المنابر الإعلامية تشترى ومن يوصل صوت المداويخ

متابعة هشام المالكي

المنابر الإعلامية تشترى ومن يوصل صوت المداويخ

يبدو أن حملة المقاطعة الشعبية انتقلت من الافتراضي الى الواقعي، و المداويخ نجحوا في حملتهم التي انطلقت من مواقع التواصل الاجتماعي الى الشارع المغربي.

الشركات المستهدفة بالمقاطعة، أخذت تتحرك على مضض خلال الأيام الأخيرة لايجاد حلول ناجحة لإيقاف الحملة و تعويض الخسائر الكبرى التي تكبدتها.

وفي هذا الصدد، أقدمت إحدى الشركات المستهدفة، على الاتصال بمجموعة من المواقع الالكترونية، لابرام عقود اشهارات بملايين السنتيمات مقابل التنويه باسم وخدمات الشركة، والتعتيم على حملة المقاطعة.

الشركة اتفقت على توقيع اشهارات بمبالغ مالية كبرى لفائدة الجرائد الالكترونية، مقابل السكوت عن حملة “المقاطعة الشعبية” وعدم التغني بنجاحها.

عرض هذه الشركة المغري، أسال لعاب عدد من المنابر الالكترونية التي وافقت على مقاطعة حملة المداويخ، مقابل تلميع صورة الشركة التي نالت نصيب الأسد من الخسائر في الحملة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق