مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الإثنين, 11 أيار 2020

 

أكد رئيس معهد العالم العربي، السيد جاك لانغ، أنه "نحن في فرنسا نقدر السياسة المتميزة المنتهجة تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس "للتغلب على وباء كوفيد-19".

وقال السيد لانغ، في مراسلة موجهة إلى رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف السيد المهدي قطبي، "أود أن أهنأ أولا المغرب"، مضيفا، بخصوص النقاش الدائر حول الكمامات الواقية الذي "سمم الحياة السياسية في فرنسا"، أنه "مندهش بعزيمة المغرب الذي حرص على ضمان إنتاجها بكميات وافرة".

وأبرز معهد العالم العربي، في هذا الصدد، أن "الأمر يتعلق بمثال حي على قناعتنا المشتركة: فحين تكون هناك إرادة سياسة قوية يمكن تحقيق الأهداف المرجوة".

وعلى المستوى الثقافي، حيث "ترخي الأزمة بظلالها على الحياة الفنية"، دعا السيد لانغ إلى تظافر الجهود من أجل تحقيق "انتعاشة"، مشيرا إلى أن هذا الوضع المأساوي يمكن أن يشكل فرصة لإعادة تشكيل سياسة الفن. واعتبر أن الأمر يتعلق بفرصة تاريخية لتحقيق "صفقة ثقافية جديدة حقيقية".

مستلهما ثورة روزفلت 1929، حين منح الرئيس الأمريكي الأسبق مكانة مركزية للفن في سابقة من نوعها في تاريخ الولايات المتحدة، تساءل السيد لانغ عن إمكانية ابتكار نموذج ثقافي جديد، مذكرا بأن برنامج روزفلت كان قائما على "إيمان راسخ بأن الفنون بإمكانها أن تكون رافعة خلال فترة الأزمات" سواء من حيث إحداث فرص الشغل أو انعاش آمال المواطنين الأمريكيين.

كما عبر السيد لانغ عن رغبته في "أن يشتغل المغرب وفرنسا معا على هذا المشروع المتميز، مذكرا، في هذا الصدد، بالعناية الكبيرة التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس للفن والثقافة.

وبالنظر إلى المكانة المتميزة التي تحظى بها المملكة في الحياة الثقافية والفنية الدولية، لا سيما من خلال متحف محمد السادس بالرباط، أكد رئيس معهد العالم العربي أن "المغرب بإمكانه، في هذا المجال، أيضا تعبيد الطريق نحو رؤية جديدة".

أكد مدير مديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة، السيد محمد اليوبي، يوم الاثنين بالرباط، أن التطبيق المعلوماتي للإشعار وتتبع الحالات المحتملة التي تعرضت لفيروس كورونا، والذي سيتم إطلاقه قريبا، سيمكن من تشخيص الحالات المخالطة للمصابين بالفيروس والتكفل بها بسرعة أكثر.

وأوضح السيد اليوبي، خلال ندوة صحفية مشتركة عن بعد مع وزارة الداخلية لتقديم هذا التطبيق، أن هذا الحل المعلوماتي، الذي سيحمل إسم "وقايتنا''، يندرج في إطار تعزيز منظومة تحديد وتتبع الأشخاص المخالطين للحالات المؤكدة بكوفيد 19، حيث سيمكن من التكفل بالحالات المخالطة قبل ظهور الأعراض عليها، وتفادي المضاعفات والوفيات، والحد من انتقال الفيروس لأشخاص آخرين وتفشيه في المجتمع.

وأشار إلى أن هذا التطبيق سيعتمد على تبادل هوية المستخدم عن طريق تقنية (البلوتوث) بين هاتفين ذكيين، أحدهما يعود إلى شخص سيتم تحديده لاحقا كحالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، بينما يعود الهاتف الثاني للشخص المخالط الذي سيتوصل بإشعار يتضمن مجموعة من الإرشادات المتعلقة بكيفية التكفل بحالته.

وأبرز السيد اليوبي أن هذا الحل المعلوماتي سيمكن المنظومة الصحية الوطنية من التوفر على قناة إضافية لتحديد ومتابعة الحالات المخالطة، كما سيساعد البلاد على عدم الانتقال إلى المرحلة الثالثة من الوباء، وعلى اتخاذ القرارات والتدابير الصائبة لاحتواء تفشي هذه الجائحة والتغلب عليها.

من جهته، أوضح العامل مدير أنظمة المعلومات والاتصال بوزارة الداخلية، عبد الحق الحراق، أن هذا التطبيق المغربي المحض تم تطويره من طرف فريق مكون من 40 شخصا من مختلف القطاعات العمومية والخاصة، اعتمادا على مبادئ الذكاء الجماعي والابتكار والمرونة، مسجلا أن هذا المشروع المواطنتي بامتياز، شهد مشاركة طوعية لمجموعة من المقاولات الوطنية الناشئة.

وأبرز السيد الحراق أن هاجس حماية الحياة الشخصية والمعطيات الخاصة للمواطنين كان دائما في صلب المشروع، مؤكدا أن هذا التطبيق، الذي سيتم تحميله بشكل اختياري من طرف المواطنين، سيتم استعماله فقط خلال المدة التي ستستمر فيها الجائحة.

وأشار المسؤول إلى أن التطبيق سيكون متوفرا بمتاجر (بلاي ستور) و(آي أو إس) و(هواوي)، مبرزا أن كل المعطيات التي سيتم تخزينها من طرف التطبيق سيتم التخلص منها بعد انتهاء الجائحة.

وكشف السيد الحراق أنه سيتم إطلاق تجربة واسعة النطاق للتطبيق، ابتداء من الأسبوع المقبل، في عدد من مراكز المجمع الشريف للفوسفاط، على أن يتم إطلاق النسخة الأولى من التطبيق في ما بعد.

يذكر أنه تم تطوير هذا التطبيق تحت إشراف وزارتي الداخلية والصحة، بتعاون مع وكالة التنمية الرقمية والوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، ومساهمة عدد من المقاولات الوطنية.
 

أكد وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، مولاي حفيظ العلمي، يوم الاثنين بالرباط، أن المغرب أصبح ينتج أكثر من 10 ملايين كمامة من الثوب غير المنسوج يوميا في 23 مصنعا، حيث تقرر تصديرها إلى الخارج بعد أن حقق إنتاجها الاكتفاء الذاتي.

وأوضح السيد العلمي، في معرض رده على سؤال محوري حول "تداعيات جائحة كورونا وأثرها على المقاولة المغربية" بمجلس النواب، أن السوق المغربية أصبحت تعرف وفرة في الكمامات، إذ أعدت الوزارة مخزونا استراتيجيا من الكمامات لما بعد رفع الحجر الصحي يبلغ 50 مليون كمامة.

وأشار إلى أن المغرب قرر، أمس الأحد فتح باب تصدير الكمامات إلى الخارج، حيث أعربت عدد من البلدان عن رغبتها في استيراد هذه الكمامات بعد فحصها ومطابقتها للمعايير الصحية، مسجلا في الوقت نفسه أنه سيتم توقيف التصدير حالما يتم تسجيل خصاص في الكمامات بعد رفع الحجر الصحي.

وفي ما يتعلق بالكمامات المصنوعة من الثوب، أبرز الوزير أن المغرب أصبح ينتج أزيد من مليوني كمامة يوميا، لن يتم تصديرها بسبب الاحتياجات الداخلية، مشيرا إلى أنه سيتم الشروع في تصدير هذه الكمامات حين يتم توفير مخزون الأمان وتحقيق الاكتفاء الذاتي منها تدريجيا.

وأضاف أن المغرب قرر أيضا تصدير الأجهزة الطبية بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي منها، مفيدا بأنه يتم الاشتغال أيضا على تطوير المستوى الأول من أجهزة التنفس، والانتقال الى المستوى الثاني من تصنيع هذه الأجهزة في مستوى عال، كما سيتم إجراء مباراة لانتقاء النسخة الأجود منها.

كما تمت مواكبة برنامج الامتياز، يبرز الوزير، والذي عرف نجاح 34 مشروعا للابتكار عالي المستوى، مبرزا أنه سيتم دعم الشركات المتوسطة بمبلغ يصل إلى 10 ملايين درهم، والشركات الصغرى بمليون ونصف مليون درهم، مضيفا من جهة أخرى أنه في ما يخص بطاقات الابتكار، تم تسجيل 17 شهادة اختراع على المستوى الدولي إلى حدود اليوم.

وأشار، من جهة أخرى، إلى أن الوزارة تمكنت من إعادة بناء المعمل الوحيد الموجود في المغرب والمتخصص في إنتاج مادة "الإيثانول" في ظرف أسبوع واحد، بالتعاون مع وزارة الداخلية والشركة، بعد أن توقف عن العمل جراء تعرضه لاحتراق كامل قبل بداية انتشار فيروس كورونا، مشيرا إلى أن المعمل استطاع توفير الاكتفاء الذاتي للمغرب من هذه المادة الكحولية الأساسية لصناعة المواد المعقمة.

أما في ما يخص الوقاية في أماكن العمل، أكد السيد العلمي أن الوزارة قامت بمعية وزارات الداخلية والصحة والشغل بإجراء فحص دقيق لـ1590 شركة، سيما في ما يتعلق بنظافة المعمل وتوفر المواد الكحولية المعقمة والكمامات ومراقبة حرارة العاملين ومواكبة الشركات التي يمكنها الاشتغال عن بعد، وتوفير التهوية وتحديد عدد العمال المشتغلين، مشددا على أنه يتم إغلاق كل المعامل التي لا تحترم المعايير الصحية المعمول بها. وسجل المسؤول الحكومي أن الاقتصاد العالمي سيعرف، ما بعد كورونا، مشاكل كبرى غير مسبوقة، ستستمر آثارها لسنوات، كما سيطرأ تغيير عالمي على مستوى المبادلات التجارية، مسجلا أن الاقتصاد المغربي توقف في بعض القطاعات وسيعيش فترة صعبة، ومشددا على أنه يتعين الحفاظ على قوة النسيج الاقتصادي لتجاوز هذه الفترة الصعبة، علما أن بعض القطاعات الصناعية من قبيل قطاع السيارت استأنفت العمل منذ أسبوعين.

واعتبر العلمي أن الجائحة أظهرت أن المغرب قادر على التصنيع، ويتوفر على مهندسين من مستوى عال، معتبرا أنه يتعين الثقة والوعي بقدرات المغاربة واستثمارها في مرحلة ما بعد كورنا.

وبخصوص التموين، أشار الوزير إلى أنه لا يوجد اليوم أي نقص في التموين خصوصا في شهر رمضان الأبرك، حيث كل المواد الاستهلاكية التي يحتاجها المواطنون متوفرة، مؤكدا أن المغرب تمكن، بفضل اتخاذه لقرارات استراتيجية منذ بداية أزمة كورونا، من مواكبة متطلبات السوق من المواد التموينية الضرورية، من تغذية وغاز وكمامات منذ بداية أزمة الجائحة.

وقال العلمي، إن غرفة التتبع المحدثة على مستوى وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد، تتوصل عبر مراكزها الجهوية بمعطيات يومية حول وضعية الأسواق سواء من حيث وفرة المواد الأساسية أو من حيث أسعارها، وكذا خريطة تويع المواد على صعيد المملكة، إضافة لجهود حماية المستهلك وضمان جودة السلع المعروضة، فضلا عن تتبع مدى التزام الشركات والمصانع بقواعد السلامة والصحة.

نشر في الاقتصاد

 

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، أنها ستشرع، خلال الأسبوع الرابع من ماي الجاري، في توزيع كراسات للدعم التربوي مجانا، على مليون تلميذ(ة) بالمناطق النائية.

وأوضحت الوزارة في بلاغ، اليوم الاثنين، أن توزيع كراسات الدعم، التي تهم اللغة العربية والرياضيات واللغة الفرنسية، سيتم توزيعها مجانا على مليون تلميذ وتلميذة يتابعون دراستهم بالمستويات الست لسلك التعليم الابتدائي بالمناطق النائية بالمجال القروي والمناطق ذات الخصاص بجميع أنحاء التراب الوطني.

ويأتي هذا الإجراء، يضيف البلاغ، في إطار ضمان الإنصاف وتكافؤ الفرص بين جميع التلميذات والتلاميذ، إذ من شأنها أن تشكل دعامة تربوية جديدة للتلاميذ الذين وجدوا صعوبة في متابعة الدروس عن بعد، وذلك من أجل دعم مكتسباتهم وتعلماتهم.

وستقوم الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، يبرز البلاغ، بتوزيع هذه الكراسات بتنسيق مع السلطات المحلية بعد طبعها، وذلك في احترام تام للتدابير الاحترازية والوقائية من تفشي جائحة كورنا المستجد "كوفيد 19"، واتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة للحفاظ على صحة وسلامة المشرفين على عملية التوزيع وكذا المستفيدين منها من التلميذات والتلاميذ من خلال التقيد بقواعد النظافة وإخضاعها لعملية التعقيم.

وأشار البلاغ إلى أن هذه الكراسات تم إعدادها بتعاون مع الجمعية المغربية للناشرين، استكمالا وتعزيزا لعملية "التعليم عن بعد" التي أطلقتها الوزارة من خلال بث "الدروس عن بعد" عبر القنوات التلفزية الوطنية والأقسام الافتراضية والمنصات الرقمية، كتدبير وقائي للتصدي لتداعيات تفشي وباء كرونا فيروس "كوفيد 19"، وحماية لصحة وسلامة التلاميذ والأطر الإدارية والتربوية، وكذا من أجل ضمان التحصيل الدراسي والاستمرارية البيداغوجية لجميع التلميذات والتلاميذ.

وأعربت الوزارة، بهذه المناسبة، عن شكرها وامتنانها إلى الجمعية المغربية للناشرين على إسهامها في إنجاز هذا العمل القيم في أسرع وقت ممكن، وانخراطها الإيجابي في تعزيز حظوظ تلاميذ وتلميذات المناطق النائية في الدعم التربوي خلال فترة الحجر الصحي الذي تعرفه المملكة، وتوفير فرص تعلم متكافئة بينهم وبين جميع المتعلمات والمتعلمين.

أعلنت جمعية "إنصاف" ،عن إطلاق عملية توزيع للمساعدات ، في الدار البيضاء ، لفائدة المهاجرين الافارقة المنحدرين من جنوب الصحراء ، والتي ستمتد على مدى عشرة أيام، وذلك في سياق مواجهة اثار انتشار فيروس كورونا المستجد ( كوفيد -19).

وأوضحت الجمعية في بلاغ لها ، أنه تم اعداد نحو 4000 قفة قصد توزيعها على المهاجرين الذين يقيمون في العاصمة الاقتصادية ، مبرزة أن هذه العملية تطلبت ، علاوة على المواد الغذائية ، تعبئة 40 ألف كمامة ، منحتها شركة سوفت ،و 4000 لتر من مطهر جافيل للتعقيم قدمها Mutandis ،و 8000قطعة من الصابون و 4000 نشرة توعية ضد كوفيد -19 .

كما أفادت "إنصاف" (المعهد الوطني للتضامن مع المرأة المحتاجة ) بإعداد 4500 طرد جديد سيتم تسليمها إلى رئيس أساقفة الرباط ، الموجهة لمساعدة 8500 مهاجر من افريقيا جنوب الصحراء .

منذ مارس الماضي ، ضاعفت الجمعية جهودها من خلال توزيع حوالي 110 طن من الاطمعة في شكل في شكل قفف من 25 كلغ ، تتألف من المواد الغذائية الأساسية.

وبالإضافة إلى 500 قفة التي تم تسليمها للأسر التي تعيش أوضاعا غير مستقرة في الدار البيضاء ، أرسلت "إنصاف" أكثر من 4000 قفة إلى القرى النائية في إقليمي الحوز وشيشاوة.

و نقل البلاغ عن رئيسة الجمعية السيدة مريم العثماني قولها " لقد كانوا بعيدا جدا في الجبال. يعيشون في عزلة ومع ذلك حافظوا على كرامتهم ، مع ابتسامة بريئة ، وقبلوا هذه المساعدات الغذائية . كونوا على يقين أنه بعيدا عن الكلمات ، هناك الكثير من الاحساس . هذه المساعدات انعكاس لتضامن كبير وعميق" .

 

أعلنت وزارة الصحة عن تسجيل 218 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد إلى حدود الساعة الرابعة من زوال يوم الاثنين (24 ساعة الأخيرة)، لترتفع الحصيلة الإجمالية للإصابات بالمملكة إلى 6281 حالة.

وأوضح مدير مديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة السيد محمد اليوبي، في تصريح نقلته وكالة المغرب العربي للأنباء مباشرة على قناتها "M24"، وإذاعتها "ريم راديو"، أن التحري الوبائي والكشف لدى المخالطين مكن من اكتشاف 196 من ضمن 218 حالة تم رصدها خلال الـ24 ساعة الماضية، أي بنسبة 90 في المائة، مشيرا إلى أن 9094 من المخالطين لا يزالون قيد المراقبة الطبية، ليصل إجمالي عدد المخالطين منذ ظهور الوباء بالمملكة إلى 36 ألفا و711 مخالطا.

وأشار إلى أنه تم استبعاد أكثر من 2838 حالة كانت إصابتها محتملة، ليصبح إجمالي الحالات المستبعدة بعد إجراء التحاليل المخبرية 62 ألفا و699 حالة منذ بداية الوباء.

ولفت السيد اليوبي إلى أن جل الإصابات المؤكدة اليوم تم تسجيلها في بؤر لا تزال تفرز حالات جديدة، خصوصا بجهة الدار البيضاء-سطات، وبدرجة أقل بجهتي فاس-مكناس والرباط-سلا-القنيطرة، ثم جهات مراكش آسفي، وطنجة-تطوان-الحسيمة، ودرعة-تافيلالت.

وبالنسبة للتوزيع الجغرافي لمجموع الحالات المؤكدة بالمملكة منذ بداية الوباء، يضيف المسؤول، تظل جهة الدار البيضاء-سطات هي الجهة التي سجلت بها أعلى نسبة من الحالات بما يقارب 28 في المائة، تليها جهة مراكش-آسفي، وبدرجة أقل جهتي طنجة-تطوان-الحسيمة، وفاس-مكناس، ثم جهتي الرباط سلا القنيطرة ودرعة-تافيلالت. 

وذكر السيد اليوبي أنه خلال الـ 24 ساعة الأخيرة لم تسجل أية حالة وفاة، ليستقر العدد الإجمالي لحالات الوفاة جراء الإصابة بمرض كوفيد-19 عند 188 وفاة، لتبقى نسبة الإماتة مستقرة في 3 في المائة.

وبخصوص حالات الشفاء، أفاد المسؤول بأنه تم تسجيل 257 حالة جديدة للشفاء التام طبقا للمعايير السريرية والمخبرية المعتمدة من أجل التصريح بالشفاء، ليرتفع العدد الإجمالي للحالات المتعافية إلى 2811 حالة، وتستمر بذلك نسبة الشفاء في الارتفاع أيضا لتصل إلى 44,8 في المائة.

وخلص السيد اليوبي إلى أن الحالة الوبائية بالمملكة لا تزال تسجل حالات جديدة على شكل بؤر تنتشر في ظروف خاصة، داعيا إلى اتخاذ المزيد من الاحتياطات والإجراءات الوقائية والتقيد بإجراءات الحجر الصحي للقضاء على الفيروس في ظرف وجيز.

وتهيب وزارة الصحة بالمواطنات والمواطنين الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية.

 

أسفرت نتائج التحاليل المختبرية على تعافي الحالة الوحيدة التي ظهرت بالسجن المدني ببني ملال ،لمواطن تادلاوي والذي برء من المنسوب اليه بعد تنازل الطرف الآخر .

كما جاءت نتائج التحاليل المختبرية ل 63 مخالط له كلها سلبية لتبقى قصبة تادلة بفضل الله سليمة معافاة بصفر حالة .

نشر في أخبار الجهة