مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الخميس, 14 حزيران/يونيو 2018

الاتفاق الفلاحي  المغرب والاتحاد الأوروبي يخطوان خطوة جديدة نحو تعزيز شراكتهما المتميزة

بمصادقته يوم الاثنين على مقترحي قرار حول ملاءمة اتفاق الشراكة والاتفاق الفلاحي المغرب – الاتحاد الأوروبي، من شأنهما إدماج، بشكل صريح، الصحراء المغربية، يكون الاتحاد قد أكد التزامه الذي لا رجعة فيه بتعزيز شراكته المتميزة مع المملكة.

وصادقت هيئة المفوضين على مقترحي القرار على أن يتم اعتمادهما على مستوى مجلس الاتحاد الأوروبي، ثم البرلمان الأوروبي قبل نهاية هذه السنة.

ويروم المقترحان توسيع مزايا التعريفات على المنتوجات المنحدرة من الأقاليم الجنوبية، وكذا تعزيز القاعدة التشريعية للاتفاقين عقب قرار محكمة العدل الأوروبية في دجنبر 2016.

وبموجب هذين المقترحين، فإن المنتوجات القادمة من الصحراء المغربية ستستفيد من نفس التفضيلات التجارية التي يمنحها الاتحاد الأوروبي للمنتجات التي يشملها اتفاق الشراكة، وهو ما سيشكل رافعة أساسية في مجال الاستثمار في الجهة وكذا لتحسين مناخ الأعمال، مما سيساهم في تعزيز النموذج الجديد للتنمية التشاركية، الشاملة والمستدامة الذي تم إطلاقه في الأقاليم الجنوبية.

ففي وثيقة توضح امتيازات تمديد التفضيلات التعريفية على السلع القادمة من الأقاليم الجنوبية، يعتبر الجهاز التنفيذي الأوروبي أن هذا الإجراء من شأنه حماية شروط الاستثمار والرفع من وتيرة التشغيل بشكل ملموس على المستوى المحلي.

وأوضحت المفوضية الأوروبية في بلاغ أن المشاورات الشاملة التي جرت مع الممثلين المحليين، والمجتمع المدني ومختلف الهيئات والمنظمات المعنية، أظهرت دعما واسعا للامتيازات السوسيو – اقتصادية للاتفاق الفلاحي. 

وإذا كان مقترحا القرار لبنة إضافية في بناء صرح الشراكة متعددة الأبعاد مع أوروبا، فإنهما يشكلان عنصرا هاما في هذا المسلسل، وانتصارا جديدا للدبلوماسية المغربية التي واجهت بحكمة وصرامة مناورات الجزائر والبوليساريو الرامية إلى المس بالأمن القانوني للاتفاقيات مع الاتحاد الأوروبي.

هذه الخطوة الجديدة في مسلسل هذه الشراكة المتميزة تفنيد لادعاءات الجزائر والبوليساريو حول الاستغلال المزعوم للمغرب للموارد الطبيعية في الصحراء، والذي عبرت عنه الساكنة المعنية من خلال دعمها لتأكيد إدماج منتوجات الأقاليم الجنوبية في الاتفاق، بالنظر للامتيازات السوسيو – اقتصادية بالنسبة للساكنة ولاقتصاد الجهة.

وبالفعل، فقد أكدت المفوضية الأوروبية في تقريرها لتقييم ما تستفيد منه ساكنة الصحراء وحول استشاراتها الواسعة بشأن تمديد التفضيلات التعريفية على المنتوجات المنحدرة من الجهة، على أن هناك مؤشرات كافية تؤكد على أن الأنشطة الاقتصادية الناتجة عن الصادرات نحو الاتحاد الأوروبي تعود بالنفع على التشغيل وعلى الساكنة المحلية.

ونوهت الوثيقة ب" الشراكة الغنية والمتعددة الأبعاد " التي تربط المغرب بالاتحاد الأوروبي منذ حوالي نصف قرن و"التي حصل على إثرها المغرب على الوضع المتقدم في 2008 الذي يتوج متانة الروابط الثنائية وكذا الطموحات والالتزامات المشتركة للطرفين من أجل الدفع بمبادرتهما المشتركة، في مجالات كالحكامة والإصلاحات السياسية والسوسيو – اقتصادية ".

وفضلا عن أهمية المبادلات التجارية مع الاتحاد الأوروبي التي تصل إلى 35 مليار أورو سنويا، تنسجم هذا الشراكة الاستثنائية بأبعادها المتعددة وفي جميع مجالات عملها، مع مشروع المجتمع المنفتح والديمقراطي والحداثي والتضامني الذي يعمل المغرب على وضع أسسه بإيمان وعزيمة تحت القيادة النيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

نشر في الاقتصاد

رئيس الحكومة يستقبل وفدا عن النقابة الوطنية للتجار والمهنيين

استقبل رئيس الحكومة، الدكتور سعد الدين العثماني، يوم الجمعة 8 يونيو 2018، وفدا عن النقابة الوطنية للتجار والمهنيين ضم رئيس النقابة رفقة ممثلين عن عدد من الأقاليم.

وبهذه المناسبة، عرض الوفد النقابي على السيد رئيس الحكومة عددا من مطالب النقابة، ومن خلالها مطالب قطاع التجارة الداخلية والصناعة التقليدية.

ولقد كان ملف التغطية الصحية من أهم المطالب المثارة، خاصة أن ذلك يهم شريحة واسعة من المواطنين. كما تضمن الملف المطلبي الذي سلمته النقابة إلى السيد رئيس الحكومة قضايا أخرى من قبيل إعادة تنظيم اليوم الوطني للتجارة وتفعيل برنامج "رواج"، بالإضافة إلى ضمان المنافسة الشريفة، والعدالة الضريبية، وتقوية تمثيلية التجار، ومأسسة الحوار مع القطاعات المعنية والمسؤولين المحليين، وكذا معالجة ظاهرة الوسطاء وتأثيرها على الأسعار.

على إثر ذلك، أخبر السيد رئيس الحكومة ممثلي النقابة بآخر مستجدات ورش تعميم التغطية الصحية، إذ انطلقت اجتماعات اللجان التقنية لتعميق الدراسة وتسريع توسيع التغطية الصحية.

كما أكد السيد رئيس الحكومة على ضرورة التواصل المباشر مع القطاعات الحكومية المعنية، ملتزما من جهته بدراسة الملف المطلبي في تنسيق مع القطاعات المعنية.

بلاغ وزارة الأوقاف حول مراقبة شهر شوال وعيد الفطر

أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أن مراقبة هلال شهر شوال، ستكون يوم الخميس.

وأنهت الوزارة. في بلاغ لها، إلى “أصحاب الفضيلة السادة القضاة ومندوبي الشؤون الإسلامية بالمملكة أن مراقبة هلال شهر شوال ستكون يوم الخميس 29 رمضان المعظم 1439 هـ موافق 14 يونيو 2018م”، راجية منهم أن يخبروها بثبوت رؤية الهلال أو عدم ثبوت رؤيته، وذلك بواسطة أرقام الهاتف التالية:

  • 0537-76-11-45
  • 0537-76-09-32
  • 0537-76-05-49
  • 0537-76-89-54

نتائج الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد للبكالوريا ستعلن كما كان مقررا في 22 يونيو الجاري

أكدت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أنه سيتم الإعلان عن نتائج الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا لهذه السنة، وفق ما كان محددا لذلك أي يوم الجمعة 22 يونيو الجاري.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ توضيحي أصدرته على إثر تداول بعض المواقع الإلكترونية لخبر تزعم فيه استباقها نشر نتائج امتحانات البكالوريا 2018، أن النتائج الرسمية لامتحانات البكالوريا لهذه السنة سيعلن عنها عبر البريد الإلكتروني المعد من طرف الوزارة لهذا الغرض والخاص بالمترشحات والمترشحين الممدرسين، وكذا عبر موقع "ترشيحات" بالنسبة للمترشحات والمترشحين الأحرار، وبالنسبة لجميع المترشحات والمترشحين عبر البوابة الرسمية للوزارة.

وأضافت أن ما يروج له من نشر للنتائج عبر خدمات إلكترونية أخرى، يبقى مجرد مغالطات تسعى من خلاله هذه المواقع إلى الحصول على المعطيات الشخصية للمترشحين.

رئيس جمهورية نيجيريا الفيدرالية في زيارة عمل وصداقة رسمية للمملكة

أعلنت وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة، يوم السبت، أنه وبدعوة كريمة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، يقوم فخامة الرئيس محمدو بوهاري، رئيس جمهورية نيجيريا الفيدرالية، بزيارة عمل وصداقة رسمية للمملكة المغربية، وذلك يومي الأحد 25 والاثنين 26 رمضان 1439 هـ موافق ل 10 و11 يونيو 2018.

وفي ما يلي نص بلاغ الوزارة بهذا الخصوص:

“تعلن وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة أنه بدعوة كريمة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده سيقوم فخامة الرئيس محمدو بوهاري، رئيس جمهورية نيجيريا الفيدرالية، بزيارة عمل وصداقة رسمية للمملكة المغربية، يومي الأحد 25 والاثنين 26 رمضان 1439 هـ موافق ل 10 و11 يونيو 2018.

وبهذه المناسبة، سيجري صاحب الجلالة حفظه الله مباحثات رسمية مع ضيفه الكبير، ويترأس قائدا البلدين مراسم توقيع اتفاقيات.

كما سيقيم جلالته أعزه الله مأدبة إفطار رسمية على شرف رئيس جمهورية نيجيريا الفيدرالية والوفد المرافق له بالقصر الملكي العامر بمدينة الرباط.

وتعكس هذه الزيارة عمق وجودة العلاقات الثنائية، القائمة على شراكة راسخة وقوية، بفضل الإرادة المشتركة لتوطيد الروابط المتعددة الأبعاد التي تجمع البلدين”.

جلالة الملك يقيم حفل استقبال رسمي بالرباط على شرف الرئيس النيجيري محمدو بوهاري

ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، يوم الأحد، بساحة المشور بالقصر الملكي بالرباط، حفل استقبال رسمي على شرف رئيس جمهورية نيجيريا الفيدرالية، الذي يقوم بزيارة عمل وصداقة رسمية للمغرب.

ولدى وصول موكب قائدي البلدين إلى ساحة المشور، توجه جلالة الملك مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، والرئيس النيجيري إلى المنصة الشرفية، حيث جرت تحية العلم على نغمات النشيدين الوطنيين للبلدين، بينما كانت المدفعية تطلق 21 طلقة ترحيبا بمقدم فخامة السيد محمدو بوهاري.

إثر ذلك، استعرض جلالة الملك وضيفه الكبير، تشكيلة من الحرس الملكي أدت التحية الرسمية، قبل أن يتقدم للسلام على الرئيس محمدو بوهاري ، رئيس الحكومة، ورئيسا غرفتي البرلمان، ووزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، ومستشارو جلالة الملك، وأعضاء الحكومة، والمندوب السامي للتخطيط، والمندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر، والمندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير.

كما تقدم للسلام على فخامة السيد محمدو بوهاري الرئيس الأول لمحكمة النقض، والوكيل العام للملك لدى هذه المحكمة، ورئيس المحكمة الدستورية، ورئيس المجلس الأعلى للحسابات، ورئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، والأمين العام للمجلس العلمي الأعلى، ورئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، ووسيط المملكة، ورئيسة الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، ورئيس مجلس المنافسة، ورئيس المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية.

وتقدم للسلام على رئيس جمهورية نيجيريا الفيدرالية أيضا، مدير الكتابة الخاصة لجلالة الملك، والحاجب الملكي، والناطق الرسمي باسم القصر الملكي مؤرخ المملكة، ومدير البلاط الملكي، وبعض أعضاء الديوان الملكي، وعميد السلك الدبلوماسي المعتمد بالرباط، ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدة بالرباط، وكبار ضباط القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، والمدير العام للأمن الوطني المدير العام لمراقبة التراب الوطني، والمدير العام للدراسات والمستندات ووالي جهة الرباط -سلا -القنيطرة، وممثلو الهيئات المنتخبة والسلطات المحلية

بعد ذلك، تقدم للسلام على جلالة الملك أعضاء الوفد الرسمي المرافق لفخامة السيد محمدو بوهاري، الذي يتألف من السيد الحاجي محمد بادارو أبو بكر، حاكم ولاية جيغاوا، والسيد دافيد نويزي أوماهي حاكم ولاية إيبوني، والسيد أودو أوغبي وزير الفلاحة والتنمية القروية، والسيد أدامو أدامو وزير التربية، والسيدة خديجة بوكار أبا إبراهيم كاتبة الدولة المكلفة بالشؤون الخارجية.

كما يضم الوفد الرسمي السيد مايكانتي كاكالا بارو، المدير التنفيذي لشركة النفط الوطنية النيجيرية، والسيد أحمد روفاعي أبو بكر المدير العام للوكالة الوطنية للاستعلامات، والسيد بابا غاربا، سفير نيجيريا بالمغرب، والسيد أوشي أورجي المدير العام للصندوق السيادي النيجيري، والسيد طوماس إيتوه رئيس جمعية منتجي الأسمدة بنيجيريا.

كما تقدم للسلام على الرئيس محمدو بوهاري، أعضاء بعثة الشرف التي تتألف، على الخصوص، من وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي السيد ناصر بوريطة.

جلالة الملك والرئيس النيجيري يترأسان حفل التوقيع على ثلاث اتفاقيات

ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، ورئيس جمهورية نيجيريا الفدرالية، فخامة السيد محمدو بوهاري، يوم الأحد بالقصر الملكي بالرباط، مراسم التوقيع على ثلاث اتفاقيات للتعاون الثنائي، واحدة منها مرتبطة بالمشروع الاستراتيجي لأنبوب الغاز الرابط بين نيجيريا والمغرب.

وبهذه المناسبة، ألقى كل من السيد فاروق غاربا سعيد المدير العام لشركة البترول الوطنية النيجيرية والسيدة أمينة بنخضرة المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، على التوالي، كلمة حول مضمون التصريح المشترك بين المملكة المغربية وجمهورية نيجيريا الفدرالية، المتعلق بإنجاز المرحلة التالية من المشروع الإستراتيجي لإنجاز أنبوب الغاز الإقليمي الرابط بين الموارد الغازية لنيجيريا ودول غرب إفريقيا والمغرب.

وذكرا في هذا الصدد، بأنه تم الاتفاق على إحداث مشروع أنبوب الغاز الرابط بين المغرب ونيجيريا، خلال زيارة الدولة التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى نيجيريا، في دجنبر 2016، مشيرين إلى أنه تم التوقيع على اتفاق التعاون حول أنبوب الغاز بالرباط، في 15 ماي 2017، والذي يلتزم بموجبه كل من الشركة الوطنية النيجيرية للبترول والمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن بإجراء دراسة جدوى مشتركة، ومسودة لمشروع "أنبوب الغاز الرابط بين نيجيريا والمغرب".

وأكدا أن الطرفين النيجيري و المغربي عملا بطريقة ناجعة وبناءة من أجل ضمان إنجاز دراسة الجدوى الخاصة بأنبوب الغاز، التي تعتبر بمثابة المرحلة الأولى من هذا المشروع الإستراتيجي، من طرف المتعاقد بطريقة احترافية ووفقا لأفضل المعايير الدولية، لافتين إلى أنه وإلى حدود اللحظة، فقد تم تقييم مجموعة من المسارات، يخص الأول المسار البحري، فيما يتعلق الثاني بالمسار الساحلي، أما الثالث فيهم المسار المختلط. وأكد المسؤولان أنه "لأسباب ذات بعد اقتصادي، وسياسي و قانوني وأمني، وقع الاختيار على المسار المختلط".

وأضافا أن أنبوب الغاز سيمتد على طول يناهز 5660 كلم، كما تم تحديد كلفته، مشيرين إلى أنه من المنتظر أن يتم تشييده على عدة مراحل ليستجيب للحاجيات المتزايدة للبلدان التي سيعبر منها وأوروبا، خلال الـ25 سنة القادمة.

وسلط المسؤولان الضوء على الفرص المتعددة لهذا المشروع الإستراتيجي، لاسيما التعاون الإقليمي بين المغرب ونيجيريا وموريتانيا ودول المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، بغية تعزيز التجارة والتنمية لما فيه الصالح المشترك لهذه الدول، والاندماج الاقتصادي للمنطقة، طبقا لأهداف "نيباد"، والتقليص من حرق الغاز وتنويع الموارد الطاقية، والمساهمة في الحد من التصحر، عبر استعمال الغاز كمصدر للطاقة، آمن ومستدام بالمنطقة، وخلق الثروة والحد من الفقر عبر فتح فرص للتنمية الاقتصادية بالمنطقة.

وقد اغتنم الجانبان مناسبة القمة التي جمعت صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، وفخامة الرئيس محمدو بوهاري، من أجل الاتفاق على المرور إلى المرحلة المقبلة من هذا المشروع الطموح، والتي سيتم خلالها إشراك الدول التي سيعبرها ومجموعة سيدياو من خلال التوقيع على بروتكولات اتفاق، والمصادقة على الأحجام المتوفرة بالنسبة لأوروبا من قبل الأطراف الممتلكة لأكبر مساهمة في نيجيريا، ومن طرف الشركة الوطنية النيجيرية للبترول، والشروع في المفاوضات مع الفاعلين في الحقل على طول ساحل السينغال وموريتانيا، ومقاربة الزبناء الأوروبيين الذين يعتبرون أهم العملاء المحتملين.

ومن بين الإجراءات المبرمجة تدقيق تقديرات نفقات الاستثمار والاستغلال واستكمال التحليل الاقتصادي، على أساس الأحجام وفرضيات البناء المستكملة، والشروع في التفاوض مع الأبناك الدولية للتنمية بغية الوقوف على مدى استعدادها لتمويل هذا المشروع، وتحضير الوثائق الأولية.

وأبرزا أن قائدي البلدين شددا على ضرورة أخذ البعد الإيكولوجي بعين الاعتبار في مختلف مراحل المشروع.

وأكدا أن هذا المشروع سيمكن من منح إفريقيا بعدا اقتصاديا وسياسيا واستراتيجيا جديدا، وسيمكن المغرب ونيجيريا من التموقع كرائدين للتعاون جنوب -جنوب على مستوى القارة الإفريقية.

واعتبارا لأهميته الاستراتيجية والامتيازات التي سيقدمها، ليس فقط بالنسبة لنيجيريا والمغرب، لكن أيضا بالنسبة للبلدان التي سيعبرها هذا الأنبوب، فإن الشركة الوطنية النيجيرية للبترول والمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن يؤكدان التزامهما المشترك، قصد التنفيذ الأمثل لهذا المشروع.

إثر ذلك، ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس ورئيس جمهورية نيجيريا الفدرالية، فخامة السيد محمدو بوهاري مراسم التوقيع على ثلاث اتفاقيات للتعاون الثنائي. ويعد الاتفاق الأول تصريحا مشتركا بين المملكة المغربية وجمهورية نيجيريا الفدرالية، ويهم المشروع الاستراتيجي لإنجاز "أنبوب غاز" إقليمي يربط الموارد الغازية لنيجيريا بدول غرب إفريقيا والمغرب. ووقعه كل من السيدة أمينة بنخضرة والسيد فاروق غاربا سعيد.

وتهم الوثيقة الثانية بروتوكول اتفاق بين المكتب الشريف للفوسفاط والصندوق السيادي النيجيري بغية إحداث منصة صناعية بنيجيريا من أجل إنتاج الأمونياك والمنتوجات المشتقة، وقعها كل من السيد مصطفى التراب الرئيس المدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط وأوتشي أورجي المدير العام للصندوق السيادي النيجيري.

ويخص الاتفاق الثالث الموقع، اتفاقية تعاون في مجال التكوين المهني الفلاحي والتأطير التقني بين وزارة الفلاحة والصيد البحري، والتنمية القروية والمياه والغابات ووزارة الفلاحة والتنمية القروية بنيجيريا، وقعها كل من السيد عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، والسيد أودو أوغبي الوزير النيجيري للفلاحة والتنمية القروية.

وتنسجم هذه الاتفاقات، التي تم توقيعها والرامية إلى تعزيز الإطار القانوني للتعاون القائم بين البلدين، تمام الانسجام مع الرؤية الملكية من أجل شراكة جنوب -جنوب فاعلة وتضامنية.

جرت هذه المراسم بحضور رئيس الحكومة ومستشاري جلالة الملك ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ووزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي والوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلف بالشؤون الإفريقية وكاتبة الدولة لدى وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة المكلفة بالتنمية المستدامة، وأعضاء الوفد الرسمي المرافق للرئيس النيجيري.

الرئيس النيجيري يستقبل رئيس مجلس النواب

استقبل الرئيس النيجيري، السيد محمدو بوهاري، يوم الاثنين بقصر الضيافة بالرباط، رئيس مجلس النواب، السيد الحبيب المالكي.

وأبرز السيد المالكي، في تصريح  عقب هذا الاستقبال، أن المباحثات التي أجراها مع السيد بوهاري همت العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وخاصة تلك المتعلقة بالتحديات الأمنية بالمنطقة.

وأوضح السيد المالكي أن المغرب ونيجيريا "منشغلان" معا بالإرهاب والحركات الانفصالية التي تهدف بالأساس إلى خلق فوضى مؤسساتية وإضعاف الدول الديمقراطية، أو التي هي في طريق البناء الديمقراطي، وهو ما يؤدي إلى تعريض أمن الدول للخطر.

وحسب رئيس مجلس النواب، فإن هذا اللقاء كان أيضا مناسبة للتأكيد على جودة علاقات التعاون وخاصة في المجالات الاقتصادية، والدينية، والتجارية، بين المغرب ونيجيريا، التي "تضطلع بدور مهم في إرساء السلم في المنطقة بالنظر إلى قوتها الديمغرافية والاقتصادية".

وبخصوص التعاون البرلماني، أكد السيد المالكي على جودة العلاقات التي تجمع بين المغرب ونيجيريا في هذا المجال، مشيرا إلى تبادل الزيارات المنتظمة بين مجلسي النواب لكلا البلدين.

وحل الرئيس النيجيري الأحد بالرباط، في زيارة عمل وصداقة رسمية للمملكة المغربية، وذلك بدعوة كريمة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

الرئيس النيجيري يزور ضريح محمد الخامس

قام رئيس جمهورية نيجيريا الفدرالية السيد محمدو بوهاري، يوم الاثنين، بزيارة لضريح محمد الخامس بالرباط، حيث ترحم على روحي جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني طيب الله ثراهما.

وبعد قراءة الفاتحة ترحما على روحي الملكين الراحلين، وقع الرئيس بوهاري في الدفتر الذهبي للضريح. 

وقام الرئيس النيجيري يومي 10 و11 يونيو بزيارة عمل وصداقة رسمية للمملكة، بدعوة كريمة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، تميزت بالتوقيع على ثلاث اتفاقيات للتعاون الثنائي، واحدة منها مرتبطة بالمشروع الاستراتيجي لأنبوب الغاز الرابط بين نيجيريا والمغرب.

الرئيس النيجيري يستقبل رئيس الحكومة

استقبل الرئيس النيجيري، السيد محمدو بوهاري، يوم الاثنين بقصر الضيافة بالرباط، رئيس الحكومة، السيد سعد الدين العثماني.

وأبرز السيد العثماني، في تصريح للصحافة عقب هذا اللقاء، أن الاستقبال الذي خصه به الرئيس النيجيري كان مناسبة لاستعراض السبل التي من شأنها زيادة تعزيز علاقات التعاون بين المغرب ونيجيريا. 

وفي معرض تطرقه للعلاقات "التاريخية" بين البلدين، أكد السيد العثماني أن هذه العلاقات تغطي العديد من مجالات التعاون، وخاصة السياسية، والدينية، والفلاحية، والصناعية، وتفتح آفاق واعدة لتوطيدها. 

وأشار إلى أنه بهدف توسيع مجالات هذا التعاون الثنائي لتشمل مزيد من القطاعات، كالسياحة والتعليم والاقتصاد، قام البلدان بتوقيع عدة اتفاقيات كما اتفقا على وضع برنامج للتنمية، معربا في ذات السياق عن الأمل في ضخ مزيد من الاستثمارات وتعزيز تواجد الطلبة النيجرييين في المملكة. 

وحل الرئيس النيجيري أمس الأحد بالرباط، في زيارة عمل وصداقة رسمية للمملكة المغربية، وذلك بدعوة كريمة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

الصفحة 1 من 2