مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : كانون2/يناير 2022

يتقدم طاقم جريدة ريما بريس باحر التهاني والتبريكات للزميل الصحفي جمال الصعفضي ولكافة اسرته الكبيرة والصغيرة بمناسبة عقد قران ابنته رؤئ  وزوجها مع متمنياتنا لهما بالرفاه والبنين

نشر في أمن و مجتمع

بحلول الساعة السادسة مساءا ، بمدينة قصبة تادلة بدأت دوريات الأمن بمختلف وحداتها الإنتشار والتموقع ، بمجموع الشوارع  الرئيسية  ، من أجل المراقبة والمعاينة والتتبع عن كتب لأجواء ليلة رأس السنة الميلادية ، سواء بمجموع نقط مداخل ومخارج المدينة المؤدية الى الدار البيضاء ، مدينة خنيفرة ، أو مدينة بني ملال ، حيث بدى يلاحظ نصب العديد من السدود  والإدارية اضافة الى نشر دوريات أخرى مكونة من سيارات الأمن أو الدراجين وبعض رجال الأمن بزي رسمي أو مدني  تجوب أحياء المدينة  وحتى الهامشية منها بأزقتها الضيقة ، وذلك لظبط حركة المرور والإحتفال براس السنة الميلادية في أحسن الأجواء ومعاينة أي انفلات أمني طارئ قد يقع .

وقد تم هذا الإجراء الأمني الإحترازي الإستباقي  بسلام ودون أية مشاكل تذكر نظرا لليقضة والمهنية والحزم التي تعامل بها جميع رجال الأمن .تحت الإشراف المباشر للسيد العميد وكافة المسؤولين الأمنيين والقضائيين .

وتأتي هذه الإجراءات الإحترازية الأمنية وفقا للقرار الحكومي القاضي باتخاذ مجموعة من التدابير الصحية ليلة رأس السنة ،استنادا للمقتضيات القانونية المتعلقة بتدابير حالة الطوارء الصحية ، والمعلن عنها من طرف اللجنة العلمية المكلفة بادارة تدابير الجائحة ، كمنع جميع الإحتفالات الخاصة براس السنة الميلادية 2022 من مرافق سياحية كالمطاعم والفنادق والإغلاق عند الساعة الحادية عشرة والنصف مع حظر التنقل الليلي طيلة رأس السنة إلى السادسة صباحا.

نشر في أخبار الجهة

تفعيلا لقرار الحكومة الصادر عنها قبيل نهاية السنة الجارية  والمعلن عليه كتوصيات من طرف اللجنة العلمية الخاصة بتدابير جائحة كورونا و متحوراته التي بدت تصبح مقلقة خصوصا مع الإصابات المتصاعدة للمتحور أومكرون  هذه التدابير الإحترازية والأمنية التي تمنع كل أشكال الإحتفال برأس السنة الجديدة في مختلف مدن المملكة من خلال منع المرافق السياحية والوحدات الفندقية والمطاعم من تنظيم الحفلات الخاصة برأس السنة ، والإغلاق على الساعة الحادية عشرة والنصف اضافة الى حظر التنقل الليلي من بداية راس السنة الجديدة 2022 الى السادسة صباحا .

قامت عناصر المركز الدركي لمدينة قصبة تادلة كغيرها من المراكز الترابية الأخرى ، بمجموعة من التدابير الإحترازية والأمنية في مجموع منطقة نفوده الترابي  ،كبناء مجموعة من نقط التفتيش امنية أو ادارية من اجل معاينة الوافدين على المركز والخارجين منه وضبط حركات المرور ومعاينة مراسيم الإحتفال ببروتوكول أمني استباقي حتى تمر مراسيم الإحتفال براس السنة في احسن الظروف ،اضافة الى مجموعة من الدوريات المتحركة التي تقوم بجولات عينية في جميع الدواوير والمراكز كاولاد سعيد أولاد يوسف الكامون القصر الكبير  وذلك بما تقتضيه الخطة الأمنية الوطنية من الحضور المكثف والإنتشار في مجموع المرافق العمومية من الشوار الكبرى الى الدواوير والمداشير .

وقد ادت هذه الإجراءات الإستباقية المتخدة  اكلها، حيث مرت أجواء الإحتفال والمراقبة والمعاينة  بشكل آمن ودون وقوع أي انفلاتات أمنية تذكر  ، وهذا راجع أساسا الى الحنكة المهنية والمراسة والتجربة ألأمنية التي تعامل بها جميع دركي المركز تحت  الإشراف المباشر والتفقدي للسيد القائد . 

نشر في أخبار الجهة