مونية بوستة تتباحث مع وفد من مركز تفكير أمريكي حول سبل تعزيز العلاقات بين المغرب والولايات المتحدة

متابعة هشام المالكي 11 نيسان 2019
329 مرات

أجرت كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، السيدة مونية بوستة، يوم الأربعاء بالرباط، مباحثات مع وفد من مركز التفكير الأمريكي "ميريديان أنترناشونال"، ترأسه الرئيس المدير العام للمركز، السيد ستيوارت هوليداي، تمحورت حول سبل تعزيز العلاقات بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية.

وفي هذا الصدد، أوضح السيد هوليداي، في تصريح صحفي عقب هذا اللقاء، أن زيارة وفد "ميريديان أنتيرناشونال سنتر" إلى المملكة ترمي بالأساس إلى تدارس سبل تعزيز العلاقات بين الولايات المتحدة والمملكة المغربية في مجموعة من المجالات، لاسيما السياسة والأمن والاقتصاد والثقافة.

وأضاف السيد هوليداي، أن الوفد الأمريكي استفاد كثيرا من اللقاء الذي جمعه بالسيدة بوستة، حيث تم تحديد مجموعة من القطاعات والفرص التي يمكن تعزيز التعاون فيهما، وعلى الخصوص التعليم، والاستثمار في الصناعة، وكذلك مواصلة التعريف بالثقافة المغربية في الولايات المتحدة.

وبعد أن أعرب عن سعادته بزيارة المملكة، أشار السيد هوليداي إلى أن المغرب كان أول دولة تعترف بالولايات المتحدة الأمريكية، وهو ما اعتبره موقفا مهما آنذاك. ويعتبر "ميريديان أنتيرناشونال سنتر"، الذي تم تأسيسه سنة 1960، مؤسسة رائدة غير متحزبة، تسعى إلى تعزيز الأمن والازدهار العالميين من خلال قيادة وديبلوماسية فعالة.

ويعمل المركز، الذي يتخذ من العاصمة واشنطن مقرا له، بشكل وثيق مع وزارة الخارجية الأمريكية وباقي القطاعات الحكومية الأمريكية والمنظمات غير الحكومية وحكومات العالم والقطاع الخاص، من أجل إرساء مجموعة من برامج التبادل الدولية في مجالات القيادة والتعليم والشراكات.

كما بادر مركز التفكير الأمريكي إلى إطلاق مجموعة من المبادرات تروم تعزيز التعاون الدولي في قضايا رئيسية من قبيل الأمن والطاقة والبيئة والتنمية الاقتصادية وريادة الأعمال والصحة والثقافة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق