أمن طنجة و بتنسيق مع الديستي يوقف زعيم مافيا إيطالي خطير

متابعة هشام المالكي 31 أيار 2019
295 مرات

تمكنت عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بتنسيق مع المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة طنجة، بناءا على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، زوال الأربعاء 29 ماي الجاري، من توقيف مواطن إيطالي يبلغ من العمر 56 سنة، وذلك للاشتباه في تزعمه لأحد فروع المافيا الإجرامية الإيطالية المعروفة باسمla Camorra.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه تم توقيف المواطن الإيطالي المبحوث عنه بمدينة طنجة، تنفيذا للأمر الدولي بإلقاء القبض الصادر في مواجهته عن السلطات القضائية الإيطالية، وكذا إعمالا للنشرة الحمراء بمثابة طلب التوقيف المؤقت رهن مسطرة التسليم الصادرة عن المنظمة الدولية للشرطة الجنائية -أنتربول، وذلك للاشتباه في ارتكابه لأنشطة إجرامية في إطار المافيا الإيطالية، تتمثل في ابتزاز رجال الأعمال والعنف والقتل العمد والاتجار الدولي في المخدرات والمؤثرات العقلية.

وحسب المصدر ذاته، فقد تم الاحتفاظ بالمعني بالأمر تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك في انتظار البت في مسطرة تسليمه للسلطات القضائية الإيطالية.

وخلص البلاغ إلى أن توقيف هذا المواطن الإيطالي المبحوث عنه دوليا، يأتي في إطار المجهودات المكثفة التي تبذلها مصالح الأمن الوطني بتنسيق مع المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني لتعزيز آليات التعاون الدولي في مجال مكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود الوطنية، وكذا في سياق تعزيز عمليات ملاحقة وتوقيف الأشخاص المبحوث عنهم على الصعيد الدولي.

وفي نفس السياق أشاد نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، اليوم الخميس، بالأمن المغربي، لقيامه بهذه العملية بمدينة طنجة.

وكشف سالفيني، في تغريدة على حسابه بموقع التويتر،  أن السلطات الإيطالية تمكنت من القبض على 12 عضوا في المافيا بمدينتي "إينا" و"باليرمو"، فيما تم توقيف أحد أخطر المجرمين الإيطاليين، التابع لجماعة بولفيرينو، من طرف الأمن المغربي.

ووجه رئيس الوزراء الإيطالي شكره لمصالح الأمن المغربية، مضيفا أن عمليات التطهير مستمرة و أن "لا هدنة للمجرمين!".

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق