وقفة احتجاجية للجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع قصبة تادلة ، والمكتب الجهوي للفدرالية الديمقراطية للشغل على تردي الأوضاع بالمستشفى المحلي بقصبة تادلة

متابعة ريمابريس 29 تشرين1 2020
393 مرات

نظمت كل من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع قصبة تادلة ، والمكتب الجهوي للفدرالية الديمقراطية للشغل النقابة الوطنية للصحة العمومية ، وقفة احتجاجية متزامنة بالمستشفى المحلي مولاي إسماعيل  بمدينة قصبة تادلة ،فالجمعية المغربية من جانبها  نددت بالوضع الصحي الكارثي الذي تعيشه المدينة والمناطق المجاورة ، باعتبار التطبيب حق من حقوق المواطنة وحقوق الإنسان ، حيث طالبوا بالنهوض بالخدمات الصحية التي يقدمها هذا المستشفى والتي تعتبر دون المستوى ، كما نددوا كذلك بإلزامية و ضرورة رحيل مدير المستشفى  المعروف بتجاوزاته الأخلاقية ،الإدارية و القضاىية ، وفي ما بات يعرف سابقا  بحوادث السير الوهمية ، واستغلال موقعه و تسخير المرفق العمومي المستشفى من اجل حملات انتخابية سابقة لأوانها ، إضافة إلى طرح العديد من الاستفهامات ، كسبب تعميره الطويل  لإدارة المستشفى مدة فاقت 17 سنة، رغم الدينامية المتبعة من وزارة الصحة من انتقالات وتغييرات منتظمة تخص المدراء والتي لا تتجاوز الأربع سنوات  على الأكثر ، وهي على حد قولهم التستر من جهات عليا على فضائحه المسترسلة والمتنوعة ، أما الفدرالية الديمقراطية للشغل فقد نددت و تساءلت عن أسباب التستر المتواصل ودون حسيب ورقيب عن الفضائح السابقة الذكر اضافة الى تضييقه على العمل النقابي الفدرالي باستعمال اسلوب الوعيد والتسويف ، والتمييز بين الموظفين ، و اتباع الإستفسارات الكيدية والإقتطاعات في صفوف بعض الموظفين .

 وقد رفعت كل من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والفيدرالية الديمقراطية للشغل مجموعة من الشعارات من قبيل :

1-   مدير مستشفى  قصبة تادلة ارحل   

2-  الفساد هنا ولهيه المواطن شكون يحميه

3-  وخا تعيا ما تطفي غد تشعال غد تشعال

4-  علاش حنا فقرا حيك هما شفرا

5-  الصحة حق مشروع والمخزن مالك مخلوع

6-  السبيطار ها هو التجهيزات الطبية فيناهيا

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق