مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الأحد, 10 أيار 2020

 

إنها عملية تضليل حقيقية واسعة النطاق، تلك التي تحاول الجزائر افتعالها في الأيام الأخيرة، بما أنها الوحيدة التي تعرف فعل ذلك، عبر اختلاق وثيقة تنسبها للبوندستاغ، جاعلة منها عقيدة ألمانية حول الصحراء المغربية.

وقد تم توضيب هذا الكمين الإعلامي الجديد من قبل "ويستيرن صحرا ريسورسيز واتش"، المركز الأمامي للجزائر العاصمة، الذي يقود انطلاقا من بروكسيل جميع عمليات الضغط السامة والدعاية المعادية للمغرب، مستفيدا من تواطؤ نائبة ألمانية تدعى كاتيا كول، ابنة الجزائر بالتبني، علما أنها عاشت لبعض الوقت في مستغانم، حيث تشد الرحال في كثير من الأحيان إلى تندوف أكثر مما ترتاد مقر البرلمان الألماني، وتعمل كطبل تقرع عليه الأطروحات الانفصالية في بلدها.

بماذا يتعلق الأمر تحديدا؟، وما قيمة هذه الوثيقة الشهيرة المسماة بـ "تقرير اللجنة العلمية للبوندستاغ"، التي يروج بأنها آخر ما استجد، النبأ غير المسبوق لهذا العام حول النزاع المصطنع، لبنة بلبنة، من قبل نظام الجزائر العاصمة حول الصحراء المغربية؟.

كما هو شأن أية مؤسسة برلمانية جديرة باسمها، يتوفر البوندستاغ على مصلحة للتوثيق تصدر مذكرات للاستعمال الداخلي، بناء على طلب النواب حول قضية راهنة، عادة ما يكون الغرض منها التحضير لزيارة، تدخل، نص قانون أو مقترح.

وقد تم إنتاج الوثيقة المذكورة في مارس 2019، بطلب من كاتيا كول، المعروفة بمواقفها المساندة للطرح الانفصالي، قصد توظيفها في إعداد مقترح معادي للمغرب، والذي تم حذفه سريعا من مجال التداول بسبب طابعه التدليسي.

هكذا، فإن هذه الوثيقة التي انقضت عليها الصحافة الجزائرية المنجرفة مع الترهات، والتي يعتريها التقادم وتتضمن تحليلا ذاتيا، متحيزا وشاذا لقضية الصحراء المغربية، استخرجت من الأنقاض للإيحاء بـ "تطور منطقي وحتمي للمرجعية القانونية في المجال القضائي الأوروبي". فالجملة مثقلة للغاية بالكلمات المنتقاة لخداع القارئ، لكن الأمر لا يعدو أن يكون خرفا ذهنيا لطبقة شيوخ متهالكة تدير نظاما يائسا، على اعتبار أن المرجعية الوحيدة في واقع الأمر هي العقيدة الأممية، لاسيما المعايير المحددة بوضوح ضمن قرارات مجلس الأمن 2414 و2440 و2468 و2494، والتي تكرس الحل السياسي، الواقعي، البراغماتي، الدائم، والقائم على التوافق، وتؤكد المسؤولية الكاملة والشاملة للجزائر في الإبقاء على الوضع الراهن، وفي المأساة التي تعيشها الساكنة المحتجزة على ترابها في تندوف.

وقد تم تجديد التأكيد على هذا الموقف الثابت للأمم المتحدة، خلال آخر إحاطة عرضها الأمين العام أنطونيو غوتيريش على مجلس الأمن في أبريل الماضي.

وهو الموقف نفسه الذي يشاطره الاتحاد الأوروبي. حيث تم التنصيص على ذلك ضمن "الإعلان السياسي المشترك"، المعتمد بإجماع الدول الأعضاء، في أعقاب أشغال الدورة الرابعة عشرة لمجلس الشراكة المغرب-الاتحاد الأوروبي في يونيو 2019.

ويكرس هذا الإعلان السياسي "لغة مشتركة" بين المغرب والاتحاد الأوروبي حول قضية الصحراء المغربية، أي دعم جهود الأمين العام للأمم المتحدة، قصد مواصلة العملية السياسية الرامية إلى التوصل لحل سياسي، عادل، واقعي، براغماتي، دائم، ومقبول من الطرفين لهذا النزاع المصطنع، والقائم على التوافق، تماشيا مع قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

ويتجسد الموقف الأوروبي، أيضا، في أحدث النصوص والاتفاقيات الفلاحية والجوية، وفي مجال الصيد البحري، التي شملت الصحراء المغربية على نحو صريح ضمن التراب الوطني، وقطعت بذلك الطريق على كل الأوهام التوسعية للجزائر وغيرها.

أما في ما يخص الموقف الحقيقي للبوندستاغ، فقد جرى التعبير عنه من طرف رئيسه فولفغانغ شاوبل خلال لقاء جمعه ببرلين مع نظيره المغربي الحبيب المالكي، وجدد التأكيد عليه ممثلو الحكومة الفيدرالية مرارا وتكرارا: ألمانيا تدعم الحل السياسي التوافقي وتساند العملية الأممية الجارية. "قضي الأمر الذي فيه تستفتيان".

أعلنت وكالة التنمية الفلاحية أن مشروع "التيسير" الخاص برقمنة النشاط الفلاحي لهذه السلسلة تم اختياره عبر التصويت، خلال ندوة افتراضية منظمة من طرف "الفاو" (منظمة الأغذية والزراعة)، كأفضل مبادرة ابتكارية لحماية الفلاحين من جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) بمنطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا.

وأوضحت الوكالة، في بلاغ، أن مشروع "التيسير" يتمثل في الرقمنة الشاملة للعمليات التي يقوم بها المتدخلون في مختلف مراحل الإنتاج الفلاحي، مشيرة إلى أن هذا العرض تم اختياره من ضمن سبعة مشاريع أخرى بالمنطقة، وذلك من طرف المشاركين في الندوة افتراضية المنظمة يوم 30 أبريل الماضي حول المبادرات والمشاريع الابتكارية كأداة لحماية الفلاحين من جائحة كوفيد 19 بمنطقة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا.

وسجل البلاغ أن مشروع "التيسير" طورته مجموعة كوسومار بصفتها مجم عا لـ 80 ألف فلاح في إطار مخطط المغرب الأخضر، مع ضمان دوره الشامل في نقل التكنولوجيات الحديثة إلى الفلاحين المجم عين في إطار شراكة رابح-رابح التي يرتكز عليها التجميع الفلاحي.
وأضاف المصدر ذاته أنه في خضم الأزمة الصحية الحالية، تم استعمال وظائف منظومة "التيسير"، التي تضمن أيضا التتبع عن بعد لحظيرة مكونة من أزيد من 2000 آلة فلاحية مرتبطة بنظام "الجي بي آس"، من أجل تنفيذ استراتيجية مكافحة كوفيد-19 التي أعدتها كوسومار بغية الحد من مخاطر انتشار العدوى والتطبيق الجاد للتباعد الاجتماعي.
ولفتت وكالة التنمية الفلاحية إلى أن جميع عمليات برمجة قلع النباتات السكرية والترميز الأوتوماتيكي للقطع الأرضية وتخصيص الآلات الفلاحية ونقل وتسليم النباتات السكرية إلى غاية الأداء عبر التحويل البنكي لفائدة الفلاحين المجم عين تتم عن بعد بواسطة هذا النظام.
ويعمل مشروع "التيسير"، الذي تم إعداده بشراكة مع شركات مغربية من ضمنها مقاولة ناشئة مبتكرة، على تدبير مجموعة من الأطراف والتي تشمل بالأساس الفلاحين المجم عين والمستشارين الفلاحيين والناقلين وموزعي المدخلات ومانحي الخدمات المزودين ببطاقات الولوج والمتصلين بنظام الإشراف المركزي المتواجد بمعامل السكر لكوسومار.
وفي ظل هذه الظرفية الاستثنائية الناجمة عن جائحة كوفيد-19، تواصل مجموعة كوسومار، الملتزمة بشكل كبير تجاه شركائها، بذل المزيد من المجهودات من أجل التموين المنتظم للسوق الوطنية بالسكر وضمان سيرورة الموسم السكري الحالي في أحسن ظروف السلامة لجميع المتدخلين بمنظومتها الاقتصادية.
وتعتزم وكالة التنمية الفلاحية الاستفادة من هذه التجربة من أجل مواكبة مشاريع تجميع أخرى في عملية التحول الرقمي قصد تمكين الفلاحين المجم عين الصغار من الاستفادة من الرقمنة الفلاحية التي تحتل مكانة رئيسية في الاستراتيجية الجديدة للقطاع الفلاحي "الجيل الأخضر 2020-2030".

قال الكاتب العام للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا، عبد الحميد وقواق، إن تسطيح منحنى وباء "كوفيد-19" تحقق بفضل استجابة الحكومة وجهود وزارة الصحة ومختلف المتدخلين، وفقا لتوجيهات جلالة الملك محمد السادس.

وأكد السيد وقواق تصريح للصحافة اليوم السبت أنه "حتى لا تذهب هذه الجهود هباء، فمن الضروري مضاعفة اليقظة وتكثيف إجراءات الحماية كي لا نفقد كل ما كسبناه".

وأضاف أنه في علم الأوبئة يجب مراعاة جميع التوقعات بحذر شديد، مشيرا إلى أن المنحنى الذي وضعته منظمة الصحة العالمية والذي يتكون من أربع مراحل تتعلق بظهور المرض ، ثم تقدمه البطيء والسريع قبل أن يصل إلى الذروة، ثم انخفاضه إلى أن يختفي.
وتابع المسؤول أنه "من خلال استشارة هذا المنحنى، فإنه يذكرنا بمنحنى القوانين العادية التي أثبتت، حسب علماء الرياضيات والإحصائيين وعلماء الأوبئة، أنها الأنسب لنمذجة ظاهرة طبيعية ناتجة عن حدث عشوائي".
واستعرض بعض المفاهيم الخاصة بالوباء، بما في ذلك الانتشار الذي يتعلق بالحالات المتواجدة، في حين يتعلق معدل الإصابة بالحالات الجديدة، ومعدل الفتك الذي يهم نسبة الوفيات بسبب الإصابة، ومؤشر انتقال المرض الذي يؤشر على سرعة انتشاره.
وتابع "عندما يكون مؤشر سرعة انتقال المرض أكثر من 1 ، فهذا يعني أن الشخص المصاب يمكن أن ينقل الفيروس إلى أكثر من شخص واحد، إذا كان يساوي 1 ، فإن الشخص المصاب يمكن أن يصيب شخصا آخر، وإذا كان أقل من 1، فإن نسبة انتقال المرض تكون أقل".
ولتخطيط الظاهرة في المغرب، أكد السيد وقواق أن "المملكة تنهج منحنى الانتشار الفوري لأنها تأخذ في الاعتبار عدة عناصر، خاصة المعلومات المتعلقة بعدد المصابين والحالات القديمة، بالإضافة إلى الجديدة ناقص الأشخاص الذين تعافوا وتوفوا "، وبالتالي استقرار الوضع الوبائي.
ومن جهة أخرى، أبرز الكاتب العام للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا، جهود المستشفى لمكافحة الفيروس، مشيرا إلى أنه تفاعل على المستوى الاستراتيجي من خلال وضع خطة استجابة متطورة في إطار الخطة الوطنية التي وضعتها وزارة الصحة".
وأوضح أنه تم إحداث هيئات مكلفة بتدبير هذه الخطة، ولا سيما لجنة الاستجابة التي تجتمع مرة واحدة في الأسبوع على مستوى الإدارة، بالإضافة إلى إحداث خلايا الأزمات على مستوى المؤسسات المرجعية لكوفيد-19، مضيفا أن المؤسسة شكلت لجنة التكفل النفسي للموظفين والمرضى، كما قامت بتنسيق طبي على مدار الساعة، بالإضافة إلى تنظيم تكوينات لفائدة الموظفين وتنظيم مؤسسات مرجعية بوضع دوائر "كوفيد 19" و"غير كوفيد 19".
ويتشكل المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا من 10 مستشفيات، بطاقة تقدر ب 1500 سرير، وأزيد من 6000 موظف.

أبرمت مؤسسة "كينيا ناشنل ترايدنغ كوربريشن" (كي إن تي سي) شراكة مع فرع المجمع الشريف للفوسفاط بكينيا بغية تحسين حصول الفلاحين على الأسمدة بأسعار معقولة، وفق ما أوردت صحيفة "ديلي نيشين" نقلا عن الـ "كي إن تي سي".

وتضمن هذه الشراكة حصول المزارعين على مستلزمات الإنتاج بالسعر المناسب وفي الوقت الملائم، وفقا لـ "كي إن تي سي"، التي تعد مؤسسة حكومية مخولة بترويج منتجات بأسعار معقولة ودعم تجارتي الجملة والتقسيط في البلاد من خلال شراكات مع الجهات المعنية بالقطاع.

وتعنى هذه المؤسسة كذلك بتحقيق استقرار أسعار المواد الاستهلاكية عبر ضمان التوازن بين العرض والطلب بفضل توافر المنتجات.

وفي مارس الماضي، أعلن وزير الفلاحة الكيني بيتر مونيا عن مبادرة جديدة بين الحكومة ومصنعي الأسمدة.

وأكد أن الاتفاق سيعود بالنفع على الفلاحين الصغار بالنظر إلى أن الأسمدة المدعمة لا يمكن توفيرها لهذا الموسم، مضيفا أن الفلاحين الصغار، على الخصوص، كانوا محط استغلال من طرف وسطاء وتجار عديمي الضمير عمد بعضهم إلى تحويل الأسمدة المدعمة من طرف الحكومة.

وقال تيموثي ميروجي، المدير العام لمؤسسة "كي إن تي سي"، بحسب ما نقلت الصحيفة، "بفضل شراكتنا مع فرع المجمع الشريف للفوسفاط بكينيا سيتمكن صغار الفلاحين من الحصول على الأسمدة بسعر مناسب. وهذا مجهود جدير بالثناء. كما نعلم جميعا، مع وجود الأسمدة الكافية، ستكون الإنتاجية جيدة كذلك".

وأوضح ميروجي أنه "عندما أنهت الحكومة برنامج الأسمدة المدعمة، سعت إلى إقامة شراكات مع القطاع الخاص، وهو ما أفضى إلى هذه المبادرة. فرع المكتب الشريف للفوسفاط بكينيا، بوصفه ممثلا للمجموعة، سيقوم باستيراد الأسمدة بينما تتمثل مهمتنا في ضمان وصول المزارعين إليها بشفافية، بما يؤدي إلى استبعاد أولئك الذين استفادوا بشكل غير عادل من البرنامج السابق عبر بيع المنتج بصورة احتيالية".

وفي السياق، أشار المدير العام لـ "كي إن تي سي" إلى أن الحكومة الكينية تشتغل على منظومة بيع إلكتروني للأسمدة ستكون أكثر فعالية وشفافية.

 

شددت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي - قطاع التربية الوطنية، اليوم الأحد، على أن التصريحات المنسوبة لمدير المناهج بالقطاع بخصوص الامتحانات الدراسية "غير صحيحة".

وجاء في بيان حقيقة للوزارة أن " البعض عمد إلى نسب تصريحات غير صحيحة إلى مدير المناهج بقطاع التربية الوطنية بخصوص الامتحانات الدراسية، كما أن المعطيات التي يروج لها عارية من الصحة ولا علاقة لها مع ما ورد في التصريح الصحفي الذي أدلى للإذاعة الوطنية يوم الثلاثاء 5 ماي الجاري، حيث أن التسجيل الكامل للتصريح متاح ويمكن الرجوع إليه عند الاقتضاء".

وجددت الوزارة، بهذه المناسبة، التأكيد على أن الإعلان عن الخطة التي سيتم نهجها من أجل تدبير ما تبقى من الموسم الدراسي الحالي سيتم في الوقت المناسب وعبر القنوات الرسمية.

 

أصدرت وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، دليلا حول تدبير مخاطر انتشار "كوفيد-19 "في أماكن العمل بقطاع السكن والبناء.

وحسب بلاغ للوزارة، يحدد هذا الدليل الذي تم اصداره بتشاور مع مجموع مهنيي القطاع في إطار مجهوداتها الهادفة إلى مواكبة المهنيين من أجل ضمان الاستمرارية واستئناف الأشغال في قطاع البناء والعقار، المبادئ التوجيهية والتوصيات الموجهة خصوصا إلى مهنيي القطاع الملزمين بالعمل في أوراش البناء والمصانع ووحدات الإنتاج والبنايات الإدارية والمكاتب وغيرها.

وأضاف البلاغ أن هذه المبادئ التوجيهية تندرج في سياق تعزيز التعليمات الصادرة عن وزارة الصحة ووزارة الشغل والإدماج المهني، الهادفة إلى مصاحبة المهنيين في تدبير مخاطر انتشار "كوفيد-19" في أماكن العمل بقطاع البناء، والحفاظ على صحة وسلامة المستخدمين .

وبهذا الخصوص، قالت السيدة نزهة بوشارب، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة ، "لقد أعددنا هذا الدليل بتشاور مع المتدخلين في مختلف مراحل سلسلة قطاع البناء، بهدف أن يتم استئناف النشاط في الأوراش وفق القواعد المعمول بها، في تقيد تام بالشروط الصحية الكفيلة بحماية السلامة الصحية للعمال والمهنيين، باعتبار ذلك مسألة أولوية تتصدر انشغالاتنا".

وتابعت السيدة بوشارب إن "الحفاظ على الصحة والسلامة في اوراش العمل، يجب أن يتم ضمانه عبر مساطر ملائمة تراعي إشارات الحواجز واحترام مسافات التباعد بين العمال"، مضيفة أن ذلك" يستلزم أيضا مراجعة طرق الاشتغال التي يمكن لكل فاعل من الفاعلين اعتمادها من أجل استمرارية الأنشطة ".

وحسب المصدر ذاته، فإن هذا الدليل الصادر باللغتين العربية والفرنسية، مرفق بدعامات تواصلية خاصة بأوراش البناء، وهو موجه إلى المشغلين مع توصيات عملية توجههم بشأن إجراءات تدبير مخاطر انتشار "كوفيد-19"، وتهم "التواصل وتحسيس المستخدمين "، و" الوقاية، التطهير والتعقيم المنتظم لأماكن العمل" ، و"تدبير الولوج إلى أماكن العمل " ، و"برمجة الأنشطة والعمليات "، و"تسليم الطلبيات"، و"التنقل"، و"كشف حالة إصابة إيجابية في أماكن العمل ".

وبعد أن أكدت أن هذه المبادئ التوجيهية ليست شمولية مقيدة، بل هي قابلة للملاءمة مع طبيعة مكان العمل، كما يجب تحيينها وفق تطور جائحة كوفيد-19، أبرزت الوزيرة أن هذا الدليل متوفر على الموقع الإلكتروني للوزارة.

 

    أعلنت وزارة الصحة عن تسجيل 153 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال الساعات ال24 الأخيرة، ليرتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالفيروس بالمملكة إلى 6063 حالة.

وأوضح مدير مديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة السيد محمد اليوبي، في تصريح نقلته وكالة المغرب العربي للأنباء مباشرة على قناتها "M24" وإذاعتها "ريم راديو"، أن عدد الحالات التي تماثلت للشفاء من المرض حتى الآن ارتفع إلى 2554 حالة، بعد تماثل 93 حالة جديدة للشفاء، فيما بلغ عدد حالات الوفاة 188 حالة بعد تسجيل حالتين جديدتين.

وأضاف أنه خلال 24 ساعة الأخيرة تم تسجيل حالتي وفاة جراء هذا المرض ليصبح بذلك العدد الاجمالي لحالات الوفاة 188 حالة، لتبقى نسبة الإماتة مستقرة في نسبة 3،1 في المائة.

وبخصوص حالات الشفاء، أفاد السيد اليوبي، بأنه تم تسجيل 93 حالة جديدة للشفاء التام طبقا للمعايير السريرية والمخبرية المعتمدة من أجل التصريح بالشفاء، ليصبح بذلك العدد الإجمالي للحالات المتعافية 2554، ولتستمر نسبة الشفاء في ارتفاع وتصل الى حدود اليوم 42.1 في المائة.

وفي ما يتعلق بحالات كوفيد19 عند الأطفال أقل من 14 سنة، أبرز السيد اليوبي أنه تم تسجيل من بين 6063 من مجموع الحالات، 540 حالة، أي بنسبة 9 في المائة، مشيرا إلى أن حالة الأطفال أثناء التكفل بهم كانت أبسط من الحالات عند الأشخاص البالغين، بحيث كان أزيد من 93 في المائة إما حالات ليست لديها أعراض المرض أو حالات مرضية بسيطة، والحالات الخطيرة لم تتجاوز عند هذه الفئة العمرية 1.3 في المائة.

وذكر أنه تم تسجيل في نفس الفئة العمرية حالة وفاة واحدة لرضيع عمره 17 شهرا والذي كان يعاني من أمراض متعددة منها مشكل في النمو والكليتين.

وأوضح السيد اليوبي أن جل الإصابات المؤكدة اليوم (153) تم تسجيلها بجهات الرباط سلا القنيطرة، ثم جهة فاس مكناس، ثم جهة الدار البيضاء سطات، فحهة مراكش آسفي، وجهة طنجة تطوان الحسيمة، مشيرا إلى أن خمس جهات لم تسجل بها أية حالة خلال 24 ساعة الأخيرة، وهي درعة تافيلالت والجهة الشرقية وكلميم واد نون والعيون الساقية الحمراء والداخلة وادي الذهب.

وبالنسبة للتوزيع الجغرافي لمجموع الحالات المؤكدة بالمملكة منذ بداية الوباء، أكد أنها لم تعرف تغيرا كبيرا، بحيث تظل جهة الدار البيضاء سطات هي الجهة التي سجلت بها أعلى نسبة من الحالات بما يقارب 27 في المائة، تليها جهة مراكش آسفي بما يقارب 20 في المائة، ثم تأتي في مرتبة أقل جهتي طنجة تطوان الحسيمة، وفاس مكناس، ثم في مرتبة أقل جهتي درعة تافيلالت، والرباط سلا القنيطرة.

وأصاف بأن جهتي العيون الساقية الحمراء، والداخلة وادي الذهب لم تعد تتواجد بهما أية حالة متكفل بها في المستشفيات المعدة لذلك.

وتابع أنه في ما يتعلق بالحالات ال 153 الجديدة "لازلنا نكتشف معظمها ضمن عملية التتبع الصحي والكشف المخبري لدى المخالطين، حيث أن 130 من 153 حالة تم اكتشافها خلال هذه العملية، أي بنسبة تصل إلى 85 في المائة"، مبرزا أن عملية تتبع المخالطين همت منذ بدابة الوباء ما يقارب 35 ألف حالة، 9363 منها لا تزال تحث التتبع الصحي.

وتهيب وزارة الصحة بالمواطنات والمواطنين الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية.