انعقاد لقاء تشاوري وتنسيقي بأهمية حسن الاستقبال ومعالجة الشكايات بإقليم بني ملال

متابعة ريمابريس 16 كانون2 2020
447 مرات

ترأس والي جهة بني ملال خنيفرة وعامل إقليم بني ملال صباح اليوم الخميس 16 يناير الجاري بمقر الولاية، لقاء تنسيقيا تشاوريا حضره الى  جانب  ممثل مؤسسة وسيط المملكة المكلف بنقطة الاتصال بجهة بني ملال خنيفرة، رؤساء الجماعات الترابية وجميع المكلفين بخلايا الاستقبال ومعالجة الشكايات على مستوى الجماعات الترابية والباشويات والدوائر والوحدات الإدارية  بالاقليم.

وفي كلمته الافتتاحية، ذكر والي الجهة بالمقتضيات الدستورية والتوجيهات الملكية السامية التي تكرس حق المواطن في تلقي الجواب المناسب عن الشكايات والتساؤلات التي يتقدم بها لدى الإدارة، داعيا رؤساء المجالس الجماعية الى العمل على تفعيل خلايا الاستقبال ومعالجة الشكايات بتمكينها من الوسائل الضرورية للقيام بمهامها على الوجه المطلوب.

كما دعا جميع المتدخلين المعنيين الى إعطاء موضوع الاستقبال ومعالجة الشكايات الأهمية التي يستحقها من خلال تدبير هذه القضايا والتفاعل معها بالجدية والحزم اللازمين خاصة فيما يتعلق بسرعة البث فيها مع احترام الآجال والحرص على الاستقبال اللائق والانصات الجيد للمرتفقين والرد على تساؤلاتهم ومآل تظلماتهم وذلك في احترام تام للقوانين والمساطر الجاري بها العمل في هذا المجال.

ومن جهته، ذكر ممثل مؤسسة وسيط المملكة بالظرفية التي ينعقد فيها هذا اللقاء، والتي تتسم بسياقين اثنين، سياق وطني عام مطبوع بمواصلة الإصلاح بمسؤولية وجرأة يؤسس لنموذج تنموي مغربي جديد يشكل قاعدة صلبة لانبثاق عقد اجتماعي جديد يهدف الى تحسين ظروف عيش المواطنين والحد من الفوارق الاجتماعية والمجالية، وسياق مؤسساتي خاص له علاقة بالرؤية الجديدة لمؤسسة الوسيط التي تجعل من مخططها الاستراتيجي 2019-2023، مقاربة مندمجة، قوامها الالتقائية في التدخلات والتكاملية في الأهداف.

هذا وقدم ممثل مؤسسة وسيط المملكة عرضا تطرق من خلاله الى التعريف بهذه المؤسسة والكيفية المعتمدة لتحقيق أهدافها ولعب أدوارها وذلك باعتمادها على آليات مؤسساتية لتجسيد إدارة القرب وتقوية نظام الحكامة الترابية وكذا الآليات الاستراتيجية التواصلية على الصعيد الجهوي.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق