وزير التعليم سعيد امزازي يعد بالعمل على رد الاعتبار لسمعة المنظومة التعليمية

24 كانون2 2018 متابعة ريمابريس
291 مرات

وزير التعليم سعيد امزازي يعد بالعمل على رد الاعتبار لسمعة المنظومة التعليمية

 في اطار رد الاعتبار للمدرسة العمومية، دعى الوزير الجديد الذي عينه الملك على رأس قطاع التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ، كتاب الدولة التابعين له إلى تحقيق التنسيق والإنسجام بين القطاعات التابعة لهم، معتبرا أن الأمر لم يعد يتعلق بثلاثة مكونات، بل بقطاع واحد منسجم ومتناغم.

و في حفل تسلم السلط بينه وبين وزير الثقافة والإتصال، الذي كان مكلفا بتدبير القطاع في الأشهر الماضية، وعد أمزازي بالعمل على رد الاعتبار لسمعة المنظومة التعليمية، والسمو بوظائفها الحيوية، وأكد على سعيه إلى إعادة هندسة العملية التعليمية، لتنسجم مع متطلبات المدرسة الوطنية.

أقر امزازي بأن المهمة التي تنتظره رفقة كتاب الدولة في القطاع ليست سهلة، مؤكدا على أنها تتعلق بقطاع يمثل المحرك الأساس والمحوري في تقدم الأمة وتعزيز التنمية، ومشددا على أن القطاع يعرف متابعة شخصية ومواكبة متواصلة من الملك محمد السادس.

الوزير الجديد نوه، بالأدوار التي اضطلع بها الوزراء السابقون في القطاع، مؤكدا عزمه على مواصلة الجهود من أجل تنزيل المشاريع الإصلاحية التي يعرفها القطاع، وكذا تفعيل الرؤية الاستراتيجية لإصلاح منظومة التربية والتكوين 2015-2030 التي أعدها المجلس الاعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، وذلك وفق خارطة طريق تروم تعزيز التعاون مع القطاعات الحكومية والمؤسسات المعنية.

امزازي كان رئيسا لجامعة محمد الخامس منذ 2015 ، و جرى تعيينه وزيرا على قطب التعليم بحكومة سعد الدين العثماني،.

وكان محمد الأعرج، وزير الثقافة والإتصال، قد أنهى خلال الحفل ذاته إشرافه على قطب التعليم والتكوين المهني، بتسليمه السلط بينه وبين أمزازي والغراس، وذلك بعد أشهر من تكليفه بتسيير القطاع عقب إعفاء كل من وزير التعليم السابق محمد حصاد، وكاتب الدولة في التكوين المهني العربي بن الشيخ.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق