نقابة الصحافيين المغربية ونظيرتها التونسية تصدران بيان مشترك

متابعة ريمابريس 09 حزيران 2019
459 مرات

في محاولة منهما لوقف التراشق الإعلامي عقب واقعة “رادس”، دخلت كل من النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين والنقابة الوطنية للصحافة المغربية على خط أزمة إياب نهائي دوري أبطال الإفريقي الذي احتضنه ملعب رادس بتونس وجمع فريقي الوداد البيضاوي والترجي التونسي،  بعد الملاسنات الإعلامية بين الطرفين في الآونة الآخيرة.

وقال البيان المشترك للنقابتين أنهما تابعتا “بقلق بالغ التجاذبات الإعلامية الخطيرة في بعض المنابر ومن طرف بعض الزملاء الصحافيين ونشطاء التواصل الاجتماعي في تونس والمغرب على خلفية القرار الأخير للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم بخصوص مقابلة الترجي والوداد في نهائي أبطال إفريقيا”.

وأضاف البيان “والنقابتان إذ تعبران عن استهجانهما لمحاولات تسييس مباراة عادية في كرة القدم جمعت بين ناديين رياضيين عريقين في البلدين الشقيقين، فإنهما تدعوان الزميلات والزملاء الصحفيات والصحفيين التونسيين والمغاربة إلى التهدئة والتعقل والتسلّح بالشروط المهنية النبيلة التي تقتضي التجرد ومراعاة العلاقات الأخوية المتينة بين الشعبين الشقيقين، وتلح في التنبيه إلى الخطورة البالغة التي تكتسيها محاولات كيل التهم والقذف وإطلاق العنان للتهم المجانية من هذا الطرف أو ذاك”.

ودعت النقابتان المغربية والتونسيةوسائل الإعلام في البلدين إلى العمل على التصدي لهذه الانحرافات وغيرها حسب ما تقتضيه أخلاقيات العمل الصحفي، وحسب ما يستوجبه التاريخ المشترك وعلاقات الأخوة والوحدة والتضامن بين الشعبين”.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق