جمعيتي أجيال المستقبل وفضاء سكومة يزرعان البسمة على وجوه رواد المركب السوسيوتربوي OCP بخريبكة

متابعة ريمابريس

جمعيتي أجيال المستقبل وفضاء سكومة يزرعان البسمة على وجوه رواد المركب السوسيوتربوي OCP بخريبكة

في إطار الاحتفال باليوم الوطني للسلامة الطرقية احتضن المركز السوسيوتربوي التابع للمجمع الشريف للفوسفاط موقع خريبكة وبتنسيق مع جمعيتي أجيال المستقبل للتربية والتنمية وفضاء سكومة لمحترفي التنشيط تم تنظيم أمسية تواصلية تحسيسية وفنية لفائدة النساء المستفيدات من برنامج محو الأمية مع جمعية أنامل الذهبية والتلاميذ المستفيدين من برنامج التربية الغير النظامية مع مؤسسة زكورة في إطار شراكة مع المجمع الشريف للفوسفاط. يوم الثلاثاء 27 فبراير 2018.

بعد الكلمة الترحيبية التي ألقاها كل من السيد إبراهيم مغراوي المسؤول عن برنامج السلامة الطرقية بموقع خريبكة وكلمة السيدة نورة حنافي المسؤولة عن المركز السوسيوتربوي والتي أكدا من خلالها على أن هذا النوع من الأنشطة تهدف إلى تعريف الناشئة بآفة حوادث السير وحرب الطرق ومسبباتها والنتائج الوخيمة التي تخلفها على المجتمع، كما تهدف إلى تحسيس الجميع بأخطار الطريق والسلوكيات الواجب التحلي بها من أجل سلامتهم وسلامة الغير.

تلاها عرض مجموعة من الأشرطة التوعوية والتحسيسية مع تقديم شروحات من طرف السيد بوتريد حسن التي لقيت تجاوبا كبيرا من طرف النساء مع عرضهن مجموعة من الشهادات الحية حول الموضوع وفي نفس الوقت بساحة المركز تلقى التلاميذ ورشة في الرسم والتشكيل حول موضوع السلامة الطرقية تحت إشراف أستاذ عصام أخواض والتي تم من خلالها إعطاء مجموعة من المفاهيم حول استعمال الألوان ومعرفة مجموعة من الإشارات المرورية.

 تم بعد ذلك تقسيم التلاميذ إلى مجموعتين من أجل المشاركة في مسابقة ثقافية تحسيسية بتقنية” tachaw” من تأطير السيد ياسين ملاس حيت عاش التلاميذ رفقة أساتذتهم جوا ساده الحماس والتباري ليختتم اللقاء برقصات تعبيرية ومجموعة من الألعاب البهلوانية بساحة المركز تحت إشراف المنشط هشام سكومة والمجموعة.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا النوع من الأنشطة التحسيسية حول السلامة الطرقية تجدد المعارف وتخلق جوا من التوعية لذا الناشئة للوعي بمدى أهمية الموضوع.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق