إقليم الأندلس يؤكد استعداد حكومته لتعميق التعاون مع المغرب في المجال الثقافي

متابعة هشام المالكي 20 حزيران 2019
384 مرات

أكد رئيس حكومة إقليم الأندلس، السيد خوان مانويل مورينو، يوم الثلاثاء بالرباط، استعداد حكومته لتعميق علاقات التعاون مع المملكة في مختلف المجالات التي تهم القطاع الثقافي.

وقال السيد مورينو، في تصريح ، عقب مباحثات أجراها مع وزير الثقافة والاتصال، السيد محمد الأعرج، إن حكومة الأندلس "مستعدة لتعميق التعاون مع وزارة الثقافة، من خلال توقيع اتفاقيات تروم الاشتغال على قضايا ثقافية تشمل، أساسا، تعزيز حضور موسيقى الفلامنكو في التظاهرات الفنية بالمغرب، وتبادل الأعمال المتحفية بين متاحف الأندلس والمتاحف الوطنية المغربية". 

وأعرب، في هذا السياق، عن تطلعه إلى إبرام شراكات بين الجانبين في مجال ترميم المآثر التاريخية، وإرساء توأمة بين معاهد ثقافية أندلسية ومعاهد مغربية لتبادل بعثات طلابية للدراسة والتكوين. 

وبعد أن نوه بالعلاقات الممتازة بين المغرب وإسبانيا، لاسيما المميزات الثقافية المشتركة، أبرز السيد مورينو أن هذا التعاون سيتيح تبادل الخبرات والتجارب الجيدة في هذا المجال، كما سيمكن إقليم الأندلس من التعرف على غنى الثقافة المغربية، والمغرب من التعرف أكثر على الثقافة الأندلسية التي راكمها الإقليم خلال عقود من التاريخ المشترك بين البلدين. 

من جهته، أكد السيد الأعرج أن هذا اللقاء شكل فرصة للتذكير بالعلاقات الاستراتيجية والتاريخية التي تجمع البلدين، لاسيما العلاقات المتميزة في المجالات المرتبطة بالقطاع الثقافي، مبرزا أن هذه العلاقات أثمرت، بفضل الجهود الدبلوماسية، عن تعاون استراتيجي متميز. 

وأوضح الوزير، في تصريح مماثل، أن لقاء اليوم يؤسس للبنة جديدة في مسار تعزيز العلاقات الثقافية مع حكومة الأندلس، مذكرا بوجود برنامج عمل كامل خلال السنوات المقبلة على مستوى حماية التراث والآثار، وكذا تنظيم العديد من التظاهرات الثقافية وملتقيات علمية وفكرية مرتبطة بالمجال الثقافي. 

وشكل هذا اللقاء مناسبة لاستعراض مختلف فرص التعاون بين وزارة الثقافة المغربية ونظيرتها بحكومة الأندلس، حيث اتفق الطرفان على وجود أسس لهذا التعاون، سيتم بلورته عبر برمجة لقاءات لاحقة بين مسؤولي الحكومة المغربية ونظيرتها الأندلسية.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق