جهة الرباط-سلا-القنيطرة.. المديرية الجهوية للفلاحة تعبئ كل الوسائل للتكيف مع الوضعية التي تفرضها جائحة كوفيد 19

متابعة ريمابريس 29 نيسان 2020
942 مرات

عبأت المديرية الجهوية للفلاحة لجهة الرباط-سلا-القنيطرة كل المتدخلين للتكيف مع الوضعية التي تفرضها حالة الطوارئ الصحية للقضاء على جائحة "كوفيد-19"، لضمان استمرار الأنشطة الفلاحية بشكل عادي بالجهة.

وأوضحت المديرية الجهوية في بلاغ، أنه رغم الإكراهات التي تفرضها اليوم جائحة "كوفيد-19"، فإن جميع الأنشطة الفلاحية بالجهة تستمر في العمل بشكل عادي وأن جل المتدخلين في السلسلة القيمية للإنتاج معبؤون بروح تضامنية عالية من أجل الحفاظ على تزويد الأسواق بالمنتجات الفلاحية، مع اتخاذ جميع الاحتياطات التي تمليها الظرفية الحالية لضمان تطبيق التدابير الصحية الوقائية اللازمة.

 

وأضافت أن المصنعين يتخذون جميع التدابير اللازمة من خلال تعبئة جميع وسائل العمل واللوجستيك لضمان السير العادي لنشاط وحدات الصناعات الغذائية، مع احترام الشروط الصحية واتخاذ كافة التدابير اللازمة للحفاظ على صحة وسلامة العاملين، ولا سيما على مستوى وحدات تثمين المنتجات الفلاحية، ومخازن التبريد، ووحدات توضيب وتلفيف الخضر والفواكه ومصانع السكر والأرز.
وفي هذا الصدد، اتخذت مصانع السكر لمجموعة "كوسيمار"، يضيف البلاغ، مجموعة من التدابير الصحية الوقائية من وباء كوفيد-19 لإنجاز عملية التصنيع في ظروف مواتية ومراعاة لسلامة العاملات والعمال بالمصانع.
وتتمثل هذه التدابير، وفق المصدر نفسه، في تنظيم حملات تحسيسية حول فيروس "كوفيد-19"، عبر تزويد آليات الجني وكذا مراكز الاستقبال بنظم التنبيه الصوتي، وإرسال رسائل نصية قصيرة لتحسيس العاملين في عملية الجني من فلاحين وشركات الخدمات المشرفة على عملية الجني الميكانيكي.
كما تشمل هذه الاجراءات الوقائية معالجة طلبات الفلاحين عن طريق الهاتف و/ أو الرسائل من أوراق ورخص الجني أو التسليم، وتزويد المتدخلين في عملية الجني بكافة مستلزمات الوقاية، من قبيل تزويد شركات النقل ومقدمي الخدمات بكمامات وقائية، وتوزيع سوائل التعقيم و التطهير على شركات الخدمات وشركات نقل الإنتاج.
وتهم التدابير المتخذة أيضا تركيب نظام تطهير على مستوى المصنع يتمثل في نظام تطهير آلي للشاحنات عند مدخل المصنع، ونظام تطهير للأشخاص، وتجهيز مركز الاستقبال بسوائل التطهير، وتركيب مغاسل مجهزة بدواسات.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق