لحليمي يقدم أول دراسة تجيب عن سؤال الثروة

متابعة ريمابريس 21 كانون1 2017
359 مرات

لحليمي يقدم أول دراسة تجيب عن سؤال الثروة

كشفت الدراسة التي أنجزتها المندوبية السامية للتخطيط عن التطور الذي عرفه إنتاج الثروة في المغرب وكذا توزيع فائض إنتاجية الاقتصاد الوطني بين مختلف الفاعلين الاقتصاديين بين سنتي 2001 و2015.

وتقيم هذه الدراسة، تأثيرات عدة عوامل في خلق الثروة بالمغرب ، منها العامل الديمغرافي و معدل التشغيل، وكذا إنتاجية العمل، مبرزة أن إنتاجية المغاربة في خلق الثروة تحسنت خلال هذه الفترة بمعدل 2.9 نقطة سنويا، حيث استأثرت إنتاجية الشغيلة على 92.5 بالمائة من انتاج الثروة.

هذه الدراسة،أكدت أن نصيب الفرد من الناتج الداخلي الإجمالي نما بنسبة 3.2 في المائة سنويا بين عامي2001 و 2015، وسبب هذا التحسن حسب الدراسة مرده, أساسا الى زيادة إنتاجية العمل، ويليه في ذلك التأثير الديمغرافي (نسبة السكان في سن العمل الى مجموع السكان)، في حين انخفض معدل الشغل بشكل متواصل خلال هذه الفترة. وبلغت مساهمة إنتاجية العمل نسبة 92.5 في المائة، كما بلغت مساهمة تأثيرها الديمغرافي نسبة 19.8 في المائة، لتجعل  مساهمة تأثير الشغل (معدل الشغل) سلبية بنسبة   12.2 في المائة.

كما رصدت الدراسة ازدياد إنتاجية العمل خلال هذه الفترة بمعدل 2.9 في المائة سنويا، وارتفعت نسبة السكان في سن العمل إلى مجموع السكان بنسبة 0.4 نقطة في المتوسط سنويا بين2001 و 2015. في حين تراجع معدل الشغل الذي يجسد ديناميكية سوق الشغل بالمقارنة مع الفرص التي يتيحها التغيير الديموغرافي بنسبة 0.2 نقطة في المتوسط سنويا.

قيم الموضوع
(1 تصويت)
الدخول للتعليق