مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : السبت, 14 آذار/مارس 2020

أعلنت وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، أن الوزير عبد القادر أعمارة، تعرض للإصابة بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها، أن  "وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء عبد القادر أعمارة، بعد عودته من مهام رسمية بدول أوروبية، وإحساسه بتعب غير عادي، مصحوب بآلام في الرأس، تقدم إلى المصالح الطبية، حيث أجريت له الفحوصات والاختبارات الضرورية، التي أكدت تعرضه للإصابة بفيروس كورونا المستجد (covi19) ".

وأضافت الوزارة، أنه "اعتبارا لكون الأعراض التي ظهرت على الوزير بسيطة ولا تدعو للقلق، وامتثالا لتعليمات الأطباء، فوزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء يلازم بيته لمدة 14 يوما، ويمارس مهامه الاعتيادية باستعمال كافة الوسائل التقنية التي تتيح الاشتغال عن بعد، مع أخذ كل الاحتياطات الصحية اللازمة وفقا لتعليمات وزارة الصحة".

إلتقينا صُدفة .. لدينا معرفة سطحية أحدنا بالأخر ، أردنا أن نعرف هل الوطن لنا .. ؟ كل منا نحن الثلاثة قادم من أمكنة و أزمنة مختلفة نمى فينا الاغتراب عن الوطن بالولادة ، لكن نُخالج همومنا و ننازعها و نتجاذبها ، فكل واحد يعبر عن الفكرة بقضيته حيث الكلام ينسكب في حالة الوِجد و السكر و الصحوة  كخط بياني ليس متطابق لا في الانفصال و لا في الاتصال و لا في التصور ...  الأول منا أطلقت عليه ( المعزوفة ) لأنه : عزف معزوفة لذائد الدنيا وحياتنا المادية يقترب من المال و يبحث عن الجاه يعتقد نفسه منفردا متفردا في الخلق و الصفة ، يحرك حاجبيه و يتحدث بكلام فائض فقال : إن كل النساء تحُبني ..؟ فسألته عن استحياء و بلباقة الاحتيال و التعميه : حقا إنك كذالك ..! ثم قال في تعريض : تتذكرون تلك المرأة التي أعطتني رقم هاتفها أعتقد أنها تحبني ..! فلم أسأله ..  فقلت له : إنها تُحبك ! ثم شعرت بلسعة لحست عقلي ، كانت تلك السيدة تُعول على جسدها لتعيش يوم آخر في وطن هي مغتربة فيه كدالك ،  و صمت طويلا .. أتمنى لها التوفيق .

فحدثنا " مولاي علي  " و هو الثالث فينا ، وطنه هو وطننا لكن له وطن ميتافيزيقي آخر ثاني ، تجده رافضا للواقع الرديئ بمظهر المثقف الحقيقي يتخذ موقفا نقديا دائما لكل امتداد لسلطة تريد أن تستأصل انسانية الانسان ، سميك المظهر مرتب الملبس ... فاجئنا و فاجئ المكان الصامت بشفاهه الصارمتين و قال : إن الجريمة و الفساد بالبلد شملت كل المرافق ، و لدي إحساس رهيب بالانهيار عندما لا تستطيع مؤسسات الدولة ايجاد حلول واضحة ل "الجريمة المنظمة " ، ثم استرسل و قال  (عن لسان "ابن خلدون )  : إن انتشار الفساد يدفع بعامة الشعب إلى مهاوي الفقر والعجز عن تأمين مقتضيات العيش ، وهو بداية شرخ يؤدي إلى انهيار الحضارات والأمم .. إن المجتمعات لا يصيبها الترهل إلا عندما ينخرها الفساد .

فقلت له فعلا إن الفساد أضحى قيمة و نمط و عادة و ذهنية تشبعت بالمبررات فقد أصاب كل الاخلاقيات ، و أضحى مع سلوك الأفراد في الادارة و كل المؤسسات حتى تهريب العملة و البشر و الشجر و الحجر ... فغابت معه المصلحة العامة و تم الاخلال بكل القواعد  ..حتى تعرض كل المجتمع الى الاضطرابات و الفقر و الحرمان و احال كل شيء الى حطام و حرمان فلا نستطيع لا التنادي الى القضاء و لا الى المؤسسات ، أعتقد أنه يجب مناداة " أنقرة " ؟ .. و هذا ما يتبناه " الجيل الرابع من الحرب " كجريدة " هيسبريس " و غيرها المحسوب على قاعدتها و هي تنقل الفساد ! و بعض الاضطرابات المجتمعية  ..! و تُعد في نفس اللحظة ذاتها أشرطة فيديو خاصة عن ثمن ساعات " الملك " كأنما القول هنا سبب الحرمان أو هنا يجب انهاء اللعبة بترك " السلاجقة " يداعبون ما تبقى من الوطن بابتزاز طافح كما يصرخ أصحاب الراح... و الكثير من النماذج هنا ..! أليس هذا الامر مُربكا و غريبا ..؟ رد علينا " مولاي علي " _ و ( المعزوفة ) يُنصت لما يخالجه من تجاذب و تنازع _ : نعم ( و هو يبتسم ) ، قد يحسبك البعض مجنونا أو يحسب الاخر تريد أن تنهي دوامك فيما بدأتموه و استكمله الاستاذ " عبد اللطيف الصبيحي " !  إذن تأمل معي هذا :
   
كْبْرها تْصغار .. لِمَاعَنْدو للاه عَنْدُو سِيِدو ..
المْغَاربي ضْربو غِير فكرشو...
كُلْشي كيسرق غِير كُولْ وْكْل .. كْبيرْ الكْرْرش يتفركَع ..
جُوَع كْلْبك يْتْبعك ... سْبَق الميم تْرتاح ...

لِتْخْدمو طِيعُو و لِتْرهنوا بِيعو .. يْعيش مْنِ صْباح ..
ألى شْتِيه راكْبْ القَصبة قُولو مْبْروك آسِيي ..


فقلت كيف ذالك " مولاي علي  " فقال : كل هذه المفاهيم من الموروث الثقافي للأمثلة الشعبية المغربية تُحيلنا الى ميكانيزمات تصريف الجريمة في خضم التستر على عدو و الناهب للوطن من طرف مسؤول أكبر منه الذي يمده بالعمولة و الاتاوة من غنائمه أو ما شابه ذالك لذالك هم مُحصنون ، مُحصنون ... إنّ هذا خلق عند الفرد المغربي ايمان راسخ في امكانيات قوية للهروب و النجاة من العقاب ... فما سرقة غرفة نوم  " الملك " نموذج فاقع و الجسارة تأتي هنا: " ما يْدها غِير الزْعيم أو مْسخوط الوطن وِ الوَليدين " ... ثم استدار بسرعة و قال : أن النماذج الذي تعشق الفوضى و تلعب على الاوتار سواء كانوا طابورا خامسا أو جيلا رابعا فتلك نسخة مصغرة من مستشفى الامراض العقلية من بنية فاسدة ككل مستعدة لفعل اي شيء ، فالوطن بالنسبة لهم كالبقية " البقرة الحلوب و من يدفع أكثر " ، ببساطة انه انعدام الجزر و الردع و اذا حدثهم قالوا : نحن الحكومة الوطن و اذا قلت لموظف يسبب المتاعب و راكم ثورة هائلة بحلب الانسان المغربي قال : أنا القانون ..!      
  
صمتنا برهة في تأمل و حسرة كأننا حاملين كل هم للوطن و صراخ جائع و متألم برد في اسقاع الجبال ... حتى سمعنا صراخ السيد (المعزوفة ) فقال : أقسم لكم إنها تحبني ، بدليل أنها و افقت مواعدتي في مطعم على الغداء بعدها سنجلس معا لاحتساء القهوة ( سعيد هو ) ، نظرنا اليه و صحنا بصوت واحد : أنت ضرورة وجودية لكي تدفع البقشيش للنادل و تسعد الاقل منك ألما ... فلا لازال الأمل بهذا الوطن العزيز !   

نشر في أقلام حرة

أحبائي التلاميذ،في كافة المؤسسات وكافة المستويات،الحمد لله على سلامتكم وعودتكم الميمونة إلى فصولكم الدراسية،وأرجو أن تكونوا قد استرحتم شيئا ما في هذه العطلة البينية وعدتم وكلكم عزيمة قوية وإصرارا كبيرا،على ان تحققوا خلال هذا الأسدس الثاني من السنة الدراسية نتائج أفضل،تحقق للجميع ما يصبو إليه من العلم والمعرفة وحسن الأدب والخلق والتفوق والنجاح.خاصة وأن العطلة ولاشك كانت فرصة لتقييم نتائجكم التي توصلتم بها- جيدها وسيئها -  وتقويمها بين أنفسكم ومع أهاليكم وزملائكم،وإن كان في الحقيقة لا ينبغي أن نقارن أنفسنا بالآخرين ويمكن الاستفادة منهم،أم المقارنة الصحيحة فمع ذواتنا فقط،كيف كنا بالأمس وكيف صرنا اليوم وماذا يمكن أن نصير غدا وكيف؟؟.

         وأولا،وكيفما كانت الأحوال،فبالنسبة للتلاميذ الذين حصلوا على نتائج سارة أفرحتهم وأهاليهم،وحققت لهم الكسب المعرفي والمهاراتي القيم والمعدلات المطلوبة والنجاحات المرغوبة،فهنيئا لهم وعليهم أن يستمروا في الاجتهاد خلال هذا الأسدس ولا يغتروا فيتراجعوا ويصبحوا وكأنهم لم يعملوا شيئا؟؟،وبالنسبة للتلاميذ الذين لم يحصلوا على المعدلات المطلوبة ولم يحققوا النتائج المنتظرة،عليهم ألا يحبطوا ولا يقنطوا وأن يجتهدوا أيضا أكثر،فالنجاح يصنع على أسدسين وليس على أسدس واحد،و 9 + 11 يساوي عتبة النجاح،عكس 11 + 8 لا تساوي عتبة النجاح،إذا لم تكن هناك قرارات فوقية لتغييرها بما هو أقل على عكس المبرمج؟؟.

         ثانيا،اعلموا أن النجاح ليس مجرد رغبة وأمنية توهب لكل من تمناها،ولكن النجاح فكرة و عزيمة وخطة واجتهاد وتوكل على الله،قال تعالى:"والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا"،وأول أفكار النجاح:أن نعتقد بأننا يمكن لنا نحن أن نحققه،وهذا ممكن،فالسنة الثالثة إعدادي سنة العبور والمرور وليست سنة التعثر والتكرار والطرد،ثم أنتم الذين نجحتم 9 سنوات مضت هل سيستحيل فيها النجاح عليكم،وكل من مر إلى الجدع المشترك في هذه الثانوية وتلك وكل ثانويات المدينة والوطن تلاميذ أمثالكم كانوا في هذا المستوى الثالثي فاجتهدوا ونجحوا وبتفوق واستحقاق؟؟.

         ثاني خطوات النجاح،أن نراجع ونصحح السيء من تصرفاتنا وسلوكنا الدراسي،ما كان منه إيجابيا مثمرا نثبته ونستمر عليه،وما كان سلبيا عقيما نصححه ونغيره بما هو أفضل،يقول"أنشتاين":"من الغباء،كل الغباء،أن يستمر المرء على نفس التصرفات وينتظر نتائج مغايرة"؟؟،لا يمكن لتلميذ(ة) كان كسولا في الأسدس الأول وبقي على نفس الكسل في الأسدس الثاني أن تتغير نتائجه؟،ولا يمكن لتلميذ(ة) اعتاد على الغياب وبقي معتادا عليه،أن يفهم دروسه؟،ولا يمكن لتلميذ(ة) لا يراجع دروسه أو يؤخر مراجعتها إلى أن يجتمع عليه الفرض والفرضين ألا يقع في إشكالاتها؟،ولا يمكن لتلميذ(ة) يستأنس بالغش وابتزاز التلاميذ أن يتغلب بشكل من الأشكال على فقدان الثقة في نفسه والارتباك في أمره والمقامرة بمستقبله،ناهيك عن إثمه مع الله في إتيانه ما حرم:"من غشنا فليس مني والمكر والخداع في النار"رواه أبو داوود عن ابن مسعود؟؟.

         ثالث خطوات النجاح،هو أن نكون على طريق العزم والحزم والاجتهاد والنجاح وليس على طريق الفتور والتراخي والإهمال والفشل والسقوط،ونوهم أنفسنا بعكس ذلك،النجاح يؤدي إلى الدراسة العليا في الثانويات والمعاهد والكليات والمهن الراقية في الطب والهندسة والأستاذية،وكلها في طريق مدن الشمال،فإذا نحن أخذنا طريق قرى الجنوب والواحات،فليس فيها لا معاهد ولا كليات اللهم ما قد يكون من معاهد التدني الاجتماعي وكليات الاستعجال المهني في (حشان الفصة و خريط الزيتون وشدوه شدوه..وا ماما عمري ما نعاود)،أو بيع "الكرموس والهندية" ودفع العربات وسياقتها - مع احترامي للجميع - مما لا يحتاج أصلا إلى كثير دراسة؟؟.

         ومن خطوات النجاح: أن نعالج مشاكلنا مع المواد الدراسية التي نحن متعثرون فيها أو نجد فيها صعوبة ما، كالرياضيات أو الفرنسية أو غيرها، فلكل مادة مفاتيحها التي تفك بها طلاسيمها،واسألوا المتفوقين يخبروكم عن بعض أسرار هذه المفاتيح والاستيعاب والتفوق، كالحضور والانتباه والمشاركة والكتابة والمراجعة،وبأهداف واضحة ومحددة لكل مراجعة كالفهم أو الحفظ أو القدرة على إنجاز التمارين أو اكتساب مهارات التحيليل والنقاش والتفكيك والتركيب،تحدثوا الفرنسية بينكم وانتبهوا في دروسها،طالعوا قصصها ومعاجمها،أكتبوها وتفرجوا على فيديوهات تعلمها، ابذلوا مجهودا فيها تؤتى لكم وتؤتى لكم المواد العلمية التي أصبحت تدرس بها، انخرطوا في ما يفتق مواهبكم ويقوي شخصياتكم من أندية تربوية في المؤسسات و في الجمعيات،حسنوا سلوككم مع الأساتذة وساعدوهم على أداء مهامهم،فكيفما تكونون هم كذلك،؟؟.

         وتذكروا أن أبطال العدو الريفي من أقرانكم،إنما يتفوقون ويعتلون منصات التتويج بالذهب والفضة،بأمرين اثنين أولهما،قوة الإرادة والعزيمة التي تحملهم على التداريب المستمرة والقاسية في تحد صارخ لكل الظروف والملابسات،كما في الحديث:"احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز"رواه مسلم،تداريب جماعية و فردية دائمة في سفوح الجبال وعلى ممرات الواحات،في غابات الأطلس و على رمال الشواطئ،في برد الشتاء و هجير الصيف،لا عجز ولا كسل ولا ظروف ولا انشغال بل عدو جماعي و فردي حتى يكتسبوا اللياقة والاستعداد،ولياقتنا هي مراجعة الدروس واستيعاب المفاهيم والقواعد وإنجاز التمارين والتمارين حتى نستعد لأي فرض كان في موعده أو غير موعده؟؟،وينجحون أيضا وأكثر بالسرعة النهائية وسرعتنا النهائية ألا نصاب بالكسل والعياء في هذا الأسدس الثاني وخاصة في أواخره حيث يجتهد الجميع،خاصة وأن التجربة قد أبانت أن التلاميذ يحققون نتائج أفضل في هذه الدورة الثانية بحكم عدد دروسها القليل مقارنة مع الدورة الأولى،وبحكم هذه التعبئة الشاملة التي كثيرا ما أنقدت المتعثرين من التلاميذ ورست بهم في مرافئ النجاح؟؟.

         وأخيرا،تذكروا أن مستقبلكم من صنع أيديكم وأفكاركم واجتهادكم ومحيطكم وتوكلكم على الله حتى لا تعترضكم عوارض فتحول بينكم وبين طموحاتكم،فقد طمح تلاميذ أن يصبحوا أطباء ومهندسين وأساتذة وإعلاميين ومقاولين،فاجتهدوا على ذلك فتأتى لهم،وطمح تلاميذ أن يصبحوا فقط مجرد بائعي خضر وفواكه ودافعي عربات وسائقي سيارات،فتراخوا وانقطعوا عن الدراسة واجتازوا لذلك تداريب و رخص سياقة فأصبحوا سائقين؟؟،وتذكروا أن من علية القوم من يلعب لعبة "الكولف"ويستمتع بها وبطبقتها الاجتماعية الراقية،ومن القوم من يكتفون بحمل حقائب وأمتعة اللاعبين،أو فقط يحرسون عرباتهم في المستودع،هناك علوم تجريبية وعلوم رياضية وهناك أيضا Sciences Promenades  وSciences Cuisines،فاختاروا ما شئتم على حداثة سنكم،وأنتم مضطرون لذلك بحكم أنكم في سنة التوجيه،وعلى أي فهناك من التلاميذ من يدرس فعلا،وهناك - مع الأسف - من يكتفي بحمل المحفظة؟؟.أتمنى أن تكونوا من الدارسين فعلا،والمجدين والمجتهدين والناجحين،لا ممن يكتفون بارتداء الوزرة وحمل المحفظة،هذا إذا ارتادوها أو حملوها أصلا؟؟.

نشر في أقلام حرة

أوضح رئيس الحكومة، الدكتور سعد الدين العثماني، أن الاحتفاء باليوم الوطني للمجتمع المدني " فرصة سانحة للاحتفاء بجمعيات ومنظمات المجتمع المدني بمختلف مشاربها".
وبمناسبة تنظيم وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان حفل خاص يوم الجمعة 13 مارس 2020  تحت شعار "الشراكة بين الدولة والمجتمع المدني: من أجل تعزيز المشاركة المواطنة"، أكد رئيس الحكومة أن هذا الاحتفاء  تثمين لجهود جمعيات المجتمع المدني ولإسهاماتها في مجال تعزيز ممارسة الحقوق والحريات، ودعم العمل التطوعي، والمشاركة الفاعلة في دينامية التنمية الشاملة والمستدامة ببلادنا
وشدد رئيس الحكومة على الأولوية التي توليها الحكومة للمجتمع المدني انطلاقا من "قناعتنا الراسخة بأن الجمعيات والمنظمات غير الحكومية تعد شريكا حقيقيا للحكومة في إعداد القرارات وبلورة وإنجاح المشاريع التي تهم مختلف قضايا التنمية وحقوق الإنسان"، كما أكد  عزم الحكومة من أجل توسيع مجال ممارسة المبادرة المدنية ودعمها ومواكبتها.
وبالنظر إلى الارتفاع المتزايد لعدد الجمعيات ببلادنا، اعتبر رئيس الحكومة أن هذا مؤشر قوي  على الاهتمام الكبير بالفعل المدني، وهو ما يؤكد على أهمية تعزيز الشراكة بين الحكومة والمجتمع المدني، باعتبار ذلك رافعة أساسية لتحقيق التنمية والحد من الفقر والهشاشة.
وفي إطار الوفاء بالتزاماتها الواردة في البرنامج الحكومي، عملت الحكومة على إرساء ومأسسة شراكة نوعية مع الجمعيات والمنظمات غير الحكومية لدعمها وتطوير مواردها المالية، وكذا على إرساء منظومة تحفيزية لفائدة المشاريع التنموية للجمعيات، وتطوير بوابة الشراكات العمومية بهدف توفير الولوج العادل والشفاف إلى التمويل العمومي، وفق معايير مرجعية واضحة مبنية على تكافؤ الفرص والمساواة وتيسير الولوج إلى المعلومات.
كما عملت الحكومة، يضيف الرئيس، على تعزيز مبادئ الحكامة الجيدة في مجال تدبير الشراكة بين الدولة والمجتمع المدني، بتكريس التقييم والتتبع، عبر اعتماد إطار تعاقدي مبني على الإنجاز والنتائج.
والجدير بالذكر أن عدد الجمعيات المصرح بها لدى السلطات المحلية الإدارية انتقل إلى 209.657 جمعية، مقابل حوالي 116 ألف جمعية سنة 2014 و130 ألف جمعية سنة 2016، تنشط في مجالات مختلفة تنموية واجتماعية وبيئية وثقافية وغيرها.