مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : تشرين2/نوفمبر 2019

أتذكر في مسجد قصرنا العتيق،وكنا نسميه بمسجد الموحدين،ليس لأن هذا اسمه،ولكن لأن من شدة عتقه كان الإمام الخطيب يدعو في كل جمعة من على المنبر بنصرة جيوش المسلمين وعساكر الموحدين؟؟.كان مسجدنا هذا الذي يحكى أن الشيخ محمد بن العربي العلوي رحمه الله قد خطب فيه أيام زمان،كان كغيره من مساجد تلك الساعة يتوفر على العديد من المرافق المتكاملة،محراب واسع للصلاة،طبق أرضي وآخر فوقي،غرفة لتسخين ماء الوضوء في صحن نحاسي كبير أسود معلق فوق الموقد بسلسلة حديدية متينة تمتد إلى السقف،وكان الجميع يساهم في حطب وجريد التسخين بجلبه ما تيسر منه،غرف مظلمة للاستنجاء والطهارة والاستحمام،بهو مفتوح فسيح وعريض للوضوء في دلاء صغيرة فلزية عديدة،بئر عذبة لسقي الماء كثيرا ما كانت ملجأ الساكنة عند انقطاع الساقية وتعكر مائها بفعل حملات الأمطار،غرف للمرتبين من وافدي القصور المجاورة والبعيدة ممن يحفظون القرآن الكريم بنظام الرتبة العجيب،قاعة فسيحة بمثابة كتاب لتحفيظ القرآن الكريم والأدعية والأذكار والمتن النحوية والسيرة والأشعار للأطفال،وكانوا يحيون فيها بعض المناسبات الدينية كليالي المولد النبوي الشريف،مكتبة مملوءة بالمخطوطات يجد فيها الطلاب والباحثون والمحققون حاجتهم العلمية،بعض غرف الزوايا يرتادها المريدون من الطوائف المختلفة لتلاوة أورادهم على موقد محمر من الجمر وكؤوس معتقة من الشاي الأخضر المنعنع،سطح فسيح لقراءة الحزب القرآني في الصيف تسمع قراءته بعشرات القراء على مسافات ومسافات،وأصوات البراعم من القراء تزيده رقة و روعة وترصعه جمالا وبهاء،وفوق هذا كان المسجد ككل المساجد آنذاك يملك أوقافا كثيرة من حقول تكترى أراضيها وأشجار مثمرة بالتمر والزيتون تباع غلتها كل موسم بنظام السمسرة التي تشرف عليه نظارة الأوقاف؟؟.وهكذا كان هذا المسجد كغيره من مساجد ذلك الزمان،بمثابة مؤسسة حية وحيوية ومحورية لعبت أدوارا تربوية واجتماعية وإشعاعية بارزة حتى أن بعض ساكنة القصور وضمنهم قصرنا وإلى يومنا هذا لازال يلقبهم الكثيرون من شدة ارتباطهم بعمقهم ألمساجدي وتاريخه التربوي والإشعاعي  وما أكسبهم من الصدق والأمانة وطيب المعاشرة والأخلاق بأولياء الله؟؟.

         أتذكر هذا في هذا الحين الذي تسود فيه كالفطر بعض المساجد بالاسم عبارة عن مآرب للصلاة أو حتى منازل في طور البناء مسبلة في سبيل الله بأسفلها وأعلاها وليس لها من المرافق اللازمة للمسجد شيء؟؟.أو حتى في هذا الحين الذي تسود فيه العديد والعديد من المساجد الفاخرة ذات المرافق الواسعة والأنيقة ولكنها مفرغة من كل شيء أو تكاد إلا الصلاة في وقتها والحمد لله على كل حال،والغريب أنه في الوقت الذي يعتاد الناس فيه هذه المساجد على هذه الحالة من الاختزال الشديد،فإن هناك حالة من الهجران لها خاصة من طرف الناشئة والشباب الذين لا تستهويهم ولا تستقطبهم كغيرها من الفضاءات الترفيهية مثلا، وربما يكون ذلك رد فعل على كونها خالية من أنشطة الشباب،أو ربما وعيا عميقا منهم بما يفرض عليها من حالة التضييق على أدوارها ورسالتها التربوية والاجتماعية والإشعاعية،و كيفما كان الحال فالناشئة والشباب في كثير منهم لم يعودوا يجدون في هذه المساجد مرافق تستوعبهم وأنشطة تلبي حاجياتهم وتعطشهم للأمن الروحي والفكري والثقافي والفني والرياضي..،فلا كُتاب ولا كِتاب ولا مكتبة لحفظ القرآن وتنمية العرفان،ولا حلق للفقه والسيرة واللغة والمناظرة،ولا مسابقات وحملات ولا رحلات ودوريات..،في الوقت الذي تسعى فيه كل المؤسسات إلى الانفتاح على المحيط والفاعلين والشركاء وعلى رأسهم النشء والشباب؟؟.

         أعتقد أن للأوقاف من الوقف والأوقاف ما يكفيها لتدبير أوقافها وزيادة،لا من حيث المرافق والبنايات ولا من حيث الموارد البشرية وفقهائها ولا من حيث التسيير والتدبير والسياسات،ولكن علينا أن نحدد معايير واضحة لبناء المساجد ومرافقها ونحرص على تجسيدها على أرض الواقع حسب المواقع وبالموازاة مع تدبير تسييرها وسياستها،مساجد للصلاة نعم وعلى الرحب والسعة وتلك أولوية الأولويات،ولكن كونوا على يقين أن هذه المساجد  لن تستوعب طفولتنا وشبابنا ومستقبل أجيالنا في غياب سياسة تدبيرية للمسجد لا يجدون فيها ذواتهم:كتاب معاصر لتحفيظ القرآن والبحث في علومه بالوسائل والتقنيات الحديثة،تعلم الكتابة والقراءة  والأخلاق والاندماج الاجتماعي للأطفال بالطرق والوسائل التربوية الحديثة،وفي ذلك تشجيع لهم على حب المسجد وأهله وفلسفته وعلى التعليم الأولي وكلنا يعلم عائده التربوي على التعليم الابتدائي على الأقل؟؟،مكتبة تفاعلية متعددة الوسائط يجد فيها الشباب ضالته في الترفيه وطلب العلم والمناظرة،ويتشربون فيها هموم الأمة والوطن والتضامن مع القضايا الكونية العادلة،ما يمكن أن يحصنوا به أنفسهم ضد السائد من أفكار العنف والتطرف والإرهاب؟؟.حملات في نظافة المسجد والحي..في الاهتمام بالبيئة والتشجير والمساحات الخضراء..في العمل الاجتماعي وتفقد المحتاجين والمحتجات من ساكنة الحي..مسابقات في حفظ وتجويد القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف..أمسيات فنية لإحياء المناسبات الدينية والوطنية..دوريات رياضية ورحلات استكشافية..،على غرار طفولة وشباب العديد من الجمعيات والمؤسسات،ألم يكن رسول الله (ص) يصلي بالناس وهو يحمل أمامة بنت زينب والحسن والحسين يلعبون حوله،وإذا امتطيا ظهره الشريف أطال في سجوده حتى يستمتعوا بمركبتهم؟،ألم يكن يخفف في الصلاة إذا سمع بكاء طفل رحمة بأمه ولم يكن يأمرها بالخروج أو التأخر عن المسجد؟،ألم يكن السلف يضعون عودا من الحلوى بباب المسجد ينال منه من صلى في المسجد من الأطفال؟،ألم يكونوا يسمحون بالطفل المكلف والشاب اليافع أن يؤموهم في صلاة التراويح..؟،إلى غير ذلك مما لا تعرف مساجدنا اليوم منه في الغالب إلا نهر الأطفال وتكرهيهم في المسجد وطردهم منه،حتى لو كانوا مكلفين وغير مزعجين؟؟.

         وشرف كبير أن تقود المساجد والقيمون عليها والفاعلون والشركاء كل هذا حتى تعيد للمساجد أدوارها المجتمعية الحقيقية وتجسد بحق أنها المنطلق الأساسي للنهضة والإقلاع ..وأنها على حد قولهم:"محراب للصلاة وجامعة ثقافية وجمعية خيرية وآصرة أخوية..و أول ما ينبغي الاعتماد عليه في الاستثمار في الإنسان وبناء الأجيال؟؟. وفي الختام طبعا،على الجميع أن يساهم ويشارك في هذا..الأئمة والفقهاء..الأساتذة والعلماء..الوعاظ والخطباء..الأسرة والآباء..المحدثين والقضاة..الجمعيات المتخصصة والفاعلين والشركاء..ولنا خير مثال في المشروع الناجح لتنظيم دروس محو الأمية في المساجد(حوالي 3 مليون مستفيدة)،فلماذا لا يكون محفزا على التعاطي مع غيره من المشاريع المجتمعية والتنموية الأخرى،وكلنا يشكو من تخلف واضطراب الأحوال في المجتمع،وتراجع القيم والأخلاق في صفوف الأجيال،وتفشي العنف والتطرف والهجرة القسرية ومآسيها..،ألا يستحق كل هذا تجديد المشروع الديني..والخطاب الديني..والفضاء الديني..،إلا تفعلوا تستفحل كل الظواهر السلبية في المجتمع،أو نأتي معالجتها من غير مآتيها؟؟.

نشر في أقلام حرة

ولعل ما استرعاني هذه السنة بمناسبة اليوم العالمي للمدرس 05 أكتوبر 2019،وبعيدا عن احتفالاتها الرسمية الباردة التي لم تستطع رغم بهرجتها رفع ولو بعض الصمت والتجهم عن وجه الأستاذ فبالأحرى بعض المعاناة،ما استرعاني هي بعض المنشورات في الفايسبوك،كان ورائها بعض قدامى التلاميذ من مختلف المؤسسات العتيدة بالمدينة على مختلف مستوياتها،يطلب فيها الناشرون إرسال رسالة شكر أو بطاقة تهنئة إلى أحد الأساتذة الذين أثروا في حياتهم الدراسية وكان لهم الفضل في نضج شخصيتهم وتحسن مستواهم الدراسي بل وربما حصولهم اليوم على منصبهم المهني وما يتمتعون به من النجاح في حياتهم العامة،وفعلا كان التفاعل مع المنشور قويا وتمخضت عنه لائحة بأسماء العديد من الأساتذة الفضلاء،لا أدري كيف كنت ضمنهم و- لا فخر-بل ضمن الأوائل منهم والمجمع بشأنهم،هذا وقد ذكر أصحاب رسائل الشكر من التلاميذ أسماء الأساتذة الذين شكروهم ولماذا كانوا يستحقون شكرهم والتفاتتهم الصادقة والإنسانية هذه،وهم الذين لم يقطعوا في الحقيقة صلتهم بهم ولا زياراتهم لهم حتى بعد مغادرتهم مؤسساتهم وفصولهم الدراسية؟؟.

         والمثير في لائحة الأساتذة المؤثرين في التلاميذ وحياتهم الدراسية بل وفعاليتهم المجتمعية هو عموما:

1- أنهم يغطون مختلف المستويات الدراسية وعلى امتدادها،الابتدائي والإعدادي والثانوي.

2- أنهم من جميع الحساسيات الفكرية والسياسية،وعلى الخصوص الإسلامية واليســارية.

3- أنهم رساليون في المجتمع من نشطاء الجمعيات والنقابات والأحزاب الوطنية لا الإدارية.

4- أنهم فعلا أكفاء ومتمكنون من تخصصات موادهم الدراسية،ولهم أساليب تدريسية وتواصلية حية وفعالة.

5- أنهم يجمعون بين التدريس والتوعية الفكرية وهموم التربية والإصلاح والأنشطة الموازية الفنية والرياضية..

6- أنهم ظلوا مناضلين حقيقيين،ولم يستسلموا لكل الظروف المزرية التي عرفتها وتعرفها الساحة التعليمية وكلها تدعو إلى اليأس والانسحاب.

7- أنهم كانوا يضحون بأوقاتهم وينفقون منها بسخاء كما كانوا ينفقون من أموالهم الخاصة لتوفير بعض النقص من الوسائل التربوية و تزيين الحجرات الدراسية وتجهيزها بل وحتى المساعدة المادية لبعض الحالات الاجتماعية من التلاميذ دون من ولا صدقة.

8- أنهم متواصلون ومتعاونون بقدر كبير مع الزملاء،ولم يكونوا يعنفون التلاميذ ولا يتلقون منهم العنف،بل حتى الإدارة لماما ما قد يدخلونها فيما قد يتعرضون له من المشاكل،بل كثيرا ما تستفيد الإدارة من خبرتهم وسمعتهم لحل بعض معضلاتها والاحتجاجات ضدها.

9- أنهم في الغالب قدوات سلوكية،لم يثبت عنهم أي تمييز بين التلاميذ من حيث الاهتمام أو التنقيط أو المحاسبة،أو أي استغلال لأي تلميذ أو تلميذة بما لا يليق من الناحية الأخلاقية أو حتى الاستقطاب الحركي أو الحزبي إلا ما كان عن رضا وقناعة.

10- لا يبخلون عن الدعم النفسي للتلاميذ وتصحيح المفاهيم والتصورات ومعالجة الحالات اللاتربوية داخل الفصول وخلال الأنشطة،كما أنهم كانوا متعففين يبتعدون في الغالب عن استغلال التلاميذ في الساعات الإضافية للدعم والتقوية.

         وأتذكر أحد الأساتذة في تلك اللائحة المكرمة من طرف التلاميذ و كيف تخرج على يديه العشرات والمئات من التلاميذ وأصبحوا اليوم طاقات خلاقة في الفنون والأداء لما كان يمارس معهم من أنشطة موازية إبداعية ساحرة؟؟.وأحد الأساتذة وكيف توجه بفضله العشرات والمئات من التلاميذ إلى التوجهات العلمية والمنطقية فأصبحوا اليوم أطباء ومهندسين ومحامين وفلاسفة،لما كان يتقن معهم من كثرة التجارب الشيقة والسلسة والتي علمتهم عمق السؤال وأهمية البحث؟؟،وأحد الأساتذة وكيف توجه بفضله العشرات والمئات إلى عشق اللغة الانجليزية وإتقانها بل وإدماجها في  حياتهم المهنية إلى درجة أن العديد منهم قد احترف مهنها في السفارات والسياحة والإعلام بل وهاجر بعضهم للعمل والاستقرار في بعض الدول الأنجلوساكسونية؟؟،وأحد الأساتذة في السلك الابتدائي وكيف أنقد بفضل الله العشرات من التلاميذ والتلميذات في العالم القروي،وقد كانوا مهددين بتوقف مسارهم الدراسي رغم نبوغهم،لا لشيء إلا لدواعي مادية أو وثائقية أو فقط عادات وتوجسات اجتماعية كادوا أن يصبحوا لها ضحايا،ولكن الله ألطف والآن أصبحوا موظفين مرموقين وناجحين أعتقوا أنفسهم وأسرهم بل أحيائهم و وطنهم؟؟.

         وأستاذ وأستاذة..،ممن لم تستهويهم يوما متاهات المقاهي والملاهي،ولا فراغ القيل والقال حول الزيادات والاقتطاعات،والإضرابات وصراع النقابات،رساليين وعصاميين تكونوا من مالهم الخاص في كل ما كانوا يحتاجون ولم تكونهم فيه الوزارة،وتملكوا العديد من البيداغوجيات و من التقنيات والتكنولوجيات..،سمعتهم الطيبة شائعة ومكانتهم الرائدة محفوظة،عليهم يتهافت التلاميذ وبهم يوصي لأبنائهم الآباء،مرض وغياب الواحد منهم خسارة ويأسه وتقاعده ألف خسارة وخسارة،هم من يبقون للتعليم ما تبقى له من الشرف،و مثلهم رغم نضالهم على العديد من الواجهات،من يزيل حسابات الوزارة الضيقة من أدمغتهم حتى لا تفلسها،اكتظاظ الأقسام في عهد قانون الإطار،فرنسة المناهج ضدا على الجميع،واقتطاعات من الأجور الهزيلة في اليوم العالمي للأستاذ،وتدبير مفلس من الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد إلى الذين فرض عليهم التقاعد..؟؟،فتحية لهم ولتلاميذهم الذين أبقوا للمدرس والمدرسة بعض المعنى وبعض المبنى،هنيئا لهم الصفاء والعطاء،وهنيئا لهم التكريم والاعتراف والوفاء والسخاء،في وقت قد تتقاعد فيه هذه الطيور وتغادر أوكارها بعد عقود وعقود من وجع التربية والتغريد وآثاره على النفس والصحة،دون حتى كلمة شكر من أحد أو شهادة تقدير أحسنت هذه الطيور أو أساءت،لم تكن تجد طوال مسارها المبدع وصياحها المضني حتى كلمة أو شهادة فبالأحرى وبالأحرى،ولكن هنيئا لهم بتلاميذهم وفلذات أكبادهم الذين يحتفظون لهم ببعض الذكرى..ذكرى المودة والوفاء والأستاذية والعطاء؟؟.

نشر في أقلام حرة

احتضن مركز "لينكولن" المرموق في نيويورك، مساء يوم الخميس، العرض ما قبل الأول للفيلم الوثائقي "المغرب: ملك، رؤية، طموح"، الذي يحتفي بـ 20 سنة من حكم صاحب الجلالة الملك محمد السادس. .

 ويستعرض هذا الفيلم الوثائقي الإصلاحات الشاملة والمشاريع التنموية الكبرى التي همت جميع شرائح المجتمع على مدى عقدين من حكم جلالة الملك. كما يرصد التحولات الكبرى والإنجازات التي تحققت في المملكة تحت القيادة النيرة لجلالة الملك، ويقدم العديد من الشهادات حول الأثر الإيجابي لهذه الإنجازات على جميع المغاربة.

وتميز عرض هذا الفيلم الوثائقي بحضور لافت للعديد من الشخصيات الدبلوماسية والسياسية ووجوه من عالم الفن والثقافة والأعمال والإعلام، وكذا ممثلين عن الجالية المغربية المقيمة في الولايات المتحدة.

وحضر هذا الحدث نائبة الأمين العام للأمم المتحدة، أمينة محمد، والعديد من السفراء لدى الأمم المتحدة، والسفراء الأمريكيين السابقين بالمغرب (مارك جينسبرغ، وصامويل كابلان، ودوايت بوش) .

وأبرزت للا جمالة العلوي، في كلمة بالمناسبة، أن العرض ما قبل الأول لهذا الفيلم الوثائقي يكتسي دلالة خاصة، لأنه "يمثل بالنسبة لنا، نحن المغاربة وأصدقاء المغرب، فرصة للاحتفال، في هذه المدينة النابضة بالحياة التي تجسد الحلم الأمريكي، بقصة نجاحنا وحلمنا المغربي".

وقالت سفيرة جلالة الملك "إنه حلم أمة عريقة ظلت متشبثة بجذورها، وبهويتها التعددية، واستطاعت التعامل مع رياح التغيير والانخراط الكامل في درب التقدم والحداثة".

وأشارت إلى أن "طريق التطور هذا الذي انخرطنا فيه اليوم مكن، لحسن الحظ، من تفادي براثن العنف وعدم الاستقرار والخلاف"، مشددة على أن ذلك ما كان ليتحقق، كما يصفه الفيلم الوثائقي جيدا، من دون "ملك، ورؤية، وطموح".

وأضافت أن جلالة الملك يوصف بأنه "ملك الشعب"، لأن رؤيته وطموحه "متجذران في مهمة حياة جلالته التي تتمثل في تمكين شعبه من مستقبل أفضل".

وقالت السفيرة إن "جلالة الملك محمد السادس، وسيرا على نبراس أسلافه الميامين، نهج قوة التغيير السلمي كمحرك رئيسي"، مشيرة إلى أن جلالته، وبعد فترة وجيزة من تربعه على العرش، قام بـ"خطوات جريئة للانخراط في مسلسل واسع للإصلاح يهم جميع شرائح المجتمع، من الحكامة الديمقراطية إلى الإصلاح الاقتصادي والعدالة الاجتماعية".

وخلصت سفيرة جلالة الملك إلى أن "أولوية مطلقة توجد في صلب هذا المسلسل الكبير من الإصلاح، الذي لا يزال متواصلا: التنمية البشرية. إنها قناعة راسخة لدى عاهلنا بأن أكبر رصيد للمغرب كان وسيظل دائما هو شعبه".

من جهته، أكد السيد عمر هلال أن القيم والأهداف التي حث عليها جلالة الملك ودافع عنها هي نفس القيم والأهداف التي تبرر وجود منظمة الأمم المتحدة، وهي تعزيز السلام والتنمية وحقوق الإنسان.

وقال إن "جلالة الملك مدافع كبير عن الأمم المتحدة وكل عمله يسير في اتجاه بناء تعددية أطراف قوية ونشطة".

وأضاف السفير أن جلالة الملك مدافع كبير أيضا عن الاحترام والحوار بين الثقافات والأديان والحضارات، مشددا على أن جلالة الملك، أمير المؤمنين، وفي عالم يواجه تنامي التعصب والتطرف العنيف للأسف، يجسد قيم السلام والحوار بين الأديان.

وأضاف السيد هلال أن زيارة قداسة البابا فرانسيس للمغرب في مارس الماضي تعد أفضل مثال لدور الزعيم الروحي الذي ما فتئ جلالة الملك يضطلع به.

وأكد السفير أيضا أنه بفضل الرؤية الحكيمة لجلالة الملك، فرض المغرب نفسه كفاعل رئيسي في العديد من القضايا العالمية مثل الهجرة والعمل المناخي، مذكرا بأن المملكة استضافت في دجنبر الماضي أشغال المؤتمر الدولي الذي اعتمد ميثاق مراكش بشأن الهجرة، وكذا قمة المناخ "كوب 22" سنة 2016.

نشر في ثقافة وفن

ترأس رئيس الحكومة، السيد سعد الدين العثماني، والسيدة إيفانكا ترامب، مستشارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الخميس بالرباط، حفل التوقيع على اتفاق للتعاون بين المملكة المغربية وهيئة تحدي الألفية، يتعلق بتنزيل مشروع حكامة العقار.

ووقع الاتفاق وزير الداخلية، السيد عبد الوافي لفتيت، والرئيس المدير العام لهيئة تحدي الألفية، السيد شون كايرنكروس، بحضور عدد من أعضاء الحكومة، والقائم بأعمال السفارة الامريكية بالرباط ، والمدير المقيم لهيئة تحدي الألفية بالمغرب، والمدير العام لوكالة حساب تحدي الألفية- المغرب.

دعم تنزيل قوانين جديدة وتعزيز إدماج مقاربة النوع الاجتماعي في مشروع تمليك الأراضي السلالية

ويهدف الاتفاق إلى دعم تنزيل القوانين الجديدة المتعلقة بالأراضي السلالية، في إطار المبادرة العالمية من أجل التنمية والازدهار للمرأة، وكذا دعم إعداد وتنفيذ مشروع الاستراتيجية العقارية الوطنية.

وسيتم في إطار هذه الاتفاقية، إنشاء مركز لتكريس إدماج مقاربة النوع الاجتماعي في مشروع تمليك الأراضي السلالية لذوي الحقوق، يتولى وضع قاعدة بيانات عن الحقوق العقارية للنساء من أجل تعزيز ولوجهن للعقار كمستفيدات من الأراضي.

وستمكن قاعدة البيانات هذه من تتبع تطور عدد المستفيدات قبل وبعد مراجعة الترسانة القانونية ذات الصلة، مع الحرص على تمكين ورثة ذوي الحقوق من الحصول على حقوقهن العقارية وفق قواعد مدونة الأسرة، من خلال تحسيس وتكوين المتدخلين في هذه العملية، خاصة نواب الجماعات السلالية والعدول.

وستتولى هيئة تحدي الألفية دعم إعداد مشروع الاستراتيجية الوطنية العقارية، وتنفيذ بعض الإجراءات ذات الأولوية لهذه الاستراتيجية، بعد اعتمادها، بما يمكن من تعزيز ولوج المرأة للملكية العقارية.

وبالمناسبة، عبر السيد العثماني عن شكر الحكومة المغربية للولايات المتحدة لما تقدمه من دعم لجهود المملكة التنموية، لا سيما من خلال البرامج الممولة من قبل هيئة تحدي الألفية، والتي تهم مجالي “التربية والتكوين من أجل التشغيل” و”تحسين مردودية العقار”، كمجالين يكتسيان طابعا استراتيجيا بالنسبة للتنمية البشرية والاقتصادية بالمغرب، ويوجدان في صلب الأولويات الحكومية بتوجيه من جلالة الملك محمد السادس.

واعتبر أن تنفيذ بعض الإجراءات ذات الأولوية لمشروع الاستراتيجية الوطنية العقارية سيكون لبنة إضافية لمسار إصلاحي أطلقه جلالته بإصلاح مدونة الأسرة سنة 2004، وتعزز بإصلاحات دستورية وتشريعية في اتجاه تحقيق جملة من المطالب التي تخص المرأة.

وكانت السيدة إيفانكا ترامب قد حلت، أمس الأربعاء بمطار الرباط – سلا، في زيارة للمغرب، تشمل على الخصوص عقد سلسلة من الاجتماعات مع مسؤولين مغاربة بالرباط والدار البيضاء.

وتهدف زيارة مستشارة الرئيس الأمريكي إلى المملكة، على الخصوص، إلى التعريف بـ”مبادرة التنمية والازدهار العالمي للمرأة”، التي ترعاها السيدة إيفانكا ترامب، والتي تسعى إلى تحقيق التمكين الاقتصادي لنحو 50 مليون امرأة بحلول سنة 2025.

أشرفت السيدة إيفانكا ترامب، مستشارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يوم الخميس بسيدي قاسم، على إطلاق حملة لمواكبة عملية تمليك الأراضي السلالية، وذلك في إطار "مبادرة التنمية والازدهار العالمي للمرأة" العالمية التي أطلقها رئيس الولايات المتحدة.

واطلعت السيدة إيفانكا والوفد المرافق لها، خلال هذه الزيارة الميدانية، على استفادة مجموعة من النساء السلاليات من عملية تمليك أراضي الجموع، المشروع الذي جاء تنفيذا لتوجيهات صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والذي يعد ضمن أولويات مبادرة التنمية والازدهار العالمي للمرأة الرامية إلى تعزيز التمكين الاقتصادي للنساء بالمغرب.

وتعمل مؤسسة حساب تحدي الألفية، في هذا الإطار، على مواكبة المستفيدين من مشروع تمليك حوالي 67 ألف هكتار من أراضي الجموع، بهدف بلوغ 56 ألف مستفيد بمنطقتي الغرب والحوز.

كما أشرفت السيدة إيفانكا ترامب، بهذه المناسبة، على حفل توقيع اتفاقيتين بين عدد من الشركاء، رصد لهما مبلغ إجمالي يفوق ستة ملايين دولار، تهمان إجراءات مواكبة المستفيدات من عملية تمليك أراضي الجموع، من خلال توفير تكوينات حول الإنتاج الفلاحي والتسيير المالي ومحو الأمية الوظيفية.

وتدعم هاتان الاتفاقيتان الركيزتين الثانية والثالثة لمبادرة التنمية والازدهار العالمي للمرأة، من خلال أنشطة اقتصادية لفائدة النساء في المجال الفلاحي، وتوفير البيئة الملائمة لتمكين النساء من الولوج إلى الملكية.

وتهم الاتفاقية الأولى، التي وقعها كل من السيد عبد الغني لخضر المدير العام لمؤسسة حساب تحدي الألفية بالمغرب والسيدة سهام بوجي مديرة النوع والإدماج الاجتماعي بالمؤسسة والسيد جواد باحجي المدير العام للمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية، وضع مجموعة من الآليات لتحسين طرق الإنتاج الفلاحي في العالم القروي.

وتشمل الاتفاقية تنظيم حملات وقوافل للتكوين، عبر الجهات، بهدف بناء قدرات الفئات المستهدفة عبر التكوين المهني وتقنيات الإنتاج الفلاحي.

أما الاتفاقية الإطار الثانية، التي وقعها السيد لخضر والسيدة بوجي من جهة، والسيد محمود عبد السميح مدير وكالة محاربة الأمية من جهة أخرى، فتتعلق بوضع مجموعة آليات لتقوية قدرات المستفيدين من التكوينات، وتركز أساسا على برنامج محاربة الأمية الوظيفية، من خلال استعمال وسائل لتسهيل التعليم على امتداد عملية التمليك. ويتعلق الأمر بعملية مندمجة بين التمليك ومحاربة الأمية والاستشارة الفلاحية.

وفي كلمة بالمناسبة، قالت السيدة إيفانكا إن الاستثمار في النساء يمكنهن من الاستثمار في محيطهن، مؤكدة أن تمليك الأراضي تعد مسألة أساسية لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية. كما نوهت بعمل فريق مؤسسة حساب تحدي الألفية الذي يشتغل لتنفيذ "مبادرة التنمية والازدهار العالمي للمرأة" بالمغرب.

وأشادت، بالمناسبة أيضا، بتصويت البرلمان المغربي على قوانين تتعلق بالأراضي السلالية، داعية إلى تشجيع تنفيذ هذه القوانين.

وأشارت إلى أن المبادرة، التي أطلقها الرئيس دونالد ترامب، وتهدف إلى تمكين 50 مليون إمرأة عبر العالم في أفق 2025، تقوم على ثلاث ركائز، تشمل مساعدة النساء على تطوير قدراتهن بهدف زيادة الإنتاجية، والولوج إلى القروض والمساعدة التقنية لتمكين النساء من إحداث المقاولات، وتغيير بيئة عمل النساء من خلال تغيير العقليات والقوانين.

من جهته، أعرب الرئيس المدير العام لمؤسسة تحدي الألفية، السيد شون كايرنكروس، في كلمة بالمناسبة، عن افتخار المؤسسة بالمساهمة في مبادرة الرئيس الأمريكي عبر العالم، وخاصة في المغرب، مسجلا أن المؤسسة تروم التمكين الاقتصادي للنساء مما يساهم في تحقيق التنمية.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة تدعم الحكومة المغربية في هذا الإطار، مشددا على ضرورة تطوير قدرات النساء، ومؤكدا أن المؤسسة تعمل من أجل تقليص نسب الفقر بمناطق العالم القروي المستهدفة.

وبدوره، اعتبر الوالي الملحق بالإدارة المركزية لوزارة الداخلية، السيد جلول صمصم، في كلمة بالمناسبة، أن المبادرة المواكبة لعملية تمليك الأراضي والمندرجة في إطار التوجيهات الملكية السامية، ستمكن من إعطاء دفعة قوية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، خاصة لفائدة النساء.

وبعد أن أشار إلى إصدار عدد من القوانين الجديدة التي تركز على المساواة في الولوج إلى العقار، أبرز أن اللقاء يشكل مناسبة للتنويه بمبادرة الرئيس الأمريكي لمواكبة ولوج النساء إلى حقوقهن.

وكانت السيدة إيفانكا ترامب قد حلت، أمس الأربعاء بمطار الرباط - سلا، وذلك في زيارة للمغرب، تشمل على الخصوص عقد سلسلة من الاجتماعات مع مسؤولين مغاربة بالرباط والدار البيضاء.

وتهدف زيارة مستشارة الرئيس الأمريكي إلى المغرب، على الخصوص، إلى التعريف بـ"مبادرة التنمية والازدهار العالمي للمرأة"، التي ترعاها السيدة إيفانكا ترامب، والتي تسعى إلى تحقيق التمكين الاقتصادي لنحو 50 مليون امرأة بحلول سنة 2025.

استقبل رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني صباح يوم الخميس 7 نونبر 2019 بالرباط ، السيدة فوزية بنت عبد الله زينل، رئيسة مجلس النواب بمملكة البحرين، التي تقوم بزيارة عمل للمغرب على رأس وفد من النواب البرلمانيين البحرينيين، في إطار تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين المؤسستين التشريعيتين وبين البلدين.
وشكل هذا اللقاء مناسبة لتجديد التأكيد على جودة الأواصر الأخوية التي تربط بين المملكة المغربية ومملكة البحرين والتي تستمد قوتها من العلاقات الأخوية بين عاهلي البلدين، وكذا على مستوى التعاون المتميز بين البلدين وتطابق وجهات نظرهما حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وتنسيقهما المستمر في المحافل الدولية.
وجدد السيد رئيس الحكومة التعبير على التقدير الخاص للمغرب للموقف الدائم والثابت لمملكة البحرين الداعم لقضية الوحدة الترابية للمملكة، كما أعرب الجانبان عن تطلع البلدين لتوسيع دائرة التعاون الثنائي، والعمل على التفعيل الأمثل لاتفاقيات التعاون العديدة التي أبرمها البلدان بالإضافة إلى تشجيع الشراكات المثمرة بين الفاعلين الاقتصاديين
ومن جهتها أشادت السيدة فوزية بنت عبد الله زينل خلال هذا اللقاء بالمواقف الشقيقة التي اتخذها  المغرب دفاعا عن المصالح العليا لمملكة البحرين، كما  نوهت بالدينامية التي تطبع المرأة المغربية ومشاركتها الفاعلة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمملكة والقدرة التي أبانت عنها لمواجهة مختلف التحديات
حضر هذه المباحثات على الخصوص سفير مملكة البحرين بالرباط
.

استقبل رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني، عشية يوم الخميس 7 نونبر 2019 بالرباط، السيدة إيفانكا ترامب، المستشارة الخاصة لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية، التي تقوم بزيارة للمغرب في إطار البرامج الممولة من قبل هيئة تحدي الألفية في المغرب
ونوه الجانبان خلال هذا اللقاء بالمستوى المتميز لعلاقات التعاون والشراكة الاستراتيجية القائمة بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية، والتي تتكرس من خلال مجموعة من برامج التعاون في مختلف المجالات، وخاصة من خلال برنامج تحدي الألفية المغرب الذي يتواصل عبر ميثاقه الثاني والذي يكتسي أهمية خاصة باعتبار الموارد المرصودة له وطبيعة المشاريع التي يتضمنها والمقاربات المعتمدة والحكامة النوعية التي يتميز بها
بعد ذلك ترأس السيد رئيس الحكومة والسيدة مستشارة الرئيس الأمريكي جلسة عمل موسعة أكد خلالها السيد رئيس الحكومة على أهمية البرامج الممولة من قبل هيئة تحدي الألفية في المغرب، والتي تهم مجالي "التربية والتكوين من أجل التشغيل" و"تحسين مردودية العقار"، وهما مجالان يكتسيان طابعا استراتيجيا بالنسبة للتنمية البشرية والاقتصادية بالمملكة، ويوجدان في صلب الأولويات الحكومية بتوجيه من جلالة الملك حفظه الله.
كما نوه السيد رئيس الحكومة بتعزيز هذا التعاون من خلال التوقيع على هذا الاتفاق بين المملكة المغربية وهيئة تحدي الألفية، الذي ينصب على دعم تنزيل القوانين الجديدة المتعلقة بالأراضي السلالية وتقديم الدعم في إطار الاستراتيجية العقارية الوطنية، وهو ما ينسجم والمبادرة العالمية من أجل التنمية والازدهار للمرأة التي ترعاها السيدة إيفانكا ترامب
وأوضح السيد رئيس الحكومة أن الإجراءات المتضمنة في الاتفاق، ستشكل لبنة إضافية لمسار إصلاحي أطلقه جلالة الملك محمد السادس حفظه الله بإصلاح مدونة الأسرة سنة 2004، وتعزز بإصلاحات دستورية وتشريعية في اتجاه تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة، والسعي للمناصفة، وتحقيق التمكين الاقتصادي والإشراك السياسي للمرأة، من خلال مجموعة من الإجراءات كاللائحة الوطنية للنساء، وخطة إكرام، والقانون الجديد المتعلق بمكافحة العنف ضد النساء، والقانون الجديد للعمال المنزليين، والقوانين الجديدة المتعلقة بالأراضي السلالية، وغيرها.
ومن جهتها، أعربت السيدة ايفانكا ترامب خلال هذا الاجتماع عن تقديرها للتقدم الكبير الذي أحرزه المغرب، تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس حفظه الله، في مجال اعتماد قوانين وسياسات تعزز المساواة بين الجنسين، وللرعاية الملكية السامية لمختلف المبادرات التي تهم المساواة بين الجنسين ودعم أهداف مبادرة التنمية والازدهار العالمي للمرأة
وعبرت السيدة ايفانكا ترامب عن تطلعها من خلال هذه الزيارة، إلى جانب مسؤولي مؤسسة تحدي الألفية، إلى الإسهام في تقدم هذه الإصلاحات الهامة.
وفي نهاية هذه الجلسة، قام كل من السيد وزير الداخلية والسيد المدير العام لمؤسسة تحدي الألفية، بالتوقيع على اتفاق التعاون المتعلق بحكامة ورش العقار.    
حضر هذا اللقاء وجلسة العمل، كل من وزير الداخلية ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ووزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات والسيدة وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي ووزير الشغل والإدماج المهني بالإضافة إلى المدير العام لوكالة حساب تحدي الألفية–المغرب، ومن الجانب الأمريكي على الخصوص الرئيس المدير العام لمؤسسة تحدي الألفية والقائم بالأعمال بسفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالرباط والمدير المقيم لهيئة تحدي الألفية بالمغرب
.

انعقد يوم الخميس 09 ربيع الأول 1441 الموافق لـ 07 نونبر 2019، الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة تحت رئاسة السيد رئيس الحكومة، خصص للمدارسة والمصادقة على عدد من النصوص القانونية والتنظيمية، بالإضافة إلى التعيين في مناصب عليا.

في بداية الاجتماع استهل السيد رئيس الحكومة كلمته بحمد الله تعالى والصلاة والسلام على رسوله الكريم، ليتوقف بعد ذلك عند حدث الذكرى 44 للمسيرة الخضراء التاريخية التي احتفل بها المغاربة أمس الأربعاء 6 نونبر وخلال هذه الأيام، مشيرا إلى أنها ملحمة أعطت نموذجا دوليا لشعب يدافع عن سيادته ووحدته بقيادة جلالة الملك محمد السادس نصره الله.

وأبرز السيد رئيس الحكومة أن خطاب جلالة الملك بهذه المناسبة جاء مؤكدا لموقف جلالته الثابت، والذي هو أيضا موقف الشعب المغربي ونقطة إجماع في هذه القضية الوطنية الكبرى، المتمثل في تمسك المغرب بوحدته الوطنية والترابية، مضيفا أن موقف المغرب، كما قال جلالة الملك، واضح وثابت وأن مبادرة الحكم الذاتي التي قدمها المغرب هي الحل الوحيد لهذا النزاع المفتعل في إطار السيادة المغربية، كما أن المغرب منفتح على جهود المجتمع الدولي (مجلس الأمن والأمم المتحدة) لإيجاد حل نهائي لهذا النزاع المفتعل.

وأشار السيد رئيس الحكومة إلى أن خطاب جلالة الملك حفظه الله ركز على الاهتمام بإفريقيا كعمق للمغرب، وهذا يعطي بعدا للعمل الذي تقوم به مختلف المؤسسات سواء كانت رسمية أو في القطاع الخاص أو المجتمع المدني من أجل إعطاء الأولوية في علاقاتنا مع الشعوب والدول الإفريقية ليكون المغرب فاعلا أساسيا في هذه القارة.

كما تضمن الخطاب الملكي التفاتة تتعلق بالدول المغاربية على أساس أن المغرب ما يزال وفيا لبناء الاتحاد المغاربي، وبناء علاقات سليمة وقوية مع دوله، وفيا لهذا الانتماء حالا ومستقبلا.

وأبرز السيد رئيس الحكومة أن الخطاب الملكي، تضمن أيضا إشارات بخصوص الجهوية المتقدمة، على أساس أنها تهدف إلى إعطاء مختلف الجهات مكانتها في التنمية الوطنية والوصول إلى توزيع عادل للثروات بين جميع جهات المملكة، وحتى تكون هذه الجهات فاعلة وقوية ومنسجمة ومتكاملة فيما بينها، تستفيد على قدم من المساواة من جهود البلد في البنيات التحتية وفي المشاريع الكبرى، مشيرا إلى أن التفاتة جلالة الملك لجهة سوس ونحو الأقاليم الجنوبية هي إشارة إلى المضي قدما في بناء هذه الجهوية المتقدمة المتوازنة لجميع جهات المملكة.

وأكد السيد رئيس الحكومة أن هذه الأسس التي أتت في الخطاب الملكي السامي، بهذه المناسبة المجيدة، تعتبر توجهات استراتيجية لعمل الحكومة التي ستكون بإذن الله وفية لها وستعمل جميع القطاعات الحكومية من إدارات ومؤسسات عمومية وغيرها على الوصول إليها كأهداف في إطار البرنامج الحكومي.

وفي ختام كلمته هنأ السيد رئيس الحكومة جميع الجهات على مختلف الإنجازات التي تحققت في الآونة الأخيرة وخصوصا تقدم المغرب في مؤشر ممارسة الأعمال، الذي يلزم الحكومة بتطوير برنامجها في السنوات المقبلة لكي يتبوء المغرب المكانة الضرورية ليصبح من الدول الصاعدة ومن ضمن الدول الـ 50 الأوائل في ممارسة الإعمال.

مشروع قانون:

تدارس المجلس وصادق على مشروع قانون رقم 98.18 يتعلق بالهيئة الوطنية للصيادلة، تقدم به السيد وزير الصحة، ويهدف إلى تحيين وتحديث الإطار القانوني المؤطر لمزاولة مهنة الصيدلة، وتوفير الوسائل والآليات التي تمكن الصيادلة من هيئة مهنية قوية للقيام بالمهام المنوطة بها على الوجه الامثل وذلك من خلال:

-  إعادة النظر في نوعية وحجم مهام الهيئة عبر تشجيع البحث العلمي في مجال الصيدلة والتكوين المستمر، وكذا تعزيز الحماية الاجتماعية للصيادلة؛

-   تعزيز الشفافية من خلال التنصيص على مقتضيات جديدة تتوخى تحسين تدبير موارد الهيئة خاصة ما يتعلق بإجبارية التدقيق والافتحاص السنوي للحسابات من طرف خبير محاسب؛

-  توسيع أجهزة الهيئة وتدقيق اختصاصاتها لتضم أجهزة جديدة كالهيئة الدائمة للاستشارة والمواكبة ومؤتمر مجالس الهيئة، مع إعادة النظر في تسمية عدد من مجالس قطاعات الصيدلة وتأليف المجلس الوطني للهيئة؛

-  إعادة النظر في عدة مقتضيات تتعلق بنمط الاقتراع وكيفية انتخاب الرئيس والنظام التأديبي، وكذا إضافة مقتضيات جديدة تهم حكامة سير الهيئة.

مشاريع مراسيم:

كما تدارس المجلس وصادق على ثلاثة نصوص مشاريع مراسيم:

النص الأول يهممشروع مرسوم رقم 2.18.254 بتطبيق مدونة الواجبات المهنية لهيئة الخبراء المحاسبين، تقدم به السيد وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، ويهدف إلى تطبيق مدونة الواجبات المهنية وفقا لأحكام المادة 24 من القانون رقم 15.89 المنظم لمهنة الخبير المحاسب والمحدث لهيئة الخبراء المحاسبين، وينطوي المرسوم على مجموعة من المتطلبات المتعلقة بواجبات ومسؤوليات الخبراء المحاسبين وقواعد الأخلاقيات والسلوك المهني المتعلقة بالمهنة

وهكذا يتطرق مشروع المرسوم إلى عدة مقتضيات منها:

-      قواعد الممارسة المهنية للخبير المحاسب؛

-      المحظورات العامة وقواعد استقلالية المهنة؛

-      قواعد العلاقات مع الزملاء والزبائن ومؤسسات الهيئة والمتدربين والإدارة.

-      المحظورات الخاصة بمهمة التدقيق القانوني؛

-      القواعد المتعلقة بمهام مراقب الحسابات المنصوص عليها في القانون رقم 17.95 وفي قوانين أخرى غير القانون المذكور؛

-      القواعد المتعلقة بالمهام المنوطة بشكل وثيق بوظائف مراقب الحسابات.

النص الثاني يتعلق بمشروع مرسوم رقم 2.19.768 بتغيير وتتميم المرسوم رقم 2.97.52 الصادر في 13 من محرم 1418 (20 ماي 1997) المتعلق بتحديد قائمة المختبرات المعتمدة لإجراء التحاليل المتعلقة بالزجر عن الغش، تقدم به السيد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، ويهدف مشروع هذا المرسوم إلى تمكين مختبرات التحاليل والأبحاث البيطرية ومختبر مصلحة مراقبة وتكثيف البذور والاغراس وكذا المختبرات الحديثة التي تم إنشاؤها منذ إحداث المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية من إجراء التحاليل في مجال  الزجر عن الغش وفقا للقانون 13.83.

وينص مشروع هذا المرسوم على تغيير ملحق المرسوم رقم 2.97.52 المذكور أعلاه، قصد استبدال عناوين المختبرات التي كانت تابعة للسلطة الحكومية المكلفة بالفلاحة بالمختبرات التابعة حاليا للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، وكذا تمكين المدير العام للمكتب في إطار الاختصاصات المخولة إليه، من تحديد المنتجات المعنية بالتحاليل، بالنسبة لكل مختبر تابع للمكتب، وكذا اختصاصاته حسب طبيعة التحاليل المنجزة ونطاق اختصاصه.

النص الثالث يهم مشروع مرسوم رقم 2.19.799 بالموافقة على التغييرات المتعلقة بدفتر التحملات الخاص بإنجاز مهام الخدمة الأساسية من طرف شركةCIMECOM ، تقدم به السيد وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، وسيسمح تعديل دفتر التحملات بما يلي:

-  استدراك التفاوت ما بين مدة صلاحية دفتر التحملات المذكور ومدة صلاحية الاتفاقيات المعتمدة لإنجاز برامج الخدمة الأساسية؛

- التمكين من اتخاذ إجراءات على مستوى كل اتفاقية على حدة، بغية تحديد الكيفيات العملية لمراجعتها وتجديدها، ضمن الشروط المصادق عليها مسبقا من قبل لجنة تدبير الخدمة الأساسية للمواصلات؛

- التنصيص، في حالة نقل التجهيزات والمعدات المقامة من أجل تقديم الخدمات، موضوع اتفاقيات الخدمة الأساسية، على أن المتعهد المعني بالأمر ملزم بمواصلة استغلال وتوفير هذه الخدمات إلى غاية النقل الفعلي، للتجهيزات والمعدات المعنية لفائدة متعهد جديد معين.

وتجدر الإشارة على أن هذه التعديلات تمت المصادقة عليها من قبل لجنة تدبير الخدمات الأساسية للمواصلات في اجتماعها المنعقد بتاريخ 20 دجنبر 2017.

في نهاية أشغاله، صادق المجلس على مقترح تعيين في مناصب عليا، طبقا لأحكام الفصل 92 من الدستور حيث تم تعيين:

بوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء - قطاع الماء:

-      السيد عبد الله المهبول في منصب الكاتب العام لقطاع الماء.

-      السيد حمو بن سعدوت في منصب مدير الشؤون الإدارية والمالية لقطاع الماء.    

بوزارة الداخلية:

-      السيد سلمان بالعياشي في منصب مدير المركز الجهوي للاستثمار لجهة الدار البيضاء- سطات.                  

-      السيد محمد غسان بوهيا في منصب مدير المركز الجهوي للاستثمار لجهة طنجة تطوان الحسيمة.

-      السيد ياسين المسفر في منصب مدير المركز الجهوي للاستثمار لجهة مراكش آسفي.

المشاركة السياسية  تعنى أى عمل تطوعى من جانب المواطن، بهدف التأثير على اختيار السياسات العامة وإدارة الشئون العامة أو اختيار القادة السياسيين على أى مستوى محلى أوإقليمي أوجهوي أوطني .

ومن ثمة يمكن التساؤل : هل المغاربة يهتمون بالسياسة وإلى أي مدى يمكن تصنيفهم في سلم المشاركة السياسية؟

ليست هناك دراسات دقيقة حول الموضوع ولكن هناك انطباعات من بعض المواطنين تتجه إلى أن المغاربة مهتمون بالسياسة ولكنهم غير مشاركين في السياسة أي أنهم غير منتمين إلى الأحزاب السياسية إلا بنسبة لا تتجاوز 10 في المائة ولكنهم يملؤون الدنيا ضجيجا في المقاهي والمنتديات وفي الصفحات الفايسبوكية بالتحليل والانتقادات للشأن العام انطلاقا من أحيائهم ودواويرهم في مدنهم وقراهم وانتهاء بالحروب والأزمات في العالم مرورا بإسداء الآراء والنصائح من أجل إصلاح السياسات العمومية في الحكامة المالية والمشاريع الاقتصادية والمشاكل الاجتماعية.

ومع كل تلك المناقشات الساخنة والانتقادات اللاذعة والآراء الجريئة فهم لا يقومون  بالأنشطة الإرادية بهدف التأثير بشكل مباشر أو غير مباشر فى عملية اختيار الحكام أو التأثير فى القرارات أو السياسات التى يتخذونها بالقدر الذي من شأنه أن يصحح الاعوجاج وإصلاح الأخطاء للتمكن من تحقيق الأهداف المنشودة في التنمية والتقدم والازدهار.
وإذا كانت المشاركة السياسية العملية تعني أن  يلعب الفرد من خلالها دوراً فى الحياة السياسية لمجتمعية وتكون لديه الفرصة لأن يسهم فى مناقشة الأهداف العامة لذلك المجتمع وتحديد أفضل الوسائل لانجازها، من خلال أنشطة سياسية مباشرة أو غير مباشرة.فإنه قلما يهتم بمتابعة الأمور السياسية والدخول مع الغير فى مناقشات سياسية، وحضور الندوات والمحاضرات والمؤتمرات،والأيام الدراسية أوالمشاركة فى الحملا ىت الانتخابية والانخراط فى عضوية الأحزاب ، والترشيح للمناصب العامة  وحتى الاحتجاجات والمظاهرات والاعتصامات لا يحضرها إلا النزر القليل من المواطنين.
.

أن مدى المشاركة يتفاوت طبقاً للتعليم والمهنة والجنس والسن والديانة ومحل الإقامة والشخصية والمحيط الثقافى. فكلما زاد مستوى التعليم زادت المشاركة كما أن المشاركين من الرجال أكثر من المشاركات من النساء، وكذلك المشاركين من قاطنى المدن هم أكثر من أولئك قاطنى البوادي

وبالطبع هذه الخصائص ليست ثابتة ولا تشكل قاعدة عامة إلا في الدول العريقة في الديمقراطية أما في المغرب فلا يمكن العمل بهذه المؤشرات إذ يمكن القول بدون مبالغة أن العكس هو ما يحدث في أرض الواقع إذ كلما ارتفع مستوى التعليم إلا وابتعد المتعلمون عن صناديق الاقتراع وكلما ارتفع الوضع الاجتماعي  إلا وانخفض الإقبال على التصويت والنساء أكثر من الرجال إقبالا على التصويت عكس الدول الديمقراطية والشباب أكثر عزوفا من الفئات الأخرى والأحياء الهامشية أكثر إقبالا على صناديق الاقتراع من سكان الأحياء الراقية.

 

ولا يمكن قياس مدى المشاركة السياسية الشعب المغربي بمعايير دقيقة فيما يخص تتبعه للأخبار أو قراءته للصحف أو حضوره للقاءات والتجمعات السياسية مع العلم أن مقروئية الصحف تراجعت والاستجابة لدعوات الأحزاب السياسية للتجمعات تقلصت والانخراط في الأحزاب  تقزم ويبقى المؤشر الوحيد الممكن الاعتداد به هو الإقبال على التصويت في الانتخابات.

إن نسبة المصوتين في الانتخابات الأخيرة لسنة 2016 لاتتجاوز 43في المائة وهي نسبة لاترقى إلى الاطمئنان على الانتقال الديمقراطي في بلادنا خصوصا إذا علمنا أن عدد المسجلين لا يزيد عن 15مليون و700 ألف في حين كان عدد الذين في سن التصويت 25 مليونا وثالثة الأثافي هي الأوراق الملغاة البالغ عددها أكثر من مليون ورقة.

وبالقارنة مع الاستحقاقات الماضية نلاحظ بأن نسبة المشاركة حسب السنوات الانتخابية التشريعية كانت كمايلي:

السنة

النسبة المائوية للمشاركة        الأوراق الملغاة

 

1963

73                                 و4 في المائة لاغية

 

1970

85                                   1 في المائة لاغية

 

1977

82                                        6 في المائة

 

1984

67                              11 في المائة

 

1993

63                               13 في المائة

 

1997

58                             15 قي المائة

 

2002

52                                     16 قي المائة

 

2007

37                                    20 في المائة

2011

46                                     22 في المائة

2016

43                         أكثر من مليون ورقة لاغية

2021

؟

 

من الملاحظات المسجلة:*نسبة المشاركة سنة 1970 مشكوك فيها إذ لا يمكن أن تكون النسبة عالية مع العلم أن الأحزاب الوطنية والديمقراطية قاطعت تلك الانتخابات :حزب الاستقلال والاتحاد الوطني للقوات الشعبية والحزب الشيوعي المغربي المنحل.

*كانت النسب عالية نسبيا ستوات 1963 بعد المصادقة على أول دستور بعد الاستقلال وسنتي 1993و1997 بعد التعديلين الدستوريين وسنة 2011 بعد العمل بدستور جديد وحراك 20 فبراير.

أما بالنسبة للإوراق الملغاة فباستثناء استحقاق 1963 الذي يمكن تفسير الملغاة بكون انتشار الأمية وعدم التعود على الذهاب إلى صناديق الاقتراع  فإن الناخبين في الاستحقاقات الأخرى كانوا يتعمدون التعبير عن عدم رضاهم بالتصويت الآبيض.

وبصفة عامة فإن الأرقام المذكورة تدل على مشاركة المغاربة الضعيفة في الاستحقاقات الانتخابية لعدة أسبابا ذاتية وموضوعية يمكن التطرق إليها في مقال آخر.

وهذه ظاهرة خطيرة على ديمقراطيتنا الفتية لأنه لا يمكن بناء الصرح الديمقراطي بهكذا مشاركة سياسية وعلى الدولة بمؤسساتها والأحزاب السياسية بأطيافها والمجتمع المدني بتلويناته العمل على محاصرتها والبحث عن أسبابها والحلول الممكنة للحد منها.

-إن المشاركة سلوك تطوعي ونشاط إرادى وسلوك مكتسب فهى ليست سلوكاً فطرياً يولد به الانسان أو يرثه،  

وهي عملية اجتماعية شاملة ومتكاملة متعددة الجوانب والأبعاد تهدف إلى اشتراك كل فرد من أفراد المجتمع فى كل مرحلة من مراحل التنمية، فى المعرفة والفهم والتخطيط والتنفيذ والإدارة والاشتراك والتقويم وتقديم المبادرات والمشاركة فى الفوائد والمنافع.
إن المشاركة حق وواجب فى آن واحد فهى حق لكل فرد من أفراد المجتمع وواجب والتزام عليه فى نفس الوقت، فمن حق كل مواطن أن يشارك فى مناقشة القضايا التى تهمه وأن ينتخب من يمثله فى البرلمان أو المجالس الترابية وأن يرشح نفسه إذا ارتأى فى نفسه القدرة على ذلك والتعبير عن طموحات المواطنين فى المجالس التمثيلية. فالمشاركة هى الوضع السليم للديمقراطية فلا ديمقراطية بغير مشاركة،

 المشاركة هدف ووسيلة فى آن واحد .. فهى هدف لأن الحياة الديمقراطية السليمة تقتضى مشاركة الجماهير فى المسئولية الاجتماعية، ، كما أنها وسيلة لتمكين الجماهير من لعب دور محورى فى النهوض بالمجتمع نحو الرقى والرفاهية والمساهمة فى دفع عجلة التنمية.

نشر في أقلام حرة

قال وزير الثقافة والشباب والرياضة ، الناطق الرسمي باسم الحكومة ،السيد الحسن عبيابة ، يوم الاثنين 04 نونبر 2019 أمام لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب ، إن التوجهات الكبرى لمشروع الميزانية الفرعية لقطاع الاتصال تتضمن دعم الإنتاج الإعلامي الوطني وتقوية مكانة المؤسسات الصحافية، وتعزيز الدعم الموجه للصحافة الورقية والرقمية وتقنينه وفق معايير محددة تضمن تكافؤ الفرص وجودة الإنتاج.

وأبرز السيد عبيابة في عرض أمام لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب حول تقديم مشروع الميزانية الفرعية لقطاع الاتصال برسم سنة 2020، أن من ضمن التوجهات الكبرى للمشروع العمل على تقوية الصحافة الجهوية لمواكبة ورش تنزيل الجهوية المتقدمة، وتعزيز مكانة الاتصال السمعي-البصري العمومي حتى يقوم بدوره الوطني، وضمان ممارسة حرة تحترم التعددية، مع العمل على مواصلة تنويع وإغناء المشهد السمعي-البصري المغربي، وتوسيع تغطية البث الإذاعي والتلفزي.

وأضاف الوزير خلال اللقاء الذي حضره مسؤولون بقطاع الاتصال، أن من توجهات مشروع الميزانية ، أيضا ، تحسين الأداء المتميز لوكالة المغرب العربي للأنباء وتعزيز تموقعها الإقليمي والدولي حتى تؤدي مهامها المطلوبة، ومواصلة العمل على تطوير القانون المنظم للمركز السينمائي المغربي وقانون الصناعة السينمائية الوطنية عبر الارتقاء بها، وتعزيز صورة المغرب كوجهة لتصوير الإنتاجات الأجنبية بغية خلق دينامية في الاقتصاد السينمائي، وتطوير قدرات الرصد الإخباري ومضاعفة مبادرات التواصل المؤسساتي لتعزيز إشعاع صورة المغرب، فضلا عن ترسيخ آليات الحكامة، خاصة من خلال تثمين وتحفيز الموارد البشرية، وتبني وسائل التكنولوجيا الحديثة في تدبير القطاع.

وبخصوص مشروع برنامج عمل قطاع الاتصال لسنة 2020، أفاد السيد عبيابة بأنه سيتم العمل ، في مجال الصحافة الورقية والإلكترونية ، على تفعيل المنظومة الجديدة للدعم العمومي لقطاعات الصحافة والنشر والطباعة والتوزيع، ودعم برنامج التكوين المستمر لفائدة الصحافيين الحاملين للبطاقة المهنية والعاملين بالقطاع للرفع من أدائهم المهني، وتنظيم الملتقى الوطني للتكوين في مهن الإعلام والمعلومة وفق أهداف محددة، وتحيين دليل عروض التكوين في مجال الإعلام والاتصال بما يتناسب مع المستجدات الوطنية والدولية.

تعزيز تموقع وكالة المغرب العربي للأنباء

أما في ما يتعلق بمجال صحافة الوكالة (وكالة المغرب العربي للأنباء)، فأبرز أنه سيتم إطلاق النسخة العربية من المجلة اليومية الرقمية (Maroc Le Jour) والمجلة الشهرية (Bab Magazine

 وتعزيز منظومة حماية النظم المعلوماتية للوكالة، وافتتاح "القطب الدولي آسيا الوسطى"، وتعزيز القدرة التنافسية للوكالة داخل سوق البث الفضائي باقتناء وحدات متنقلة للجهات و القيام بالتدابير الضرورية لمنافسة العرض الإخباري الذي تبثه القنوات الأجنبية في المغرب، وإنجاز نظام معلوماتي جديد لتطوير تدبير الموارد البشرية، وتنزيل هيئات الحكامة التي نص عليها القانون رقم 02-15 المتعلق بإعادة تنظيم وكالة المغرب العربي للأنباء. ( هذه الهيئات هي: مجلس التحرير- المجلس المشترك للتدبير- وسيط الوكالة - مجلس الاستراتيجية واليقظة التكنولوجية).

إستراتيجية رقمية جديدة للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة

ولفت إلى أن مشروع برنامج عمل قطاع الاتصال برسم 2020 الخاص بمجال الاتصال السمعي-البصري، وأساسا ما يتعلق بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، فيتضمن تنفيذ استراتيجية رقمية جديدة تستجيب لآخر تقنيات التكنولوجيات الحديثة، وتطوير جودة الخدمات وتوسيعها وتعميم التغطية الجغرافية بالبث الرقمي وتعميم العمل بالنظام العالي الدقة، وتطوير وتعميم التغطية الإذاعية لقنوات الشركة، وتأهيل البنية التحتية الخاصة بالبث وتطوير خدمات جديدة للقرب، وإغناء البرمجة العامة وتقوية البرمجة الموجهة للشباب ودعم الإنتاجات الوطنية.

وفي ما يتعلق بشركة صورياد القناة الثانية، فسيتم - حسب المسؤول الحكومي - "معالجة الوضعية المالية للقناة بتنسيق مع القطاعات الحكومية المعنية"، وتقوية مهام الخدمة العمومية وتطوير الخدمة الإذاعية "راديو 2M" عبر إطلاق شبكة برامجية جديدة، وإعادة هيكلة الموقع الإلكتروني للشركة، وتجديد المعدات التقنية للإنتاج وما بعد الإنتاج، وتوسيع التغطية الإذاعية والتلفزية، بالإضافة إلى تسريع عملية المرور إلى البث عالي الدقة.

تطوير المنظومة القانونية المؤطرة للمجال السينمائي

كما استعرض السيد عبيابة ، بالمناسبة ، مشروع برنامج عمل قطاع الاتصال لسنة 2020 الخاص بمجال السينما، خاصة عبر تطوير المنظومة القانونية المؤطرة للمجال السينمائي والعمل على إخراج مشروع القانون المتعلق بالصناعة السينمائية، والنهوض بمجال التكوين، وحقوق المؤلف والملكية الفكرية، والإشهار، والتواصل المؤسساتي، وحفظ الذاكرة الوثائقية والإعلامية الوطنية، وكذا المجالات الأفقية والإدارة والحكامة.

وفي ما يخص المعطيات الرقمية لمشروع ميزانية سنة 2020، أشار الوزير إلى أن الاعتمادات الإجمالية المرصودة لقطاع الاتصال تبلغ مليار و831 مليون و573 ألف درهم، مسجلا أن مخصصات الاستثمار للسنة المقبلة حددت في 409 مليون و 322 ألف درهم، برسم اعتمادات الأداء.

وخلص إلى أنه رصد ل"صندوق النهوض بالفضاء السمعي-البصري والإعلانات والنشر العمومي" برسم السنة المالية 2020 ما مجموعه 370 مليون درهم.

 

الصفحة 1 من 3