ملحمة ترافع براعم الأطفال عن متفوقي درعة تافيلالت الأبطال ؟؟

الحبيب عكي 31 تموز 2019
606 مرات

الرحلة المأساة الملهاة لمتفوقي درعة تافيلالت،وبما أضحت اليوم يوليوز 2019 حديث الخاص والعام في الجهة وعبر الوطن،فقد خاض وأبدع فيها حتى البراعم الأطفال في ملحمة ترافعية ساخرة ضد عنقاء المنع والقمع الذي تحاول مخالبها خنق شرايين التنمية في جهة فتية ثرية قد لا تبالي بكل ما عاشته وتعيشه من التفقير والتهميش،ولكن أبدا لم ولن تقبل كتم أنفاس أبنائها الأحرار وحقهم في المبادرة والمشاركة السياسية والمدنية التي يضمنها الدستور والقوانين في تنمية جهتهم وكل  الوطن،يقول الأطفال الأبرياء الأذكياء الأشقياء في محلمتهم التي عنونوها ب:"الصارم البتار والخيزران بلا نوار على مانعي أخوتي المختار وإيطو عبد الجبار من السفر ومغادرة الديار": يا من منعتم إخوتنا المختار وإيطو موحى عبد الجبار،وأجهضتم فرصتهم في تربص علمي ومواكبة نفسية كان لها طيب الأثر على زملائهم في النسخ السابقة،يا من تريدون الحيلولة بين متفوقينا وبين النجاح حتى لا يلج بعضهم كلية الطب،وبعضهم مدارس المهندسين،حتى لا ينال بعضهم بتفوقه منحة في جامعة الأخوين أو الأرومتوسيطية أو غيرها،نحن الإخوان الصغار والآباء الكبار والتلاميذ الأحرار والساكنة المحتارة نقول لكم:

         (الكلمة لأحد الأطفال):

         إن الرحلة من بدايتها إلى نهايتها،في الحقيقة شابتها خروقات وخروقات جسيمة بكل الأصناف والأشكال وكل الألوان والروائح والأحجام الأهول من الهائلة:

1- منع من حقوق التنقل و الإقامة و التجوال،وما تضمنه كل المواثيق من حق التعليم وجودة التكوين وحق المبادرة وحق الإشراك والمشاركة ؟؟.

2-المساس الخطير بالحق المشروع في ممارسة العمل المدني الجاد،وعرقلته بدل دعمه وتشجيعه، أو على الأقل الحياد اتجاهه كغيره من الأعمال؟؟.

3-التعسف في تفسير الأحداث البريئة بالتأويلات السيئة،وعودة الفصول المشؤومة لكل ما من شأنه، وجاءتنا الأوامر من الأعلى،حتى لو كانت ضد القوانين؟؟.

4- الكيل بمكيالين،إذ كل ما تم به عرقلة الرحلة الشبابية ومنع تربصهم العلمي،كثيرا ما يتغاضى الطرف على مثله وأكثر منه،لا لشيء إلا لأنه لحساسيات أخرى؟؟.

5- ترويع الأبناء الأبرياء الأذكياء،وهوس الآباء على فلذات أكبادهم،وزرع البلبلة والتخويف في صفوف التلاميذ والمؤطرين للانسحاب من المبادرة والعمل على إفشالها؟؟.

6- الزج بكل من حاول مساعدة وحل الأزمة رغم العجز السائد،كما حدث في استفسار رئيس جماعة الرشيدية على إثر سماحه بمبيت بعض التلاميذ ليلة واحدة في قاعة الجماعة،إذا صحت الرواية؟؟.

         (تصفيقات تأخذ على اثرها الكلمة طفلة آخرى):

          وكان عليكم بدل كل هذه الترهات وبكل تجرد وخدمة للمصلحة العليا للمواطن أن تصدروا استفسارا ضد الدولة التي لم تبني في الجهة معاهد وكليات ومستشفيات جامعية،وكأنها لا تهتم بالتفوق والمتفوقين أصلا، إلا من هرب الهربة إلى "بوليتكنيك" في فرنسا أو "هارفرد" في أمريكا..،ولا زال الجرح ينزف..وينزف..وينزف..فقط في السنة الماضية هاجرت أزيد من 10 ألاف طاقة وطنية إلى الخارج..600 مهندس و630 طبيب و 8000 تقني و 1200 رجل أعمال..؟؟.

         وكان عليكم بكل تجرد ومصلحة وطنية أن تصدروا استفساركم المشين هذا ضد الحكومة وهي التي أقرت الإنصاف والمصالحة وجبر الضرر الجماعي لأبناء الجهة في الجنوب الشرقي،فإذا قوانينها محنطة تغرق في شكليات الرحلة على حساب جوهرها وأهدافها النبيلة والتي يستحق مبدعوها ومدعموها كل الترحيب والتيسير لا التعسير والبهدلة؟؟.

         وكان عليكم وبكل تجرد أن تصدروا استفساركم ضد الوزارة الوصية والأكاديميات والمديريات والمؤسسات، وماذا فعلت من أجل دعم المتفوقين ومواكبتهم حتى يجتازوا مبارياتهم بسلام،وهي التي طالما ادعت أن مصلحة التلميذ هي الأولى،أم أن هذا التلميذ لا ينبغي أن يكون متفوقا ومن الجنوب الشرقي؟؟.

         (تصفيقات يوقفها رفض القاضي..وطفل آخر وسط الرفض والقبول):

         "أشمن ..Objectionأشمن Objection"،ما كان عليكم أن تدبجوا استفساركم وتحركوا منعكم وشططكم ضد رئيس الجماعة الذي سمح بمبيت المتفوقين في أزمتهم في قاعة جماعته،وهو ربما لم يكن يدري أنه قد ساهم في منع الأسوأ وعدم الاحتجاج الليلي للتلاميذ أمام العمالة و الولاية،وفي تراثنا أن "دار الجماعة" هي دار ابن السبيل الذي لا دار له؟؟.كان عليكم أن تستفسروا هذا الرئيس وبكل صراحة عن كيف استطاع في عهده وعلى عكس غيره أن يعبد شوارع المدينة وأن يضيء أزقتها وأن يجعل فيها لكل حي حديقة خضراء وملعب قرب وفضاء جمعويا..،وكان عليكم أن تستفسروه بالواضح لماذا استرجع 20 ألف مربع من أراضي الريع من مغتصبيها وكيف زرع آلاف الشجيرات في المدينة وكيف يدعم المتفوقين عبر الحفل السنوي للتفوق في المدينة..والشراكات مع المؤسسات التربوية التي تشهد بخدمات المجلس لها..وكيف ..وكيف..وكيف فوق ذلك رفع فائض الميزانية بالملايير؟؟،لكن كونوا مطمئنين،فالإشكال إشكالكم وما سينالكم من سوء الأحدوثة في دواليب التسيير والسياسة عبر التاريخ وليس إشكال المتفوقين ولا رئيس الجماعة ولا إشكال المواطنين الشرفاء؟؟،فإخواننا المتفوقون والحمد لله كانوا متفوقين قبلكم بفضل الله،وسيبقون متفوقين بعدكم بإذن الله،ولن يستحقوا أن يكونوا متفوقين إذا انطلت عليهم الحيل و وقعوا في حبائلكم التي كادت لهم كل المكائد بسم الذي قد كان أو لم يكن،وصدق من قال:"هذا ما تفعلونه بمتفوقيكم فكيف بمعتوهيكم؟،هذا ما ناله أبريائكم فكيف بمجرميكم؟،هذا ما عانه باحثيكم فكيف بمعطليكم..وكيف ب..وكيف ب..؟؟.دام لكم منعكم وشططكم وكل ما لكم وفي أيديكم، ودامت للمتفوقين فقط ما اعتادوه من الغابة(الجنان)..والصحبة(تدوكلا)..والقلم الجاف(Bic)..ومصابيح الجهة.. -عفوا- أضواء الشارع في الجهة...ههييهه ؟؟،

         (كل المتدخلين سابقا..وهم يشيرون إلى بعض المتفوقين في ما يشبه قفص الاتهام)

         ها أنتم قد منعتم تكوينهم في الرباط..فاحذروا أن يتحرك الرباط وينتقل لتكوينهم في الصحراء،في درعة تافيلالت؟؟،نعم،لا تتساءلوا هل يتنقل الرباط؟؟،نعم،إذا انتقلت الرشيدية إلى العيون وباب الصحراء تسرح وتمرح كيف تشاء،فلماذا لا ينتقل الرباط إلى الرشيدية،والرباط محبة و وفاء..وبينه وبين عاصمة الجهة وأهل الصحراء ما بينهما،بالأمس ساهم الآباء في بنائه معاهد وعمارات ومؤسسات وفضاءات فكيف يمكن أن يحرم منها اليوم الأبناء؟؟،خاصة في عهد العولمة والأنترنيت والتكوين عن بعد على كفى من يشيل...ههييهه؟؟ وأخيرا،(تصفيقات اصطف على اثرها وخلالها الأطفال صفا للمتفوقين وهم في محنتهم وقفت أما مهم مدربتهم تحفزهم بقولها):

         المدربة:                                                                 المتفوقون:

         إذا قيل لكم أن الأمر صعب؟،                                          سنتحداه،

         إذا سقطتم؟،                                                             سننهض من جديد

         إذا فشلتم؟،                                                              سننجح بالتأكيد

         إذا قيل كم مستحيل؟،                                                  هذا غير صحيح

         إذا قيل لكم إن الأمر صعب؟،                                          هذا غير صحيح

         إذا قيل كم أنتم ضعفاء؟                                                هذا غير صحيح

         ولماذا ستنجحون؟،                                                    لأننا نحقق كل هدف نرنو إليه

         إذن آمنوا بأنفسكم؟،                                                   واثقون..واقفون..

         أمنوا بالنجاح   ؟                                                       سننجح دوما..سننجح حتما. ...ههييهه؟؟.     

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق