مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الثلاثاء, 12 آذار/مارس 2019

وقع مجلس النواب والمجلس الوطني الاتحادي بدولة الامارات العربية المتحدة، يوم الاثنين بالرباط، على مذكرة تفاهم تعد الاولى من نوعها يبرمها المجلس مع برلمان عربي.

وتنص مذكرة التفاهم، التي وقعها السيد الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب والسيدة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي بدولة الامارات العربية المتحدة، على إرساء وتطوير التعاون بين المجلسين على مستوى هيئات العمل البرلمانية، ومجموعات الصداقة البرلمانية، وكذا بين الأمانة العامة للمؤسستين التشريعيتين.

كما تنص المذكرة، وفق بلاغ للمجلس، على تكثيف التعاون البرلماني المشترك، بما في ذلك تبادل المعلومات، والتشاور بخصوص الموضوعات ذات الاهتمام المتبادل على المستوى الثنائي وفي المنظمات البرلمانية الدولية والإقليمية، وكذا دعم التعاون بهدف استكشاف سبل تطوير الممارسة التشريعية، وتبادل التجارب في إطار الأنشطة البرلمانية الدولية في مختلف المجالات.

وأكد السيد المالكي أن توقيع المجلسين على مذكرة للتفاهم بينهما، "مؤشر على عمق العلاقات الثنائية وعلى الرغبة في إعطاء دفعة قوية للتعاون بين المؤسستين التشريعيتين وفي فتح آفاق جديدة للعمل المشترك".

وابرز في ذات السياق، أهمية الديبلوماسية البرلمانية في تعزيز العلاقات بين الدول وفي استكشاف سبل جديدة للتعاون، داعيا إلى تنظيم منتدى برلماني مغربي-إماراتي يكون بمثابة فضاء للحوار ولتدارس مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك وإعطاء مزيد من الزخم للعلاقات بين البلدين.

من جانبها، أكدت السيدة القبيسي أن التوقيع على مذكرة للتفاهم بين المؤسستين التشريعيتين سيساهم في الدفع بالعلاقات بينهما لمزيد من التنسيق والتعاون، معربة عن الترحيب بمقترح تنظيم منتدى برلماني بين المجلسين.

أكد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ، السيد عزيز أخنوش، أن القدرة على خلق مناصب شغل مستدامة اصبح يشكل معيارا أساسيا لتقييم مدى فعالية ونجاح الاستراتيجيات والسياسات العمومية ، مبرزا أن المغرب يضع قطاع التشغل من بين الرهانات الكبرى التي يعمل جاهدا لربحها.

وأوضح في كلمة افتتح بها اشغال الملتقى الجهوي للتشغيل والتكوين لجهة سوس ماسة ، الذي نظم ،يوم الاثنين ، في أكادير أن جلالة الملك محمد السادس ما فتئ يولي عناية خاصة لقطاع التشغيل على الصعيد الوطني ، مستشهدا في هذا الإطار بعدد من الخطب الملكية السامية خاصة منها خطاب ذكرى ثورة الملك والشعب لسنة 2018 ، والخطاب الذي ألقاه جلالته أمام البرلمان في شهر أكتوبر من السنة نفسها.

وشدد على أن القضاء على البطالة وخلق مزيد من فرص للتشغيل يستوجب العمل على توفير مجموعة من الشروط من ضمنها على الخصوص ربط التشغيل بمنظومة التربية والتكوين ، والعمل على الرفع من نسبة النمو ، وتعزيز التكوين المهني ، وتشجيع الاستثمار ، والرفع من كفاءات الموارد البشرية ، ونشر روح المقاولة ، وتبسيط آليات خلق المقاولات ، ومراجعة بعض المسارات التكوينية... مما سيسمح بخلق مزيد من فرص الشغل المنتج.

واعتبر السيد أخنوش أن تنظيم الملتقى الجهوي للتشغيل والتكوين لجهة سوس ماسة فرصة سانحة للوقوف على المؤهلات التي تتوفر عليها الجهة ، فضلا عن كونه يعد مناسبة لبلورة أفكار وتصورات حول أفضل السبل الكفيلة بإدماج البعد الجهوي في مجال التكوين ، والعمل بالتالي على النهوض بالتنمية الجهوية عبر انخراط جميع الفاعلين والمتدخلين على مختلف المستويات.

وذكر في هذا السياق بمختلف الفرص المتاحة لتحسين مؤشرات التنمية في جهة سوس ماسة ، وفي مقدمتها المخطط الجهوي للتسريع الصناعي الذي تم التوقيع عليه بين يدي جلالة الملك محمد السادس في 28 يناير 2018 ، والذي يهدف إلى خلق 24 ألف منصب شغل جديد ،إلى جانب مخطط التنمية الجهوي الذي صادق عليه مجلس جهة سوس ماسة.

كما عدد الوزير الفرص المتاحة لخلق مزيد من فرص الشغل سواء في القطاع السياحي الذي يعرف تطورا مضطردا من خلال إنشاء وحدات سياحية جديدة في منطقة "تغازوت"، إضافة إلى قطاع الصيد البحري وتربية الأحياء البحرية ، فضلا عن القطاع الفلاحي الذي يعتبر أكبر خزان لفرص الشغل في مختلف سلاسل النشاط الزراعي .

قالت كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، السيدة مونية بوستة، يوم الاثنين بالرباط، إن المغرب يواصل جهوده للتفاعل مع شركائه الأمميين وانخراطه في عدة مبادرات جهوية ودولية في مجال تعزيز حقوق المرأة.

وأوضحت السيدة بوستة، في مداخلة لها خلال الجلسة الافتتاحية لمائدة مستديرة حول موضوع" القيادة النسوية والتعاون الدولي"، أن " المملكة كانت من بين الدول الأولى التي دعت إلى تمثيل متوازن للنساء والرجال في كل الهيئات الأممية وإلى دعم الاستراتيجية الجديدة لمنظمة الأمم المتحدة للمناصفة".

وفي هذا الصدد، أشارت كاتبة الدولة، التي أشادت بالحضور القوي للمرأة على رأس تمثيليات الأمم المتحدة بالمغرب، إلى أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، قدم، على مدى 20 سنة من الحكم، كل الدعم لتحرر المرأة المغربية واستقلاليتها.

وهكذا، تضيف السيدة بوستة، فإن عدة إصلاحات وبرامج ومبادرات تم إطلاقها أو في طور الإعداد في هذا المجال، مشيرة إلى "تحديات تفرض نفسها لكي تتمكن المرأة المغربية، في كل المدن والجهات، من التمتع بحقوقها والقيام بدورها داخل المجتمع".

ودعت كاتبة الدولة، في هذا السياق، إلى توحيد جهود كل الفاعلين، خاصة المجتمع المدني، من أجل دعم المجهود الوطني لتعزيز وضعية المرأة على المستويات التشريعية والقضائية التنفيذية والتربوية والإعلامية، مبرزة حضور المرأة في كل قطاعات التعاون الدولي، بما في ذلك حفظ السلام، والعمليات الإنسانية، والوساطة، والديبلوماسية، من بين أخرى.

وذكرت، في هذا السياق، بمرور أكثر من 50 عاما، على تعيين الأميرة الراحلة للاعائشة، في سنة 1965، كسفيرة ببريطانيا واليونان ثم بإيطاليا، لتكون بذلك المرأة العربية الأولى التي تتقلد منصب سفيرة في بلدان أوروبية ذات تأثير واسع، مشيرة كذاك إلى السيدة حليمة امبارك الورزازي، كأول مسؤولة مغربية بالأمم المتحدة (1959).

وأضافت أن أزيد من 60 امرأة مغربية، اليوم، تتولى مهاما داخل المنظمات الدولية.

ونوهت السيدة بوستة، بكون أزيد من 35 بالمائة من الديبلوماسيين اليوم هم نساء، من بينهم 556 يمارسن مهاما بالخارج، و18 سفيرة و10 قنصلات عامات، مشيدة بالجهود الديبلوماسية للنساء اللائي يبلغ عددهن اليوم 1025.

من جانبه، استعرضت ممثلة مكتب هيئة الأمم المتحدة للمرأة بالرباط، السيدة ليلي الرحيوي، في مداخلة لها، خلال افتتاح اللقاء الذي ترأسه وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، السيد ناصر بوريطة، التقدم الهام المنجز على الصعيد الدولي، والتحديات التي يتعين رفعها في ما يتعلق بالمساواة.

وللقيام بذلك، اعتبرت السيدة الرحيوي أنه ينبغي إنجاز ثلاث "ضرورات" مرتبطة بالولوج المتكافئ للمرأة إلى الحوافز المالية، المهنية أو الرمزية، وإزالة كل أشكال التمييز ضد المرأة، بالإضافة إلى ولوج النساء لمناصب المسؤولية، على كافة مستويات الهرم الإداري.

وبطرحها لمسألة القيادة لدى النساء ومشاركتهن في السياسات العمومية، اعتبرت أن تمثيلية النساء تظل دون العتبة على مستوى قوة التأثير، وتكون عموما مهددة عند كل أزمة سياسية، سوسيواقتصادية، أو بيئية أو امنية.

وأوضحت أنه في نظام الأمم المتحدة، كما هو الحال على مستوى غالبية المؤسسات الوطنية، فإنه كلما كانت الوظيفة أعلى، كلما ازدادت الفجوة بين الرجال والنساء، مبرزة أن الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة أطلق استراتيجية حول المساواة بين الجنسين داخل المنظمة لتحقيق المناصفة في المناصب العليا ومناصب صنع القرار في أفق 2021، وفي جميع أنحاء النظام في عام 2028.

وتميزت هذه المائدة المستديرة، أيضا، بمداخلات كل من السفير السابق محمد لوليشكي، وممثلة منظمة الصحة العالمية في المغرب، مريم بيغديلي، وممثلة اليونيسف، جيوبانا باربيريس، وعضو المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، عبد الله ساعف، بالإضافة إلى الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية والمنسق المقيم للأمم المتحدة بالمغرب، السيد فيليب بوانسو.

وشددوا، في هذا السياق، على حضور المرأة، أكثر من أي وقت مضى، في جميع المؤسسات، فضلا عن العقبات والأفكار الخاطئة التي تعرقل حصولها على مناصب المسؤولية رفيعة المستوى، داعيين إلى مزيد من الالتزام بمقاربة النوع وتعزيز مبدأ المناصفة.

وشكلت هذه المائدة المستديرة، التي نظمت بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، مناسبة لإعطاء الكلمة لعدد من النساء الدبلوماسيات ومسؤولات أمميات، لتسليط الضوء على الدور التحفيزي والتنموي الذي تلعبه المرأة في مختلف المجالات.

كما كانت هذه المائدة المستديرة، التي أطلقتها وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، فرصة للتأمل في التحديات والفرص المتاحة لا سيما فيما يتعلق بحقوق المرأة في المغرب وحول العالم، في وقت تظل فيه نسبة مشاركة المرأة في هيئات صنع القرار محدودة على المستوى الدولي.

نشر في عالم المرأة

استقبل رئيس الحكومة، السيد سعد الدين العثماني، يوم الاثنين 11 مارس 2019 السيدة أمل بنت عبد الله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي بدولة الإمارات العربية المتحدة، التي تقوم بزيارة إلى المغرب.

وفي مستهل اللقاء، أوضح السيد رئيس الحكومة أن الرابطة التي تجمع بين المملكة المغربية والإمارات العربية المتحدة متجذرة وإنسانية وأخوية، وأن الصداقة بين الشعبين دائمة ومستمرة.

كما أشاد السيد رئيس الحكومة بمستوى العلاقات المغربية الإماراتية في شقها السياسي، وبما يُبذل من أجل تعزيز هذه العلاقات لتشمل باقي المجالات الاقتصادية والثقافية.

وبخصوص موقف دولة الإمارات العربية المتحدة من قضية الصحراء المغربية، عبّر السيد رئيس الحكومة عن شكره للدعم الإماراتي للمغرب بشأن النزاع المفتعل حول قضية الصحراء المغربية، معتبرا بأن تهديد الوحدة الترابية، تهديد للشعوب في استقرارها وفي سيادتها.

الأمر الذي شددت عليه السيدة أمل بنت عبد الله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي بدولة الإمارات العربية المتحدة التي جددت تأكيد موقف بلدها من الوحدة الترابية، مبرزة أن سيادة المغرب لا تقبل أي جدل أو نزاع.

وفي هذا الصدد، ثمنت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي عاليا الدعوة الأخيرة لجلالة الملك محمد السادس حفظه الله التي وجهها إلى الجزائر لفتح باب الحوار، ونوهت بالمبادرة الملكية كوسيلة لحل الخلاف بين المغرب والجزائر.

وأشادت المسؤولة الإماراتية بالاستقرار الذي تنعم به المملكة وكذا بمستوى التقدم الذي تعرفه، كما عبرت عن سعادتها لمستوى العلاقات المغربية الإماراتية، مبدية رغبة بلدها في تطويرها لا سيما في مجالات التعليم العالي والصناعة التقليدية والتنمية المستدامة.

حضر هذا الاجتماع على الخصوص سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في الرباط وعدد من المسؤولين أعضاء المجلس الوطني الاتحادي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

فاز المكتب الوطني المغربي للسياحة بجائزة أفضل حملة رقمية لأوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، والتي تمكنت من جذب أكثر من مليوني مستهلك.

وتسلم المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة عادل الفقير يوم الخميس ببرلين، الجائزة التي تمنحها كل سنة مجموعة "اكسبيديا موند" ، وذلك على هامش فعاليات بورصة برلين الدولية للسياحة المنظمة من 6 الى 10مارس.

وتعد حملة "لحظات في المغرب" التي أطلقت سنة 2018 بشراكة مع شركة "اكسبيديا"، الأولى من نوعها على منصة الموقع الرائد في مجال السياحة الإلكترونية، وفق ما أفاد بلاغ للمكتب. وتتضمن الحملة خطة تسويقية وحضورا مكثفا على مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع إكسبيديا في الأسواق الرئيسية التي يفد منها السياح.

وقال المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة إن تقديم محتوى غني ومتنوع حول المؤهلات الأساسية للوجهة سياحية من المغرب وخصوصا إلهام زبناء المنصات الرقمية لاكسبيديا في جميع أنحاء العالم، مكن الحملة الترفيهية والتفاعلية من اثارة انتباه أكثر من مليوني مستهلك.

وتحتل مجموعة "اكسبيديا" المرتبة الاولى ضمن وكالات الاسفار الأولى الالكترونية في العالم. وباعتبارها الفاعل الاول في عالم التجارة الإلكترونية في العالم ، فإن المجموعة تتوفر على خبرة تكنولوجية لا مثيل لها في مجال السفر عبر الإنترنت ، حيث تسجل أكثر من 85 مليون زائر شهري ا في جميع أنحاء العالم.

وتغطي الشراكة الحالية مع اكسبيديا لصيف 2018 / الشتاء 18-19 الأسواق الرئيسية خاصة فرنسا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا وكندا وهولندا وإيطاليا وإسبانيا والدنمارك والسويد والنرويج وسويسرا وبلجيكا والبرازيل والصين ودول مجلس التعاون الخليجي. وتروم بلوغ 700 ألف ليلة إضافية بالنسبة لهذه الدول.

ويسجل المغرب حضورا قويا في بورصة برلين الدولية للسياحة من خلال جناح يمتد على مساحة 340 متر مربع و بمشاركة 27 عارضا يمثلون جميع جهات المملكة.

ويسعى الجناح المغربي الى أن يشكل منصة للتبادل وتقديم رؤية مثلى لمؤهلات المغرب ووجهاته السياحية الرئيسية في معرض برلين الرائد في صناعة السياحة العالمية الذي اسقطب أكثر 180 ألف زائر سنة 2018 ، بما في ذلك 108 ألف من المهنيين وأكثر من 10 الاف عارض من 180 دولة. وشهد الجناح المغربي هذه السنة توسعا بإضافة 100 متر مربع لمساحته أمام الاهتمام المتزايد للمهنيين المغاربة الذين يدركون أهمية هذا المعرض.

وصمم المكتب الوطني المغربي للسياحى مساحات ملائمة للترويج للعلامة التجارية المغربية ومناطقها السياحية المختلفة. كما تمت مواءمة الجناح، المنفتح والمضياف مع جلسات عمل العارضين الوطنيين (سلاسل الفنادق وشركات الطيران ووكلاء السفر ...) مما يمكنهم بسهولة من تبادل وتنظيم جلسات العمل مع المشترين المحتملين من جميع أنحاء العالم.

وتعتبر بورصة برلين الدولية للسياحة موعدا عالميا لاغنى عنه للابتكار في مجال السياحة ويعرف مشاركة القطاعات ذات القيمة المضافة من منظمي الرحلات وشركات الطيران ووكلاء الاسفار والفنادق بالاضافة الى ممثلي المواقع السياحية والعديد من وسائل الإعلام ، الذين يضربون موعدا خلال هذا المعرض للتبادل، واكتشاف شركاء جدد ، و جس نبض القطاع والاطلاع على الاتجاهات الجديدة.

ومن بين المواعيد الهامة المنطمة في إطار هذا المعرض "مؤتمر اتجاهات السوق والابتكارات" الذي يعد من أهم المؤتمرات السياحية في العالم والذي يتيح للمتخصصين فرصة فريدة للاستفادة من مختبر الأفكار الأساسية في صناعة السياحة ككل.

نشر في سياحة

تم يوم الخميس إبراز نجاعة المبادرة المغربية بمنح حكم ذاتي موسع في جهة الصحراء، والتي وصفتها المجموعة الدولية بالحل الجاد وذي المصداقية، وذلك خلال الدورة ال 40 لمجلس حقوق الإنسان، الذي شكل أيضا مناسبة لفضح الادعاءات الكاذبة والمعادية للوحدة الترابية للمملكة.

وأكدت مجموعة تضم عشرين بلدا يدعمون الوحدة الترابية للمملكة على أهمية مبادرة الحكم الذاتي التي تقدم بها المغرب، مشيرين إلى أن هذا الحل حظي باعتراف مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة كطريق وحيد ومتفرد من شأنه تسوية هذا النزاع الإقليمي، والذي تعتبر الجزائر مسؤولة عنه بسبب دعمها المالي، والدبلوماسي والعسكري لانفصاليي البوليساريو.

ففي إعلان باسم هذه البلدان، تلاه السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة بجنيف عمر زنيبر، فإن هذه البلدان نوهت أيضا بالتفاعل البناء، الإرادي والمدعم للمملكة مع المفوضية السامية لحقوق الإنسان.

وأبرزوا النداء الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل إحداث آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور مع الجزائر من أجل تجاوز الخلافات الراهنة وبناء علاقات بين البلدين على أساس الثقة والتضامن وحسن الجوار.

من جهة أخرى، وفي رد على إعلان معاد صادر عن أعداء الوحدة الترابية للمملكة، انتقد السيد زنيبر ” الطابع المسيء، والكاذب، والدنيء لهذا الإعلان من قبل الجزائر، وجنوب إفريقيا، مدعمين ببلدان مثل فنزويلا، وزيمبابوي ونيكاراغوا، المعروفين اليوم بارتكابهم لانتهاكات لحقوق الإنسان “.

وشدد الدبلوماسي المغربي على كون أن ” جميع هذه البلدان موضوع مسائلة بقوة ومسجلين في جدول أعمال المجلس، فإن ذلك يرفع عنهم الحق في أية مشروعية مهما كانت للمحاولة للإساءة إلى المغرب، الذي تحصنه المرجعيات في مجال حقوق الإنسان في مواجهة مثل هذه المحاولات “.

وأضاف أن الأمر لا يتعلق، لا أقل ولا أكثر، سوى بعدم احترام القيم والمبادئ والمعايير التي يقوم عليها المجلس ” مشيرا إلى أن هذه المحاولة تم توظيفها لفائدة مجموعة من الانفصاليين لا تحظى باعتراف المجموعة الدولية والأمم المتحدة والتي تم رفض تمثيليتها من قبل المؤسسات القضائية الدولية، بما فيها محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي مؤخرا.

ولفت السيد زنيبر الانتباه في هذا الصدد إلى ” الطابع المغرض لهذا الإعلان ليس فقط في حق المجلس، بل أيضا كمحاولة غير مشروعة تهدف إلى الإساءة إلى المسلسل الذي تمت إعادة إطلاقه في جنيف في 5 و6 دجنبر الماضي، بمشاركة جميع الأطراف المعنية، وخاصة الجزائر وذلك طبقا لقرار مجلس الامن رقم 2440، والذي يدعو هذا البلد إلى تحمل جميع مسؤولياته من أجل وضع حد لهذا النزاع الإقليمي، التي تشكل (الجزائر) محرضه الرئيسي منذ ما يقرب عن نصف قرن”.

وذكر السيد زنيبر بمشاركة المنتخبين وممثلي المجتمع المدني الحقيقيين للأقاليم الجنوبية في هذه المائدة المستديرة المنظمة تحت إشراف الأمم المتحدة، مشاركة، يضيف السفير، تعزز مكانة المملكة كدولة للقانون تحترم حق مواطنيها في التمثيلية والمشاركة الديمقراطية في الدفاع عن الوحدة الترابية لبلدهم.

أجرى رئيس مجلس المستشارين ، حكيم بنشماس مباحثات بلندن مع وزير الدولة البريطاني لدى وزارة الشؤون الخارجية والكومنويلث ، المكلف بالشرق الاوسط وشمال افريقيا، اليستير بيرث، وذلك على هامش زيارته للمملكة المتحدة (3 -5 مارس).

وبحث الطرفان خلال هذا اللقاء الذي جرى بحضور سفير المغرب ببريطانيا وايرلندا الشمالية، عبد السلام أبو درار ، عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وخاصة الموقع الجيو –استراتيجي للمغرب كبوابة لولوج افريقيا، اضافة الى مناخ الاستقرار السياسي والاقتصادي الذي تتمتع به المملكة في منطقة محفوفة بمخاطر متعددة، بحسب ما جاء في بلاغ لمجلس المستشارين.

وابرز بنشماس مناخ الاستقرار والامن الذي يميز المغرب، مشيرا الى ان المغرب وبريطانيا يتقاسمان نفس التحديات خاصة في مجال الامن والهجرة، ومكافحة الارهاب والتطرف.

وذكر بنشماس بالاوراش الكبرى التي انخرطت فيها كل القوى الحية للبلاد تحت القيادة النيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس خاصة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والمؤسساتية.

من جهته اكد بيرث تطابق وجهات النظر بين المملكتين، مذكرا باهمية الحوار الاستراتيجي الذي اطلق بين البلدين، وتطلع المغرب لشراكة استراتيجية متقدمة مع بريطانيا في مختلف المجالات وضمنها ميدان التبادل الاقتصادي والاستثمارات، مبرزا الفرص التي خلقها المغرب باعتباره قطبا ماليا قاريا.

وعلى صعيد آخر تطرق الطرفان لقضية الصحراء، حيث اكد بنشماس في هذا الصدد على مصداقية المبادرات التي طرحها المغرب من اجل تسوية هذا النزاع المصطنع حول الصحراء، وخاصة مقترح الحكم الذاتي.

واوضح رئيس مجلس المستشارين ان هذه المبادرة لقيت تأييدا واسعا من قبل كافة الدول الديموقراطية، مبرزا جهود المغرب من اجل التوصل الى حل نهائي لهذا النزاع وذلك تحت اشراف الامم المتحدة.

ودعا بنشماس ايضا الى دعم احصاء السكان المحتجزين في تندوف، مذكرا في هذا الصدد بشكل خاص بتقرير المكتب الاروبي لمكافحة الغش حول تحويل المساعدات الانسانية الموجهة الى هؤلاء السكان، كما اثار انتباه محاوره الى المخاطر التي قد تنجم عن الاتجار في الاسلحة بمنطقة الساحل وارتباط هذه التجارة بالانفصاليين.

من جانبه اشاد بيرث بجهود المغرب الرامية الى انهاء نزاع الصحراء، مذكرا بأن بريطانيا تدعم خيار الامم المتحدة من اجل تسوية هذه القضية في اقرب الاجال.
يشار الى ان بنشماس قام بهذه الزيارة على رأس وفد يضم كلا من حميد كوسكوس النائب الثالث لرئيس مجلس المستشارين والعربي محارشي عضو مكتب المجلس.

واجرى بنشماس خلال الزيارة ايضا مباحثات مع رئيس مجلس اللوردات (الغرفة العليا للبرلمان البريطاني)، ومع رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية البريطانية، يان ليدل غرانجر.

واشاد غرانجر خلال هذا اللقاء الذي شارك فيه خمسة من اعضاء مجموعة الصداقة البرلمانية، بحضور سفير المغرب بالمملكة المتحدة ،بمتانة العلاقات التي تجمع بين الطرفين، داعيا الى تكثيف الحوار وتبادل الزيارات بين البلدين.

وذكر في هذا الصدد بان الزيارة الاخيرة لمجموعة الصداقة البرلمانية المغربية البريطانية للمغرب تعود لمتم 2018 ، والتي تميزت بزيارة لمدينة العيون التي مكنت اعضاء الوفد من الوقوف على مستوى التنمية الاجتماعية والاقتصادية للجهة.

من جهته دعا بنشماس الى تكثيف اللقاءات بين اعضاء مجموعة الصداقة وتنظيمها بشكل اكبر، مقترحا انشاء اطار يتيح للطرفين الالتقاء مرتين في السنة بكل من بريطانيا والمغرب.

واتفق الطرفان على انشاء منتدى برلماني مغربي - بريطاني يعقد كل ستة اشهر بين المؤسستين البرلمانيتين،وعهد الى مجلس المستشارين بمهمة اعداد ارضية وميثاق مؤسس للمنتدى، وعرضه على المؤسسات التشريعية الاخرى من اجل المصادقة عليه وتحديد تاريخ اطلاقه .

يذكر ان الوفد المغربي عقد ايضا لقاءات مع مسؤولي مؤسسة ويستمنيستر من اجل الديموقراطية من اجل تقييم برنامج الشراكة الذي تقيمه المؤسسة مع مجلس المستشارين، على ضوء الانجازات المحققة بين ابريل 2016 وفبراير 2019 في مجالات السياسات العمومية، ودعم مركز الدراسات والابحاث، خاصة تلك المرتبطة بالعمل البرلماني، فضلا عن برنامج المساعدة البرلمانية ، وحقوق الانسان وانسجام القوانين، واهداف التنمية المستدامة، واوراش الجهوية والعدالة الاجتماعية.

خصص رئيس الحكومة، الدكتور سعد الدين العثماني، كلمته الافتتاحية للاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة، المنعقد يوم الخميس 7 مارس 2019، لتهنئة المرأة المغربية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف 8 مارس، وتقديم التحية لها أينما كان موقعها واهتمامها، مؤكدا أن حكومته واعية ومصرة على تطوير وتقوية جل البرامج الموجهة للنساء، "ومستعدون لدعمها حالا ومستقبلا".

وجدد رئيس الحكومة تعبيره عن تقديره للمرأة المغربية التي برهنت عبر قرون عن كفاءاتها في مختلف المجالات، لا سيما الثقافية والعلمية، مشيرا إلى التقرير الأخير لمنظمة اليونسكو الذي أثبت حضور المرأة في البحث العلمي، كما أشاد بدورها كفاعلة سياسية ومقاولة وموظفة وطبيبة وممرضة ومحامية وغيرها من المهن.

وبصفة خاصة، أشاد رئيس الحكومة بالمرأة التي تشتغل في القرى والمناطق النائية والتي تنخرط في التعاونيات بقوة، وتتحدى الصعوبات، مشيرا إلى أن اجتماع مجلس الحكومة سيتدارسمشروع قانون يتعلق بمزاولة أنشطة الصناعة التقليدية، وهو قانون يهم المرأة الصانعة التقليدية أيضا، حيث أن عدد النساء في التعاونيات يزداد باستمرار، وقد أثبتت المرأة فاعليتها وإبداعها في هذا المجال.

وبعد أن ذكر بما قامت به الحكومة من إصلاحات لمساعدة المرأة على الانخراط بقوة أكبر في مختلف الميادين، تطرق رئيس الحكومة إلى عدد من القوانين التي طال انتظارها رغم أهميتها بالنسبة للمرأة، مذكرا على سبيل المثال بـمشروع قانون الأراضي السلالية، الذي صادقت عليه الحكومة مؤخرا. هذا المشروع سيعطي لأول مرة المرأة، بعد انتظار قرن من الزمن، حق الاستفادة من هذا النوع من الأراضي، "ففي هذا تطور مهم، وتجسيد لمبدأ المساواة بين الرجل والمرأة"، يوضح رئيس الحكومة الذي ذكّر بإجراءات أخرى لفائدة المرأة، خصوصا التي تعيش في المناطق النائية والهشة.

نشر في عالم المرأة

انعقد يوم الخميس 29 جمادى الآخرة 1440 الموافق لـ 7مارس 2019 الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة، تحت رئاسة السيد رئيس الحكومة، خصص للمدارسة والمصادقة والموافقة على عدد من النصوص القانونية والتنظيمية، وتقديم عرض حول مثالية الإدارة في مجال التنمية المستدامة، بالإضافة إلى التعيين في مناصب عليا. كلمة السيد

استهل السيد رئيس الحكومة كلمته بحمد الله تعالى والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ليتوجه، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة يوم غد 8 مارس، بالتحية والتهنئة إلى المرأة المغربية حيثما كانت وبمختلف اهتمامامتها ومواقعها متمنيا لها مستقبلا زاهرا بحول الله.

وأبرز السيد رئيس الحكومة بالمناسبة، أن المرأة المغربية تبرهن اليوم كما برهنت عبر قرون أنها حاضرة علميا وثقافيا متوقفا عند التقرير الأخير لمنظمة اليونسكو الذي أشار إلى أن المرأة المغربية حاضرة بقوة في مجال البحث العلمي؛ مضيفا أنها أثبتت قدرتها على الحضور القوي في جميع المهن، وهي حاضرة أيضا بمسؤوليتها وزيرة حيث يفوق عدد النساء أعضاء الحكومة الحالية عددهن في الحكومات السابقة؛ كما أن المرأة المغربية حاضرة وفاعلة في عدد من التعاونيات بالرغم من الصعوبات خاصة في بعض المناطق البعيدة والمناطق التي ما تزال تعاني من الهشاشة حيث تعمل المرأة وتشتغل وتكد وتتحدى تلك الظروف الصعبة.

وذكر السيد رئيس الحكومة بأن الحكومة حاولت من خلال عدد من الإصلاحات والإجراءات القانونية والتنظيمية والعملية مساعدة المرأة المغربية على الانخراط بقوة أكبر في مختلف الميادين على غرار ما قامت به من خلال آخر مشروع قانون صادقت عليه والذي يتعلق بالأراضي السلالية الذي نص لأول مرة ، وبعد مرور قرن من الزمن، على حق المرأة السلالية على قدم  المساواة مع الرجل في الاستفادة من الأراضي السلالية؛ فضلا عن عدد من الإجراءات لمصلحة النساء في مناطق الهشاشة أو اللائي هن في وضعية هشاشة حيث أعدت لهن الحكومة برامج خاصة بهن وهي واعية بأن هذه البرامج غير كافية وبضرورة تطويرها وتقويتها.

وتوقف السيد رئيس الحكومة عند مشروع قانون يهم الصناعة التقليدية والصناع التقليديين بمن فيهم المرأة الصانعة التقليدية حيث إن ثلث (29%) المتعاونين من النساء وهو عدد يتزايد باستمرار خاصة أن المرأة المتعاونة أثبتت جديتها وإنتاجيتها وإبداعها؛ وأعلن أن الحكومة عازمة على الزيادة من البرامج لفائدة المرأة المغربية تحت القيادة الرشيدة والتوجيهات النيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله.

مشروع قانون:

تدارس المجلس وصادق، مع إدراج الملاحظات المسجلة خلال المجلس، على مشروع قانون رقم50.17 يتعلق بمزاولة أنشطة الصناعة التقليدية، تقدم به السيد وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، ويهدف مشروع هذا القانون إلى تعزيز الإطار القانوني والتنظيمي والمؤسساتي للقطاع كي ينخرط في مسلسل التحولات التشريعية التي تعرفها بلادنا ويستجيب للانتظارات الحقيقية للفاعلين فيه، وذلك من أجل تحسين جودة متنجاته وجعله أكثر مهنية؛ كما يهدف مشروع القانون الى تيسير استفادة فئة عريضة من الصناع التقليديين من نظامي المعاشات والتأمين الإجباري الأساسي عن المرض.

وينص المشروع على المقتضيات التالية:

·   وضع تعريف للصناعة التقليدية والصانع المعلم وتعاونيات ومقاولات
الصناعة التقليدية، وتحديد شروط الحصول على الصفة، والتنصيص على وضع
لائحة تحدد بمقتضاها أنشطة الصناعة التقليدية بصنفيها الإنتاجي والخدماتي؛

·       إحداث سجل وطني موحد للصناع التقليديين ومقاولات وتعاونيات الصناعة التقليدية، يتم التقييد به من خلال بوابة إلكترونية تحدث لهذا الغرض، وذلك انسجاما مع التوجه الحالي الذي يعتمد في قطاعات حكومية أخرى، سيمكن من تسهيل عملية التسجيل، وتوفير المعطيات والمعلومات؛

وفي هذا السياق، تم نسخ السجل المنصوص عليه في المادة 3 من القانون رقم 18.09 بمثابة النظام الأساسي لغرف الصناعة التقليدية، لكون هذا السجل في
الوقت الراهن أصبح متجاوزا، بحيث أثبتت التجارب الحالية نجاعة تدبير السجلات بكيفية إلكترونية.

·   تشجيع العمل ضمن تكتلات مهنية بالقطاع باعتبارها شريكا أساسيا في التنمية
المحلية وفاعلا في التنظيم والتأطير، حيث تم التنصيص على إحداث هيئات
إقليمية وجهوية ووطنية تمثل مختلف أنشطة حرف الصناعة التقليدية، وتخضع عند تأسيسها لأنظمة أساسية نموذجية، ويعتبر رئيس كل هيئة من الهينات الحرفية الإقليمية، أمينا للحرفة التي انتخب على رأسها؛

·        إعادة تنظيم المجلس الوطني للصناعة التقليدية وتفعيل دوره كمؤسسة استشارية تقترح كل ما من شأنه أن يساهم في تنمية الصناعة التقليدية وتطويرها؛

·        التنصيص على امتيازات لفائدة الصناع وتعاونيات ومقاولات الصناعة التقليدية المعترف لهم بهذه الصفة والمسجلين بسجل الصناعة التقليدية؛

·       مقتضيات زجرية تهم كل شخص أدلى بسوء نية ببيانات غير صحيحة، وكل شخص لم يرجع للإدارة البطاقة المهنية بعد حذفه من السجل الوطني.

مشاريع مراسيم:

تدارس المجلس وصادق على نصي مشروعي مرسومين:

النص الأول يهم مشروع مرسوم رقم 2.19.03 بتتميم المرسوم رقم 2.14.153 الصادر في 16 جمادى الآخرة 1435 (16 أبريل 2014) بتحديد اختصاصات وتنظيم الوزارة المكلفة بالماء، تقدم به السيد وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، ويهدف مشروع هذا المرسوم إلى تسوية الوضعية القانونية لبعض المصالح اللاممركزة التابعة لقطاع الأرصاد الجوية وقطاع الماء، حيث إنه على إثر إحداث الوزارة المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة المكلفة بالماء في هياكل الحكومة في 13 أكتوبر 2013 ، تم إعادة تنظيم المصالح اللاممركزة التابعة لها بمقتضى قرار الوزيرة المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة المكلفة بالماء رقم 2817.15 الصادر في 13 شوال 1436 (30 يوليوز 2015)، وتبين من خلال ذلك أن المركز الوطني لاستغلال الأرصاد الجوية وكذا لمصلحة الأرصاد الجوية البحرية لا يتوفران على سند قانوني من 17 فبراير 2000 إلى غاية 26 أكتوبر 2015 ، كما أن مصالح المياه ومديريات الجهات المائية والإعدادات المؤقتة للأوراش الكبرى لا يتوفرون على سند قانوني من 5 مارس 2009  إلى 26 أكتوبر 2015 رغم انه استمرت في أداء مهامها طيلة تلك الفترة،

وبناء على ذلك يأتي مشروع هذا المرسوم، يستمر العمل بموجبه بمقتضيات:

·       قرار وزير النقل رقم 1308.83 الصادر في 11 من شوال 1403 (22 يوليوز 1983) المتعلقة بالمركز الوطني لاستغلال الأرصاد الجوية وبمصلحة الأرصاد الجوية البحرية خلال الفترة الممتدة من 17 فبراير 2000 إلى 26
أكتوير 2015؛

·        قرار وزير التجهيز رقم 856.83 الصادر في 25 من رمضان 1403 (7 يوليوز 1983) المتعلقة بمصالح المياه ومديريات الجهات المائية والاعدادات المؤقتة للأوراش الكبرى خلال الفترة الممتدة 05 مارس 2009 الى 26 أكتوبر 2015.

النص الثاني يهم مشروع مرسوم رقم 2.19.97، تحدد بموجبه قائمة مكامن الملح المقامة عليها حقوق الأحباس، تقدم به السيد الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة نيابة عن السيد وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، تطبيقا لما تنص عليه المادة 110 من القانون رقم 33.13 المتعلق بالمناجم الصادر بتنفيذه الظهير الشريف رقم 1.15.76 بتاريخ 14 من رمضان 1436 (فاتح يوليو 2015).

وتم إعداد مشروع هذا المرسوم، بتنسيق بين كل من وزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

اتفاقان دوليان:

كما وافق المجلس على مشروعي قانونين يوافق بموجبهما على اتفاقين دوليين تقدم بهما السيد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي:

الأول: مشروع قانون رقم 15.19، يوافق بموجبه على اتفاق بين المملكة المغربية ومملكة إسبانيا بشأن التعاون في مجال محاربة الجريمة، تم التوقيع على هذا الاتفاق بالرباط، بتاريخ 13 فبراير 2019، ويهدف إلى تعزيز التعاون بين البلدين في مجال مكافحة الجريمة، وعلى وجه الخصوص الجريمة المنظمة بجميع أشكالها، وذلك وفقا لتشريعات كلتا الدولتين.

كما يهدف الى تعاون الطرفان طبقا لمقتضيات هذا الاتفاق في مجال مكافحة الإرهاب، بما في ذلك طرق ومصادر تمويله، والمساس بحياة الأشخاص وبسلامتهم الجسدية، والاحتجاز التعسفي والاختطاف والجرائم ضد الممتلكات والاتجار غير المشروع في المخدرات والمؤثرات العقلية والاتجار في البشر والهجرة غير الشرعية والاستغلال الجنسي للأطفال والاتجار غير المشروع في الأسلحة والمتفجرات والمواد المشعة والمواد البيولوجية والنووية والمنتجات ذات الاستخدام المزدوج وتبييض الأموال والصفقات المالية غير القانونية وجرائم الاقتصاد والمال وتزوير الأوراق المالية وغيرها من المجالات.

الثاني: مشروع قانون رقم 16.19 يوافق بموجبه على بروتوكول بين المملكة المغربية ومملكة إسبانيا حول هبة لا رجعة فيها خاصة بملكية "المسرح الكبير ثيرفانتيس" بطنجةتم التوقيع عليه بالرباط بتاريخ 13 فبراير 2019، وتنقل بموجبه مملكة إسبائيا ملكية "المسرح الكبير ثيرفانتيس" الموجود بمدينة طنجة، لفائدة المملكة المغربية، على شكل هبة لا رجعة فيها، ويشمل نقل هذه الملكية أرض ومبنى "المسرح الكبير ثيرفانتيس"

صادق المجلس على مقترح تعيينات في مناصب عليا، طبقا لأحكام الفصل 92 من الدستور، حيث تم التعيين:

على مستوى وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان:

-         السيد حاميد بنشريفة في منصب مدير الحوار والشراكة مع الهيئات والجمعيات الوطنية بالمندوبية الوزارية المكلفة بحقوق الإنسان.

وعلى مستوى وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي- قطاع التعليم العالي والبحث العلمي:

-         السيدة إيمان كركب في منصب مديرة الميزانية والشؤون العامة؛

-         السيدة حكيمة خمار في منصب مديرة الموارد البشرية.

على مستوى المندوبية السامية للتخطيط:

-         السيد عبد السلام الناده في منصب مدير التخطيط؛

-         السيد أسامة المرسلي في منصب مدير الإحصاء.

وبوزارة الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة:

-         السيدة سميرة المليزي في منصب مدير الشؤون الإدارية والمالية.

 

تلقى انفصاليو "البوليساريو" وادعاءاتهم الزائفة نكسة قوية، بالبرلمان الإفريقي الذي يوجد مقره بميدراند (قرب جوهانسبورغ)، وذلك خلال نقاش حول موضوع إشكالية الهجرة، إحدى التحديات التي تحاول إفريقيا مواجهتها.

وخلال هذا النقاش الدائر في إطار اجتماعات اللجان الدائمة، وتجمع المؤسسة التشريعية القارية، أحبط الوفد البرلماني المغربي الإفريقي محاولات ممثلي الكيان الوهمي الذين حاولوا استغلال الفرصة لتمرير مزاعمهم الزائفة حول قضية الصحراء المغربية، وتضليل البرلمانيين الأفارقة بخطاب تجاوزته الوقائع الميدانية.

وتميز رد ممثلي الجانب المغربي بالحيوية والفعالية، حيث تناولوا وضعية الحصار المفروضة على الصحراويين المغاربة المحتجزين داخل مخيمات تندوف جنوب-غرب الجزائر.

وأشار النواب الأفارقة إلى أن هؤلاء المحتجزين هم رهائن حقيقيون لدى حفنة من المرتزقة الذين يستغلونهم خدمة لمخططاتهم الإنفصالية، مشددين على أن المحتجزين في تندوف محرومون من أبسط حقوقهم الأساسية، بما في ذلك الحق في حرية التنقل.

وذكر النواب بأن قضية الصحراء المغربية تدخل في نطاق اختصاص الأمم المتحدة، مؤكدين على أن أعضاء البرلمان الإفريقي مدعوون إلى المساهمة في الجهود القارية الرامية إلى تقديم إجابات ناجعة بخصوص مسألة الهجرة، التي أضحت تطرح بحدة على مستوى القارة.

ونوهوا في هذا السياق، بالجهود التي يبذلها المغرب في هذا المجال، والمعترف بها على الصعيدين القاري والدولي، والتي تنطلق من قناعته الراسخة بأن إفريقيا قادرة على الإجابة على جميع الإشكاليات التي تهم مستقبل أبناءها، بما في ذلك مسألة الهجرة.

وأكدوا أنه، ومنذ عودته إلى أسرته المؤسساتية الإفريقية، وهي الاتحاد الإفريقي، لم يتوقف المغرب عن تقديم مساهمة بناءة في العمل الإفريقي المشترك، لاسيما في مجال الهجرة، مشيرين إلى اختيار صاحب الجلالة الملك محمد السادس رائدا للاتحاد الإفريقي في موضوع الهجرة خلال القمة الـ 28 للمنظمة الإفريقية واختيار المملكة لاحتضان مقر المرصد الإفريقي للهجرة. 

وأبرز النواب أن هذه هي التطورات التي تعزز موقف المغرب كدولة تضطلع بدور رئيسي في الجهود الرامية إلى تحقيق إقلاع إفريقيا كمنطقة للتكامل والاندماج. 

وكانت إحدى أقوى اللحظات خلال هذه الجلسة، تدخل يحفظه بن امبارك، عن الفريق الحركي بمجلس المستشارين، الذي أخذ الكلمة قصد عرض تجربته الخاصة باعتباره نائبا عن الأقاليم الجنوبية للمملكة.

وقال "لقد ولدت وترعرعت في الداخلة، واحدة من مدن الصحراء المغربية، حيث أمارس السياسة في إطار ديمقراطي"، مشيرا إلى أن الأقاليم الجنوبية سجلت أعلى نسبة خلال مختلف العمليات الانتخابية المغربية.

وأضاف بن امبارك "أنا مثال للصحراوي المغربي الفخور بمغربيته والمتمتع بكامل بحقوقه الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية".

ولقيت تدخلات النواب ترحيبا من طرف زملائهم الأفارقة، الذين أشادوا بحضور ممثلين عن البرلمان المغربي في البرلمان الإفريقي، مؤكدين أن صوت المغرب أضحى مسموعا الآن في المؤسسة التشريعية الإفريقية.

ويتألف الوفد المغربي خلال أشغال اللجان الدائمة للبرلمان الإفريقي، والتي تواصلت إلى غاية يوم الجمعة، من نور الدين قربال، عن فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، ومريم أوحساتة، عن فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، وامحمد زكراني عن فريق التجمع الدستوري بمجلس النواب، وعبد اللطيف أبدوح عن فريق حزب الاستقلال للوحدة والتعادلية بمجلس المستشارين، وبن امبارك يحفظه من الفريق الحركي بمجلس المستشارين.

الصفحة 1 من 2