مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الخميس, 07 أيار 2020

علمت جريدة ريمابريس من مصادر موثوقة ، عن احالة ما بين 600 الى    1000جندي مخالط  من الحرس الملكي ،تم نقلهم من الثكنة العسكرية للحرس الملكي بالرباط الى الحامية العسكرية بقصبة تادلة ، من اجل الحجر الصحي واجراء التحاليل المختبرية الخاصة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)،وذلك في اطار البروتوكول اللإحترازي  الوطني في انتظار معرفة النتائج .

وافاد المصدر  ان ما يناهز 600 عنصر من الحرس الملكي ومخالطيهم ، من بينهم 130 حالة إصابة مؤكدة ، تتلقى العلاج بالمستشفى العسكري محمد الخامس بالرباط ، بينما يعالج مخالطوهم بالمستشفى الإقليمي مولاي عبد الله بسلا اضافة الى مستشفيات اخرى بكل من  الرباط و تمارة .

نشر في أخبار الجهة

 

أفادت مصادر موثوقة لجريدة ريمابريس ،أن التحاليل  المختبرية للحالة التي تم تسجيلها بالسجن المدني ببني ملال كانت ايجابية ، ليرتفع عدد المصابين الى تسعة حالات مؤكدة .بإقليم بني ملال.

وأ ضاف المصدر نفسه ،ان المصاب تم ايداعه بالسجن رهن الإعتقال والذي ينحذر من مدينة قصبة تادلة ،وقد تم اعتقاله في أواخر شهر ابريل من طرف المصالح الأمنية قبل تقديمه في حالة اعتقال على انظار النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية .

وللإشارة فالمصالح التابعة لإدارة السجون تتبع بروتوكول واجراءات احترازية صارمة في التعامل مع نزلاءها ، وخصوصا حينما يتعلق الأمر بالنزلاء الجدد .

فالبروتوكول الصحي المعتمد يضعهم في حجر صحي انفرادي واخضاعهم للتحاليل المخبرية كإجراء احترازي وهو ما اكد اصابة هذه الحالة بفيروس ( كوفيد 19)

ويدخل هذا الإجراء الصحي المعتمد من طرف ادارة السجن ببني ملال في اطار الإحترازات الاستباقية للمندوبية العامة لإدارة السجون بالمملكة ،ونظرا إلى اعتبار هذه الحركة من وإلى المؤسسات السجنية تشكل عامل خطورة يمكن أن يتسبب في نقل العدوى إلى هذه المؤسسات، تم في مرحلة أولى التقليل ما أمكن من الجلسات، وفي مرحلة ثانية اللجوء إلى تنظيم جلسات قضائية عن بعد، وذلك بتنسيق تام مع السلطات القضائية المختصة. ومن جهة أخرى، وبالنظر إلى التوافد اليومي للمعتقلين الجدد، عملت المندوبية العامة على إجراء فحوصات طبية لجميع الوافدين حين دخولهم إلى المؤسسات السجنية، وإخضاع الحاملين منهم لأعراض مشتبه فيها إلى الاختبار الخاص بفيروس كورونا وعزل الباقي لمدة 14 يوما في فضاء خاص. ومن جهة أخرى، عمدت المندوبية العامة إلى اقتصار التنقل إلى المستشفيات على الحالات القصوى، علما أن السلطات الصحية التزمت مؤخرا بإيفاد أطر طبية إلى المؤسسات السجنية لتقديم الخدمات الطبية المطلوبة، لتفادي خروج النزلاء إلى المستشفيات في الحالات العادية. ورغم هذه الإكراهات المفهومة، فإن المندوبية العامة تواصل تعبئة كل إمكاناتها البشرية والمادية واللوجيستيكية المتاحة من أجل مواجهة تفشي فيروس كورونا في المؤسسات السجنية، مسنودة في ذلك من لدن وزارة الداخلية ووزارة الصحة، من خلال الدعم الذي تتلقاه منهما.

نشر في أخبار الجهة

 

في إطار المجهودات المبذولة لتعبئة كل الموارد المتاحة من أجل مواجهة تداعيات جائحة كورونا، تمت برمجة اعتمادات مالية استثنائية ناهزت 4.2 مليون درهم من طرف اللجنة الاقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم بني ملال، وذلك لتوفير الأدوية واللوازم الطبية وتعزيز العرض الصحي ودعم المبادرات الإنسانية لفائدة الأشخاص في وضعية هشاشة.

هذا وللتخفيف من آثار الحجر الصحي، تم اقتناء حوالي 3000 حصة من المواد الغذائية و1000 حقيبة (kits) مكونة من أدوية ومستلزمات طبية موجهة لفائدة المواليد الجدد والنساء الحوامل خصوصا منها المنحدرة من أوساط هشة وفقيرة بالوسط القروي وشبه الحضري بإقليم بني ملال.

ولدعم القطاع الصحي في جانبه المتعلق بصحة الام والطفل من أجل توفير كل الظروف اللازمة التي تتماشى والإجراءات الاحترازية والوقائية من العدوى وتفشي فيروس كورونا، تم اقتناء تجهيزات ومعدات طبية تروم تجويد الخدمات المقدمة من طرف المراكز الصحية للقرب عبر تراب الإقليم؛ كما تمت تهيئة وتجهيز دار الامومة و08 دور الولادة، وذلك لضمان توفير فضاءات لاستقبال النساء الحوامل والمواليد الجدد تستجيب للمعايير الصحية والشروط الوقائية التي تجنب الإصابة بهذا الفيروس.

وتماشيا مع تدابير الطوارئ الصحية حيث أن الظرفية الحالية المقرونة بانتشارمرض كوفيد -19-  تفرض مواكبة وتوفير رعاية خاصة للفئات في وضعية هشاشة، تم تخصيص غلاف مالي قدره 2,5 مليون درهم لدعم تسيير فضاءات رعاية واستقبال المسنين بدون مورد، والاشخاص بدون مأوى، والاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والمتخلى عنهم...

وتشكل هذه المبادرات التي جاءت في سياق الظرفية الصعبة المرتبطة بانتشار فيروس كورونا المستجد، امتدادا للأهمية القصوى التي توليها برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لدعم القطاع الاجتماعي خاصة في جانبه الصحي، إذ تمت بلورة عدة مشاريع لتعزيز وتوسيع العرض الصحي على مستوى إقليم بني ملال، وذلك بإحداث بنيات ومرافق صحية جديدة وتجهيزها، وتقوية أسطول سيارات الإسعاف المجهزة وغيرها من الإنجازات التي تمت بشراكة مع عدة فاعلين محليين.

نشر في أخبار الجهة

لقد ألزم الحجر الصحي للوقاية من جائحة "كورونا" الآباء والأمهات المكوث في منازلهم إلى جانب أبنائهم ليل نهار،ومع تتالي الأيام والأسابيع،امتص الجميع الصدمة واعتادوا اضطرارا على الوضع،وكسرا للروتين وتجنبا للكآبة بدأ الآباء الكبار يتقربون من أبنائهم الصغار بغية حمايتهم والتخفيف عن آلامهم و ما يشعرون به من ضغوط الحجر والهلع من المرض والخوف من المجهول وكثافة الدروس عن بعد وانقطاع الصحبة ومناوشات الإخوة والأخوات،فكانت المفاجئة وكأنهم لأول مرة يكتشفون أبنائهم وما حباهم الله به من المواهب؟؟. اجتمع ثلة من زملاء العمل ذات ليلة عبر تقنية التواصل المرئي عن بعد،وكان بينهم من الألفة والدعابة ما يسمح بالبوح ويرفع بينهم الحرج،وبعد طرح السؤال والاطمئنان على الأحوال،أخذوا يتبادلون تجاربهم مع الحجر الصحي وكيف هم مع أبنائهم وكيف يمكنهم معالجة بعض المشاكل المطروحة في الظرف الحالي قياما بالواجب الأسري والتضامني الوطني زمن الحجر؟؟.قال أولهم:"سبحان الله ،كان الناس يقولون:"الله يسمح لنا من الوالدين،الحقيقة ،راه الله يسمح لنا من الأولاد"،أنا ولدي اكتشفت فيه موهبة قرآنية خارقة - ما شاء الله - يحفظ..يرتل..يجود..يشرح..وصدقوني لو ترشح لجائزة دولية في التجويد لفاز بها عن جدارة واستحقاق،و انضاف بذلك إلى زملائه من كوكبة القراء المغاربة الكبار والصغار،لكن دعه الآن فقد أصبح إمامنا في المنزل وإن شاء الله مع قدوم رمضان وإغلاق المساجد فسيصلي بنا التراويح ؟؟.

        رد عليه زميله:"سبحان الله،ولدك عكسك تماما يا صديقي..يخرج المقرىء المجود من المطرب المغني..يظهر أن الأبناء يكونون عكس آبائهم دائما خاصة إذا تعلق الأمر بالمتطرفين منهم في الفكر والسلوك،أما أنا فهذه ابنتي،اكتشفتها منشدة من الطراز الرفيع..بلبلة..سنورة..سنيورة..تستيقظ بالأناشيد..وتدرس بالأناشيد..و بهم تأكل وتشرب وتشقى و ترتاح و تلعب وتنام..- الله يرضي عليها وخلاص وعلى جمعيتها - لديها من كل الريبرتوارات الإنشادية العالمية القديمة والجديدة ما لا يسمع في إذاعة ولا يرى في تلفاز..ولا أدري أنا أيضا لما لم أرشحها إلى ستار "هيا ننشد" ؟؟. قال آخر على جانب الشاشة:"سعداتكم"،أنا ابنتي رسامة ذات خيال كبير وإبداع وفير،رسمت لنا من اللوحات الحالمة ما كسر عنا رتابة الأيام وقساوة الوباء والبلاء والغلاء والعناء وطار بنا في عالم الفرح والبهجة والسرور والهناء،ولكنها مريحة ومزعجة في نفس الوقت،مريحة لأمها من كل أشغال البيت وحتى المطبخ وتقول هي "Master chef kids"،ومزعجة لي لأن لديها صعوبات حقيقية في الدراسة وكأنها توحدية،نعم أخشاها كذلك لأن العبقرية والغباء ربما لا يجتمعان إلا عند هؤلاء،"مع هذا التعليم عن بعد إوى فكها يا من وحلتها"،في كل مرة أحاول مساعدتها لكنها تفجر رأسي،تتكل علي في كل شيء وكأني علمي وأدبي وتقني..وبلا فائدة "بزاف"،تصوروا أن ابنتي "سارة" تصرف فعل aller à Marrakechب je vais à Marrakech..tu va à Tarrakech..il va à Sarrakech..،حتى سماها التلاميذ في مؤسستها Sarrakech؟؟.

        وهنا تدخل زميلهم الأخير وهو يوجه كلامه إلى زميله فقال:"حلك بسيط يا أخي..علم ابنتك مثلي مهارة التعلم الذاتي،تقنية البحث عن المعلومات،منهج التفكير الإبداعي..،فتريح وترتاح"لا تعطيها سمكة بل علمها كيف تصطاد؟؟،ولكن احمدوا الله على أبنائكم وعلى أذواقهم و مواهبهم، حتى "Sarrakech" ،نعم، راه مائة "Sarrakech" و "Sarrakech" ولا موهبة ابني "أيوب"،لا تستغربوا ولا تستعجلوا سأحكي لكم عنها وترون،ابني يا سادة،مراهق يافع،كان دائم العناد لجل ما يصدر منا،وكنا نغض الطرف عن ذلك ونحسبه عناد المراهقة التي تفرض رأيها وتتصرف في الغالب بعكس ما يطلب منها،لا يفارق العبث في هاتفه،ولا يخرج من غرفته،ولا يهدأ عن إخوته،ولا يتسخر لبيته كأنه ليس عضوا فيه ولا ينتمي إليه ولا..ولا..،قال له صاحبه:"بكلمة واحدة لا يسمع الكلام"؟؟.استأنف الأب يقول:" تماما،لا يسمع الكلام، وله كل الحقوق وليست عليه أية واجبات،وفي أيام الحجر الصحي هذه،سبحان مبدل الأحوال،تبدل فيه كل شيء تقريبا ،ورأسا على عقب،وبالشكل الإيجابي كما كنا نحسب،أصبح اليافع رجلا مسؤولا ،خدوما،مقداما،مصوابا،وأقسم علينا يمينا ألا يترك أحدا غيره يخرج خارج المنزل ولأي غرض كان،وأنه هو سيتكلف بكل شيء،قلنا له إنا نخاف عليك من الوباء أو أي مكروه،قال بكل رجولة:"اللهم أنا ولا أنتم"؟؟.

        صدقناه وتركناه وقلنا له:"الله يرضي عليك"،لك ذلك شريطة أن نعقمك عند كل عودة لك من الخارج،وافق وعلى الطريقة الصينية كنا نكب عليه دلاء من الماء والصابون تعقيما وترفيها في نفس الوقت،ودلو وراء دلو حتى "دعقته" عاشوراء الدلاء؟؟.وفي آخر مرة نكص وعاد إلى غرفته يعتكف فيها على عادته الأولى ولم يعد يريد الخروج ولا السخرة ولا حتى رؤية أحد منا،دخل في اكتئاب وما أن يكلمه أحد منا حتى يرتفع صراخه ويشتد توتره وخصامه لكل من يكلمه حتى الكبار منا،حاولت أمه تفقد أمره على انفراد في غرفته فصرخ في وجهها..لاشيء،كنت تكلفت لكم بكل شيء والآن بلا شيء..عادي..،لاحظت أمه نافذة الغرفة مفتوحة على غير العادة،ولاحظت كثرة صعوده إلى السطح،سعاله ببحة صوت خشنة بين الحين والحين،تراخيه في ممارسة الرياضة،ولاحظت ولاحظت..،وعندما استفسرته قال لها..كل شيء عادي،استغربت الأم ولم تصدق فقالت لا..لا..هناك شيء غير عادي،خرجت من الغرفة لتخبر أباه عن غرابة أطوار ابنهما منتظرة منه فعل شيء،فقال لها هو أيضا وهو يفجر في وجهها حنقه..عادي..عادي..كل شيء في هذا المنزل عادي،لكن أن أجد نقودا قد نقصت من محفظتي بين الأمس واليوم فهذا غير عادي،وكأن الزوجة تستغرب من تلميح زوجها واتهامه،فقال لها،لا تستغربي فقد تركت بالأمس ورقة من فئة 100 درهم في محفظتي،أنا متأكد من ذلك،واليوم لم أجدها،أنا أيضا متأكد من ذلك"؟؟.

        كنت في البهو أتابع نشرة الأخبار عبر التلفاز،وإذا بالمذيع في حوار تلفزي حول الحجر الصحي والتدخين يقول:"هناك بعض المدخنين الشباب يخرقون الحجر الصحي - الله يهديهم - لا لشيء إلا لأنهم يخرجون ولو إلى باب المنزل و نواحيه ليدخنوا،ويفعلون هذا كل يوم وكل ساعة وبأي عذر من الأعذار،رجاء لا تتركوهم يخرجون،فهذا خرق وخطر عليهم وعلى أفراد الأسرة،أدخلوهم إلى غرفة في المنزل و افتحوا لهم النافذة،و"يقضيوا الغرض"؟؟.انتبهت إلى الكلام فقلت لزوجتي:"ماذا قلت يا امرأة،نافذة غرفة ابننا مفتوحة،قالت نعم،ورائحتها كريهة،قالت نعم،يصعد إلى السطح مرارا،قالت نعم،وقد خرج بالأمس خمس مرات..واليوم كذلك،قالت نعم،وهنا هرعت في التو إلى غرفة الولد وفتحها عليه بسرعة و في غفلة لأجد في فمه نثرة سيجارة  حبسها في فمه بدخولي المفاجىء،ما سبب له حرق ونوبة سعال زفر فيها بعض الدخان وافتضح كل شيء؟؟. فوجئت وفي هنيهة دارت في رأسي كل السيناريوهات ولكن تمالكت نفسي وحملقت فيه وما زدت عليها إلا أن قلت..عادي..كل شيء عادي..الآن فهمنا كل هذه الطيبوبة والتضحية والإقدام التي ظهرت عليك في هذه الجائحة يا...؟؟،كنت تخرج وتتعذر الخروج لتفعل فعلتك وتقابل حبيبتك المسمومة في خفية منا،عادي فكل السجائر مشانق تلف حبالها القاتلة على أعناق ضحاياها،كل السجائر مومسات تستعبد عبيدها ومدمنيها البلهاء،عادي..عادي..غير العادي أن أتركك وشأنك أو أتحدث معك في الموضوع..وانصرفت"؟؟.

        تداول الآباء في أمر صاحبهم وكيف يمكنه علاجه بحكمة وحزم وروية حتى لا يصبح مثله مثل "كورونا"فتكا وعدوى ومآسي،أو يفجر بيته العامر وهو الذي يحميه منها،نصحوا له بأن يتمالك أعصابه،وأن يبتعد عن التوتر والتعنيف والانتقاص والتخوين،والطرد من المنزل وكل ما لا يزيد الطين إلا بلة،وذكروه بأن تدخين الأطفال والشباب له أسباب،كالتفكك الأسري،والدلال التربوي،النقص العاطفي والخرص البيتي،المشاكل الدراسية وفقدان الثقة، ورفقاء السوء وغياب القدوة،ووفرة المال والفراغ،الرغبة في الاستقلالية والتعبير عن الرجولة والأنوثة المتحررة،التصورات الوهمية عن التدخين،وبالأخص وبالأخص الجهل بالأمراض والعواقب الصحية والاجتماعية بالأرقام والإحصائيات(10 ملايين قتيل سنويا بسبب أمراض التدخين التي تمس كل أعضاء الإنسان)،السلوك المجتمعي الشائع والغواية الإعلامية السائدة،ضعف الوازع الديني والتشريع القانوني...؟؟،فانظر بما أصبت أيها المدخن ابنه وانظر كيف تعالجه بشكل مناسب؟، استوعب الأب نصائح زملائه فعاد إلى ابنه في جلسة مغلقة بينهما يقول له،رغم أن التدخين باب كل الانحرافات وطريق كل الموبقات،فأنا سأتركك تستمر فيما أقدمت عليه،شريطة أن تعرف أنك ابني الطيب والذي أحبه وسأظل أحبه على كل حال؟،وإن أخبرتني بالصراحة المعهودة بيننا بحكايتك وأطوارها ساعدتك ما أمكن فأنا والدك؟،وإن أبيت فسأتركك وما اخترته شريطة ألا تسرق ولا تكذب ولا تتسول أو تتغول أو يبرمج فيك المبرمجون؟، وشرط آخر،كلما اشتريت علبة سجائر تشتري لي أنا أيضا ولكل أفراد الأسرة علبا مثلها،لتحتفي أسرتنا المحترمة بهذه الشجرة الخبيثة السامة الملعونة؟وأخيرا،ألا تضع في فمك سيجارة أبدا حتى تقابل لي أقدم مدخن في المدينة وتأتيني بتقرير صحي واجتماعي واقتصادي ومزاجي مفصل عنه يرويه لك بحاله قبل لسانه؟،فما كان من الولد الطارق إلى الأرض إلا أن تنهد وذرفت عيناه وأخرج من درج في غرفته مخزونه من السجائر للحجر الصحي،عشر علب كاملة ليضعها بين يدي والده معتذرا ومقبلا يده ورأسه..طالبا من العفو والصفح؟؟. 

        نعم، في بيتنا مدخن ماذا أعددنا له خلال هذا الحجر الصحي وما بعده،هل نقنعه بالإقلاع عنه أم يصوم عنه نهار رمضان ويفطر ويسهر عليه ليله؟،في بيتنا بطالي توقف عن العمل وتعسرت أموره والمستقبل عنده كالح والأفق مسدود، كيف لنا بمساعدته  والتضامن معه إبقاء له على بصيص من الأمل؟،في بيتنا عانس "سعدها" متعثر تحسب كل صيحة عليها،كيف نحسسها بذاتها حتى تفتق مواهبها وتشغل تفكيرها و تملأ وقتها وكلها إيمان بالقسمة والنصيب و رجاء في خيرية القضاء؟،في بيتنا كهل مسن خانته الصحة وهجره الأبناء وداهمته الوحدة والخوف والمرض،كيف لنا بتحمله وخدمته وإبعاده عن دار المسنين وهو من يعتبر كنز البيت المجهول وثراؤه المهمول؟،في بيتنا متحرش(ة) مفتون(ة) لا يلهث في الهواتف والمواقع إلا على فيديوهات الثرثرة والإثارة وخبث التحرش والدعارة،أين هو من غبن الجدة والصحة والفراغ وثقافة تجوع الحرة ولا تأكل بثدييها،في بيتنا ذو احتياجات خاصة وطالب علم ومتربص هجرة ومدمن مقهى ورائد ملهى..وفي بيتنا..وفي بيتنا،فما رصيد بيتنا من سعة الصدر والكلمة الطيبة والمعاملة الحسنة والعطف الأبوي والحب الأخوي،من الزاد التربوي والدفىء الأسري والصبر الاختياري،حتى يستعيد دوره المجتمعي التاريخي في الحضن والرعاية والحماية والخدمات، ويكون بيت السكن والسكينة والمودة والرحمة والأمن والطمأنينة والاستيعاب للجميع رغم ما قد يكون بينهم من الخلاف والاختلاف،لقد حجرت علينا "كورونا" في المدارس وفي المعامل وفي المساجد..،حجرت علينا في الخارج ولم يبقى لنا غير بيوتنا في الداخل،فنرجو ألا تحجر علينا في الداخل كما في الخارج..صادقين نرجو ذلك؟؟.

نشر في أقلام حرة

 

يرى الخبراء والمهتمون وكافة الفاعلين والمحللين أن تاريخا مشرقا سيكتب للبلد في خضم معاناة جائحة "كورونا"،وأن مفاهيم هذا المستقبل الجديد وملامحه واختياراته واتجاهاته تنسج الآن في ظل هذا الربيع الكوروني العالمي بكل قساوته وعنفه وفظاعته وبائه وشيوعه،وما ترك الناس مجالا إلا وخاضوا في التنظير له بشتى الوسائل المتاحة لهم،كتابة مقالات وبرامج إعلامية،ندوات سياسية ودورات تكوينية،حملات تحسيسية وتضامنية..،عبر ما استجد لهم من تطبيقات التواصل المرئي عن بعد،وهكذا قالوا في الاقتصاد ما بعد "كورونا"،السياحة ما بعد "كورونا"،العالم القروي ما بعد "كورونا"،المسألة الاجتماعية،المجتمع المدني والحريات وتكافؤ الفرص ما بعد "كورونا"،وكل شيء مما سينضج بشكل أفضل معالم النموذج التنموي الجديد الذي ننتظره من أجل مغرب جديد قوي و صاعد؟؟.

        وفي هذا الاتجاه،أطرح اليوم سؤالا أراه لم يحظى بالأهمية اللازمة في النقاش العمومي كالعادة،رغم كونه الأس والأساس في كل شيء،ألا وهو سؤال الطفل المغربي ما بعد "كورونا"؟،كيف حال طفولتنا قبل هذا الوباء وكيف حالها خلاله؟،ماذا أعددنا لحل إشكالاتها المزمنة والمتفاقمة خلال وبعد "كورونا"؟،ما يلزم ذلك من تصورات سياسية ومشاريع تنموية وتشريعات قانونية وإمكانيات؟،ما هي الجهات القطاعية و مؤسسات التنشئة الاجتماعية التي ستكون مسؤولة عن أجرأة تلك السياسات الجديدة وبأية كفاءة و مردودية  وعدم تداخل؟،أية ضمانات ستقطع بها مع ما عرفته وتعرفه من التضارب وتقاذف المسؤوليات بينها،الشيء الذي يستديم الأزمة و العجز والتدني في هذا المجال الحيوي الذي يرهن حاضر ومستقبل البلاد وهو رافعة الروافع؟؟.

        ورغم كل ما تعرفه بلادنا من الجهود التربوية الجبارة والتراكم التشريعي والتنموي في مجال الطفولة،فإنه وكما وقف على ذلك الجميع أيضا،فإن أزمة "كوفيد 19" قد بينت لكل المعنيين والمتتبعين إشكالات حقيقية و اختلالات عميقة التي ينبغي للسياسات العمومية الحالية والتدخلات المجتمعية الحالية والمستقبلية تداركها ومعالجتها بشكل جاد،حاسم ومسعف،لعلي أجمل بعضها في ستة أولويات وهي:

1- الطفل والصحة.

2- الطفل والأسرة.

3- الطفل و التعليم.

4- الطفل في وضعيات صعبة.

5- الطفل و القيم الأخلاقية والوطنية.

6- الطفل و الحق في اللعب والترفيه.

        1- الطفل والصحة:  بما فيها الصحة العلاجية والصحة النفسية والفكرية والقيمية إلى غير ذلك،كيف لنا بأن نربي أجيالنا الناشئة تربية متزنة غير مضطربة..وسطية غير متطرفة..حوارية غير مكرهة..سليمة ومتكاملة؟،كيف لنا أن نعمق فيهم غرس مفهوم الوقاية خير من العلاج،ونوفر لهم في البادية كما في المدينة ما يحافظون به على عادة الغسل والوضوء والطهارة والاستحمام والترويح، الماء والصابون والتطهير الصحي ومعجون الأسنان والثوب والحذاء الأنيق..؟،أين نحن مما يرتبط به ذلك من تغذية كافية ومتوازنة،وتربية صحية تحسيسية وقائية،وسكن لائق غير ضيق،غير المآرب و"البراريك" التي يلفها الدخان الخانق وتحيط بها البرك الآسنة،أين نحن من مستشفيات جامعية جهوية وإقليمية محلية صديقة للأطفال وعلى ما تتوفر من تخصصات وتجهيزات وكفاءات وحسن معاملات،أين نحن من العيش الكريم والبيئة النظيفة التي يتوفر فيها التطهير والماء الصلح للشرب وتنعدم فيها كل مظاهر التلوث المدمرة للطبيعة البشرية؟؟.

        2- الطفل و الأسرة: وقد توهجت بعدما أغلقت "كورونا" في وجه الأطفال كل مؤسسات التنشئة الاجتماعية إلا الأسرة، لتعيد لها مكانتها الأساسية والمحورية باعتبارها الحضن الطبيعي والمرفىء الدافىء في المجتمع،ولكن،كيف حال أسرنا مع المتعاقب عليها من سياسات التفقير والإقصاء والهشاشة؟، كيف هي مع ظواهر التفكك الأسري والطلاق،والخلافات الزوجية والتوتر ومعاملات القسوة،والتهرب من المسؤولية؟و كيف هي مع الإهمال والاستلاب وغير ذلك مما ينعكس على المجتمع ويشيع فيه مظاهر انحرافها وانحرافه من مخدرات وعصابات وشبكات..؟،كيف هي مع نماذج الأسر المنحرفة للأمهات العازبات ورهطهن والزواج العرفي الرضائي وما يحيد عنه من مقاصد ويهدره من حقوق؟،هل مع هذا سنضمن شيئا من أدوار الأسرة الشرعية المتماسكة ذات هوية ومرجعية و قيم الانتماء والمسؤولية،وهل بهذا سننمي بيننا قيم السكن والسكينة والمودة والرحمة والرعاية والحماية والخدمات،أو على الأصح كيف يمكننا أن نضمن تحقيق وتنمية ذلك؟؟.

        3- الطفل والتعليم: وأتحدث هنا بالإضافة إلى المشاكل التعليمية المزمنة والمستفحلة كإشكالات الجودة والمردودية وملائمة المدخلات للمخرجات؟،أتحدث عن هذا الذي تفجر خلال هذه الأزمة الكورونية دون سابق إنذار،وهو التعليم عن بعد،والذي من الآن فصاعدا،سيفرض ولاشك مكانه في المنظومة كما في غيرها من المنظومات،ولكن من يفتح ورشه بشكل جاد وكل شيء فيه منعدم أو يكاد،المفهوم..البرامج..المحتوى..اللوجستيك..وسائل الولوج..أوجه الاستثمارات التربوية الممكنة..؟،خاصة بعدما رأينا فئات واسعة من الأطفال والشباب بل حتى الآباء والأساتذة كلهم في قاعة الانتظار،وعلى امتداد الأزمة وخاصة في العالم القروي؟؟. من هنا السؤال:هل سنعافس هذا الورش دراسة وتكوينا،انتشارا وتعميما،جودة ومجانية،كما عافسنا غيره من أوراش تعميم خدمات الماء والكهرباء والنظافة؟،لابد من الخطوة،فهي الكفيلة بتجاوز كل هذه السطحية المعلوماتية واستعمالاتها في السخرية والعبثية المتفشية،مما يحول بيننا وبين طفولة مغربية معلوماتية دارسة مبدعة لعصرها مواكبة على أوسع نطاق؟؟.

        4- الطفل في وضعيات صعبة: وضعية التشرد في الشارع،وضعية الإدمان على التدخين والمخدرات،وضعية ذوي الاحتياجات الخاصة،وضعية التعثر والفشل الدراسي،وضعية الاستغلال الجنسي والاقتصادي،وضعية الخادمات القاصرات في البيوت،وقبلها وضعيات الأطفال أيتام الأرامل والمطلقات بدون نفقة و رهط الأمهات العازبات ونزلاء مراكز الحماية والمؤسسات الخيرية،أضف إلى ذلك الوضعيات الصعبة لطفولة العالم القروي،المتمدرسة وغير المتمدرسة،المحرومة من البنيات التحتية و فضاءات اللعب والترويح،بل حتى المواهب والمتفوقين الذين لا يجدون بيئة تتفطن لمواهبهم وتفوقهم وتعمل على احتضانهم ودعمهم وتشجيعهم،هم في وضعية لا يحسدون عليها؟؟،لا مستقبل لطفولة المغرب دون تظافر الجهود للتخفيف من هذه الوضعيات الصعبة والحيلولة دون استفحالها إن لم يكن القضاء عليها ومن جذورها،وهذا جد ممكن كما رأينا أن الدولة خلال هذه الجائحة قد طهرت الشوارع والمحطات من كل هذه النتوءات،وفي رمشة عين رغم ما كنا ندعيه من قلة الإمكانيات والتفريط في المسؤوليات؟؟.

        5- الطفل والقيم الأخلاقية والوطنية: بدل الشائع والمعتاد في صفوف نشئنا من بعض قيم أكل الغلة وسب الملة،وفحش لمز وهمز الوطن والمواطن ولعن الدين والوالدين،وتخريب الملك العمومي وتدمير المرافق ومدرجات الملاعب،العنف الذي أصبح يذوق من أشكاله وألوانه حتى الأصول والفروع والأساتذة والأصدقاء،طفولتنا تحتاج إلى غرس ما تفجر خلال جائحة "كوفيد 19" من قيم المواطنة العالية،والتماسك الأسري والتضامن الاجتماعي،والكلمة الموحدة بين العرش والشعب والسلطة والمواطن وتعاون الجميع على خدمة الوطن وإنقاذ السفينة وحماية ركابها،قيم التقدير والاقتداء بجنود الواجهة خلال المعركة من الأطباء والأساتذة ورجال السلطة والأمن بدل غيرهم من نجوم السطحية والظرفية،قيم البحث العلمي والاجتهاد في الدراسة والقطع مع الكسل والغش والرغبة في الكسب والنجاح دون عمل،القيم الأخلاقية التي أحنت الآباء على الأبناء وأعطفت الأبناء في الآباء،و القيم الروحية التي ألجأت الخلائق إلى خالقها تدعوه كشف الغمة عن الأمة برفع الوباء والبلاء والعناء والتعجيل بالفرح والسرور والشفاء والرخاء والهناء؟،قيم المسؤولية الاجتماعية التي طهرت الشوارع والمحطات في رمشة عين مما كانت تعج به من الأطفال المشردين والمتسولين والمدمنين وآوت وأطعمت الفقراء والتائهين والمساكين واللاجئين..؟،فبأي حق قد يتلاشى كل هذا الانجاز الرائع بعد "كورونا" وقد أثبتت الجائحة أنه رغم ضراوتها،فبشيء من العزم والحزم كان بالإمكان أكثر مما كان؟؟.

        6- الطفل والحق في اللعب والترفيه: لقد عاش الطفل المغربي على امتداد الحجر الصحي ضغوطا نفسية حقيقية ورهيبة،الخوف من المرض..الهلع من المجهول..الدراسة عن بعد..الاحتكاكات الأسرية..الانقطاع عن الأصدقاء..قتامة القصف الإعلامي...،ولم يكن يخفف عنه إلا سعة صدر الآباء وعطف الأمهات وفيض عطفهم وحنانهم،ولم يكن يخفف عنه إلا ما جادت به عليه العديد من الجمعيات التربوية من ترفيه تربوي وتنشيط رياضي عن بعد على شكل أناشيد وألعاب ..ومسابقات فنية رياضية وثقافية..ومسامرات تعبيرية وجدت تفاعلا واستحسانا كبيرين لدى كل من تمكنوا من وسائل الولوج والاستفادة والإفادة،مما يطرح خصوصيات الطفل وحاجياته على الطاولة من جديد، ليس حقوق الرعاية والحماية فحسب،بل أيضا الحق في حرية التعبير والمشاركة في التغيير،والحق في اللعب والترفيه،كحاجة سوسيو_تربوية، ونفسية _ تعليمية ؟؟، فكم نحتاج لهذا الأمر من إطارات تربوية وجمعيات طفولية على امتداد الوطن،وكم نحتاج له من فضاءات ترفيهية وجمعوية ومخيمات وحدائق وألعاب ومكتبات حديثة شاملة وقاعات متعددة الاستعمالات..،ودمقرطتها؟؟،فأن يعيش الطفل المغربي مستقبلا بكل النقص المسجل في هذه المجالات،معناه أن نديم عيشه وعيش الوطن ربما في عهد "كورونا" أو في أحسن الأحوال في عهد ما قبل "كورونا"،وهما أمران أحلاهما محبط..بل أحبط من محبط؟؟.

نشر في أقلام حرة

 

مع استمرار تفشي جائحة كورونا المستجد على نطاق شديد الاتساع، اتخذت دول العالم مجموعة من الاجراءات الاحترازية في إطار حالة طوارئ الصحة العامة، وأمام سرعة انتقال العدوى بفيروس كوفيد – 19 وسط التجمعات البشرية، فقد شكلت ظاهرة اكتظاظ السجون تحـديا أمام توفير شروط ومتطلبات الحماية والوقاية من انتشار المرض وسط السجناء على النحو المناسب لضمان حقوقهم، ذلك أن فقدان الشخص لحريته بإيداعه في مؤسسة سجنية لقضاء مدة محكوميته أو للتحقيق معه، لا يعني إخضاعه لنظام تقييد للحرية و الحقوق مطلق أو غير ضروري،  ولا يعني كذلك فرض قيود إضافية من طرف إدارة السجن غير تلك المنصوص عليها في التشريعات و الأنظمة الجاري بها العمل، كما لا يسوغ ذلك تعريضه للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، و ذلك إعمالا لحقوق الإنسان كما هي متعارف عليها دوليا وعملا بالقواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء التي اعتمدها مؤتمر الأمم المتحدة الأول لمنع الجريمة ومعاملة المجرمين، وكذا اتفاقية مناهضة التعذيب والبروتوكول الاختياري الملحق بها والاتفاقيات التي تنص على معايير خاصة تهم النساء والأطفال في نزاع مع القانون.

·       وضعية السجون في المغرب:

يتجاوز عدد السجناء بالمغرب 80 ألف سجين وسجينة، وهذا العدد يؤشر على استمرار ظاهرة الاكتظاظ، ومختلف الظواهر السلبية المترتبة عنها، فرغم افتتاح 11 سجنا جديدا خلال السنوات الأخيرة، " لا تزال نسبة الاكتظاظ مرتفعة، وبلغت 38 بالمائة نهاية سنة 2016" ، وتشكل ظاهرة الاعتقال الاحتياطي نسبة 40 بالمائة، كما تشكل نسبة العود في صفوف السجناء حوالي 36 بالمائة، وفي هذا السياق كان قد صرح مندوب السجون بالقول "مع كامل الأسف المندوبية المكلفة السجون، مكرهة اليوم على استقبال سجناء جدد وهي غير قادرة على توفير أماكن وأسرة ملائمة لإيوائهم".

وإلى جانب الاكتظاظ  تعاني السجون من قلة الأطر الطبية الضرورية لعلاج ومتابعة حالات السجناء المرضى وأغلب السجون لا تتوفر على طبيب مداوم وقار حيث يتم الاكتفاء بالتعاقد مع أطباء من خارج المؤسسات السجنية، وهذا يؤدي في الغالب إلى تمديد الفاصل الزمني للمواعيد العلاجية، والاكتفاء في كثير من الأحيان باستشارة الممرضين، رغم وجود حالات تستوجب عناية دائمة ودقيقة من طرف الطبيب، كما لا توجد فضاءات كافية ومناسبة لاحتضان المصحة السجنية، وكل هذه العوامل تؤدي إلى هدر حق السجناء في الولوج والاستفادة من خدمات الصحة والتطبيب، ويتحدث السجناء عن وجود أعراض لأمراض بمختلف غرف وأحياء السجون، بل إن علامات المرض تكون بادية على الكثير من السجناء خاصة كبار السن، كما توجد بالسجون حالات عقلية ونفسية مضطربة لسجناء يصعب التعامل مع احتياجاتهم العلاجية في غياب أطباء مختصين.

وفي ظل هذه الظروف الصعبة  والمقلقة لوضعية السجون، وفي محاولة لطمأنة عائلات السجناء والرأي العام صدر عن المندوبية العامة للسجون بلاغ خلال شهر أبريل 2020 أوضحت فيه أنه بفضل الإجراءات التي اتخذتها من أجل منع انتقال فيروس كورونا المستجد إلى المؤسسات السجنية، "انحصرت الإصابة بهذا الفيروس في صفوف السجناء في حالتين فقط، وهو عدد لا يكاد يحسب مقارنة مع عدد السجناء الذي يبلغ حاليا حوالي 80 ألف، وكذلك الأمر بالنسبة للموظفين العاملين بالمؤسسات السجنية، إذ لم يتعد عدد المصابين في صفوفهم 9 "، لكن هذه الاجراءات الاحترازية التي تحدث عنها بلاغ المندوبية لم تحول دون إصابة 133 سجين بفيروس كورونا المستجد، فقط أسبوعا بعد ذلك.

·       محدودية الاجراءت المتخذة:

أعلنت وزارة العدل يوم الأحد 05 أبريل 2020، أن الملك محمد السادس قد منح عفواً عن 5654 من السجناء،  ورغم أهمية هذه الخطوة الإيجابية للتخفيض من الساكنة السجنية، إلا أنها غير كافية لتحقيق التباعد الجسدي بين السجناء المهددين بخطر العدوى بهذا الوباء، الأمر الذي يرفع منسوب الخوف والقلق وسط عائلات السجناء والحركة الحقوقية من حدوث تفش جماعي لفيروس كورونا المستجد في السجون المزدحمة  والتي تفتقر للمعايير الصحية من حيث النظافة والتهوية  والمساحة المناسبة لفرض التباعد، مما يعرض السجناء وموظفي السجون لخطر متزايد، ومما يزيد من الخطر تعامل الأفراد المحتجزون بانتظام مع حراس السجون، و الذين يتعاملون بدورهم بعد خروجهم من العمل مع عموم المواطنين، ومن ثم فقد يكون للفشل في حماية السجناء وموظفي السجون من كوفيد-19 آثار سلبية على نطاق أوسع وسط المجتمع ككل.

والمفارقة العجيبة أنه في ظل هذه الظروف الصعبة، و بدل التوجه نحو تخفيض الساكنة السجنية حصل العكس وبلغ عدد الموقوفين من المخالفين لقانون الحجر الصحي "ما يفوق 81489 والمودعين منهم بالحراسة النظرية 49274 ، والموضوعون في حالة اعتقال 2379 والتي يعقبها احالة عدد كبير منهم في حالة اعتقال أمام المحاكم"  وقد اعتبر الائتلاف المغربي لحقوق الإنسان في رسالة موجهة إلى رئيس النيابة العامة " أن الأوامر بالاعتقال لا تعني سوى سوء خلفيات السياسة الجنائية  وسوء تدبيرها، ولا تعني سوى افراغ عمق ومعنى العفو الصادر على ما يفوق من خمسة آلاف من السجناء، ولا يعني سوى تقديم مواطنين ومواطنات و وضعهم رهن إشارة الوباء بتكديسهم بالسجون، في أوضاع سيئة وفي عنابر ضيقة بشكل لا يمت للاعتبار الإنساني بأية صلة ولا للضمير القضائي ولوجدانه بأية رابطة" .

 

·       الحاجة إلى التحرك العاجل

 

رغم الدور الهام للمنظمات الحقوقية المغربية في تتبع وضعية السجناء والسجينات بشكل موضوعي ودقيق والتنبه إلى المخاطر المحدقة بهم، والتي قد تمس حقوقهم وتحديدا الحق في الحياة، ودعواتها المتكررة  إلى ضرورة اتخاذ تدابير استباقية وعملية لتفادي حصول كوارث وبائية داخل السجون، خاصة في ظل تواجد فئات هشة من كبار السن والنساء وذوي الإعاقة ممن تستلزم ظروفهم عناية خاصة، واهتماما نوعيا، لتمكينهم من تنفيذ عقوبتهم في ظروف انسانية مناسبة، لا تسلب منهم كرامتهم، و تتيح  لهم حقوقهم الأساسية، فإن تجاوب الدولة مع مطالب الحركة الحقوقية لا يرقى إلى مستوى الجهود الوطنية المبذولة للتصدي للجائحة والتي يجب أن تشمل الجميع من دون أي استثناء، وهذا يستلزم في هذه الظروف الصعبة وانسجاما مع أفضل الممارسات التي تنصح بها مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ومنظمة الصحة العالمية، التسريع بإجراء تدقيق شامل للسجناء، وبالتالي تقليل عدد مقيدي الحرية عن طريق الإفراج عن معتقلي حراك الريف، وكل المحتجزون لمجرد تعبيرهم عن آرائهم المعارضة أو المنتقدة، والصحافيين والمدونين والفنانين،  فهؤلاء الأفراد السلميون ما كان ينبغي في المقام الأول أن يتعرضوا للسجن، ولضمان أن يصبح التباعد الجسدي ممكنا لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد يمكن التوسع في الإفراج ليشمل المعتقلين الأكبر سنا والمرضى، ومن أوشكت مدة محكوميتهم على الانتهاء، بالإضافة إلى المجرمين الذين يمثّلون خطرا ضئيلا، مع العمل على تقديم المزيد من خدمات التوعية وشروط الوقاية والنظافة والتكفل بمرضى كوفيد-19 داخل السجون بمعيار يساوي المعيار الذي يسري على عامة المواطنين، وذلك انسجاما مع  قواعد نيلسون مانديلا التي تستلزم تكافؤ في الرعاية الصحية داخل السجون مع نفس معايير الرعاية الصحية خارجها، وهذا لا يتغير أثناء وجود الوباء.

نشر في أقلام حرة

 أعلنت وزارة الصحة عن تسجيل 140 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال الساعات ال24 الاخيرة ، ليرتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالفيروس بالمملكة إلى 5548 حالة.

وأوضح مدير مديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة السيد محمد اليوبي، في تصريح نقلته وكالة المغرب العربي للأنباء مباشرة على قناتها "M24"، وإذاعتها "ريم راديو"،أن عدد الحالات التي تماثلت للشفاء من المرض حتى الآن ارتفع إلى 2179حالة، بعد تماثل 162 حالة جديدة للشفاء ، فيما ظل عدد حالات الوفاة في مستوى 183 ، حيث لم تسجل اية حالة وفاة جديدة خلال ال24 ساعة الماضية.

وتهيب وزارة الصحة بالمواطنات والمواطنين الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية.