المؤتمر الجهوي بالشمال للممونين المغاربة ينهي أشغاله و ينتخب السيدة الباتول السواط رئيسة

عبد القادر العفسي

المؤتمر الجهوي بالشمال للممونين المغاربة ينهي أشغاله و ينتخب السيدة الباتول السواط رئيسة


مراسلة : عبد القادر العفسي

انطلقت بقاعة السعادة بالعرائش يوم 8 مارس 2018 على الساعة 11:00 ، أعمال المؤتمر الجهوي الأول لجهة طنجة تطوان الحسيمة  للجمعية المغربية لمنظمي الحفلات و التظاهرات ، و حضر المؤتمر رئيس الجمعية المغربية  و أعضاء المكتب التنفيذي و أعضاء من المجلس الاداري ورؤساء الجهات المُؤَسَسَةُ ، بالإضافة عن ممثلي الاقاليم ( طنجة ، الحسيمة ، وزان ، شفشاون ، تطوان ، العرائش )  ، فقُدر عدد الحضور حسب ما أفادت به اللجنة التحضيرية  ما يفوق  170 مشارك ، وشهدت بداية فعاليات المؤتمر الجهوي الأول بآيات من الذكر الحكيم ثم النشيد الوطني للمملكة.

حيث بدأت جلسات المؤتمر بكلمة للجنة التحضيرية التي ألقها السيد " محمد الظريف " و عبر عن تقديره للزوار و المؤتمرين و أشار بقوله الحرفي أنّ : " أهم الصعوبات هي "حالات اللاقانون" التي أدت نتائجها لمجال مفتوح للعشوائية و هيمنة الاقلية على كل المصادر لعملية التموين و التنظيم للمناسبات العامة الكبرى و المتوسطة ،  و هذه واحدة من المفارقات المهمة في ادعاء البعض التكافؤ بين المغاربة و خلق فرص الشغل و منطق الاستحواذ على الاطارات الوطنية التي تسعى جاهدة لخدمة الوطن و المواطنين بشكل واضح المعالم و خلق مناصب شغل حقيقية للمئات من الشباب المغاربة ..."

علاوة على ذالك تحدث الرئيس الوطني السيد "عزيز الطرشاوي " للجمعية المغربية لمموني و منظمي الحفلات و التظاهرات خلال كلمته ،  الأمنيات الصادقة بالنجاح و التوفيق حيث شكر كل المساهمين الذي وفروا بيئة ناجحة للمؤتمر و خاصة شكره للسيد "مصطفى بن يحيى " من مدينة " أكادير " فوصفه ب "الرجل العظيم و الجليل " كما نوه بشخصية السيدة "الباتول السواط " القوية و تضحياتها الجسام   .

وفي كلمة السيدة "الباتول السواط " باسم المنسقة الجهوية لجهة طنجة تطوان الحسية ، نقلت التحية و الشكر نيابة عن اللجنة التحضيرية  للمجلس البلدي للعرائش و القوات الأمنية بإقليم العرائش ، حيث أضافت  في سياق كلامها  التي لا يمكن وصفها الاّ بالقوية تطرقت بشكل مفصل ،  خاصة تفاقم الهجمة غير المبررة على الجمعية فأكدت : "...
إن اختيار شعار المؤتمر الجهوي الاول لجهة طنجة تطوان حسيمة "من أجل جهة فاعلة في الاقتصاد الوطني " لا يخرج من حاشية متن هذه المطالب ، إذ يُشكل مناسبة للوقوف على القطاع بالجهة و التدهور الذي يعرفه من خلال استفحال نزعة اليأس و التذمر نظرا لعدة انحرافات و ممارسات و البيروقراطية و سلوكيات انتهازية ...تضر بعملية التموين و التجهيز خاصة بالقطاع الحكومي من مؤسسات للدولة ، و هذا يدعونا بإلحاح الى ارساء دعائم قوية جهوية قادرة على التوحيد و تفعيل النضال المشترك من أجل تحقيق المطالب..."

و تجدر الاشارة أن السيدة "الباتول السوط " خلال تقديم كلمتها اجابة عن ما يُراد به باطل تصفية الجمعية ، مؤكدة بشكل حرفي بقولها : " ... متأكدون أن الطريق مزدحمة و مليئة بالشوائب ، لذالك فإن الجمعية المغربية حسمت في هذا الخيار من خلال المخاض مند التأسيس في أن تظل طريقها متسعة وأبوابها مفتوحة ، فقوتنا كجمعية التي حملت هذا العبء الكبير تتجسد أولا: في الاختلاف و امتلاك القدرة على المبادرة و تدبير الخلافات بصرف النظر عن بعض الشعارات المضللة و الكلام المنمط الذي يحاول إضفاء الشرعية عبر الاستناد على المقدس الجماعي للمغاربة في محاولة استغلال فاقع و الايهام بُغية إقصاء الطاقات الحقيقية و تعميق البؤس الفكري و الثقافي و المدني ..الذي يساهم بالتأكيد في تنامي الحقد و ظواهره الاجرامية في تكفير الدولة و مؤسساتها..." .

ليتداول المؤتمرات و المؤتمرين بالجهة مجموعة من القضايا تخص الاشكالات القانونية و سلسلة من الأزمات و القضايا المتعددة في تجسيد تام للنضج الحاصل لدى الجمعية المغربية لمموني و منظمي الحفلات و التظاهرات  المؤمنة بالقيم الوطنية ، بحيث هذه الثمار تجلت في هذه المحصلة البارزة بالجهة الشمالية و الالتفاف حول المنطلقات الناجحة و الواعدة التي تكمن أساسا في طبيعة السياق الديمقراطي التشاركي المندمج ، كما عبّر عليه كل من السيد "مولاي أحمد الصغير " الكاب العام للجمعية  و " شاكير كولاني " عضو المكتب التنفيذي ، حيث أكدوا على السيادة الوطنية للمملكة كما جاء ضمنيا من خلال عدة قضايا مفصلية ، و الاعلان أنّ الخيار الديمقراطي المنفتح على كل الاطارات الوطنية استراتجية و منهج  كما أجمع عليه الجميع .

وفي هذا الاطار  انتهى المؤتمر الجهوي لجهة طنجة تطوان الحسيمة ببروز صيغة ديمقراطية أكثر انفتاحا في الانتخاب و التداول من اجل بناء اطار مدني بالمغرب شوكته صلبة محكومة بالقيم الانسانية الوطنية ، ليتم انتخاب السيدة " الباتول السواط " رئيسة للجهة كأول امرأة تتحمل مسؤولية على مستوى الجهويات بالمملكة ، و جاءت التشكيلة على النحو التالي :

_الرئيسة الجهوية : الباتول السواط
_نائب الاول: حسين آيت الشتوي 
_نائب الثاني : بوشعيب بن  مغار  
_نائب الثالث : المصطفى مقنين    
_نائب الرابع : محمد الرازي          
_الكاتب العام : محمد الظريف         
_نائبه الأول : محمد ابدرار            
_نائبه الثاني : منير بوملوي        
_أمين المال : عبد العظيم الشلي    
_نائبته :نعيمة أطرش              

مستشارون : السعيد مامو  _عبد اللطيف بويسرامن _جمال السوسي _ا
حمد شهبة _احمد بلحاج


و في الختام ، تم قراءة رسالة الولاء الى السدة العالية بالله صاحب الجلالة محمد السادس التي تلتها السيدة "الباتول السواط " ، تتبعها حفلة شاي مرفقة بفقرات موسيقية .

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق