وسلاسلها على العديد من أبنائها بين هدر مدرسي و منحة محنة و نقل إسعافي غير موجود و بطالة دائمة..و..و..؟؟،فهل يمكن لهذا النموذج المنتظر أن يحمل لهؤلاء ما يمكن أن ينقذهم به من خطر الانخراط في عصابات "التشرميل" والتطرف أو جنون ركوب البحر والمغامرة مع الموت في الأعالي؟؟.هل فعلا يمكن أن يكون عندنا نموذج تنموي جديد في ظل نفس نمط الإنتاج والاستهلاك،إنتاج عاجز عن توفير الصناعات الثقيلة والتقنيات المتطورة والاستراتيجية للدولة،عاجز عن تطوير حتى الصناعات الفلاحية والسياحية والثقافية والرياضية..،بل عاجز عن ترويج حتى المنتج من الصناعات التقليدية والمعاشية للأفراد الحرفيين ولمقاولات والتعاونيات؟؟.

         وبالمقابل،هناك استهلاك أو (طلب للهلاك) في كل شيء،في الأشياء وفي الأشخاص وحتى في الأفكار من أكثرها اتساقا و وجاهة إلى أقصاها ضبابية وانحرافا وتطرفا،كالأفكار المستلبة والداعشية وغيرها،أنظروا إلى حالة بعض شبابنا اليوم وقد هلكهم الاستهلاك وسلبهم الاستيلاب من قمة رؤوسهم إلى أخمص أقدامهم،في ملبسهم ومشربهم ومأكلهم ووقوفهم و قعودهم وجدهم وترفيههم..،حتى لو قيل - كما يقال- لكل شيء عليهم عد إلى موطنك من حيث أتيت،لأصبحوا عاريين؟؟.استهلاك في الأكل..استهلاك في التجهيزات..استهلاك في الهواتف..في السيارات..في الأثاث..استهلاك من أجل الحاجة واستهلاك فوق الحاجة..استهلاك من أجل السعادة..واستهلاك بالعادة..واستهلاك من أجل الشهوة..واستهلاك من أجل المباهاة والشهرة..واستهلاك بسبب الادمان..والفراغ..والتجديد..والتعدد ..والتخزين ..أو لجمع العينات..أو نهم العين(3000 وحدة حذاء لامرأة وأكثر منها بذل)؟؟،وقد أحصى الإحصائيون أن المواطن ينفق اليوم من راتبه 38 %على الأكل و 14 %على السكن و9 %على النقل و 7 %على الصحة و 6 %على التعليم،هذا وتنفق الدولة 0.2 %على البحث العلمي المفروض أنه هو من سيجد الحلول لهذه المشاكل،صرف هزيل من ميزانية هي ذاتها في الأصل هزيلة؟؟.

         فكيف سنخلص أنفسنا من الفقر والتخلف،وكيف سنستطيع الادخار والاستثمار والتقدم والازدهار،وكيف سنستطيع الاستهلاك بقصد أو بمقدار أو بالضروريات وبالأولويات،كيف سنكون في الاستهلاك قدوة مقنعة لأبنائنا وغيرنا،ونحن نقترض من أجل الزواج ونقترض من أجل الطلاق،ونقترض من أجل الأعياد ومن أجل العطل والأسفار،هذا فوق الاقتراض من أجل السيارات و المنازل والشركات المفلسة،حتى أن 70%من رواتب الموظفين المدينين تذهب في اقتطاعات القروض للأبناك؟؟.فهل لنا أن نحلم بنموذج تنموي جديد ونحن لم نتخلص من ثقافة الاستهلاك ولا نتقن ثقافة الإنتاج،نجهل مداخلها ولا نتعاطى حتى لبوادرها..وهي الثقافة الحقيقية للتغيير والإصلاح(الهند و كوريا والنمور الأسيوية و رواندا وأثيوبيا والفيلة الأفريقية الناهضة نموذجا)؟؟.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق