مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : أيلول/سبتمبر 2017

البيان الختامي على هامش  وقفة منابر الفقيه بن صالح للتنديد بما بدر من وكيل الملك بالفقيه بن صالح


 

نشر في فيديو

خريبكة تستضيف الدورة الخامسة لمهرجان الرواد الدولي للمسرح

 

تستضيف مدينة خريبكة فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان الرواد الدولي للمسرح، من 15 إلى 18 نونبر المقبل، وذلك بمشاركة عدد من أمهر الفرق من داخل وخارج المغرب.

 وسيشارك في دورة هذا المهرجان الدولي الذي تنظمه جمعية الرواد، كل من المملكة العربية السعودية وفرنسا والعراق وإيطاليا والبرازيل، ثم البلد المنظم المغرب.

 كما ستتميز هذه الدورة، التي سيحضرها ألمع نجوم المسرح والشاشة المغربية، تكريم وجوه فنية بارزة في المسرح المغربي والدولي، والتي أسدت خدمات فنية جمة .

كما أوجدت اللجنة المنظمة بالمناسبة برمجة خصبة ومتنوعة، منها تنظيم ورشات لفائدة الشباب المسرحي بالمدينة، فضلا عن تنظيم ندوات وتوقيعات لكتاب مسرحيين وعرض دولي خاص بالأطفال وغيرها من الأنشطة التي تخدم الممارسة المسحية بشكل عام.

اختتام الدورة الثانية للمهرجان الدولي للتراث بالشاون

 

اختتمت مؤخرا فعاليات الدورة الثانية للمهرجان التراثي الدولي"الشاون اكسبو الدولي"، الذي نظمه جمعية حلمنا للثقافة والفن والتراث من 15 إلى 17 شتنبر الجاري، احتفالا بانضمام المغرب إلى الاتحاد الإفريقي تاريخا وحضارة.

وشهدت الدورة التي أقيمت تحت شعار"شفشاون ملتقى الثقافات"، تكريم مدينة تطوان، وتنظيم كرنفالات تراثية وفنية، وعروض فنية خاصة بالموقع الأثري وطا الحمام والقصبة الأثرية، وورشات ولقاءات تكرس روح السحر الفني والجمالي لغرناطة الصغيرة ذات العبق الأندلسي الجميل.

وقالت مديرة المهرجان الفنانة مريم عمور في تصريح صحافيبان الدورة تميزت باحتفالية فنية ممتعة شارك فيها العديد من الفنانين منهم، الكوميدي جلال أناس من طنجة، والفنان زهير البهاوي والفنان نبيل اشرف، وطارق اسمر، وهاجر بن ميمون، وفرقة" تمينك بيوز" من سلا، والجوق النسوي وفاء العسري فرقة زرياب النحاسية من تطوان، فضلا عن عروض ساحرة لسبعة مصممين، وتنظيم عرس تقليدي لمدينة تطوان.

وشددت على أهمية الدورة، من خلال فقراتها المتنوعة، والتي تحولت الى مهرجان للتصوير الفوتغرافي، تابعه جمهور عريض من مختلف فئات المجتمع، مؤكدة ان الدورة المقبلة سوف تنفتح على الثقافات الدولية المجاورة لابراز خصوصياتها الفنية والتراثية والثقافية. كما لفتت الى ان العائق الوحيد، الذي صادف المهرجان وهو العائق المادي، حيث تلقينا فقط منحة من طرف جهة تطوان الحسيمة، ودعما من طرق المجلس البلدي، فين حين ان العديد من الجهات الأخرى لم تتجاوب مع طلبنا، ولم تف بوعدها، التي قطعته قبل المهرجان، داعية بالمناسبة الى دعم هذه التجربة التي تساهم في خلق مزيد من الإشعاع ودعم الشباب والمواهب، وتكريم الموروث الثقافي والاجتماعي، وإبراز المؤهلات الفنية والتراثية والثقافية للمنطقة، مع إبراز دورها الثقافي والاجتماعي والاقتصادي.

واكدت على الدورة المقبلة ستحبل بالكثير من المفاجآت، خاصة على مشتوى البرمجة ومشاركة بلدان أجنبية، وذلك في افق تعزيز مزيد من الحوار والتواصل والتكامل بين الفنون التراثية وكل الأشكال الثقافية خاصة بضفتي البحر الأبيض المتوسطي.

ابراهم مجاهد رئيس مجلس جهة بني ملال – خنيفرة يتراس اجتماع لجنة الاشراف والمراقبة

 

جاء في بيان مصلحة الاتصال والاعلام / جهة بني ملال – خنيفرة أنه طبقا لمقتضيات القانون التنظيمي للجهات رقم 111.14 ولاسيما المادة 135 اجتمعت لجنة الاشراف والمراقبة في دورة شتنبر 2017 والتي تراسها السيد ابراهيم مجاهد رئيس المجلس الجهوي لبني ملال – خنيفرة بحضور السيد محمد دردوري والي جهة بني ملال – خنيفرة والسادة اعضاء اللجنة  ومدراء المصالح بالجهة وذلك يوم الاربعاء 27 شتنبر 2017 بمقر الجهة.

وقد تم الاطلاع خلال هذا الاجتماع على المراحل التي قطعتها الوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع والاجراءات اللازمة لبدء عملها .

وفي هذا الاطار ابرز السيد رئيس المجلس الجهوي دور الوكالة  واهميتها في تنفيذ مشاريع وبرامج التنمية وانجاز الدراسات والبرامج الاقتصادية والاجتماعية وتقديم المساعدة القانونية والهندسية  التقنية والمالية عند دراسة المشاريع وبرامج التنمية   بالجهة.

 كما ذكر  السيد الرئيس بفحوى الاجتماع المنعقد بتاريخ 20 يوليوز 2017  برسم الدورة الاستثنائية والذي تمت  المصادقة خلاله على النظام الاساسي لمستخدمي الوكالة وعلى الهيكل التنظيمي وعلى مشروع ميزانية هذه الوكالة حيث تمت المصادقة من طرف   مصالح وزارة المالية بتاريخ 06 شتنبر 2017 مما سيخول لهذه الوكالة البدا في الاشتغال بعد المصادقة في دورة المجلس المقبلة .

نشر في أخبار الجهة

وزير الطاقة والمعادن عزيز الرباح يقدم على إهانة الصحافية يسرى عمراني ادريسي

 

في مشهد سريالي يخدش ما الت اليه وضعية الصحافة في المغرب، ومبدأ الوصول إلى المعلومة، أقدم وزير الطاقة والمعادن عزيز الرباح على إهانة الصحافية يسرى عمراني ادريسي، التي كانت تباشر مهامها أمام ضيوف أجانب،  خلال نشاط جمع وزير الطاقة الروسي أليكساندر نوفاك بنطيره المغربي عبد العزيز الرباح.

وأقدم الربّاح على طرد الصحافية، دونما مراعاة لظرفية السياق الذي يوجد فيه ضيف أجنبي، وأيما ضيف!! قائلا لها حسب ما تناقلته بعض المواقع آخر مرة نشوفك فهاد الوزارة في الوقت الذي قاطع فيه نظيره الروسي!!

 ترك هذا الفعل المؤسف و الغير المحسوب ، تأثيرا سلبيا في  نفسية الصحافية، التي لم تجد لها من فضاء تعبر فيه عن هذا الواقع، سوى الخروج بتدوينة على حائط صفحتها بالفيسبوك، والتي عبرت من خلالها عن أسفها وخيبة أملها الكبيرة لما بدر من الوزير الربّاح.

بهذا التصرف اللامسؤول الذي أبداه أحد وزراء الحكومة التي تمثل الجهاز التنفيذي، والتي تعد السلطة الأولى في البلد، تكون السلطة الرابعة أو ما تلقب بـصاحبة الجلالة، قد فقدت أحد أهم الركائز التي تتأسس عليها، ألا وهي حق الوصول أو بالأحرى الحصول على المعلومة وكذا مبدأ ممارسة الرقابة على باقي السلط.

 

خريبكة 100 سنة من التأسيس 100 سنة من المعاناة

يقلم عبد الهادي حنين

100 سنة على التأسيس

100 مشروع ومشروع

100 برنامج وبرنامج

100 مسؤول ومسؤول

100 مشكل وشكل

100 مرشح ومرشج

خريبكة كسائر المدن الحديثة أو التي توجد في طور التطور، لقد تطور شكلها جغرافيا وبنيويا ومجاليا، كما تطورت الاشكالات والتحديات التي تعيشها، وتغيرت السيايات والبرامج والمخططات، اليوم لا احد ينكر أن خريبكة متلها مثل سائر المدن المغربية التي تعرف نسبة بطالة متصاعدة، وقلة فرص التشغيل، وتدني مستويات العيش الكريم، وتضارب المصالح داخل مجتمع طبقي تستحوذ فيه فئة كبيرة على مجموعة من الامتيازات في عدد من المؤسسات القطاعات العامة وشبه العامة والخاصة،وفئة أخرى تعاني التهميش والإقصاء،

فالمتصفح لتاريخ المنطقة اذا ربط الحاضر بالماضي سيجد أنه لم يحدت تغير سوى في الوسائل والمعدات، أما طريقة التفكير والتفاعل بين مكونات المجتمع لم تستغني عن مفهوم القبلية والعصبية والتفكير الوحدوي، والانتصار الى الفرد وغياب دور الجماعة، كما كان في القديم التناحر بين القبائل أو بين أبناء القبيلة الواحدة، وان المتصفح كذلك لأسباب نشأة مدينة خريبكة سيرى أنه سبب استغلالي لخيرات المدينة الذي لم يتوقف الى اليوم، مما ادى إلى هجرة جماعية وفردية لأبناء المنطقة الى الدول الأروبية نتيجة عدم توفر فرص الشغل والجور على المناطق الفلاحية بمكعبات اسمنتية، فهنا السؤال يطرح ماذا استفادة المدينة من ابنائها المهاجرين أو من الذي استغل خيراتها؟ قد تستفيد المدينة من مقاهي للعائدين من الهجرة جراء الازمة الاقتصادية، التي استغلت الرصيف العام، وعوضت في نفس الوقت قلة اماكن الترفيه بالمدينة. اما جانب الاستغلالي فالمدينة لم تستفد سوى من الغبار المتطاير على بنيتها، والحوادث التي تعد بالمئات لقطارات ووسائل نقل المستغلين.

وكأي مدينة ناشأة فقد انتجت أبناء في مجالات السياسة والثقافة والرياضة، الذين كان همهم وسيظل، هو التناحر والتطاحن والجري وراء المصلحة الفردية على حساب بعضهم البعض في غياب ارادة حقيقية من اجل البناء، وذلك من خلال الانتهازية والزبونية والمصلحية، كأي مجتمع فهناك استتناءات قليلة على رؤوس الأصابع والتي تضحي مما تملك وتقدم اقتراحات لا تجد صدى في مدينة الغبار، كما يشتد الصراع في المدينة بين الاجيال والتجارب في اوج تجلياته الشيء الذي يعطل مجموعة من البرامج والاقتراحات، إضافة إلى محدودية النخبة الادارية التي تشرف على مجموعة من القطاعات وعدم تفاعلها مع الخصائص الطبيعية والبشرية والديمغرافية والمجالية والاقتصادية للمدينة، في غياب البرامج والمشاريع النوعية، أما النخبة السياسية فهي نخبة على مر مراحل التأسيس وإلى اليوم تفتقد الشرعية والمسؤولية، وتصبح مؤسساتها مؤسسات صورية، تابعة لا قرار لها ولا بوصلة، في ظل تواجد مجتمع مدني هش استغن فيه الجيل الاول ولا زال يبسط نفوذه على مجموعة من المراكز والمقرات.

100 سنة من التأسيس لا يمكنها ان تكون سوى محفز من اجل الوقوف وقفة تاملية تقييمية للبرامج والمخططات، وقرائة متأنية للتاريخ الحديث للمدينة، بعيد كل البعد عن المهرجة أو استغلال الأحدات، 100 سنة تستدعي منا الجلوس مع الذات ومحاولة إستدراك ما فات أو التخطيط لما سيحدث، فهل بنيتنا التحتية ترقى إلى عمر المدينة، وهل بنيتنا المجالية بامكانها أن تكون محفزا للاستتمار والخلق؟ وماذا استفدنا من مستغلي الترواث بالمدينة؟ وهل حان الوقت لكي تكون لنا نخبة مسؤولة تأخد قراراتها بكل مسؤولية؟ وماذا تحقق وما المطلوب تحقيقه؟

نشر في أقلام حرة

والي جهة بني ملال – خنيفرة يترأس اجتماع اللجنة الجهوية للسكر

 

حسب بلاغ مصلحة الاتصال والاعلام لولاية جهة بني ملال –خنيفرة دعا السيد محمد دردوري والي جهة بني ملال –خنيفرة  خلال ترؤسه يوم الثلاثاء 26 -09-2017 بمقر الولاية اجتماع اللجنة الجهوية للسكر إلى  خلق مركز جهوي للبحث والتنمية خاص بزراعة الشمندر السكري وذلك لتقوية البحث والتنمية .

وقد تقرر  خلال هذا الاجتماع  الرفع من المساحة المخصصة بمنطقة المديرية الإقليمية للفلاحة لبني ملال من 1500 الى 2400 هكتار لزراعة الشمندر السكري .

وبالنسبة للمزارعين الذين تقل مساحة أراضيهم عن هكتارين فقد تقرر بان الصلاحية تبقى لهم في اختيار قلع مادة الشمندر السكري بطريقة ميكانيكية أو عن طريق اليد العاملة  و أن عملية القلع هذه تبقى اختيارية وليست إجبارية .

وفيما يتعلق بالنتائج المحصل عليها خلال هذا الموسم والتي تبقى ناقصة بالنسبة لموسم 2016/2017 بخصوص  نسبة الحلاوة والمردودية في الهكتار وكذلك المدخول الخام للهكتار فقد تم اقتراح خلق لجنة تقنية  لدراسة أسباب هذه العوامل بطريقة علمية .

 

و تجدر الإشارة إلى  انه في  بداية هذا الاجتماع الذي حضره السادة :رئيس الغرفة الجهوية للفلاحة ,رئيس المجلس الإقليمي لبني ملال ,مدير المكتب الجهوي  للاستثمار الفلاحي لتادلة  ,مدير معامل السكر باولاد عياد,المديرة الزراعية بمعامل اولاد عياد,رئيس مصلحة الانتاج النباتي بالمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي  تم الاطلاع على حصيلة المواسم الثلاثة الأخيرة وعلى عملية تقسيم المنتجين حسب المساحة .

وفيما يخص التهيئ لموسم الشمندر السكري 2017/2018  فقد تم التطرق إلى عدة اكراهات منها :

-الحالة الراهنة للمخزونات المائية الجوفية والسطحية بالجهة بصفة عامة مقارنة مع السنة الماضية .

- محدودية الطاقة الاستيعابية الحالية لوحدة اولاد عياد .

- تفادي تأخر موسم القلع الى بعد 15 من شهر يوليوز .

- تفادي زراعة الشمندر بالبقع الفلاحية المعروفة بالظهور المبكر للإمراض التعفنية .

- الظهور الاستثنائي لبعض الحشرات خاصة الحشرة العنكبوتية والدودة اللاغمة .

كما تم التطرق إلى عملية توزيع البرامج بين مناطق الإنتاج حيث تقرر حصر المساحة لموسم 2017/2018 في  13500 هكتار.

ومن أهم التدابير المتخذة للانطلاق هذا الموسم :

- تزويد مراكز التوزيع بمواد الإنتاج منذ تاريخ 15 غشت 2017 .

- تزويد المنتجين بعوامل الإنتاج انطلاقا من تاريخ 28 غشت 2017 .

- بداية عملية الزرع ابتداء من تاريخ 05 شتنبر 2017 .

- تعويض المنتجين المتضررين خلال الموسم 2016 / 2017. 

نشر في أخبار الجهة

اختتام فعاليات الملتقى الخامس للثقافة العربية دورة المفكر المهدي المنجرة

     خريبكة: سعيد العيدي       

عرف الملتقى الخامس للثقافة العربية دورة المفكر المغربي الراحل المهدي المنجرة نجاحا كبيرا، هاته الدورة المنظمة بخريبكة من 22 إلى 25 شتنبر 2017 تحت شعار "التنوع الثقافي في خدمة التكافل الثقافي الإفريقي العربي" وبمشاركة دول فلسطين، لبنان، سلطنة عمان، مصر، ليبيا، تونس، الجزائر، موريتانيا، السودان، المغرب، نيجيريا وغانا شهدت تكريم الدكتور الراحل المهدي المنجرة حيث تسلم درع التكريم مدير المؤسسة الدكتور عبد الحميد بناني، كما تم عرض شريط وثائقي للمفكر المهدي المنجرة إخراج عز العرب العلوي، وبالمناسبة تم تكريم الدكتور عبد الصمد الازهري والفاعلة الجمعوية خديجة حجوبي من طرف رئيسة منتدى الأفاق للثقافة والتنمية ياسمين الحاج وأعضاء وعضوات المكتب المسر للجمعية، وتنظيم أمسية شعرية بمشاركة شعراء من دول عربية بفندق الطرق الاربعة، كما شهدت غرفة التجارة والصناعة والخدمات بخريبكة تنظيم الندوة الخاصة بفكر المهدي المنجرة شارك فيها الأستاذ المعانيد الشرقي في موضوع القيم رافعة أساسية لمواجهة التخلف فكر المهدي المنجرة نموذجا، والأستاذ عبد الرحمن غانمي في موضوع المهدي المنجرة وتحديات الأوضاع المعاصرة، والأستاذ يوسف هنائي في موضوع أهمية الدراسات الإستراتيجية والإستشرافية في التنمية، والأستاذ خرمودي ميلود في موضوع أهمية الدراسات المستقبلية والاستشرافية في مخططات التنمية، ومداخلة الدكتور عبد الحميد بناني رئيس اللجنة التحضيرية لمؤسسة المهدي المنجرة للفكر والإبداع في موضوع: فكر ومسار واستشرافات الدكتور المهدي المنجرة.

وشهد الملتقى الخامس تنظيم ندوة فكرية ثانية حول التنوع الثقافي في خدمة التكامل الافريقي العربي وعرفت مداخلات المفكر العربي معن بشور من لبنان عنوان المداخلة : افريقيا والمشروع النهضوي العربي و الدكتور محمد سالم محمد ارشيدة من ليبيا عنوا ن المداخلة : واقع الشباب في تحقيق التكامل الافريقي والدكتور ناجي محمد الامام من موريتانيا عنوان المداخلة : الحرف العربي رمز التكامل الحضاري العربي الافريقي، والاستاذ لبيتي محمد من المغرب عنوان المداخلة : تثمين الاختلاف و الاعتراف لبناء العلاقات الإنسانية على أساس التسامح و التعارف الحضاري بين اغلب الاجناس الافريقية.

وتجدر الإشارة إلى أن الملتقى شهد خرجة للتعريف بالتراث المغربي في إطار فعاليات مهرجان التبوريدة بئر مزوي بتنسيق مع جمعية الشروق للثقافة والتنمية وجماعة بئر مزوي مع تكريم السيد عبد اللطيف الضعوفي رئيس جماعة بئر مزوي والسيد أحمد زلال شاعر الفوسفاط رافقه قراءات شعرية من مبدعين داخل وخارج المغرب وتكريمات وتوزيع الشهادات التقديرية تم أن الأمسية تخللتها وصلات فنية ورحلة سياحية لفائدة المشاركين الى مدينة بني ملال مع تنظيم أمسية شعرية وفنية بمنتجع رمز القريب من شلالات عين أسردون السياحية.

ولعل من بين أبرز المداخلات الفكرية التي عرفها الملتقى هي مداخلة الدكتور عبد الحميد بناني رئيس اللجنة التحضيرية لمؤسسة المهدي المنجرة للفكر والإبداع في موضوع: فكر ومسار واستشرافات الدكتور المهدي المنجرة. الذي حاول من خلال مداخلته التركيز على مسار الدكتور المهدي المنجرة مع استحضار مجموعة من الخصال البارزة التي ميزت شخصيته.  فقد كان، رحمه الله، منظومة قائمة بذاتها كرست وبشكل مثير التجانس الكبير بين أفكاره ومواقفه ومبادئه من جهة، وبين سلوكاته وتصرفاته، من جهة أخرى. كما تجسد من خلاله: المثقف العضوي "الذي يتحسس آلام شعبه" لأنطونيو غرامشي ليضيف له "كل الشعوب"  خصوصا المستضعفين منهم على غرار أبو الثوار إرنيسطو تشي غيفارا :"فأينما وجد الظلم فذاك موطني"، بالإضافة الى تبنيه لسلمية المهاتما غاندي وتشبثه بها. وتبقى مقولة جون بول سارتر "إنما الانسان عندما يختار فإنما يختار للناس جمعاء" حاضرة بقوة في فكر المنجرة شأنها في ذلك شأن مقولة روني ماهو الذي يعتبر بأن التنمية الحقيقية تتم "عندما يصبح العلم ثقافة" متجدرة كفكر وأخلاق و سلوكات لدى الأفراد والجماعات داخل مجتمع معين.  ويقول عزيز النفس في هذا الصدد: "العلم في حاجة الى أن يعترف لنفسه كجزء لا يتجزأ من الثقافة التي ينمو بداخلها والى مساءلة شموليته وحياده.".

لم يكن، رحمه الله، باحثا ومفكرا عربيا وإسلاميا فحسب وإنما ارتقى إلى العالمـــية وأصبح مفكرا كونيا إنسانيا بلور مشروعا تحرريا مجتمعيا شاملا وواضح المعالم والمقاصد. رصد وركز بدقة مثيرة على المشاكل والتحديات التي نواجهها على الصعيد الدولي والعربي والإسلامي قبل التطرق للوضع الوطني. كما  استشرف وأصاب في مقارباته للتحولات الكبرى والعميقة التي سيواجهها العالم إذا لم تغير الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها الغربيين من استراتيجياتهم ومخططاتهم المبنية أساسا على تكريس هيمنة القيم المسيحية اليهودية على باقي القيم الحضارية الأخرى.

1-المنجرة العالم المستقبلي: حيث كان الدكتور المهدي المنجرة العالم المستقبلي والخبير الدولي سباقا إلى طرح مفهوم "الحرب الحضارية" وهو مصطلح من المصطلحات الفكرية التي أضحت حاضرة بكثافة في كتـاباته ومحاضراته ومؤلفاته وأبحاثه. و على خلاف موقف صامويل هنتنغتون، فإن مقاربة المنجرة كانت وقائية تحذيرية، ترمي إلى تبني حوار حضاري بين دول الشمال ودول الجنوب لتفادي الصدام الحضاري، في حين أن هنتنغتون كانت أفكاره توجيهية وخطة إستراتيجية في خدمة صناع القرار الأمريكي، حيث لم يكن هدفه إيجاد الحلول بقدر ما كانت نظرته عنصرية، استعلائية ومستفزة. ولذلك كان يعتبر أن "كل ما هو غير يهودي مسيحي سيكون مصدر خطر و يجب ان نحضر انفسنا لذلك...".

هذا المفكر الاستثنائي عندما جاء بالفكرة كأول من نبه لخطورة عدم الانتباه للقيم الحضارية ومحاولة فرض القيم المسيحية اليهودية على القيم الأخرى وعلى رأسها الحضارة العربية الاسلامية. ويجب التذكير في هذا الصدد بأن الدكتور المنجرة تطرق لمفهوم صدام الحضارات منذ سنة 1973، أي عشرين سنة قبل هيتنغتون، وقدم استقالته من الأمم المتحدة سنة 1976 لكونها أصبحت أداة لتكريس القيم المسيحية اليهودية وفرض هيمنتها على باقي الحضارات.

وفي سنة 1978 خلال مؤتمر حول العلاقات شمال جنوب اعتبر بأن أهم مشكلة سياسية بين الشمال والجنوب هو الاتصال الثقافي والحضاري وأن "أكبر قنبلة تنتظركم هي حضارية ثقافية". كما استشرف خلال نقاش مع جون جاك شرايبير في برنامج تلفزي باليابان سنة 1989، بأن الحروب في المستقبل ستكون حضارية فقط.

لقد كرس الدكتور المنجرة حياته للتصدي للنيولبرالية-الامبريالية و ظل مرابطا ضد العولمة المتوحشة الهادفة الى فرض نمط معين للقيم ورفضها لحمولتها الاستعمارية ولبعدها الاقتصادي الإقصائي ولمرجعيتها اليهودية المسيحية ولرفضها التعدد والتنوع الذي لا مستقبل للبشرية بدونهما.

أما بالنسبة للحلول التي اقترحها المنجرة، فتتجلى من خلال دعوته للحوار والتواصل بين الشمال والجنوب حيث خصص له جائزة منذ سنة 1991 مولها من خلال مداخيل كتبه ومؤلفاته. ولكن بعد مرور أزيد من عشر سنوات، خاب ظنه في دول الشمال اللذين لم يبدوا أية أهمية لهذا الحوار ليتبنى في الأخير الانتفاضة كحل أمثل وحتمي باعتبارها روح الأمة والرؤية الوحيدة التي ستتمكن الشعوب من خلالها التخلص من أغلالها.

 لقد استشرف الدكتور المنجرة ثلاثة سيناريوهات محتملة تتمحور حول الاستقرار وهو المشهد السائد والكل يمجده، ثم سيناريو الاصلاح الذي فات أوانه مرجحا سيناريو "التغيير الجذري" للأنظمة الحاكمة في العالم العربي.

كان الدكتور المنجرة يهتم بأزمة مصيرية وهي إلى أين نسير؟ إنها أزمة تؤلمه، لاسيما وهو يعاين غياب رؤية مستقبلية لدى القائمين على الأمور بالمغرب . وقد سبق للدكتور أن قال أكثر من مرة:" أتحدى أي شخص يعطيني رؤية شاملة حول مستقبل المغرب، للأسف الكل مشغول بالآنية وما يسمى بالانتقال، وأنا أتساءل الانتقال إلى أين ؟"

حقا، لقد صدق الدكتور المهدي، لأنه لكي ننتقل يجب أن نعرف من أين أتينا وإلى أين نحن سائرون.كما ندد مرارا وتكرارا.

بصمت المؤرخين المغاربة وانكبابهم فقط على تاريخ القرون الوسطى. صمت النخب وغياب الضمير من سياسيين ومثقفين حيث اعتبر جلهم خونة ومرتزقة رضخوا للمكاسب والريع السياسي والمناصب وبذلك يخلص المهدي المنجرة إلى كون أن:

·       تاريخ المغرب مرتبط بالاستعمار وماضيه ليس بأيدي أبنائه،

·       حاضر المغرب فهو بيد غير المغاربة ولا يتحكمون فيه،

·       مستقبل المغرب فهو محدد من طرف الغير وفي إرشادات وتوصيات تبلور خارج المغرب ومن طرف غير المغاربة.

 

2-            الحركة الوطنية (المغرب وباقي الدول): لقد انخرط المهدي المنجرة في الحركة الوطنية ضد الاستعمار الفرنسي في سن جد مبكر وهو لم يتجاوز الاثني عشر سنة، حيث رفض في الكثير من المدارس لتصديه بقوة ضد الدعاية الاستعمارية الممارسة من طرف الأساتذة.  كما دخل الطفل المقاوم السجن وهو ابن الخامسة عشر حين انتفض في مسبح بإفران ضد عميد للشرطة الذي لم يرى أي اشكال ان يسبح كلب وسط مجموعة من المغاربة بعد ان أثارت انتباهه سيدة فرنسية كانت من بين الحاضرين. وكانت ردة فعل المنجرة الطفل الذي لم يتجاوز سنه الخمسة عشر جد قوية حيث اعطاه دروسا في الأخلاق والقيم قبل أن يأمر باعتقاله لمدة 15 يوم.

وفي الولايات المتحدة الأمريكية أصبح المنجرة في عمق العمل من أجل التحرير من الاستعمار ليس على صعيد المغرب فحسب بل تبنى قضايا استقلال كل الشعوب،

·       1951 التحق بمكتب الحركة الوطنية الذي افتتحه المهدي بنعبود بواشنطن،

·       1952 التحق بمكتب الحركة  الذي افتتح في نيويورك (بن عبد العالي و عبد الرحمن انكاي والمهدي بنونة)،

لقد قام الدكتور المهدي المنجرة بمجهودات جبارة حول استقلال المغرب توجت بوضع ميثاق وطني حول استقلال المغرب وإدراج ملف استقلال بجدول أعمال مجلس الأمن.

·         (29 غشت1953) أدرج ملف المغرب في جدول أعمال مجلس الأمن. 

ومن المفارقات الغريبة أن الدكتور المنجرة، لم يشارك في مفاوضات "إيكس ليبان" والتي اعتبرها "مجرد تسوية بين زعماء سياسيين والمستعمر الفرنسي"،

·       على المستوى المغاربي والافريقي وباقي دول العالم فمنذ سنة 1951كان  بيت عائلة المنجرة قرب نيويورك مقرا للاجتماعات الأسبوعية لممثلي مختلف الدول لدى هيئة الأمم وقد احتضن مسؤولي جل الحركات التحررية عبر العالم. هنا أصبح السي المهدي في عمق العمل ليس من أجل استقلال المغرب فحسب بل من أجل تحرير بلدان المغرب العربي وإفريقيا وباقي دول العالم.

·       وفي نفس السنة تم انتخاب المهدي المنجرة رئيسا لحركة الطلاب العالمية والتي كانت تدعم كل الحركات التحرير من وطأة الإستعمار.

3-الأستاذ والباحث الجامعي: «حصل عندما دخلت المغرب عام 1976 بعدما كنت مكلفا بمهمة من قبل مدير اليونسكو. استقبلني الحسن الثاني، ونادى على أحمد باحنيني رحمه الله وطلب منه نسخة من كتاب «التحدي» الذي كان قد صدر في ذلك الوقت، وكتب عليه إهداءه (بالفرنسية) «إلى شابنا العزيز رئيس جامعات المغرب»، ومدها لي وقال: «هذه أول نسخة، ولن تستطيع أن ترفضها، لأنها ليست وزارة، هذه معناها أنك ستأتي لتخدم بلادك وأنا سميتك رئيس جامعات المغرب وليس جامعة واحدة ».أبلغته رفضي مثلما رفضت أكثر من منصب وزاري ودبلوماسي وسياسي. كتبت له (الحسن الثاني) رسالة وأظن أنه تفهم الأمر، ومنذ ذلك الحين بدأ يسمى رؤساء الجامعات.

كما شغل أستاذا للعلوم السياسية والقانونية والعلاقات الدولية بعدة جامعات دولية في الولايات المتحدة الأمريكية واليابان. كما تولى رئاسة لجان وضع مخططات تعليمية لعدة دول أوروبية، وشغل مستشارا بالعديد من المنظمات والأكاديميات الدولية.

4-     الديمقراطية عند الدكتور المهدي المنجرة : حيث أن الديمقراطية تظل محورية في فكر المنجرة باعتبارها المحرك الأساسي للتنمية والتخلص من التبعية. وقد برزت مواقفه فيما بخص الديمقراطية بشكل جلي عندما رفض دعوة القصر الملكي لتشكيل لجنة صياغة الدستور سنة 1960 لكونه لا يقبل بدستور ممنوح. كما كان دائما يحث على إسناد سلطة القرار للشعب عن طريق بناء دستور ديمقراطي يعبر من خلاله عن أفكاره وآراءه و "ما دامت سيادة الشعب غير موجودة فكل حديث عن موقف شعبي هو من قبيل المهاترات السياسية."

"جمع محمد الخامس خمسة أشخاص، منهم أحمد عصمان وعبد اللطيف الفيلالي وعبد ربه وشخصان آخران، وطلب منا تحضير مسودة الدستور، هذا كان في يونيو 1960، والعادة آنذاك والطقوس تقتضي أن لا تكلم الملك إلا إذا كلمك، وهو لم يسألنا ولم يطلب رأينا، خرجنا من عنده فذهبت إلى الأستاذ عواد وقلت له: «إذا أصدرتم بلاغا ووضعتم فيه اسمي فسأرفض، لأنني لا أقبل أي دستور ممنوح، ويجب أن يكون هناك مجلس تأسيسي".

ويعتبر الدكتور المنجرة أن الإهانة والخوف والرعب أصبحت بمثابة آليات للتحكم والسيطرة، فالدول الغربية تهين الدول العربية، وهذه الأخيرة تهين شعوبها، كما أن هذه الشعوب تهين نفسها، لأنها تقبل بالإهانة، ونفى المنجرة بشدة أن تكون هناك اليوم حكومة غربية واحدة تقبل بالديمقراطية في العالم العربي، ممثلا لذلك بالتدخل الغربي المباشر لوقف التجربة الديمقراطية في الجزائر سنة 1991, وفرض الحصار من أجل نسف التجربة الديمقراطية التي أوصلت حركة حماس إلى السلطة اليوم في فلسطين

5- حقوق الانسان: كما يعتبر المناضل الدكتور المنجرة أول من انتبه لإشكالية حقوق الانسان في المغرب و لضرورة الدفاع عن الحريات حيث لم تكتفي  بالتأكيد على ضرورة إنشاء هيئة مستقلة تعنى بحقوق الانسان بالمغرب بل ترأس أشغال اللجنة المكلفة بهذه المبادرة التي شهدت ميلاد المنظمة المغربية لحقوق الانسان.

6-     القضية الفلسطينية: كانت بالنسبة للدكتور المنجرة مسألة محورية لا تهم الفلسطينيين وحدهم. وقد صرح بهذا الصدد ما يلي: "فباعتباري مغربيا وعربيا ومسلما وإفريقيا، بل باعتباري فقط كائنا إنسانيا، لن أعتبر نفسي أبدا حرا ما دامت فلسطين محتلة، وما دام هؤلاء الناس لم يسترجعوا كرامتهم".

كان يعتبر القضية "صراعا بين من لهم قوة الحق على أرض فلسطين ومن لهم "حق" القوة في امتلاكها"، (فلسطين) ولكن أيضا بين من لهم الشرعية التاريخية في اختيار الحاكم ومن لهم القوة في اخياره وفرضه واستصدار سلطة القرار من بين يديه". 

أرضية الندوة الصحفية للرابطة  المغربية للمواطنة و حقوق الانسان

    انسجاما مع مطالبنا وتوصياتنا فيما يتعلق بعلاقات الرابطة الدولية, يؤكد المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان على استمرار انفتاحه على البعد الإفريقي في عملنا وعلاقاتنا الدولية, وتمثل ذلك عبر مشاركة الرابطة في عدة دورات للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب (الالية الحقوقية للاتحاد الافريقي) بكل من كامبيا(2013) وانجولا(2014) حيث تعرض ممثلو الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان في دورة انجولا لتضييقات قوية من وفد البوليساريو وبعض ممثلي الدول الداعمة له والدولة المستضيفة كادت تصل لاعتقالهما, وكذلك شاركت الرابطة في الدورة الأخيرة للجنة الافريقية بالنيجر.

 وقد استخلصنا بعد تواصل وانفتاح الرابطة مع الجمعيات الإفريقية المهتمة بحقوق الإنسان بأن أهم القضايا الأساسية التي تهتم بها الجمعيات الإفريقية الحقوقية في مقدمتها الصراعات المسلحة والحروب الأهلية وحركات الإنفصال والتطرف والإرهاب والتي تعتبر الهاجس الأكبر الذي يؤرق القارة السوداء ويدفعها إلى التخلف في كافة نواحي التنمية الوطنية والإقليمية, حيث يرجع تفاقم هذه الظواهر إلى العديد من العوامل المتشابكة من دكتاتورية بعض النظم الحاكمة, وسوء توزيع الثروة بين الأقاليم في الدولة الواحدة, وأسباب تتعلق بالاضطهاد وانتهاك حقوق الأقليات الدينية أو العرقية أو القبلية والتطهير العرقي والمذابح الجماعية, والتخلف الاقتصادي والسياسي والاجتماعي لدول القارة, والتدخلات الخارجية لإزكاء الصراعات لتحقيق نفوذ سياسي واقتصادي, والنزاعات الحدودية, إلى مساندة دول لمتمردين من دول مجاورة.

ويمكن أن نلخص نتيجة عملنا على الصعيد الإفريقي ب:

·     حصول الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان على عضوية التحالف من أجل المحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان وهو تحالف يضم مئات الجمعيات الإفريقية المهتمة بالمحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب وتعتبر الرابطة الجمعية المغربية الوحيدة الممثلة داخل الائتلاف علما أن الإئتلاف عضو استشاري باللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب.

·     في طور الانضمام للشبكة الإفريقية للمدافعين عن حقوق الإنسان.

·     عقد اتفاقية شراكة مع المجموعة الوطنية لحقوق الإنسان بالسودان وهو ائتلاف يضم العديد المنظمات الحقوقية السودانية الحاصلة على الصفة الاستشارية بالأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي ومع بعض الجمعيات الحقوقية من موريتانيا والسنغال.

·     عقد لقاء مع رئيسة المركز الأفريقي لدراسات الديمقراطية وحقوق الإنسان الهيئة المنظمة للمنتدى الجمعيات الإفريقية المشاركة في اللجنة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب, في أفق عرض الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان لمشروع اتفاقية شراكة بين المركز والرابطة

اللقاء التاريخي للرابطة برئاسة المحكمة

       اعتبار من كون الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان تعتبر ملف انتهاكات حقوق الإنسان بمخيمات تندوف من الملفات الحقوقية الاساسية التي تشتغل عليها على الصعيد الإفريقي وبالتالي فقد قررنا اللجوء لكافة الآليات الحقوقية الافريقية من أجل تحميل مرتكبي تلك الانتهاكات مسؤولياتهم القانونية والجنائية حيث برمجنا لقاء بالمحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب بأروشا التنزانية, حيث كان اللقاء ذو محورين مهمين يتمثلان في:

1)   لقاء  مع نائب رئيس قلم المحكمة الإفريقية السيد نوهو ديالو بهدف وضع دعوى قضائية ضد دولة الجزائر حول ملف انتهاكات حقوق الإنسان بمنطقة تندوف, وبعد نقاش قانوني وحقوقي مع نائب رئيس قلم المحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب, تم قبول التوصل بالدعوى و وضع رقم لها لدى قلم رئيس المحكمة, حيث أكد المسؤول البارز بالمحكمة أننا سنتوصل برد في أقرب الآجال حول مال الدعوى(رفقته نسخة من الدعوى وأسبابها).

2)   لقاء مع رئيس المحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب القاضي سيلفيان اوري بحضور نائبه القاضي بان كيوكو ورئيس قلم المحكمة الدكتور روبرت اينو حيث تمت مناقشة عودة المغرب للاتحاد الإفريقي كخطوة مهمة في مسار الإتحاد الإفريقي وكذا وجوب انخراطه في الآليات الإفريقية لحقوق الإنسان وذلك نظرا لتوفر طاقات وطنية مهمة وكفاءات أكاديمية يمكن أن تعطي للعمل الإفريقي دفعة مهمة حيث تم الاتفاق على:

أ‌.       تكليف رئيس الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان بتشكيل وتأسيس التحالف المغربي من أجل المحكمة الإفريقية لحقوق الانسان والشعوب.

ب‌.  قيام وفد مهم من المحكمة برئاسة رئيسها شخصيا بزيارة عمل مع الجهات الرسمية وجمعيات المجتمع المدني والباحثين والمهتمين خلال شهر أبريل من سنة 2018, في إطار زيارات العمل التي تنظمها المحكمة للدول الإفريقية.

دراسة القيام بندوة دولية بمقر الأمم المتحدة من تنظيم الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان حول المحاكم الدولية لحقوق الإنسان (المحكمة الإفريقية, المحكمة الأوروبية, المحكمة الأمريكية, المحكمة الجنائية الدولية,..........) في أفق تطوير وتنسيق عمل المحاكم القارية, ومن أجل عرض سائر التجارب والاستفادة من أوجه القوة لدى كل محكمة من المحاكم, ومن أجل دراسة سبل تجاوز بعض المعيقات التي تعرقل عدم إفلات منتهكي القانون الدولي ومرتكبي الجرائم الدولية من العقاب.

تعزية في وفاة والدة الدكتور الحبيب المالكي

 

كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ

 

ببالغ الأسى والحزن وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، تلقينا خبر وفاة والدة الدكتور الحبيب المالكي.

وبهذه المناسبة الأليمة يتقدم طاقم الجريدة، بأحر عبارات التعازي وأصدق مشاعر المواساة لعائلة المالكي ، راجين من الله العلي القدير أن يلهمهم الصبر والسلوان، وأن يتغمد الله الفقيدة بواسع رحمته.

لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى، فلتصبروا ولتحتسبوا، نرجو الله أن يغفر لها، وأن يرحمها، وأن يسكنها فسيح جناته.

الصفحة 1 من 4