قصبة تادلة الاحتفاء بالذكرى الثالثة و الستين لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني

متابعة ريمابريس 17 أيار 2019
391 مرات

 نظمت أسرة الأمن الوطني بمدينة قصبة تادلة الخميس حفلا للاحتفاء بالذكرى الثالثة و الستين لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني. تمت من خلاله الإشادة بالأعمال والتضحيات الجسام التي يبدلها أفراد الأمن على مستوى المدينة تنفيذا لاستراتيجية المديرية العامة للأمن الوطني.

 و في كلمة بالمناسبة قال رئيس مفوضية الأمن بقصبة تادلة السيد العميد ممتاز ميلود الشيقري إن تخليد المناسبة يشكل فرصة لتسليط الضوء على الأوراش و المجهودات المبذولة الرامية الى تجويد الخدمات الموجهة للمرتفقين, بالإضافة الى تقوية فعالية وراهنية الوحدات الأمنية وفرق محاربة الجريمة وذلك وفقا للتوجيهات الملكية.

وأكد السيد العميد الممتاز على أن السادس عشر من شهر ماي من كل سنة يكتسي أبعادا ودلالات خاصة في عقيدة ووجدان الأمن الوطني، فهو أكثر من مناسبة تخلد فيها ذكرى التأسيس، وهو أكبر من أن يكون مجرد حدث رمزي في تاريخ المؤسسة الأمنية، هو ذكرى بطعم العيد، تتقاطع فيه أمجاد الماضي والتليد ومنجزات الحاضر الزاخر.

وقال السيد رئيس مفوضية الأمن بقصبة تادلة نحتفل اليوم بالذكرى الثالثة والستون لتأسيس الأمن الوطني وقد حل بين ظهرانينا شهر رمضان الفضيل، وهو يضفي على الذكرى نفحات دينية عطرة تنضاف إلى عبق الوطنية الذي يختزله هذا الاحتفال.  وهنا وجب التذكير بأن هذه المناسبة تعتبر موعدا سنويا لإماطة اللثام عن الأعمال والأدوار التي تضطلع بها المديرية العامة للأمن الوطني والمجهودات التي تبذلها لتطوير بناياتها وتأهيل مواردها البشرية بهدف تجويد خدماتها الأمنية، ملتزمة في ذلك بتوجيهات ملكية سامية تجعل مناط وجود المؤسسة الأمنية هو خدمة قضايا أمن المواطن ومدفوعة أيضا بفلسفة جديدة ترتقي بالعرض الأمني إلى مصاف الخدمة التي يجب أن تتطبع بطابع الجودة، وأن تتوفر فيها سمات متلازمة وهي النجاعة والفعالية والقرب. ولئن كان جديرا بالساكنة المحلية الفخر بأمنها فان من واجبنا أن نكون أيضا في مستوى انتظارات المواطنين وتطلعاتهم الأمنية، فخدمة المواطن هي شرف نابع من الالتزام الوطني والمرفقي وهي كذلك أمانة على عاتق كل شرطي.

و تشبثا بأهم الأسس التي تنبني عليها سياسة وفلسفة المديرية العامة للأمن الوطني على الصعيد الوطني، استدل السيد رئيس المفوضية بأهم ما تحقق على المستوى المحلي من منجزات:

فبالنسبة للشق الوقائي، والذي يهدف بالأساس إلى تعزيز الإحساس بالأمن لدى الساكنة المحلية، فان كافة مكونات هذه المفوضية لا تدخر جهدا رغم نقص عدد الموظفين وقلة الإمكانيات، من أجل تعزيز التواجد الأمني بكافة شوارع وأحياء المدينة بدون تمييز أو استثناء،من خلال المدة الممتدة من فاتح ماي من سنة 2018 إلى متم شهر ابريل الحالي تم إخضاع ما مجموعه 24236 شخص لإجراءات التحقق من الهوية، أثمرت إيقاف 308 شخص مبحوث عنهم على المستوى الوطني بزيادة 8.45% بالمقارنة مع نفس الفترة من السنة المنصرمة.

كما أن تلقى الخط الهاتفي 19 المخصص لطلبات النجدة ما مجموعه 1282 مكالمة خلال تمت الإجابة عنها والاستجابة لها حسب الاختصاص بنسبة زيادة بلغت 17 % بالمقارنة مع نفس الفترة المنصرمة. 

ونظرا لأهمية السياسية الوقائية والتحسيسيةفان هذه المفوضية منخرطة و بجدية في مجال تنشيط حصص للتوعية والتحسيس بكافة المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية الهدف من ورائها محاولة إرشاد هاته الفئات العمرية الفتية والهشة إلى السلوك القويم وتفادي مخاطر الانحراف، بحيث تم تسجيل 25 حصة دراسية تحسيسية بشراكة مع أطر ومدرسي المؤسسات التعليمية المذكورة استفاذ منها 1300 تلميذا.

أما في مجال الزجر ودائما خلال المدة الممتدة من فاتح ماي 2018 إلى متم ابريل 2019 وبتنسيق مع النيابة العامة وتحت إشرافها فقد تم تحقيق نتائج نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

القضايا النوعية المسجلة ابتداء من فاتح ماي 2018 ال متم ابريل 2019

   سجلت هذه المصلحة مجموعة من القضايا النوعية والتي أسفرت عن إيقاف 04 أشخاص من أجل الحيازة والتجار في مخدر الشيرا وصنع وتقطير ماء الحياة و العنف في حق موظفي الشرطة والتهديد بالسلاح البيض خلال شهر غشت من سنة 2018، حيث تم حجز 192 كيلوغرام من مادتي الكيف وطابا و 2100 لترا من مقطر ماء الحياة و 2400 لترا من مخمر ماء الحياة. كما تم إيقاف شبكة للتهجير للديار الاسبانية خلال شهر فبراير 2019. ضبط فاعلين في قضية تتعلق بالقتل العمد خلال شهر مارس 2019.

في مجال محاربة الاتجار في المخدرات:

تم تسجيل ما مجموعه 172 قضية، ألقي القبض بمقتضاها على 229 شخصا وخلالها تم حجز ما مجموعه 1.338 كيلوغرام من مخدر الشيرا، بالإضافة إلى حجز حوالي 301.4 كيلوغراما من مادة الكيف وطابا وحوالي 4.50 كيلوغرام من مادة النفحة علاوة من مادة الكوكايين و 412 قرصا مهلوسا (الاكستازي).

في مجال محاربة الاتجار في مسكر ماء الحياة:

تم تسجيل ما مجموعه 12 قضية، ألقي القبض بمقتضاها عل 17 شخصا خلالها تم حجز ما مجموعه 4615 لترا من مسكر ماء الحياة.

في مجال السلامة الطرقية:

سجلت هذه المصلحة خلال الفترة الممتدة من فاتح ماي 2018 إلى غاية متم ابريل 2019 ما مجموعه 85 حادثة سير بنسبة ناقص 27.35% بالمقارنة مع نفس الفترة من السنوات المنصرمة هي إحصائيات جد منخفضة والفضل يعود لمجموعة من العوامل من أهمها صرامة عناصر المفوضية في مجال زجر المخالفين بالطرق العمومية حيث تم تسجيل 6141 مخالفة وهي حصيلة غير مسبوقة، استخلصت من خلالها 4535 غرامة صلحية مع إحالة 1606 محضر على النيابة العامة، بما ما مجموعه 8120100 درهما تم ضخه في ميزانية الدولة بالإضافة لما تم استخلاصه بصندوق المحكمة.

وإن كانت هذه المردودية طيبة فان الفضل لا يرجع فقط إلى عناصر هذه المفوضية فقط بل هي نتاج تضافر جهود كل الحاضرين والجهات الذي يمثلونها، حيث أن مفهوم الإنتاج المشترك للأمن ينطبق على حالتنا في هذه المدينة، والتي تعتبر مؤشرات الأجرام فيها من أقل المعدلات المسجلة على الصعيد الوطني والفضل كما قلت يرجع للتعاون والتنسيق الدائم والتام بيننا وبينكم، بالإضافة إلى أطر المحكمة الابتدائية من رئاسة ونيابة عامة من خلال تأطيرهم لعمل أطر وضباط هذه المفوضية. دون أن نغفل شركاءنا الرسميين في مجال استتباب الأمن والسكينة من أطر وعناصر مديرية مراقبة التراب الوطني، الدرك الملكي، القوات المسلحة الملكية، القوات المساعدة والوقاية المدنية.

وختم كلمتة بأسمى عبارات الولاء للسدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس نصره الله.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق