الخيام يعدد المعتقلين والخلايا التي فككها المكتب المركزي للأبحاث القضائية منذ 2015

متابعة هشام المالكي

الخيام يعدد المعتقلين والخلايا التي فككها المكتب المركزي للأبحاث القضائية منذ 2015

أزاح عبد الحق الخيام مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية ، اللثام عن منجزات المكتب, حيث فكك منذ تاريخ احداثه سنة 2015 , 49 خلية إرهابية، 44 منها مرتبطة بشكل مباشر بتنظيم الدولة الاسلامية، و اعتقال 772 شخصا.

واستلم المكتب 97 من العائدين،من مناطق توثر ينشط فيها ارهابيون, 84 منهم عادوا من العراق وسورية و13 من ليبيا، بالاضافة الى 53 شخصا، طردتهم دول اخرى.

وأشار الخيام إلى أنه بالموازاة مع ذلك، يشهد التشريع المغربي تطورا، بصدور قانون ينص على اعتقال واستجواب الأشخاص الملتحقين أو الذين يحاولون الالتحاق بمناطق نشاط الجماعات الارهابية، وإحالتهم على انظار القضاء.

وأشار الى عمل المغرب مع الشركاء الغربيين، بطريقة جد فعالة، من خلال تبادل المعلومات بخصوص مزدوجي الجنسية، مؤكدا على وجود ضباط اتصال مغاربة في البلدان الشريكة، وضباط اتصال غربيين في المغرب في اطار التعاون الثنائي في محاربة الارهاب.

ودق عبد الحق الخيام ناقوس الخطر موضحا أن تنظيم داعش الارهابي لم يختف، وانما توجه نحو منطقة الساحل والصحراء وليبيا، و يستقر في المناطق التي تشهد اوضاعا مضطربة، مؤكدا ان ذلك يشكل تهديدا بالنسبة للمغرب والمنطقة برمتها، مضيفا ان المملكة، تقوم بتبادل المعلومات مع البلدان التي تهتم بأمن المنطقة.

وشدد على مشكل عدم تعاون الجزائر، ووجود منطقة تسيطر عليها المجموعة الارهابية البوليساريو، وذكرا بأن تنظيم القاعدة بالمغرب الاسلامي لازال ينتشر جنوب الجزائر، وشمال مالي، و على الرغم من وجود تباين بين التنظيمين الارهابيين، الا أن لهما نفس الاديولوجيا.

و بعد اعتداءات الدار البيضاء سنة 2003 ، دعا جلالة الملك محمد السادس إلى تبني استراتيجية جديدة في مجال مكافحة الارهاب، لا تقتصر على الجانب الامني بل تشمل ايضا الجانب الديني والتنموي.

و في هذا السياق تم إحداث المكتب المركزي للابحاث القضائية، و انكب المغرب على تأطير الحقل الديني، واطلق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، من اجل تحسين طروف عيش الساكنة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق