بعيدا عن المزايدات والمحسوبية ينطلق موسم القنص باقليم بني ملال

طارق السعيد 03 تشرين1 2020
1822 مرات

حسب مصادر جد مطلعة و موثوقة ، أكدت لجريدتنا أن السيد رئيس قسم الشؤون الداخلية بولاية بني ملال خنيفرة السيد محمد الحبيب قام بعدة تغييرات جذرية وعملية بخصوص طريقة العمل بهذا القسم ، ووقف سدا منيعا أمام كل أشكال و أنواع العبث و اللا مسؤولية الذي كانت تمنح بها رخص الصيد او أي شهادة إدارية لها تاثير على الأمن والوطن ككل سابقا  ، بحيث يقف بكل   صرامة في  حين نجد كل اليسر والتسهيلات لأي وثيقة او شهادة قانونية ، وهذا ما يلاحظه المواطن ويطبق في جميع الباشويات والمقاطعات والقيادات التابعة له ، بعيدا عن المحسوبية والزبونية ، إلا أن طريقة السيد محمد الحبيب اضرت بمصالح مجموعة من النافدين بالمنطقة ، وبالأخص رخص الصيد  هذه الفئة التي كانت تركب على هذه الرخص من اجل تسهيل و تمتيع أقاربهم و انصارهم خارج إطار القوانين المعمول بها في هذا المجال.

وأضاف ذات المصدر أن رئيس الشؤون الداخلية ومنذ قدومه ونظرا لحساسية الموضوع , خصوصا الشق الأمني أعاد النظر في عدة رخص ، بحيث أصبحت لا تمنح إلا لمن تتوفر فيه الشروط الموضوعية  والقانونية ، كما تم سحب بعضها التي منحت بطرق ملتوية وسياسة "باك صاحبي "مما ترك ارتياحا لدى أعضاء جمعية القنص والموظفين العاملين بهذا القسم ، بعد أن كان عملهم يذهب سدى  و بدون أية نتيجة تذكر ، بحيث كانوا يضعون تقارير لرفض عدة رخص ليتفاجؤوا بعدها بتدخل نافدي المنطقة ومنح هذه الرخص .

و قد تتبعت الجريدة منذ يومه الأربعاء طريقة عمل موظفي المصلحة تحت الإشراف المباشر للسيد رئيس قسم الشؤون الداخلية حتى الساعة الثالثة فجرا كخلية نحل من أجل توفير رخص صيد استثنائية لجميع القناصة كالمعتاد في أول يوم احد من شهر أكتوبر كما جرت العادة ، وكباقي العمالات والولايات عكس ما تدعيه بعض مواقع التواصل الإجتماعي .

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق