تتويج عدد من النجوم في ختام مهرجان المواهب بمراكش

متابعة ريمابريس

تتويج عدد من النجوم في ختام مهرجان المواهب بمراكش

اختتمت نهاية الأسبوع فعاليات الدورة الثامنة لمهرجان المواهب الشابة المتمدرسة للموسيقى والغناء، بالمسرح الملكي بمراكش، والتي تنظمها جمعية الأطلس الكبير، وذلك بتتويج عدد من النجوم الفائزين.

وجرت السهرة النهائية الأولى لهذه التظاهرة التي حملت اسم المايسترو "أحمد عواطف" يوم الجمعة 27 ابريل 2018، وهمت الغناء الغربي والعزف على الآلة، حيث تم تتويج الفنان كريس مويلي من برازافيل بالكونغو الديمقراطية، وهو طالب بالجامعة الخاصة بمراكش في صنف الغناء الغربي، فيما حلت الشابة ميسم زهير من أسفي وصيفا، وعاد المركز الثالث لسامية الشافعي من الصويرة.

وفي صنف العزف على الآلة توج خالد فجري من مراكش فائزا بالرتبة الأولى، وحل ثانيا أدم واكريم من مراكش أيضا، بينما جاء في الصف الثالث نسيلو بيرسيفيرونس من برازافيل بالكونغو الديمقراطية، وهو طالب بالجامعة الخاصة بمراكش.

وفي صنف الأغنية العربية، أفرزت السهرة النهائية الثانية التي أقيمت يوم السبت 28 ابريل، فوز إبتسام بنعلية من مراكش بالرتبة الأولى، وحلت فاطمة أعراض من مراكش في المركز لثاني، فيما جاء بدر جمهور من مراكش أيضا ثالثا.

ونوه رئيس جمعية الأطلس الكبير الدكتور محمد الكنديري في تصريح بالمناسبة، بكل المواهب المشاركة التي أبانت عن علو كعبها مجال الغناء بمختلف أصنافه، مؤكدا ان المهرجان محطة فنية وبدعية لاكتشاف المواهب، ودعمها، فضلا عن تهذيب الذوق الفني والجمالي والتربوي لدى الشباب والمتمدرسين.

واشار الى أن المواهب التي تم انتقائها لهذه النهائيات من مختلف مناطق جهة مراكش- آسفي، أبانت عن كفاءات كبيرة وحس فني مميز، مشددا على ضرورة الاعتناء بالشباب الذي إذا ما وفرت له مادة الاشتغال، فإنه يعمل ويتفوق في مادة اشتغاله، وهذا جميل جدا في مساره الحياتي والتربوي.

وتفتح هذه التظاهرة التي تنظمها الجمعية منذ 2011، بهدف التحفيز على العطاء الفني، وتكريس قيم الحوار والتواصل مع خلق مجموعات، بتعاون مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالجهة، ودعم من وزارة الثقافة والاتصال ومجلس جهة مراكش آسفي والجامعة الخاصة بمراكش، ابتداء من فبراير إلى نهاية أبريل من كل سنة، في وجه  الشباب المتمدرس في مجال الغناء العربي أو الغربي والعزف على الآلات، والمتراوحة أعمارهم ما بين 14 و28 سنة.

وقد شملت هذه التظاهرة مدينة مراكش وبقية الأقاليم التابعة للجهة، حيث أجريت الإنتقاءات الأولى، من طرف أساتذة موسيقيين، في حين أجريت الإنتقاءات الثانية بحضور لجنة موسيقية متخصصة، وذلك شهري فبراير ومارس 2018، أما الانتقاء الأخير فقد أجري على مستوى جهة مراكش- آسفي في فاتح شهر أبريل 2018.

تجدر الإشارة إلى أن كل دورة تتسم بحضور فنان كبير يتم تكريمه، وتحمل الدورة اسمه، حيث كرم المهرجان سابقا كلا من المرحوم "سعيد الشرايبي"، و"عبد الوهاب الدكالي" و"محمود الإدريسي"، و"الحاج يونس" و'' ابراهيم بركات''، و ''عبد الله عصامي''، تقديرا لجهود تلك الأسماء في المجال الموسيقي المغربي.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق