رئيس الحكومة يدعو إلى الارتقاء بعمل مؤسسة العمران

متابعة ريمابريس

رئيس الحكومة يدعو إلى الارتقاء بعمل مؤسسة العمران

طالب رئيس الحكومة، الدكتور سعد الدين العثماني، كافة الشركاء والمتدخلين المعنيين بملفات السكن الاجتماعي بتقديم الدعم لمجموعة العمران، وذلك وفق ما تم التعاقد بشأنه.
وأوضح رئيس الحكومة، خلال ترؤسه اجتماع مجلس الرقابة للشركة  القابضة العمران، المنعقد يوم الأربعاء 28 فبراير 2018، أن كافة الشركاء ملزمين بتقديم الدعم الكافي سواء تعلق الأمر بالسكن الاجتماعي أو التجهيزات العمومية المتعلقة بالمرافق السوسيو إدارية أو المرافق السوسيو جماعية، مطالبا في الآن نفسه مجموعة العمران بمضاعفة الجهود لتصفية مخزون الموازنة، والعمل على الإسراع، رفقة الأطراف المعنية، ب"تحضير مشروع عقد برنامج يمكّن من وضع رؤية استراتيجية مشتركة بين المجموعة والدولة، وتعزيز شفافية الشركة ونجاعة تدبيرها وتحسين حكامتها، وتحديد الالتزامات والمسؤوليات المنوطة بالأطراف المتعاقدة"، في أفق إنجاز المخطط الاستثماري الطموح الذي تتوقع المجموعة خلال الخمس سنوات المقبلة، والذي تقدر قيمته بنحو 31 مليار درهم.  

كما ذكّر  رئيس الحكومة بالمجهودات الملموسة التي قامت بها مجموعة العمران، خلال السنتين الأخيرتين، في إطار تسويق المخزون وتسوية الملفات العالقة، إلا أن النتائج المحققة في هذا الإطار، يلاحظ رئيس الحكومة، "لا ترقى إلى التطلعات المعلن عنها في الدورات الأخيرة لمجلسنا الموقر، ومن الحيف أن نحمّل المجموعة وحدها مسؤولية هذه النتيجة"، منوها بالمجهودات التي تبذلها الأجهزة التنفيذية والمسيرة للمجموعة من أعضاء مجلس الرقابة، ومجلس الإدارة الجماعية، ولجان الحكامة، وكافة الأطر والمستخدمين بالمجموعة، داعيا الجميع إلى بذل المزيد من الجهد لتحقيق نتائج أفضل.
إلى ذلك، أشار رئيس الحكومة إلى العناية السامية التي يوليها جلالة الملك محمد السادس حفظه الله وشفاه لقطاع الإسكان والعمران والتنمية الحضرية من خلال توجيهات سامية متتالية في جميع المراحل وخصوصا رسالة جلالته الأخيرة إلى المشاركين في المنتدى الوزاري العربي الثاني للإسكان والتنمية الحضرية الذي انعقد في دجنبر الماضي بالرباط.
وفي هذا الصدد، اعتبر رئيس الحكومة أن اجتماع مجلس الرقابة لشركة العمران، "مناسبة سانحة للتأكيد على ضرورة تظافر مجهودات الجميع لتحقيق الالتقائية والتكامل والانسجام في تنفيذ السياسات والبرامج المتعلقة بقطاعي الإسكان والعمران، مما سيمكن من الارتقاء بعمل العمران وبإنجازاتها باعتبارها فاعلا أساسيا في تنفيذ السياسات العمومية الخاصة بالسكن".

فالتجربة التي راكمتها مجموعة العمران، يضيف رئيس الحكومة، مكّنت من إحراز عدد من الإنجازات المهمة التي ساهمت في تحقيق برامج عمومية استراتيجية مثل البرنامج الوطني لمدن بدون صفيح وبرنامج التأهيل الحضري والبرامج المتعلقة بالسكن الاجتماعي والسكن بالتكلفة المنخفضة، كما ساهمت هذه الإنجازات أيضا في تنويع العرض السكني وتحقيق الاندماج الاجتماعي والمجالي.

كما نوه رئيس الحكومة بالنتائج التي حققتها مجموعة العمران، إذ تمكنت من تحقيق بعض الأرقام الإيجابية من خلال إنتاج 465 ألف وحدة سكنية جديدة وما يناهز مليون  و19 الف وحدة في إطار التأهيل الحضري واستصدار 410 ألف رسم عقاري وتحقيق استثمارات تصل إلى 72 مليار درهم ورقم معاملات يصل إلى 54 مليار درهم بالإضافة إلى أداء أزيد من مليار و500 مليون درهم على شكل أرباح لفائدة الميزانية العامة للدولة وهو الشيء الذي يجعلها بفضل شركاتها الفرعية ال14 وشبكاتها الوطنية المتألفة من 58 وكالة قاطرة في مجال السكن والتنمية الخضرية.

 وتعتزم المجموعة خلال سنة 2018، يضيف رئيس الحكومة، فتح أوراش تهم بناء 28 ألف وحدة سكنية وتأهيل 105 ألف وحدة في إطار التأهيل الحضري. كما تهدف إنهاء الأشغال ب 30 ألف وحدة سكنية واستكمال أشغال 110 ألف وحدة في اطار التهيئة الحضرية بالإضافة إلى معالجة 6000 براكة واستصدار 38 ألف رسم عقاري كل هذا بغلاف استثماري يناهز 5.7 مليار درهم مع توقع تحقيق نتيجة صافية  تناهز 400 مليون درهم.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق