مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الأربعاء, 20 أيار 2020

 

تمحورت المباحثات التي أجراها وزير الطاقة والمعادن والبيئة، عزيز الرباح، مع وزير المياه والطاقة الإثيوبي سيليشي بيكيلي، عبر تقنية الفيديو، حول سبل تسريع تنزيل الائتلاف للولوج إلى الطاقة المستدامة.

وأوضح بلاغ للوزارة، يوم الأربعاء، أن المباحثات المنعقدة مؤخرا، شكلت فرصة للطرفين لدراسة سبل تسريع تنزيل الائتلاف للولوج إلى الطاقة المستدامة، الذي تم إنشاؤه من طرف المغرب وإثيوبيا خلال قمة الأمم المتحدة للعمل من أجل المناخ، المنعقدة خلال شتنبر الماضي بمدينة نيويورك، بهدف ضمان الولوج إلى الطاقة بنسبة 100 بالمائة في البلدان الأقل تقدما والبلدان النامية الأخرى بحلول سنة 2030.

وفي هذا الصدد، ركز الجانبان، يبرز البلاغ، بشكل أساسي على المنهجية التي سيتم اعتمادها من أجل إنجاز أنشطة هذا الائتلاف الرامي إلى تبادل المعرفة ومشاركة أفضل الممارسات بين المستفيدين، فضلا عن جوانب حكامة هذا التحالف وبنيته التنظيمية وميزانيته والمواعيد النهائية على المدى القصير، لإعطاء انطلاقته الفعلية وتنفيذ برامجه.

كما أبرز المسؤولان خلال هذا اللقاء، الذي حضره الرئيس المدير العام للوكالة المغربية للطاقة المستدامة، مصطفى الباكوري، الدور الذي تضطلع به المنظمات الدولية في تطوير الشراكة ذات الاهتمام المشترك، ولا سيما الوكالة الدولية للطاقات المتجددة، من أجل دعم جهود المغرب وإثيوبيا لتنفيذ مختلف المشاريع والمبادرات التي أطلقها البلدان على الصعيد الإقليمي والقاري.

وفي هذا الصدد، اقترح الجانبان، يضيف المصدر، تنظيم الاجتماعات القادمة بمشاركة دولة مالاوي، التي تعتبر منسقا عالميا للبلدان الأقل نموا، وذلك من أجل بحث سبل وكيفية إحداث الأمانة العامة للائتلاف والمجلس الاستشاري، للمضي قدما في غضون الأشهر المقبلة، لعقد الاجتماع الأول للمجلس الاستشاري وكذا الإعداد لحدث إطلاق الائتلاف في النصف الأول من عام 2021.

وبعد أن أشادا بالعلاقات الثنائية المتميزة، استعرض الجانبان آفاق التعاون بينهما، وسبل تعزيز الشراكة بين المملكة المغربية وجمهورية إثيوبيا الديمقراطية الشعبية في مجال الطاقة، خاصة في مجال الطاقات المتجددة، حيث توجد عدة فرص لتطوير المشاريع ذات الاهتمام المشترك بين البلدين.

وخلص البلاغ إلى أن السيدين الرباح وبيكلي اتفقا، خلال هذا الاجتماع، على مواصلة مشاوراتهما، بعد استقرار الوضع الصحي العالمي الناجم عن جائحة كورونا، من أجل وضع اللمسات الأخيرة على خارطة الطريق المتعلقة بهذا الائتلاف وكذا سبل تنفيذها.

أكد المجلس العلمي الأعلى ، في بيان له، أن صلاة عيد الفطر لهذه السنة تصلى في المنازل والبيوت، مع الأخذ بسنية الاغتسال والتطيب والتكبير قبل الشروع فيها، وذلك بالنظر للظروف الراهنة الصعبة التي يجتازها المغرب وغيره من الدول جراء تفشي وباء كورونا.

وفي ما يلي نص البيان الذي أصدره المجلس العلمي الأعلى بهذا الخصوص ..

"الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين

ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا.

وبعد، فإن من شعائر دين الله وسننه الإسلامية الراسخة صلاة العيد في الفطر والأضحى.

فهي شعيرة دينية جليلة، وسنة نبوية مؤكدة، سنها النبي صلى الله عليه وسلم، وواظب عليها في حياته، وحافظ عليها السلف الصالح والخلف الصالح في كل بلد وجيل من أمته.

والأصل في إقامتها أن تكون في فضاء المصلى أو في المسجد الجامع في الظروف الاعتيادية.

كيفيتها : وكيفيتها المشروعة المعلومة ركعتان جهرا بالفاتحة والسورة، وبغير أذان ولا إقامة، وبسبع تكبيرات في الركعة الأولى بتكبيرة الإحرام، وست تكبيرات في الركعة الثانية بتكبيرة القيام، وليست الخطبة شرطا فيها.

وقتها : يدخل وقت أداء صلاة العيد من حين طلوع الشمس وارتفاعها في الأفق ارتفاعا بينا، بنحو نصف ساعة إلى الزوال.

مشروعية إقامتها في المنازل والبيوت على سبيل السنية :

نص علماء المذهب المالكي وغيرهم على سنية إقامتها في المنازل والبيوت على الهيأة المشروعة، حال فوات صلاتها في المصلى، أو في المسجد مع الجماعة، أو حال تعذر إقامتها فيهما لداع من الدواعي الاجتماعية في بعض الأوقات والأحوال، كما هو الأمر والحال في الظروف الراهنة الصعبة التي يجتازها المغرب وغيره من البلاد جراء تفشي وباء كورونا (كوفيد 19) وانتشاره، فلا تصلى حينئذ لا في المساجد ولا في المصليات، وإنما في المنازل والبيوت، مع الأخذ بسنية الاغتسال والتطيب والتكبير، قبل الشروع فيها. كما يستفاد ذلك مما جاء عند الإمام البخاري في باب : "إذا فاته العيد صلى ركعتين"، ونص عليه فقهاء المذهب المالكي.

وذلك لغاية الحفاظ على سلامة نفوس المواطنين وصحة أبدانهم من آفة انتشار العدوى بهذه الجائحة الفتاكة، عملا بالآية الكريمة "ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة"، والقاعدة الفقهية : "الحفاظ على الأبدان مقدم على الحفاظ على الأديان"، ورجاء حصول الأجر والثواب لمن صلاها في بيته منفردا أو مع أهله وعياله، كمن صلاها في المصلى، أو في المسجد مع الجماعة في الظروف الاعتيادية، و"الأعمال بالنيات، ولكل امرئ ما نوى".

أعلنت وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، أن مسطرة إيداع الشكايات بشأن الإعانات الممنوحة للأسر العاملة في القطاع غير المهيكل تنطلق غدا الخميس على بوابة (www.tadamoncovid.ma).

وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها، أنه تم قبول ما مجموعه 4,3 مليون من التصريحات المدلى بها من لدن أرباب الأسر، فيما تقدم البعض ممن لم يتلقوا حتى الآن الإشعارات الخاصة بهذه الإعانات بشكايات وفق مساطر مختلفة، مضيفة أنه من أجل تجميع هذه الشكايات ومعالجتها على وجه السرعة، تم إطلاع أرباب الأسر على إمكانية تقديم هذه الشكايات، اعتبارا من يوم غد الخميس، على بوابة (www.tadamoncovid.ma).

وأشار البلاغ إلى أنه بمجرد إدخال رقم بطاقة التعريف الوطنية ورقم الهاتف المحمول لرب الأسرة في صفحة الاستقبال يمكن الولوج إلى الفضاء المخصص للتصريح وتقديم شكوى كنوع من الطعن عند الاقتضاء، مذكرا بأن رقم الهاتف يجب أن يكون نفسه المسجل خلال التصريح الأولي.

وأضاف المصدر ذاته، أنه بمجرد أن تتم معالجة هذه الشكايات من قبل المصالح المختصة، سيتم إرسال رسالة نصية قصيرة إلى رب الأسرة لإبلاغه بمصير شكايته، مبرزا أن الشكايات التي تتلقى جوابا إيجابيا ستسري عليها نفس المسطرة الحالية لسحب الإعانات.

وذكرت لجنة اليقظة الاقتصادية بأن الإعانات المالية المؤقتة ت منح للأسر العاملة في القطاع غير المهيكل التي فقدت دخلها بسبب حالة الطوارئ الصحية.

أعلنت وزارة الصحة تسجيل 110 حالات إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) إلى حدود الساعة الرابعة من بعد زوال اليوم الأربعاء (24 ساعة الأخيرة)، لترتفع الحصيلة الإجمالية للإصابات بالمملكة إلى 7133 حالة.

وقال مدير مديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة، السيد محمد اليوبي، في تصريح نقلته وكالة المغرب العربي للأنباء مباشرة على قناتها "M24"، وإذاعتها "ريم راديو"، إنه تم تسجيل حالة وفاة جديدة واحدة خلال الساعات ال24 الأخيرة ليرتفع العدد الإجمالي إلى 194 وفاة.

وأضاف السيد اليوبي أنه تم تسجيل 197 حالة شفاء من مرض (كوفيد-19) خلال الساعات ال24 الأخيرة، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي لحالات الشفاء إلى 4098 حالة.

وتهيب وزارة الصحة بالمواطنات والمواطنين الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية.

 

اعتبر رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب السيد شكيب لعلج، يوم الأربعاء، أن دعوة الفاعلين الاقتصاديين إلى استئناف أنشطة مقاولاتهم، مباشرة بعد عيد الفطر، يعد قرارا مطمئنا بالنسبة للنسيج الاقتصادي.

وأوضح في تصريح ، أن إعلان وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، السيد محمد بنشعبون، المتعلق بتمكين المقاولات من استئناف أنشطتها بعد عيد الفطر، هو قرار مطمئن للنسيج الاقتصادي، يدعمه الاتحاد العام لمقاولات المغرب بشكل قوي.

ولفت السيد لعلج إلى أن على الرغم من تكلفته الباهظة والتي تقدر بنحو مليار درهم لكل يوم، إلا أن الحجر الصحي الذي عشناه منذ 20 مارس، مكن بفضل جهود الجميع، من إنقاذ أرواح بشرية ، من خلال الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وبعد أن أبرز أهمية استئناف النشاط الاقتصادي في أسرع وقت ممكن، سجل أن الأمر يتعلق بإنقاذ آلاف المقاولات التي تتواجد في وضعية حرجة للغاية، وبالحفاظ على مئات الآلاف من فرص الشغل المعرضة الضياع.

وشدد السيد لعلج، على أن استئناف المقاولات والمحلات التجارية المصرح لها بالعمل نشاطها، يظل رهينا بالتقيد بجميع التدابير الصحية الأساسية لضمان سلامة موظفيها وزبنائها، مع الحرص على تعزيز العمل عن بعد ، كلما كان ذلك ممكنا.

وأشار السيد لعلج إلى أن الاتحاد العام لمقاولات المغرب وضع دلائل عملية رهن إشارة جميع الفاعلين الاقتصاديين لمساعدتهم على الاستئناف التدريجي لأنشطتهم، فضلا عن توفير حل بخصوص التزود بمعدات الوقاية الصحية.

و في سياق متصل أكد أن الاتحاد وضع اللمسات الأخيرة على خطته للانتعاش الاقتصادي ، مشيرا إلى هذه الخطة الطموحة والاستباقية مبنية على مجموعة من الإجراءات العرضية إلى جانب أكثر من 500 من الإجراءات القطاعية، سيتم عرضها قريبا على لجنة اليقظة الاقتصادية .

وخلص السيد لعلج، إلى أن الهدف من ذلك برمته يكمن أيضا في الاستفادة من هذا الانتعاش الاقتصادي لتقديم حلول نهائية للمشاكل التي تواجه المقاولات حتى قبل الجائحة وإزالة العقبات التي تعرقل تنمية اقتصاد البلاد.