مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : نيسان/أبريل 2019

تنظم وزارة الصحة في الفترة الممتدة مابين 10 ابريل الى 10 ماي 2019 الحملة الوطنية للتشجيع على التغذية الصحية والمتوازنة لفائدة الأطفال والمراهقين تحت شعار "صحتي تغذيتي" , يتخللها الاحتفال بالنسخة التاسعة للأسبوع الوطني للتشجيع على الرضاعة الطبيعية من 15 إلى 21 ابريل 2019 تحت شعار "الرضاعة الطبيعية : خطوة أولى للوقاية من السمنة".

وتهدف هذه الحملة الوطنية إلى التشجيع على تبني نمط غذائي سليم , متوازن ومتنوع لفائدة الأطفال من جميع الفئات العمرية بما فيها الألف يوم الأولى من حياة الطفل , لما لذلك من دور وتأثير ايجابي على النمو العقلي والجسماني للطفل على المديين القريب والبعيد .

كما تعتبر هذه الحملة كذلك مناسبة لتعبئة جميع العاملين بالقطاع الصحي وشركاء وزارة الصحة من قطاعات وزارية , منظمات غير حكومية وجمعيات المجتمع المدني والإعلام على المستويين الجهوي والإقليمي قصد المساهمة في أنشطة التحسيس والتوعية الصحية لفائدة الفئات المستهدفة  طيلة هذه الفترة , وذلك بتنسيق وتعاون مع المديرية الجهوية للصحة والمندوبياتالإقليمية التابعة لها من اجل بلوغ الاهداف المسطرة بالمخطط الجهوي للتواصل المنجز بهذه المناسبة .

وفي هذا السياق, وضعت المديرية الجهوية للصحة بني ملال خنيفرة بتنسيق مع المندوبيات الإقليمية للصحة بالجهة برنامجا تواصليا طيلة أيام الحملة يتوخى بالأساس تنظيم مجموعة من الأنشطةالتوعوية والتحسيسية بأهمية التغذية السليمة والمتوازنة بمختلف المؤسسات الصحية بالجهة  يتخللها أيام علمية وموائد مستديرة بشراكة مع مجموعة من القطاعات الوزارية  وجمعيات المجتمع المدني بالجهة بغية دعم مجهودات وزارة الصحة ولنشر مزيد من الوعي بأهمية التغذية السليمة والمتوازنة . كما سيتم توزيع ملصقات تحسيسية على المؤسسات الصحية والتعليمية ودور الشباب بمختلف أقاليم الجهة بالإضافة إلى تعبئة شبكات التواصل الاجتماعي لنشر الرسائل التوعوية .

ولمزيد من المعلومات حول هذه الحملة, المرجو زيارة الموقع الالكتروني www.sehati.gov.maاوالاتصال بالمديرية الجهوية للصحة :0523488849

 

نشر في أخبار الجهة

اختتمت حديثا فعاليات الدورة الرابعة من مهرجان شوارع أرت لتنشيط الأحياء وفنون الشارع بخريبكة، وذلك بتنظيم احتفالية باهرة في الهواء الطلق حضرها جمهور غفير بفضاء منتزه بني عمير.

وتميزت الاحتفالية باستضافة الفنان علي العلاوي الحائز على جائزة أحسن بحث مسرحي بمسابقة الهيئة العربية للمسرح، فضلا عن تقديم عرض ممتع لمسرح الشارع(ذاكرة) لفرقة"سين ارتي" من أكادير، وعرض مسرحية "كومنطير" لفرقة شوارع أرت، والتي تفاعل معها الجمهور بشكل لافت.

وسبقت هذه الاحتفالية فقرات فنية، شملت تكريم الفنان أمين العفوي كأحد الفعاليات الفنية والمسرحية بالاقليم، وتقديم ورشات في مسرح الشارع والماكياج الفني، لكل من حسن تابع وانتصار مطيع، بمشاركة عدد مهم من زوار المنتزه، بالإضافة الى تنظيم مقابلة في الارتجال بين متدربي مشروع شوارع أرت، وذلك من خلال تقديم مستوى رائع من طرف الفريقين الشيء الذي زاد من ندية المقابلة واستمتاع الجمهور الحاضر.

وكان المهرجان الذي تنظمه جمعية إبداع  للمسرح الحركي وفنون الشارع استهل بتكريم الفنان هشام سكومة، وبلوحات موسيقية جميلة، وبعرض استعراضي راق لفنون الشارع تحت عنوان"شبح فنون الشارع من إعداد الفنان عادل مستشار.

يشار إلى ان هذه التظاهرة الفنية، التي أقيمت تحت شعار"المسرح غادي، يجي حتال عندك" سبقتها أنشطة إبداعية وفنية، ترسيخا لثقافة المسرح في المناطق الهامشية، حيث نظمت بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وبدعم من وزارة الثقافة والاتصال والمكتب الشريف للفوسفاط والمجلس الجماعي لمدينة خريبكة ومركز خريبكة سكيلز، والمديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة.

رائحة الانتخابات اقتربت .. بدأ دخان الانتخابات يحلق فوقا ، يتصاعد رويدا رويدا .. و بدأ معه التجيش و الحشد في غياب تام لاستحضار هموم الوطن أو سكان هذا الوطن حتى لا نقول الشعب ، ما دمنا لا نملك في هذا الوطن لاشيء هي نوستالوجيا فقط .
 
حشد " الشريف نزار بركة " في الشمال و حشد في الجنوب و تحرك " أخنوش" في الجبال و الهضاب ، بينما توالت فضائح " إكس إكس إكس " داخل حزب العدالة و التنمية رغم بروز بعض الأصوات التي تحاول أن تعيد للحزب هيبته عبر خطاب راديكالي على مستوى القاعدة و خطاب حكومي غير مستوي الجدران ، أما حزب الاتحاد الاشتراكي فقد قام بتزين تنظميه و انطلق بفتح نقاط جديدة على المستوى الوطني رغم جبنه في ملامسة حقيقية مع القوى السياسية التي يتقاسم معها نفس الطروحات  .

أما البام أو حزب "التراكتور " كما يسميه الجميع فيبدو أن سكتهُ قد تعطلت و لم تعد تستطيع أن تخط في الأرض شيئا ما دام أسباطه لازالوا يتقاتلون عن كيف وزعت الغنائم ...! أما البقية فلا داعي للحديث عنها لأنها مجهضة طبيعيا ...!


هي أجواء إذن تنم عن إحساس لدى الجميع بأن الوطن في لحظة حرجة ، ربما تلقفوا همسات من داخل الدولة حول صعوبة الوصول الى 2021 بنفس الأوضاع الحالية ، وحتى إن وصلنا ستكون الأنفاس قد تقطعت ليتم طرح السؤال الحقيقي الان : حول من سيصوت ؟ و لماذا ؟ و على من سيصوت ؟ و هل نقول نحن أمام قاب قوسين أو أدنى من انفراط عقد الديمقراطية المغربية ..! و من سيدفع الثمن ..؟

أكيد أنّ سكان المغرب هو من سيدفع الثمن دون مواربة أو شك ، أما الأوليغارشية التي استفادت و امتصت خيرات الوطن فلها جنسياتها تحميها من غدر الزمان .. آه يا زمان .. آه يا وطن .. كم يعز علينا أن نُتيم بحبك  و كم نأسف أن تُتَيَم  من طرف نوازع غير وطنية و لا خلاَّقة ...

و بعيدا عن التشاؤم و من أجل قلب المفاهيم ؛ طبعا إذا أحسنا الظن بهذا الواقع بنظرة من السذاجة و التبسيط يمكن القول أنهم مرتدون  منخرطين في الانتهازية كمحرك اساسي بحكم عدم القناعة وتغيب العقيدة العضوية بالوطن ، و طبقا لهذه السذاجة و البديهية و فوق كل هذه الحقائق و الانطباع في المداعبة فإن هؤلاء يخوضون صراعا حقيقيا مع السكان و الوطن معا ، و من الواجب كما ورد في الفقرة أعلاه يوحي بالتأكد على وطنيتهم  لأن الحرب هي حرب تحريرية كونها أبعد من مستوى فهمنا و إدراكنا ، فتزوير الوقائع و ترك الانطباعات الخاطئة و الكذب تقع ضمن حسابات التحرير للإنسان فمثلا :

 المرأة التي تفقد عذريتها بإرادة حرة مطلقة دون تدخل قهري لا تجد سببا مانعا لها في فعل ما تريد لأنها تجاوزت العقدة ، و القاتل عندما يفصل الجسد عن الروح لا يجد سببا للخوف للقيام بجرائم أخرى بل يتعداها لفقدان ضميره ، بل هو الأمر شبيه بتلك الصورة البهية على الجدار وسط المنزل رغم أن ذالك الجدار هو يعود لعاهرة لها جسد مهزوم تقاعدت و امتهنت الخداع و الكذب بغاية قلب الحقائق مع أنه حي متحرك في ذاكرتها ...فتصوروا أن هذه العاهرة المتقاعدة التي لازال رقم هاتفها محفوظ من المراهقة تتظاهر بالعفة و الطهرانية مع أن التاريخ مسطر في الجسد  ...

فليتأكدوا أننا الانسان يا فئران التبن ..!

نشر في أقلام حرة

حضي الممثل والمخرج المغربي عبد الكبير الركاكنة ، بتكريم خاص ووازن، وذلك في حفل اختتام الدورة الرابعة لمهرجان المسرح لشباب الجنوب بأسيوط المصرية.

 وأعرب الركانة بالمناسبة عن سعادته الغامرة، بهذا التكريم، الذي اعتبره التفاتة نبيلة وراقية من إدارة ورئيس المهرجان الأستاذ هيثم الهواري، لما لها من قيمة فنية وإبداعية جمة، تقدر العطاء الفني الكبير والمميز الذي قدمه الفنان المغربي للمسرح الوطني والعربي على حد سواء.

وأكد أن تكريمه إلى جانب فنانين مصريين كبار، مثل الفنان الكوميدي إبراهيم نصر والفنان المقتدر ماهر سالم، يعد دعما وسندا كبيرا له في تجربته المسرحية، وتقديرا كبيرا للمسرح المغربي المتألق، خاصة ان هذا التكريم تصادف وتتويج مسرحية "بامهاودط من شيشاوة بأربع جوائز قيمة.

ويعد هذا التكريم المستحق للركاكنة خارج الوطن، صورة أخرى تضاف إلى تألق تجربة هذا الفنان، والمسرح المغربي خارج الوطن، ومدى الأهمية الكبيرة التي تحضى بها التجارب المسرحية المغربية ومنها تجربة عبد الكبير الركاكنة، الذي تألق في الكثير من المناسبات في الداخل والخارج، من خلال مسرحيات ممتعة منها" الباباوان"، و"فكها يا من وحليتها"، و"الهياتة"، و" الجذبة"، وغيرها.

وبالمناسبة وعلى هامش فعاليات هذا المهرجان الدولي، انتخب الركاكنة رئيس الاتحاد المغربي لمهن الدراما، نائبا لرئيس الاتحاد المسرحيين الأفارقة، الذي أسس تحت رعاية إيناس عبد الدايم وزير الثقافة المصري.

حصيلة عمليات مراقبة المواد الغذائية المنجزة على مجموع التراب الوطني، من طرف المصالح التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية ((ONSSAخلال الربع الأول من سنة 2019 همت حوالي 4.826.912طنمن المواد الغذائية موزعة كالتالي:

*  داخل السوق الوطني:

 قامت مصالح المراقبة التابعةللمكتب ب15.809  زيارة ميدانية،3.791  منها كانتفيإطار اللجان الإقليمية المختلطة، وقد مكنت هذه التحريات من:

*   مراقبة419.261  طنا من مختلف المنتجات الغذائية؛

*   حجز وإتلاف830طنا من المنتجات الغذائية غير صالحة للاستهلاك؛

*   تقديم 618ملفا أمام المحاكم المختصة من اجل البث فيها.

*  عند الاستيراد:

*   تمت مراقبة3.390.561 طنا من مختلف المنتجات الغذائية، وعلى إثر هذه المراقبة تم تسليم 12.073  شهادة قبول وتم إرجاع 2.263  طنا من المواد الغذائية غير المطابقة للشروط القانونية الجاري بها العمل.

*  عند التصدير:

*   تمت مراقبة1.017.089  طنا من المنتجاتالغذائية، أسفرت عن إصدار47.760شهادة صحية وصحية نباتية.

من جهة أخرى وفي إطار برنامجه الوقائي،وفقا لمقتضيات القانون 07-28 المتعلق بالسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، قامت مصالح المكتب بـ:

*    منح 339اعتمادا وترخيصا على المستوى الصحي للمؤسسات والمقاولات العاملة في القطاع الغذائي؛

*   القيام بـ 892زيارة للمؤسسات المرخصة والمعتمدة للتأكد من استمرارية احترام المعايير الصحية؛

*    القيام ب 911 عملية تفتيش في إطار عمليات الإشهاد الصحي والتحريات الصحية؛

*   تعليق الاعتماد الصحي لـ17 مؤسسات؛ وسحبهلـ 12 مؤسسة لعدم احترام المعايير الجاري بها العمل؛

*   منح 21شهادة اعتمادATP للنقل الدولي و2783شهادة اعتماد صحي للنقل الوطني للمنتجات الغذائية سريعة التلف.

نشر في أخبار الجهة

كالعادة،عقد مكتب الجمعية اجتماعه السنوي مبكرا،وكانت النقطة الوحيدة في جدول الأعمال،خطة الجمعية للإعداد المبكر والمتين للمخيمات الصيفية،ورغم أن استباق الجمعية كان ثلاثة أشهر قبل حلول الموسم،إلا أن هناك عائقا يحول دون فعل أي شيء رغم كثرة المطلوب،ألا وهو رخصة القبول؟؟.أرادت الجمعية الوطنية إخبار فروعها بضرورة الشروع في تعبئة الأطفال عن بعد وإطلاق الإعلانات للعموم، ووضع المشروع البيداغوجي،واختيار الشعار المنسجم مع الشعار الوطني للوزارة،وعقد لقاءات تواصلية مع الآباء والشركاء ومع..ومع..،لكن ما يؤرقها،هل ستحصل على رخصة القبول أو لا؟؟.

         على الأقل،لابد من اختيار المديرين والمقتصدين والمؤطرين والطباخين والمساعدين لمختلف المراحل،لابد من وضع البرامج العامة والقارة والتنسيقية..،وتوزيع التكاليف بشأنها،والإعداد القبلي لها،وتوفير كل اللازم لذلك،لكن من يدري عن المراحل شيئا،شاطئية هي أم جبلية أم حضرية أم قروية،لابد من رخصة القبول؟؟.كم كانت تؤلمنا كل سنة قضية النقل،وحجز الحافلة وتغيير الاتجاه،مع ما يلزم ذلك من "ماراطون" حقيقي في التيه و دواليب العديد من الإدارات المتدخلة في الترخيص،من شركة النقل وسمسرتها،إلى مفتش النقل وانشغاله،إلى المديرية الإقليمية للوزارة وانتظارها للمراسلات المركزية،إلى الباشوية إلى العمالة وهما يتساءلان عن صلتهما بالموضوع أصلا،لكن من يستطيع الموافقة على شيء أي شيء دون رخصة القبول؟؟.

         كثرت التدخلات والتنقلات والسفريات والاتصالات والوساطات المباشرة وغير المباشرة مع مصلحة المخيمات بالوزارة،مع المديرية الإقليمية،بدار الشباب،بأعضاء الجامعة،بالنواب البرلمانيين..من أجل وثيقة واحدة هي رخصة التراخيص،عجز الجميع عن الإفراج عنها إن لم يكن مبكرا فعلى الأقل في موعدها،والغريب أن الكل يعدك بخير الوعود،لكن في الواقع لاشيء يحدث ولا يمكن أن يحدث في غياب البهية السنية لالة رخصة القبول؟؟.كم طرح هذا الموضوع الشائك في عهد كل وزير سابق،وفي عهد التوثيق الورقي وتدخل المتنفذين،بعدها في عهد التواصل الهاتفي والفاكس،واليوم في عهد الرقمنة الإلكترونية،و"الواتساب" و"الفايسبوك"..،التي يتبجح الجميع أنه من مواطني الحكومة الإلكترونية،وسكان العالم الافتراضي،ومدمني مواقع التواصل الاجتماعي،لكنهم مع الأسف لم يكتشفوا بعد هذا الذي تتوقف عليه كل المخيمات الوطنية،ساحرة الساحرات وعقدة العقد وإسمها رخصة القبول؟؟.

         وكم تتكرر هذه "التفوسيخة" و"التفرشيخة" والعطالة والعرقلة بل والتوقيف الإجباري والتجميد القسري لكل خطوات إعداد قبلي متين عن مهل وعن بعد،لكل مشاريع الجمعيات ومساعي مساعداتها وبرامج شراكتها مع الوزارة،ليس في المخيمات وحدها،بل في التداريب والتكوينات أيضا،وفي أنشطة آخر الأسبوع التي يكون من الجمعيات من يتخلى عنها،لا لشيء إلا لتعقيدات وبيروقراطية الحصول على رخصة القبول بشأنها وفي حينها؟؟.ترى هل الوزارة فعلا مغلوبة على أمرها؟،هل سياستها التماطلية هذه مقصودة لاستمرار المعهود من الفساد والوساطة والتحكم والسمسرة والتلاعب بالقرارات والوعود والأعداد والفضاءات والصفقات وغير ذلك من مصالح الجمعيات وخدمات الأطفال وهي على كل حال أمور موجودة بالأحجام وبالأشكال؟؟.أليس ممكنا مع ما تبشر به الوزارة من عهد الرقمنة أن تسوى كل أمور عرضها الوطني للتخييم وحيثياته بشكل يمكن من منحها الجمعيات رخص قبولها مباشرة مع إعلان نتائج العرض الوطني للتخييم،أو على الأقل شهرا أو شهرين قبل حلول موعد المخيمات حتى تعمل الجمعيات في أجواء صحية وبإيقاع مناسب؟؟.

         لماذا،لماذا وبكل صدق لا يفرج عن هذه المحررة السجينة البريئة أحيانا وفي الغالب إلا يومين أو ثلاثة قبل الانطلاق الفعلي للمخيمات،لتحرق الجمعيات أعصابها وطاقاتها في دهاليز إدارية غير متفهمة،هذا إن لم تحرق مراحلها التخييمية أو على الأقل أيامها الأولى منها،لا لشيء إلا لأنها لم تتوصل إلى إنجاز وثائقها المطلوبة بفعل تأخر رخصة القبول من طرف الوزارة؟؟،وفوق ذلك،لماذا رخصة القبول هذه تعطى لكل مرحلة على حيدة،بدل أن تعطى لجميع المراحل دفعة واحدة؟؟،هل تستأنس الوزارة ومصلحتها بتكرار"تكرفيسة" و"تسخسيخة"الجمعيات،خاصة البعيدة منها والتي في مناطق نائية،والتي تظل في القيظ "خيطي بيطي"للمصلحة دون قضاء الأغراض؟؟،هل إلى هذه الدرجة لا زالت الوزارة مركزية حتى النخاع فجردت مديريتها الإقليمية من كل الصلاحيات ولم تعد لها أية مهمة تفويضية أو نيابية في عهد الجهوية الموسعة؟؟،أم هل أخطأت الجمعيات وجهتها في انتظارها رخصة القبول من الوزارة،أقبل وأقرب منها "تفوسيخة" القبول عند أي مئراب للرقية الشرعية؟؟.

         وبعد كل هذا،هل فعلا نرفض استغلال الأطفال في المخيمات؟؟،أم هذا هو عين استغلال الأطفال،ومخيمات الأطفال،والعاملين مع الأطفال،بما تكلفهم سياسة الوزارة مما ليس منطقيا ولا يطيقون،ولا يفرض عليهم غير الاشتغال في أجواء مكهربة عالية الضغط،يضطرون فيها لمصارعة الطواحين السياسية والإدارية والاجتماعية والهوائية،لا لشيء إلا بسبب تأخير رخصة القبول من طرف الوزارة وهي في المخيمات كل شيء وعليها يبنى كل شيء؟؟،ترى،إذا كانت الوزارة تجمع الجمعيات حولها بالقهر وتنتظر إذنها ورخصها بفارغ الصبر،فهل تتصور البهية السنية أن الجمعيات تجمع حولها الأطفال والمؤطرين والإدارات والحافلات وكل ما تحتاجه لإقامة مخيماتها في رمشة عين؟؟،نرجو من الوزارة العناية اللازمة بالموضوع،خاصة في عهد رقمنتها مشكورة للعرض الوطني للتخييم وما يرتبط به،حتى يصدق الجميع عزمها الأكيد على الشفافية والمصداقية المطلوبة،وقبل أن يصبح ما تبقى من المخيمات في عهدها مجرد "تفوسيخة" و"تفرشيخة" وعدم القبول؟؟.

الحبيب عكي

أكد وزير الثقافة والاتصال، السيد محمد الأعرج، على أن تقدم أشغال إنجاز مشاريع "النموذج التنموي الجديد الخاص بالأقاليم الجنوبية" الثقافية "يسير بوتيرة جيدة". جاء ذلك، حسب بلاغ للوزارة، خلال لقاء عقده الوزير، يوم الأربعاء بأكادير، حضره المدراء الجهويون لقطاع الثقافة عن الجهات الجنوبية الثلاث وجهة سوس ماسة، والمديرة الجهوية للاتصال عن نفس الجهة، قصد تتبع تقدم أشغال إنجاز المشاريع الاستراتيجية الخاصة بالمكون الثقافي، والمبرمجة في إطار تفعيل مشروع "النموذج التنموي الجديد الخاص بالأقاليم الجنوبية".

وشكل هذا الاجتماع مناسبة أكد من خلالها الوزير على أهمية توحيد استراتيجية العمل المتعلقة بتنزيل هذا الورش الوطني الهام، تماشيا مع الإرادة السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس التي تتوخى خلق دينامية تنموية مستدامة بالأقاليم الجنوبية.

وأضاف السيد الأعرج أن الوزارة تعمل، في إطار سعيها الحثيث لتنزيل مضامين هذا المشروع الإنمائي، على حماية وصيانة ورد الاعتبار لجميع مكونات الثقافة والتراث الحساني، عبر تنظيم مجموعة من المهرجانات والمعارض والبرامج التنشيطية والورشات الثقافية والفنية، وكذا إحداث مرافق ثقافية ونقط القراءة العمومية بالأقاليم الجنوبية، إضافة إلى تسجيل عدد من مواقع النقوش الصخرية في لائحة التراث الوطني، فضلا عن إرساء برامج تأهيل وتثمين الموسيقى الحسانية، وجرد التراث الحساني غير المادي بالمنطقة.

كما أعلن عن عزم الوزارة خلق لجنة علمية تضم مفكرين ومهتمين بالتراث الحساني، قصد تتبع عملية التوثيق والسهر على عمليات الجمع والتصنيف والطبع ذات الصلة.

وأشار السيد الأعرج إلى أن الوزارة شرعت منذ أزيد من سنة في تنزيل مختلف مشاريع المكون الثقافي المبرمجة ضمن استراتيجية النموذج التنموي الخاصة بالفترة الممتدة ما بين 2016 و2021.

أكد وزير الثقافة والاتصال، محمد الأعرج، يوم الثلاثاء 23 أبريل 2019، في معرض جوابه على سؤال شفوي، تقدم به فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين، أن الوزارة، انطلاقا من وعيها التام بالتحديات التكنولوجية الراهنة، بصدد بلورة ميثاق أخلاقيات النشر الإلكتروني، يروم تعزيز كل ما يتعلق بالتصدي لنشر المعلومات الزائفة والأخبار الكاذبة، عبر وسائل الإعلام وخاصة الالكترونية منها، التي تضرّ بحقوق الأفراد وصورة المؤسسات، بما يكفل التوازن بين الانتفاع الشامل من التكنولوجيات الحديثة وبين التمتع بحرية الفكر والرأي والتعبير بكل أشكالها وحرية الإبداع والنشر والحق في نشر الأخبار والأفكار والآراء، بكل حرية، ومن غير قيد، عدا ما ينص عليه القانون صراحة، طبقاً لأحكام دستور المملكة، سيما بموجب الفصلين 25 و28.

وأضاف السيد الوزير، أن قانون الصحافة والنشر، وبموجب المادة 72 منه، نص على أن القيام بنشر أو إذاعة أو نقل خبر زائف أو ادعاءات أو وقائع غير صحيحة أو مستندات مختلقة أو مدلس فيها منسوبة للغير، بسوء نية، يعد مخالفا للقانون المذكور. ولهذا الغرض،  أبرز السيد الوزير، أن قطاع الاتصال انكب منذ بداية الولاية الحكومية الحالية على تجويد وتنزيل أحكام التشريع المنظم للإعلام بصفة عامة، خاصة مدونة الصحافة والنشر التي لم يَغفل فيها المشرع  أهمية إحداث آلية  لتنظيم المهنة واحترام أخلاقياتها، والتي تجسدت من خلال التنصيص على إحداث المجلس الوطني للصحافة الذي تولى وضع ميثاق لأخلاقيات المهنة، يضمن ممارسة الصحافة في احترام تام لقواعدها وأخلاقياتها، والذي ينتظر صدوره بالجريدة الرسمية قريبا ليدخل حيز التنفيذ.

نشر في الاخبار

أكد وزير الثقافة والاتصال، السيد محمد الأعرج، أمس الخميس بالرباط، على أن توسيع السلطات المفوضة الممنوحة للهيئات الإدارية اللامركزية، جعلها ملزمة باستثمار مخزون التراث الثقافي من مؤهلات لتعزيز عناصر المنظومة التنموية الشاملة.

وأوضح السيد الأعرج، في كلمة تليت نيابة عنه، بمناسبة المؤتمر الدولي الثاني حول "دور ومسؤولية الجماعات الترابية في المحافظة على التراث الثقافي وتثمينه"، الذي تنظمه المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، ومنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية، يومي 18 و19 أبريل الجاري ، أن هذا الالتزام ينبع من تموقع هذه الهيئات في قلب المسؤولية التنموية وفي تماس مباشر مع المواطنين.

واعتبر أن الإجماع حول التراث الثقافي وقضاياه، سيساهم في وضع حد للتفاضل الذي كان سائدا بين المشاريع الاقتصادية والمحافظة على التراث، والتي تمت فيها التضحية في كثير من الحالات بمعطيات تراثية نفيسة، مبرزا أهمية جعل التراث في قلب المشاريع الاقتصادية وإدرار الدخل وتوفير فرص الشغل والمحافظة على البيئة.

من جانبه، أكد المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة -إيسيسكو- السيد عبد العزيز بن عثمان التويجري، الحاجة اليوم إلى بناء منظومة وعي جماعية، تربط المواطن بالتراث الثقافي المحيط به، ليكون عنصرا مؤثرا في حياته اليومية.

واعتبر أن هذا التوجه يتطلب جهدا متواصلا يقوم على تكثيف برامج توعية الأجيال الناشئة في المؤسسات التربوية والإعلامية، والاستفادة من تكنولوجيا المعلومات وشبكات التواصل الاجتماعي، كما يستوجب بناء شراكات جديدة مع القطاع الخاص وقطاعي السياحة والبيئة.

من جهته، استعرض رئيس جماعة الرباط، السيد محمد صديقي، المحاور الكبرى لمشروع "الرباط مدينة الأنوار عاصمة المغرب الثقافية"، الذي يندرج في إطار تثمين الموروث الثقافي، في إطار برنامج يهدف إلى تثمين تراث المدينة باعتبارها إرثا حضاريا وثقافيا وإنسانيا.

ويرتكز هذا البرنامج، حسب السيد صديقي، على سبعة محاور أساسية، تهم على الخصوص، تثمين الموروث الثقافي والحضاري للمدينة، وتأهيل المدينة العتيقة، وتهيئة الممرات السياحية، وصيانة الأسوار والأبواب التاريخية، إضافة إلى تأهيل المتاحف.

وأضاف أن مدينة الرباط، ركزت ضمن برنامج عملها على محور استراتيجي بعنوان " الرباط، حاضرة التراث التاريخي والثقافي"، باعتبار الموروث الحضاري والثقافي للمدينة رافدا أساسيا للتنمية المندمجة للمدينة.

وبدوره، ركز الأمين العام لمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية، السيد جان بيير إلان مباسي، على ضرورة أخذ موضوع حماية التراث الثقافي بعين الاعتبار عند إعداد وتفعيل السياسات المحلية.

وأشار إلى أن الجماعات الترابية الإفريقية لا تولي الأهمية الكافية لحماية التراث الثقافي، بالنظر لضعف اهتمامها بالجانب الثقافي في شموليته، معتبرا أن الأمر يتعلق بمشكل كبير يتطلب التبادل بشأنه والاستفادة من التجارب الناجحة في هذا المجال. ويتزامن هذا المؤتمر مع إعلان الإيسيسكو 2019 "سنة للتراث في العالم الإسلامي"، ومع احتفال المجتمع الدولي يوم 18 أبريل باليوم العالمي للمباني التاريخية والمواقع.

ويهدف هذا الملتقى إلى استحضار السياق الخاص بحماية التراث الثقافي وتثمينه في إفريقيا والعالم العربي والإسلامي والرهانات ذات الصلة، وتحديد كافة الفاعلين والجهات المعنية بموضوع حماية التراث الثقافي وتثمينه، انطلاقا من المستوى الشامل وصولا إلى المستوى المحلي، وإمداد الجماعات الترابية الإفريقية بالمعلومات والوسائل اللازمة لضمان حماية أفضل لتراثها الثقافي، خاصة من خلال مجموعة الأدوات والمؤشرات الثقافية .

ويتضمن جدول أعمال الملتقى مناقشة عدد من القضايا والمواضيع ذات الصلة بمحاور رئيسة تهم "حماية التراث الثقافي وتثمينه.. السياق والرهانات الحالية"، و"تحديد دور الفاعلين والجهات المعنية في مجال حماية التراث الثقافي وتثمينه"، و"سبل وضع خارطة طريق على المستوى المحلي".

أشادت اللجنة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني بقرار صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، تخصيص منحة مالية لترميم وتهيئة بعض الفضاءات داخل المسجد الأقصى المبارك وفي ساحاته، وإيفاد خبراء ومهندسين في فن العمارة للإشراف على عمليات الترميم.

وقالت اللجنة، في بيان صحفي، “إن هذا الموقف ليس غريبا على جلالة الملك محمد السادس الذي عودنا دوما على اهتمامه ورعايته الكبيرين بالقدس الشريف ومقدساته ومعالمه الحضارية والتراثية وبعدها الروحي لدى كل الديانات السماوية”.

وأكدت اللجنة “أن المغرب، ملكا وحكومة وشعبا، عودونا دائما على وقوفهم الدائم إلى جانب فلسطين وحريتها وشعبها، مجسدين دوما المواقف النبيلة في دعم صمود القدس وأهلها، على طريق إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.

يذكر أن اللجنة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني، التي يوجد مقرها بالرباط، هي لجنة دولية منبثقة عن منظمة تضامن الشعوب الإفريقية-الآسيوية، ويرأسها طالع السعود الأطلسي (المغرب) ويتولى أمانتها العامة أنيس سويدان (فلسطين).

الصفحة 1 من 6