مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الأحد, 09 حزيران/يونيو 2019

سيتم إضافة ستين دقيقة إلى توقيت غرنيتش عند حلول الساعة الثانية صباحا من يوم الأحد 9 يونيو 2019.

وهكذا سيكون المواطنون بالمملكة مدعوون إلى إضافة ستين دقيقة إلى توقيت غرنيتش بحلول الساعة الثانية صباحا من يوم الأحد.

وكانت وزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية أعلنت أنه سيتم الرجوع إلى الساعة القانونية للمملكة (توقيت غرينيتش) عند حلول الساعة الثالثة صباحا من يوم الأحد 5 ماي المنصرم بمناسبة شهر رمضان الكريم. ويأتي هذا الإجراء ، حسب الوزارة، طبقا لمقتضيات المادة الثانية من المرسوم رقم 2.18.855 الصادر في 16 صفر 1440 (26 أكتوبر 2018) المتعلق بالساعة القانونية.

في محاولة منهما لوقف التراشق الإعلامي عقب واقعة “رادس”، دخلت كل من النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين والنقابة الوطنية للصحافة المغربية على خط أزمة إياب نهائي دوري أبطال الإفريقي الذي احتضنه ملعب رادس بتونس وجمع فريقي الوداد البيضاوي والترجي التونسي،  بعد الملاسنات الإعلامية بين الطرفين في الآونة الآخيرة.

وقال البيان المشترك للنقابتين أنهما تابعتا “بقلق بالغ التجاذبات الإعلامية الخطيرة في بعض المنابر ومن طرف بعض الزملاء الصحافيين ونشطاء التواصل الاجتماعي في تونس والمغرب على خلفية القرار الأخير للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم بخصوص مقابلة الترجي والوداد في نهائي أبطال إفريقيا”.

وأضاف البيان “والنقابتان إذ تعبران عن استهجانهما لمحاولات تسييس مباراة عادية في كرة القدم جمعت بين ناديين رياضيين عريقين في البلدين الشقيقين، فإنهما تدعوان الزميلات والزملاء الصحفيات والصحفيين التونسيين والمغاربة إلى التهدئة والتعقل والتسلّح بالشروط المهنية النبيلة التي تقتضي التجرد ومراعاة العلاقات الأخوية المتينة بين الشعبين الشقيقين، وتلح في التنبيه إلى الخطورة البالغة التي تكتسيها محاولات كيل التهم والقذف وإطلاق العنان للتهم المجانية من هذا الطرف أو ذاك”.

ودعت النقابتان المغربية والتونسيةوسائل الإعلام في البلدين إلى العمل على التصدي لهذه الانحرافات وغيرها حسب ما تقتضيه أخلاقيات العمل الصحفي، وحسب ما يستوجبه التاريخ المشترك وعلاقات الأخوة والوحدة والتضامن بين الشعبين”.

بتكليف من صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله، توجه رئيس الحكومة الدكتور سعد الدين العثماني يوم الجمعة 7 يونيو 2019 إلى ليبروفيل، عاصمة  جمهورية الغابون، من أجل تمثيل جلالة الملك  في مراسيم الذكرى العاشرة لوفاة الرئيس الغابوني عمر بونغو،

والتي ينتظر أن يحضرها عدد من رؤساء الدول والحكومات الإفريقية.

ويدخل هذا الحضور في إطار العلاقة المتميزة التي تجمع بين  المملكة المغربية وجمهورية الغابون وبين قيادتي البلدين.