مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : شباط/فبراير 2019

أجرى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، يوم الأربعاء بالقصر الملكي بالرباط، مباحثات مع صاحب الجلالة الملك ضون فيليبي السادس، عاهل إسبانيا. 

حضر هذه المباحثات عن الجانب الإسباني وزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون، السيد جوزيب بوريل إي فونتيليس، ورئيس البلاط الملكي السيد خايمي ألفونسين ألفونسو، وسفير المملكة الإسبانية بالرباط السيد ريكاردو دييث هوشلايتنر رودريغيث، وعن الجانب المغربي، مستشارا صاحب الجلالة السيدان عمر عزيمان وفؤاد عالي الهمة، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي السيد ناصر بوريطة، وسفيرة المغرب بمدريد السيدة كريمة بنيعيش.

أقام صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وصاحبات السمو الملكي الأميرات للا مريم وللا أسماء وللا حسناء وللا أم كلثوم، مساء يوم الأربعاء بالقصر الملكي بالرباط، مأدبة عشاء رسمية على شرف عاهلي إسبانيا، صاحبي الجلالة الملك “ضون” فيليبي السادس والملكة “ضونيا” ليتيثيا.

حضر هذه المأدبة أعضاء الوفد الرسمي المرافق للعاهلين الإسبانيين، ورئيس الحكومة، ورئيسا غرفتي البرلمان، ووزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، ومستشارو صاحب الجلالة، وأعضاء الحكومة، وممثلو السلك الدبلوماسي المعتمد بالمغرب، وعدة شخصيات مدنية وعسكرية.

وفي ختام هذه المأدبة، ودع صاحب الجلالة الملك محمد السادس ضيفاه الكبيران صاحبي الجلالة الملك “ضون” فيليبي السادس والملكة “ضونيا” ليتيثيا.

ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وصاحبات السمو الملكي الأميرات للا خديجة وللا مريم وللا أسماء وللا حسناء وللا أم كلثوم، يوم الأربعاء بساحة المشور بالقصر الملكي بالرباط، حفل الاستقبال الرسمي على شرف عاهلي إسبانيا، صاحبي الجلالة الملك “ضون” فيليبي السادس والملكة “ضونيا” ليتيثيا.

وعند مدخل المشور السعيد، قامت فرقة من الخيالة تابعة للحرس الملكي بخفر الموكب الملكي من “باب السفراء” إلى ساحة المشور.

وقد أضفت هذه الفرقة، التي تقوم بخفر موكب جلالة الملك لدى استقبال جلالته لكبار الضيوف، طابعا مميزا على حفل الاستقبال الرسمي الذي خصص لعاهلي المملكة الإسبانية بعاصمة المملكة، والذي يرقى إلى مستوى العلاقات العريقة القائمة بين المغرب وإسبانيا.

ولدى وصول الموكب الملكي إلى ساحة المشور، توجه جلالة الملك، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وضيفا جلالته الكبيرين نحو المنصة الشرفية، حيث تمت تحية العلم على نغمات النشيدين الوطنيين للبلدين، بينما كانت المدفعية تطلق 21 طلقة ترحيبا بمقدم صاحبي الجلالة الملك “ضون” فيليبي السادس والملكة “ضونيا” ليتيثيا.

إثر ذلك، استعرض جلالة الملك، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وضيفاه الكبيران، تشكيلة من الحرس الملكي أدت التحية الرسمية، قبل أن يتقدم للسلام على جلالة الملك “ضون” فيليبي السادس والملكة “ضونيا “ليتيثيا كل من رئيس الحكومة، ورئيسا مجلسي النواب والمستشارين، ووزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، ومستشارو صاحب الجلالة، وأعضاء الحكومة، والرئيس الأول لمحكمة النقض، والوكيل العام للملك لدى هذه المحكمة، ورؤساء المجالس الدستورية.

كما تقدم للسلام على عاهلي إسبانيا مدير الكتابة الخاصة لجلالة الملك، والحاجب الملكي، والناطق الرسمي باسم القصر الملكي، مؤرخ المملكة، ومدير البلاط الملكي، وبعض أعضاء الديوان الملكي، وعميد السلك الدبلوماسي المعتمد بالرباط، ورؤساء البعثات الدبلوماسية الأوروبية المعتمدة بالرباط، وكبار ضباط القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، والمدير العام للأمن الوطني، المدير العام لمراقبة التراب الوطني، والمدير العام للدراسات والمستندات ووالي جهة الرباط -سلا -القنيطرة، وممثلو الهيئات المنتخبة والسلطات المدنية والعسكرية للولاية.

بعد ذلك، تقدم للسلام على صاحب الجلالة الملك محمد السادس أعضاء الوفد الرسمي المرافق لصاحب الجلالة الملك “ضون” فيليبي السادس والملكة “ضونيا” ليتيثيا، والذي يتألف، على الخصوص، من السادة خوسيب بوريل إي فونتيليس وزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون، وفيرناندو غراندي -مارلاسكا غوميث وزير الداخلية، وماريا رييس ماروتو إيليرا وزيرة الصناعة والتجارة والسياحة، ولويس بلاناس بوتشاديس وزير الفلاحة والصيد البحري والتغذية، وخوسي غوييرا كابريرا وزير الثقافة والرياضة، وخايمي ألفونسين ألفونسو رئيس البلاط الملكي.

كما تقدم للسلام على صاحب الجلالة الملك محمد السادس سفير المملكة الإسبانية بالرباط السيد ريكاردو دييث هوشلايتنر رودريغيث، وكذا أعضاء التمثيلية الديبلوماسية.

بعد ذلك، تقدم للسلام على عاهلي إسبانيا أعضاء بعثة الشرف التي تضم، على الخصوص، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي السيد ناصر بوريطة، وكاتبة الدولة لدى وزير الصناعة والاستثمار، والتجارة والاقتصاد الرقمي المكلفة بالتجارة الخارجية السيدة رقية الدرهم، وسفيرة المملكة المغربية بإسبانيا السيدة كريمة بنيعيش.

وبالقصر الملكي، قدم لضيفي جلالة الملك الكبيرين التمر والحليب جريا على التقاليد المغربية العريقة، قبل أن تأخد صورة تذكارية للعائلتين الملكيتين.

أكد رئيس الحكومة، الدكتور سعد الدين العثماني، أن الحكومة اتخذت مجموعة من التدابير، برسم قانون مالية 2019، من أجل إنعاش التجارة وليس العكس.

وفي معرض جوابه في الجلسة الشهرية المتعلقة بالسياسة العامة على سؤال محوري حول التدابير الجمركية والضريبية وأثرها على قطاع التجارة بمجلس المستشارين يوم الثلاثاء 12 فبراير 2019، شدد رئيس الحكومة على حرصه تبسيط التدابير الجمركية ونزع الطابع المادي عنها، مع اعتماد أقصى درجة المرونة والتسهيلات في المراقبة لضمان انسيابية المبادلات التجارية وفق المعايير الدولية المعتمدة

إن التدابير الجمركية المتخذة، يوضح رئيس الحكومة، لا تهدف إلى التضييق على التجار، بل من أجل مكافحة التهريب ومختلف أوجه الغش وحماية صحة المواطنين وتحصين الاقتصاد الوطني من المنافسة غير الشريفة وتحقيق العدالة الضريبية

وفي هذا الصدد، وبعد تأكيده أن التجارة الداخلية رافعة أساسية للاقتصاد الوطني ومصدر لتوفير الشغل، وارتباطا بالتدابير الجبائية التي أثارت أخيرا جدلا بين التجار والمهنيين، شدد رئيس الحكومة أن ما يتعلق بإلزامية اعتماد برنامج معلوماتي للفوترة، لن يدخل حيز التطبيق إلا بعد إصدار نص تنظيمي خاص، لتوضيح محتوى التدبير وتفادي أي تأويل خاطئ له.   

وفي ما يرتبط بإلزامية اعتماد برنامج معلوماتي للفوترة، قال رئيس الحكومة إن الفوترة الإلكترونية لا تهم سوى الأشخاص الخاضعين للضريبة والملزمون بمسك المحاسبة، كما أن صغار التجار والحرفيين والمهنيين الخاضعين للضريبة وفق النظام الجزافي غير معنيين بتاتا بهذا التدبير

أما بخصوص إلزامية تضمين رقم التعريف الموحد للمقاولة في الفاتورة، فقد أكد رئيس الحكومة على أن التعريف الموحد للمقاولة يهم فقط الشركات التي تعتمد نظاما محاسباتيا، وبالتالي، لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يطلب من الزبون تقديم رقم التعريف الموحد، إذا كان هذا الزبون أصلا غير معني به.

أما فيما يتعلق بتقديم البيان السنوي للمبيعات عن كل زبون باعتماد رقم التعريف الموحد للمقاولة، فإنه لا يهم إلا الزبناء المعنيين أصلا بالتوفر على رقم التعريف الموحد للمقاولة

كما ذكّر رئيس الحكومة بتبني حكومته سياسة التدرج في هذه التدابير، بما يتيح للتجارة القدرة على التكيف ومواكبة المستجدات، مع اعتماد مقاربة شمولية في محاربة التهريب والغش الجمركي ضمانا لشروط المنافسة الشريفة بين كل التجار والمهنيين

وخلافا لما يروج له البعض، أكد رئيس الحكومة أن قانون مالية 2019 لم يتضمن أية تدابير جديدة تتعلق بالإجراءات الجمركية للسلع والبضائع، وأن توسيع مجال تدخل أعوان الجمارك ليشمل الطرق السيارة عبر محطات الأداء ونقط الخروج يعود إلى قانون مالية 2015


وتجدر الإشارة إلى أن الحكومة تستعد لتنظيم مناظرة وطنية حول التجارة خلال أبريل 2019، لفتح باب النقاش والحوار حول الإجراءات الضريبية والجمركية المرتبطة بالتجارة، والوقوف عند الصعوبات التي تعترض التجار، في أفق عقد مناظرة وطنية حول الإصلاح الجبائي في ماي 2019.

في نفس اليوم الذي صادق فيه البرلمان الأوروبي، بأغلبية ساحقة، على اتفاقية الصيد البحري الجديدة، و رفض القرار الذي تقدم به بعض النواب الأوروبيين الذين سعوا إلى طلب رأي محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي قبل التصويت أعلنت محكمة الاتحاد الأوروبي، عن رفضها لطلب البوليساريو” إلغاء التفويض الممنوح في أبريل الماضي لمجلس الاتحاد الأوروبي من أجل التفاوض حول اتفاق الصيد البحري مع المغرب.

وقضت المحكمة بعدم قبول طلب ما يسمى البوليساريو الذي ادعى عدم أهلية مجلس الاتحاد الأوروبي ولا متلاكه صلاحية التفاوض حول أي اتفاق مع المغرب يشمل مياه الصحراء المغربية، لتحسم المحكمة بذلك في هذه المسألة بشكل قاطع.

وإلى جانب الحكم الذي أدى إلى” إقبار” هذا الطلب ، كما جاء في منطوق الحكم ، حكمت المحكمة على البوليساريو بإلزامها تحمل، ليس فقط مصاريف دعوتها، بل أيضا تلك التي تحملها مجلس الاتحاد الأوروبي والمفوضية الأوروبية.

اعتبر رئيس الحكومة، الدكتور سعد الدين العثماني، أن الحد من الفوارق المجالية والاجتماعية تبقى مسألة معقدة ومتعددة الأبعاد، يقتضي تظافر المجهودات لتحقيق إلتقائية البرامج والمشاريع, مشددا على أن الحكومة تولي عناية خاصة لهذا الورش، وتتقدم في الإنجاز على أرض الواقع، وستستمر في ذلك

وأوضح رئيس الحكومة، خلال جوابه في الجلسة الشهرية المتعلقة بالسياسة العامة على سؤال برامج الحد من الفوارق المجالية والاجتماعية يوم الثلاثاء 12فبراير 2019 بمجلس المستشارين، أن الحكومة ملتزمة بمواصلة العمل على تنزيل برنامج التقليص من الفوارق الاجتماعية والمجالية، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية التي تولي عناية من أجل ضمان توزيع عادل للثروات، واستفادة المواطنات والمواطنين، على مستوى كافة التراب الوطني، من ثمار التنمية بشكل عادل ومتوازن.

وشدد رئيس الحكومة على أن تقليص الفوارق الاقتصادية والاجتماعية يوجد أيضا في صلب ورش الجهوية المتقدمة، باعتبارها المدخل الأساسي لكل تنمية اقتصادية واجتماعية من خلال تعزيز أدوار الجهات وتمكينها من بناء نموذجها التنموي الخاص استنادا إلى مؤهلاتها، مع إرساء آليات للتضامن بين الجهات وتأهيل الجهات الأقل حظا في التنمية

فقد حرصت الحكومة منذ تنصيبها، يضيف رئيس الحكومة، على مواكبة الجماعات الترابية وتمكينها من الآليات القانونية والمادية التي تسمح لها بالاضطلاع بالمهام المخولة لها على مستوى التنمية المحلية، المتمثلة أساسا في التصاميم الجهوية لإعداد التراب، وبرامج التنمية للجهات والعمالات والأقاليم وبرامج عمل الجماعات.

وأشار رئيس الحكومة إلى استكمال الترسانة القانونية المنظمة للجهوية المتقدمة باعتماد كافة المراسيم التطبيقية للقوانين التنظيمية المتعلقة بالجماعات الترابية لتمكينها من الإطار الملائم الذي يسمح لها بالاضطلاع بمهامها على مستوى التنمية المحلية، إذ عملت الحكومة، يوضح رئيس الحكومة، إلى غاية متم شهر يونيو 2018، على إتمام إصدار كافة النصوص التطبيقية المنصوص عليها في القوانين التنظيمية المتعلقة على التوالي بالجهات وبالعمالات والأقاليم وبالجماعات.

وأضاف الدكتور سعد الدين العثماني أن الحكومة قد حرصت على تفعيل كل من صندوق التأهيل الاجتماعي وصندوق التضامن بين الجهات لسد العجز في مجالات التنمية البشرية والبنيات التحتية الأساسية والتجهيزات والتوزيع المتكافئ للموارد قصد التقليص من التفاوتات، باعتماد المرسومين الخاصين بهما، المنظمان لمعايير استفادة الجهات من صندوق التأهيل الاجتماعي ومعايير توزيع الموارد المالية لصندوق التضامن بين الجهات، إلى جانب إصدار ميثاق متقدم للاتمركز الإداري.

رفضت إدارة المستشفى الإقليمي ببن سليمان تقديم الإسعافات الأولية للطفلة وصال ذات السنتين ونصف زوال يومه الاحد.
وقال والد الطفلة أن ابنته استغفلته وشربت جرعة من سم النباتات الطفيلية في إحدى الدواوير ضواحي مدينة بن سليمان ، وانه تم نقلها على الفور إلى المستشفى الإقليمي ببن سليمان وهناك طلب منه الطاقم الطبي اسم المبيد ، وبعد توصلهم باسم المبيد وربطهم الاتصال بجهات لمعرفة مدى خطورة المبيد ، طلبوا من الأب نقل ابنته إلى مستشفى ابن سينا بالرباط على متن سيارته الخاصة بحجة أن سيارة إسعاف المستشفى معطلة .
وهكذا توجه الأب بابنته وهي بين الحياة والموت صوب مستشفى ابن سينا ليقرر عند نقطة بوزنيقة التوجه بها نحو مستشفى ابن رشد بالدارالبيضاء ، لأنه يسكن في الدارالبيضاء وانه كان في زيارة لأسرته ضواحي بن سليمان .
الى ذلك تبقى مسؤولية إدارة المستشفى قائمة في جريمة عدم تقديم المساعدة لحياة طفلة صغيرة في خطر ، وتعريض حياة طفلة صغيرة للخطر عن طريق السماح لوالدها بنقلها من داخل المستشفى نحو المجهول وعلى متن سيارته الخاصة ، في غياب لكل مواكبة أو مرافقة طبية ، فما الجدوى من بناء مستشفى إقليمي بملايير الدراهم ما لم يقم بالتدخل لإنقاذ حياة صغيرة تناولت مبيدا ساما ببراءة ؟.

الأستاذ محمد الشمسي محام و الطفلة وصال ابنة أخ زميلنا في الصحافة.
يرجى النشر للمساهمة في إنقاذ أطفال آخرين في القادم من الأيام .
للاتصال والتواصل يرجى الاتصال بالرقم : 0668745802

أعلن بلاغ لوزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة، أنه بدعوة كريمة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، سيقوم صاحبا الجلالة الملك "ضون" فيليبي السادس والملكة "ضونيا" ليتيثيا، عاهلا المملكة الإسبانية، بزيارة رسمية للمملكة المغربية يومي الأربعاء والخميس القادمين.

وفي ما يلي نص البلاغ:

"تعلن وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة أنه بدعوة كريمة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، سيقوم صاحبا الجلالة الملك "ضون" فيليبي السادس والملكة "ضونيا" ليتيثيا، عاهلا المملكة الإسبانية، بزيارة رسمية للمملكة المغربية، يومي الأربعاء والخميس 07 و08 جمادى الثانية 1440 هـ، الموافق لـ 13 و14 فبراير 2019 م.

وبهذه المناسبة، سيجري صاحب الجلالة، حفظه الله، مباحثات رسمية مع ضيفه الكبير، وسيترأس جلالتهما توقيع اتفاقيات بين البلدين.

كما سيقيم جلالة الملك، أعزه الله، مأدبة عشاء رسمية على شرف عاهلي المملكة الإسبانية والوفد المرافق لهما بالقصر الملكي العامر بالرباط.

وتعكس هذه الزيارة عمق وجودة العلاقات الثنائية، بفضل الإرادة المشتركة في توطيد الشراكة الاستراتيجية متعددة الأبعاد، التي تجمع البلدين الجارين الصديقين".

أكد السيد عزيز أخنوش ،وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، الاثنين، في سيدني، أن الفاعلين الأستراليين مهتمون جدا بسوق الحبوب المغربية ذات الإمكانات القوية في ما يتعلق بالاستيراد.

وأوضح السيد اخنوش، في تصريح له ،على هامش زيارة وفد مغربي إلى مقر شركة "غران كور"، الرائد الأسترالي في مجال تصدير الحبوب، أن الفاعلين الاستراليين أبدوا إهتماما كبيرا بالسوق المغربية المعروفة بكونها أكبر مستورد للحبوب . وأضاف السيد أخنوش، الذي زار المرافق اللوجيستية لمحطة الحبوب " غران كور" بميناء بريسبان، أن سوق الحبوب المغربية ذات الإمكانات القوية في ما يتعلق بالاستيراد تهم بالخصوص المصدرين الأستراليين الذين يسعون للتموقع فيها، بينما تبحث المملكة على تنويع شركائها التجاريين لضمان تأمين إمداداتها من الحبوب. ودعا الوزير، من جهة أخرى، الفاعلين المغاربة الى الإستفادة من التجربة الأسترالية في هذا القطاع عبر مختلف مكونات سلسلة القيمة، مشيرا إلى أن الوفد المغربي أتيحت له فرصة استكشاف آفاق جديدة من التعاون والاستفادة من التجارب الناجحة.

من جهته، قال السيد شكيب لعلج، رئيس الفيدرالية البيمهنية لأنشطة الحبوب بالمغرب،"إن إمكانات التعاون مع أستراليا واعدة جدا، مادام أن هذا البلد-القارة يواجه نفس التحديات المناخية". وأضاف السيد لعلج أن هذه الزيارة مكنت من الاطلاع عن قرب على التجربة الأسترالية من أجل تحسين إنتاج الحبوب في المغرب، وتدراس آفاق إستيراد الحبوب الأسترالية للمملكة، التي تستورد حوالي 5ر6 مليون طن من الحبوب سنويا. وأشار إلى أن لدى أستراليا موسم حصاد لا يتزامن مع مواسم البلدان الأخرى، مما يشكل ضغطا على المزودين لبيع محاصيلهم " وهي وضعية يمكننا الاستفادة منها لنحصل على أسعار جيدة خلال هذه الفترة مع نوعيات مختلفة ".

أما المدير العام ل"غران كور" ، السيد دون كامبيل، فقد أكد أن شركته ،التي يتمثل نشاطها الرئيسي في استقبال وتخزين الحبوب والمنتجات ذات الصلة، مهتمة بالسوق المغربية وخاصة بسلسلة القمح اللين. وأضاف أنه "من خلال فرعنا في هامبورغ يمكننا تموين السوق المغربية ،وخاصة بالقمح اللين، الذي يشكل نواة قطاع الحبوب بالمغرب"، معربا عن ثقته في أن الجانبين يمكن أن يطورا شراكة نموذجية. 

وبدأ الوفد المغربي، الذي يضم رئيس جامعة الغرف المغربية للتجارة والصناعة والخدمات، ورؤساء غرف الفلاحة والصيد البحري، ومهنيي القطاعيين، ومسؤولين بوزارة الفلاحة والصيد البحري، زيارة إلى أستراليا يوم الاثنين الماضي للاطلاع على التجربة الأسترالية في قطاعي تربية الأحياء المائية والصيد البحري.وبعد ملبورن وأديلايد وبريسبان، حل الوفد المغربي أمس الاثنين بسيدني، عاصمة ولاية نيو ساوث ويلز ، حيث عقد لقاءات مباشرة مع مهنيين أستراليين.

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، السيد ناصر بوريطة، أن المرصد الإفريقي للهجرة، الذي سيتخذ من المغرب مقرا له، والذي تم الإعلان عن إنشائه في تقرير صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بصفته رائدا للاتحاد الإفريقي حول قضية الهجرة، والذي تم تقديمه، يوم الاثنين، أمام قمة الاتحاد بأديس أبابا، ستكون مهمته إنشاء "مخاطب إفريقي" حول الهجرة.

وقال السيد بوريطة، في تصريح للصحافة، إن هذا المرصد، الذي حظي بترحيب واسع من قبل رؤساء الدول الإفريقية بعد تقديم تقرير جلالة الملك بصفته رائدا للاتحاد الإفريقي حول قضية الهجرة، "ستكون مهمته إنشاء م خاطب إفريقي حول الهجرة، ويتعلق الأمر برؤية إفريقية للهجرة بالاعتماد على مراكز أبحاث وهيئات تابعة للاتحاد الإفريقي".

وأوضح أن "هذه الهيئة تكتسي أهمية بالغة بالنظر إلى أن تشويه الهجرة الإفريقية ناتج من كون إفريقيا لم تتملك بعد إنتاج خطاب حول هجرتها، كما لم تضبط إحصائياتها عن الهجرة أو دراساتها حول الظاهرة"، مضيفا أن "كل ما نقوم به حاليا يأتينا من الخارج ويأتي لتشويه وتضخيم" الحقائق على الأرض.

وأضاف السيد بوريطة، أن تقرير جلالة الملك بصفته رائدا للاتحاد الإفريقي حول قضية الهجرة، والذي تم تقديمه لرؤساء الدول الإفريقية، يتوقف هذه السنة عند مرتكزات الأجندة الإفريقية للهجرة والتنمية، والذي تمت المصادقة عليه بالإجماع قبل عام في أديس أبابا.

وفي هذا التقرير، الثالث من نوعه منذ إعلان جلالة الملك توجيه التفكير الإفريقي حول هذا الموضوع الهام، ذكر جلالته ببعض الحقائق عن الهجرة الإفريقية وأظهر أن الكثير مما يقال حول الهجرة الإفريقية، لا أساس له من الصحة، وأن صورة الهجرة الإفريقية يتم تشويها من خلال صور نمطية وروايات لا علاقة لها بواقع حركية الهجرة.

وأكد السيد بوريطة أن جلالة الملك، أدان المقاربات الأمنية التي تحركها المبالغة في ظاهرة حركة الهجرة من إفريقيا إلى أوروبا وعن طريق التوظيف السياسوي لهذه الظاهرة في بعض المناطق من العالم.

وحرص الوزير على التأكيد أن قمة الاتحاد الإفريقي تنعقد في سياق خاص، يتميز أساسا بتسريع عملية الإصلاح المؤسساتي التي انطلقت قبل سنتين لتعزيز الحكامة المؤسساتية داخل المنظمة، وضخ مزيد من المهنية والدقة في تقارير ومداولات أجهزة الاتحاد الإفريقي.

وأضاف أن القمة تنعقد أيضا في سياق لا تزال فيه مناطق التوتر قائمة في القارة، مثلما تظل هناك عوامل الأمل على غرار ما شهده القرن الإفريقي، وذلك بإجراء الانتخابات في جمهورية الكونغو الديمقراطية ومدغشقر، والتي شكلت نموذجا للانتقال الناجح في العديد من البلدان الإفريقية.