مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الخميس, 20 حزيران/يونيو 2019

انعقد يوم الخميس 16 شوال 1440 الموافق لـ 20 يونيو 2019 الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة، تحت رئاسة السيد رئيس الحكومة، خصص للمدارسة والمصادقة والموافقة على عدد من النصوص القانونية والتنظيمية، بالإضافة إلى عرض حول المعطيات والتدبير والتدابير المتعلقة بعملية عبور "مرحبا 2019"، والتعيين في منصب عال.

في بداية الاجتماع استهل السيد رئيس الحكومة كلمته بحمد الله تعالى وشكره على نعمه الظاهرة والباطنة والصلاة على الرسول الكريم، ليتوقف عند الاستعدادات التي تجري سنويا في مثل هذه الفترة من السنة لاستقبال مغاربة العالم مشيرا إلى أن هذه العملية هي الوحيدة في العالم من حيث الحجم والأهمية التي يتم خلالها عبور هذا العدد الكبير من المواطنات والمواطنين بين قارتين في فترة زمنية محدودة لا تتجاوز شهرين ونصف، وهو ما يعكس تشبث هؤلاء المغاربة ببلدهم وغيرتهم عليه أينما كانوا داخله أو خارجه.

وأبرز السيد رئيس الحكومة أن عدد المغاربة الذين يعودون إلى أرض الوطن بمناسبة عطلة الصيف يزداد سنة بعد أخرى حيث انتقل من 2.790.000 شخص سنة 2017 إلى 2.870.000 بزيادة حوالي 80000 شخص، ويرتقب زيادة نفس العدد أو أكثر خلال السنة الجارية علما أن عملية العبور تتم إيابا وذهابا حيث يتم عبور أزيد من 5.500.000 شخص خلال هذه الفترة و776.000 عربة على الأقل، وهي أرقام تجعل منها أكبر عملية عبور في العالم.

وأكد السيد رئيس الحكومة أن بلادنا عملت على تطوير عملية الاستقبال التي أصبحت تتم أساسا في 20 مطارا وأربعة موانئ ، خصوصا ميناء طنجة المتوسط الذي عرف خلال سنة 2018 دخول 49000 مسافر و12000 سيارة في يوم واحد مما يبين حجم اللوجستيك وحجم الإعدادات التي يحتاجها هذا العمل الضخم بشكل يومي، موضحا أنه بالرغم من بعض الإشكالات التي تحصل في بعض الأحيان، فعملية العبور تتم عموما في سلاسة وبطريقة جيدة، وأنه يتم في كل سنة تطوير بنيات الاستقبال وتطوير الاستعدادات لتمكين هؤلاء المغاربة من استقبال جيد ومن دخول مشرف إلى بلدهم.

وأشار السيد رئيس الحكومة إلى أن مؤسسة محمد الخامس للتضامن والمؤسسات الأخرى الشريكة التي تتعاون معها تقوم عادة بتكليف أزيد من 1100 شخص في الاستقبال منهم 291 طاقم طبي و 800 مساعد اجتماعي، منهم قرابة 150 متطوع؛ فضلا عن الاستنفار الذي تقوم به مصالح الأمن الوطني والدرك الملكي والقوات المساعدة التي تستنفر أزيد من 5000 من عناصرها لتوفير ظروف جيدة للدخول إلى أرض الوطن، بالإضافة إلى إعداد 15 فضاء للاستراحة داخل المغرب و 5 فضاءات أخرى خارجه ليكون المغرب بذلك البلد الوحيد الذي يوفر مثل هذه الفضاءات للاستراحة خارج أرض البلد.

وأعلن السيد رئيس الحكومة أن مجموع القطاعات الحكومية معبأة لإنجاح عملية العبور لهذه السنة، وستكون هناك استعدادات أكبر بحيث يتم خلال كل سنة الاستفادة من السنوات السابقة لتطوير عمليات الاستقبال.

واختتم السيد رئيس الحكومة كلمته بمطالبة الإدارة بالرفع من جاهزيتها وتعبئتها من أجل توفير الخدمات لمغاربة العالم أخذا بعين الاعتبار ضيق الوقت الذي يقضونه داخل أرض الوطن حتى يبقوا دائما معتزين فخورين ببلدهم، ووجه بالمناسبة رسالة شكر إلى جميع المتدخلين بمختلف الأجهزة والمؤسسات والهيئات الرسمية وغير الرسمية والمدنية على ما يبذلونه من جهد لإنجاح عملية العبور.

تدارس المجلس وصادق على مشروع قانون 39.19 بتغيير تتميم  مقتضيات المواد 172 و174 و198 و206 و232 من القانون رقم 62.99 المتعلق بمدونة المحاكم المالية، الصادر بتنفيذه الظهير الشريف رقم 1.02.124 بتاريخ فاتح ربيع الآخر 1423 (13 يونيو 2002) كما تم تغييره تتميمه، تقدم به السيد وزير الاقتصاد والمالية، وتهم مجموع  التغييرات المقترحة في مشروع القانون فقط المواد المتضمنة بالكتاب الثالث من مدونة المحاكم المالية والذي هو بمثابة النظام الأساسي لقضاة المحاكم المالية، وتهدف بالأساس إلى تحقيق الملاءمة والانسجام مع مقتضيات القانون التنظيمي رقم 106.13 المتعلق بالنظام الأساسي للقضاة ولاسيما فيما يخص "حد السن القانوني للإحالة على التقاعد" و"مدة الرخصة الإدارية السنوية" وكذا "مدة رخصة الولادة".

كما تتوخى تلك التغييرات تحقيق الملاءمة والانسجام مع التغييرات التي طالت بعض المقتضيات التي تحيل عليها المادتان 172 و174 ويتعلق الأمر بتسمية المعهد العالي للإدارة والذي حلت محله "المدرسة الوطنية العليا للإدارة".

مشاريع مراسيم:

تدارس المجلس وصادق على ثلاث مشاريع مراسيم:

النص الأول: مشروع مرسوم رقم 2.19.435، بتغيير وتتميم المرسوم رقم 2.10.84 بتاريخ 21 من ربيع الآخر 17) أبريل 2010) بتحديد اختصاصات المديريات المركزية التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني، تقدم به السيد الوزير المنتدب لدى السيد وزير الداخلية، ويأتي مشروع هذا المرسوم تجسيدا للإرادة المولوية السامية لجلالة الملك محمد السادس نصره الله، وحرص الجناب الشريف على تعزيز جهاز الأمن الوطني بالوسائل والآليات القانونية والإدارية الضرورية لمواكبة التطورات المستجدة في محيطه الوظيفي العام من جهة، ومن جهة أخرى الرفع من أداء ومردودية هذه المديرية العامة حتى يتأتى لها القيام بمهامها ومواجهة الأعباء الاستثنائية التي تتحملها في إطار النهوض بالأدوار المنوطة بها، والمتمثلة في المحافظة على النظام العام وحماية الأشخاص والممتلكات.

وتتمثل أهم مستجدات الهيكلة المقترحة في إطار مشروع هذا المرسوم في النقط التالية:

·        تقوية دور مديرية الشرطة القضائية في ميدان تنسيق الجهود الوطنية والدولية لمواجهة ومحاربة الجريمة بكافة أشكالها مع المنظمات والهيئات العاملة في الميدان؛

·         إعادة هيكلة مديرية نظم المعلوميات والاتصال والتشخيص والتي ستحمل اسم " مديرية نظام المعلومات والاتصال" في إطار الرفع من جودة وكفاءة الوظائف والمهام الموكولة إليها؛

·         تكليف مديرية الاستعلامات العامة بمهام تدبير المعطيات البيومترية والديمغرافية والإشراف على تسيير مراكز التوثيق والوثائق التعريفية في إطار توحيد وتحديث المساطر المتبعة في تسلم الوثائق التعريفية المؤمنة للمواطنين المغارية والأجانب المقيمين فوق التراب الوطني.

النص الثاني يهم مشروع مرسوم رقم 2.19.324، بتغيير وتتميم المرسوم رقم 2.13.820 الصادر في 16 من محرم 1436 (10نونبر 2014) المتعلق بالكفالة عن حسن تنفيذ عمليات استيراد الحبوب والقطاني، تقدم به السيد كاتب الدولة المكلف بالتنمية القروية والمياه والغابات نيابة عن السيد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، ويهدف مشروع هذا المرسوم إلى اقتراح حصر لائحة الحبوب والقطاني الخاضعة لتصريح قبلي بالاستيراد والتصدير لدى المكتب المهني للحبوب والقطاني (المؤسسة المكلفة بتنظيم سوق الحبوب والقطاني). وذلك، حتى لا تدرج ضمن اختصاصات هذا المكتب، المواد التي لا يمكن تصنيفها كحبوب أو قطاني، أو لا تمثل سوى استهلاكا ضعيفا لا يبرر تخصيص موارد المكتب لتتبع استيرادها عن كثب.

كما يهدف مشروع هذا المرسوم كذلك، إلى إعادة النظر في طريقة تنفيذ مجموع مبلغ كفالة حسن تنفيذ الاستيراد، التي يودعها المستوردون عند قيامهم بالتصريح القبلي لدى المكتب، هذه الكفالة التي أضحت تشكل إكراها مبالغا فيه وغير ذي جدوى بالنسبة للمستوردين في حالة التجاوز القليل للهامش المسموح به قانونا (+/-10 في المائة). وهي الكفالة التي يشترط لإرجاعها احترام هؤلاء المستوردين للأجل المحدد وللكمية المصرح بها.

يتضمن مشروع هذا المرسوم الإجراءات الأساسية التالية:

·        اقتراح حصر لائحة الحبوب والقطاني ـ غير الموجهة للبذور ـ الخاضعة لتصريح قبلي بالاستيراد والتصدير لدى المكتب المهني للحبوب والقطاني، في ملحق تابع لهذا المرسوم؛

·        بالنسبة لتنفيذ مبلغ كفالة حسن تنفيذ الاستيراد، يقترح مشروع هذا المرسوم بالنسبة للشحنات التي تفوق حمولتها 50000 قنطار (التي تكون بكفالاتها مرتفعة)، تنفيذا جزئيا (25 في المائة) طالما أن تجاوز الكمية أو الأجل المحدد يظل ضعيفا نسبيا. وفي حالة تجاوز هامش 15 في المائة من الكمية المصرحة بها أو إذا تعدى تأخير الإنجاز 7 أيام تنفذ عندئذ الكفالة برمتها لفائدة المكتب.

ويسمح هذا التنفيذ الجزئي للمكتب باحتواء الكميات المزمع استيرادها، ويدفع بالمستوردين إلى الحرص على احترام الهامش المسموح به قانونا (+/-10 في المائة)، وذلك دون مغالاة في تغريمهم في حالة التجاوز القليل لهذا الهامش.

النص الثالث يهم مشروع مرسوم رقم2.19.407 الصادر في 22 من ربيع الأول 1427 (21 ابريل 2006) بتحديد قائمة مؤسسات التعليم العالي غير التابعة للجامعات، تقدم به السيد كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي لدى السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ويهدف إلى إدراج المعهد الوطني للفنون الجميلة ضمن قائمة مؤسسات التعليم العالي غير التابعة للجامعات المحددة بموجب المرسوم رم 203.201 الصادر في 21 أبريل 2006, وكذا تعويض تسمية مدرسة علوم الإعلام بمدرسة علوم المعلومات طبقا لمقتضيات المرسوم  رقم 2.15.943 الصادر في 17 من جمادى الأولى 1437( 26 فبراير 2016).

تدارس المجلس ووافق على نصي مشروعي قانونين يوافق بموجبهما على اتفاقين دوليين تقدمت بهما كاتبة الدولة لدى السيد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي:

النص الأول يهم مشروع قانون رقم 44.19 يوافق بموجبه على اتفاق على شكل تبادل رسائل بين حكومة المملكة المغربية وحكومة جمهورية البرازيل الفيدرالية لتفادي الازدواج الضريبي على الأرباح الناتجة عن النقل الجوي والبحري، موقع ببرازيليا في 13 يونيو 2019، ويهدف هذا الاتفاق، إلى تفادي الازدواج الضريبي، بناء على المعاملة بالمثل، على الأرباح الناتجة عن النقل الجوي والبحري وتشجيع النقل البحري والطيران التجاري بين البلدين

يتضمن هذا الاتفاق المقتضيات الأساسية التالية:

·        تعفي حكومة جمهورية البرازيل الفيدرالية من الضريبة عن الدخل والمساهمة الاجتماعية، الشركة المملوكة من طرف مقيم بالمملكة المغربية، بالنسبة للأرباح الناتجة عن استغلال طائرة أو سفينة في نقل دولي والأرباح الناتجة عن نقل ملكية سفينة أو طائرة تستغل في النقل الدولي الجوي أو البحري وعن المنقولات المخصصة لاستغلال تلك السفينة أو الطائرة؛

·        تعفي حكومة المملكة المغربية من الضريبة على الشركات، الشركة المملوكة من طرف مقيم بجمهورية البرازيل الفيدرالية، بالنسبة للأرباح الناتجة عن استغلال طائرة أو سفينة في نقل دولي والأرباح الناتجة عن نقل ملكية سفينة أو طائرة تستغل في النقل الدولي الجوي أو البحري وعن المنقولات المخصصة لاستغلال تلك السفينة أو الطائرة.

النص الثاني يهم مشروع قانون رقم 45.19 يوافق بموجبه على اتفاق بين حكومة المملكة المغربية وجمهورية ليبيريا بشأن الاعتراف المتبادل برخص السياقة، تم التوقيع عليه بمدينة مراكش بتاريخ 25 مارس 2019. ويهدف هذا الاتفاق إلى تسهيل السير الطرقي فوق تراب البلدين وذلك من خلال الاعتراف المتبادل برخص السياقة الوطنية الصالحة المسلمة من طرف سلطات البلدين.

ويخول هذا الاتفاق لحامل رخصة سياقة سارية الصلاحية مسلمة من قبل إحدى الدولتين قيادة العربات من الأصناف التي تصلح تلك الرخصة لقيادتها فوق تراب الدولة الأخرى لمدة سنة ابتداء من تاريخ الحصول على الإقامة من قبل صاحبها لدى الدولة المعنية، كما ينص الاتفاق أيضا على ضرورة استبدال رخصة السياقة الوطنية برخصة سياقة مطابقة لها لدى الطرف الآخر دون الخضوع لاختبار السياقة النظري والتطبيقي.

صادق المجلس على مقترح تعيين في منصب عال، طبقا لأحكام الفصل 92 من الدستور، حيث تم تعيين السيدة خديجة الصافي في منصب رئيسة جامعة الحسن الأول بسطات.

ترأس رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني عشية يوم الخميس 20 يونيو2019 بالرباط، الاجتماع  السابع للجنة الوزارية لشؤون المغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، والذي يتزامن وانطلاق عملية "مرحبا 2019" الخاصة باستقبال المواطنين المغاربة المقيمين بالخارج

 وسجل السيد رئيس الحكومة في كلمته الافتتاحية لأشغال اللجنة أن المغرب راكم خلال العشر سنوات الأخيرة في تطوير عملية "مرحبا" نجاحات يحتذى بها على مستوى استقبال ومواكبة المقام الصيفي لمغاربة الخارج، عبر برنامج وطني قائم الذات تتظافر فيه جهود مختلف القطاعات والمؤسسات المعنية.  وخص السيد رئيس الحكومة بالذكر الجوانب المتعلقة بتسهيل التنقل وتحسين وتطوير الخدمات الإدارية، مما يشكل منظومة متكاملة من الإجراءات الحكومية الأساسية التي تساهم في توطيد صلة مغاربة العالم بالوطن الأم، وتعزيز الهوية الوطنية للأجيال الناشئة، وترسيخ دورهم في التنمية بالمغرب.

وذكر السيد رئيس الحكومة في هذا الصدد أن الحكومة قامت، من خلال القطاع الوصي، بتنفيذ مجموعة من الإجراءات، وإنجاز مجموعة من البرامج التي لها أثر مزدوج على المغاربة المقيمين بالخارج وعلى بلدهم الأم، ومنها تنزيل المرسوم رقم 410-17-2 المتعلق بتحديد كيفيات الإشهاد على مطابقة نسخ الوثائق لأصولها وتبسيط الخدمات الإدارية المتعلقة باستثمارات مغاربة العالم ووضع نظام معلوماتي يمكن من التوجيه والمواكبة عن بعد للمستثمرين المغاربة المقيمين بالخارج والراغبين في الاستثمار بوطنهم الأم ووضع قاعدة بيانات مركزية تمكن المستثمرين المغاربة المقيمين بالخارج من الحصول على المعلومات الضرورية عن مناخ الأعمال وكذا الفرص الاستثمارية المتاحة

كما عملت الحكومة على وضع برامج اجتماعية وثقافية، وتعبئة الكفاءات المغربية، وإحداث مراكز ثقافية مغربية بمجموعة من بلدان الاستقبال، وتنظيم دورات جامعية لأبناء الجالية على مدار السنة، وكذا مخيمات صيفية، علاوة على تنظيم لقاءات تواصلية تمكن من تبادل الخبرات مع مغاربة العالم ومن مختلف التخصصات، وذلك ضمانا لنقل الخبرات بما يساهم في التقدم العلمي، وضمان تدفق الاستثمارات ذات القيمة المضافة.

وأكد السيد رئيس الحكومة على أن الاهتمام بمغاربة العالم، هو اهتمام بأبعاد المواطنة باعتبارهم سفراء بلدهم في بلدان الإقامة، فضلا عن الدور الذي يلعبونه في تقريب الشعوب الأخرى لمقومات وثقافة وأصالة بلدنا

واعتبارا لذلك أضاف السيد رئيس الحكومة، يتعين على اللجنة أن تأخذ بعين الاعتبار في عملها متغيرات واقع الهجرة وما يطبعه من إكراهات وتحديات، سواء تعلق الأمر بمواطنينا بالخارج، أو بالمهاجرين المقيمين بالمغرب، وهو ما يقتضي تحديد الأهداف والأولويات في إطار التجاوب مع مختلف متطلبات هذا الواقع، مع الاستحضار الدائم للتعليمات والتوجيهات الملكية السامية ذات الصلة، والتي تشكل المرجع الأساس في العمل على خدمة مصالح مغاربة العالم والمهاجرين المقيمين بالمغرب.

وتطرق السيد رئيس الحكومة من جهة أخرى للسياسة الوطنية للهجرة واللجوء، والتي أفضى تنزيلها إلى مراكمة حصيلة إيجابية وملموسة، إن على مستوى وضع ترسانة قانونية ملائمة، أو على مستوى تنفيذ مختلف برامج الإدماج الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والتربوي والمهني، خاصة ما يتعلق بخدمات التعليم والصحة والسكن الاجتماعي والمساعدة الاجتماعية والإنسانية والحماية القانونية والتكوين المهني والشغل وغيرها.

وأكد في هذا الصدد على الأهمية البالغة التي يحظى بها موضوع تدبير شؤون الهجرة والمهاجرين في السياسة الوطنية لبلادنا، بالنظر للعناية الملكية التي يوليهما صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله لقضايا وشؤون مغاربة العالم، وتوجيهات جلالته السامية لوضع وتنفيذ سياسة وطنية للهجرة واللجوء بأبعاد إنسانية وإرادة مسؤولة.

وسجل السيد رئيس الحكومة أن المغرب أصبح يشكل نموذجا يحتذى به  في مجال تدبير تدفقات الهجرة واللجوء، بعد تبنيه لسياسة هجرة ذات طابع إنساني تحترم حقوق المهاجرين وتحفظ كرامتهم، مما جعله يحتل الريادة على المستوى الإفريقي في مجال الهجرة بقيادة صاحب الجلالة حفظه الله، هذا إلى جانب انخراطه الفاعل في صلب الاهتمامات المتعلقة بالهجرة عبر احتضانه لمؤتمر بين- الحكومات بمراكش شهر دجنبر 2018، والذي شكل نقطة انطلاق لحكامة جديدة حول إشكالية الهجرة باعتماد ميثاق عالمي لهجرات آمنة، منظمة ومنتظمة، ناهيك عن نهج توجه استراتيجي للمملكة من أجل تقوية التعاون جنوب-جنوب في مجالات متعددة من بينها الهجرة.

وأكد السيد رئيس الحكومة على أهمية تحديد الأولويات فيما يتعلق بقضايا المغاربة المقيمين بالخارج، ومنها الاهتمام بقضايا القاصرين والسجناء والتجاوب مع تطلعات الشباب بالخارج، وتسطير كل الإجراءات التي تسمح بتيسير حياة هذه الفئة من المواطنين، والسعي دائما إلى الحفاظ على حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية سواء في بلدهم الأم أو في بلدان المهجر.

وفيما يخص شؤون الهجرة، شدد السيد رئيس الحكومة على ضرورة مواصلة مختلف المجهودات الرامية إلى ــتعزيز الإطار القانوني من خلال تسريع إجراءات المصادقة على مشروعي قانوني اللجوء والهجرة، وكذا تيسير ولوج المهاجرين واللاجئين الى كافة الخدمات الأساسية

ومكن اجتماع اللجنة من الوقوف على الحصيلة السنوية للأوراش والعمليات المتعلقة بمغاربة العالم وشؤون الهجرة ومناقشة مجموعة من التحديات المستقبلية المرتبطة بهذا الشأن.  كما استعرض أعضاء اللجنة التحضيرات لعملية "عبور 2019" على مستوى مختلف القطاعات المعنية
حضر هذا الاجتماع على الخصوص الوزير المنتدب لدى وزير الخارجية المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة وكاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي وكاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي والكتاب العامون للقطاعات الوزارية المعنية وممثلون عن الإدارات ذات الصلة.

ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله يوم الخميس، بالمنطقة الصناعية المندمجة “أتلانتيك فري زون” بجماعة عامر السفلية (إقليم القنيطرة)، حفل تدشين المنظومة الصناعية للمجموعة الفرنسية “بي إس أ” بالمغرب، المشروع الذي سيحفز تطوير قطاع السيارات الوطني ويكرس تميز علامة “صنع في المغرب”.

وأشرف صاحب الجلالة، بهذه المناسبة، على تدشين المصنع الجديد لمجموعة “بي إس أ” الذي تبلغ طاقته الإنتاجية 100 ألف عربة ومحرك مرتبط بها، سنويا. كما أشرف جلالته على إعطاء انطلاقة أشغال توسعة هذا المركب الصناعي من الجيل الجديد، الذي ستتضاعف طاقته الإنتاجية، حتى قبل 2023 – التاريخ المرتقب لتحقيق هذا الهدف- والذي سيوفر 4 آلاف منصب شغل عند الأجل المحدد.

وانطلق حفل التدشين بعرض شريط مؤسساتي يسلط الضوء على مختلف مراحل إنجاز المنظومة الصناعية لمجموعة “بي إس أ” بالمغرب، وعلى الإنعكاس الإيجابي لهذا المشروع على قطاع السيارات الوطني، والجهود المبذولة لضمان نجاحه الكامل.

إثر ذلك، ألقى وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، مولاي حفيظ العلمي، كلمة بين يدي صاحب الجلالة، أكد فيها أنه بفضل الدفعة الحاسمة والعناية السامية لجلالة الملك،”تم إنجاز البنيات التحتية، ومصنع “بي إس أ”، ومصانع المناولين ضمن الشروط المتفق عليها وفي الآجال المحددة، أي خلال أربع سنوات بعد توقيع الاتفاقية الاستراتيجية” في 19 يونيو 2015، بين الدولة المغربية ومجموعة “بي إس أ”.

وأكد السيد العلمي، بهذه المناسبة، أن المجموعة الفرنسية “بي إس أ” استثمرت 3 ملايير درهم، وتعتزم استثمار مبلغ مماثل في مشاريعها المستقبلية، موضحا أنه تم إحداث المصنع الجديد “بي إس أ” بالقنيطرة لإنتاج سيارات ذات محرك حراري وأخرى بمحرك كهربائي، معززا بذلك الطموح الصناعي للمملكة، ومستجيبا لإرادة جلالة الملك الأكيدة لجعل المغرب نموذجا على مستوى القارة في مجال التنمية المستدامة.

وأضاف الوزير أن “النتائج المسجلة إلى غاية الآن بفضل تمركز “بي إس أ”، بهذه المنطقة مهمة للغاية”، مشيرا في هذا السياق إلى أن السيارات المنتجة بالمصنع الجديد “بي إس أ -القنيطرة” ستستفيد من نسبة إدماج تفوق 60 بالمائة (80 بالمائة في الأجل المحدد)، وأن 27 مصنعا جديدا من 10 جنسيات مختلفة قد استقرت بالقنيطرة، وأن مركز “آر آند دي” الذي كان من المرتقب أن يشغل، مبدئيا، 1500 مهندس وتقني عالي، يشغل اليوم 2300 مستخدم، 85 بالمائة منهم مهندسون.

وأضاف أن مشتريات “بي إس أ” للأجزاء المصنعة بالمغرب بلغت 700 مليون أورو سنة 2018، وهو ما يفوق التوقعات، موضحا أن بلوغ هدف مليار أورو من المشتريات سيتحقق قبل 2025.

وأشار إلى أن مصنع “بي إس أ” الذي تم تدشينه اليوم يستفيد من الدينامية التنموية التي تشهدها المملكة، لاسيما بفضل الخط فائق السرعة الذي يسمح اليوم، بتحرير السكك الحديدية الرابطة بين القنيطرة وميناء طنجة المتوسط، وإصلاح التكوين المهني الذي سيمكن من تحسين تنافسية الأنظمة الصناعية.

من جهته، أكد نائب المدير التنفيذي لـ”بي إس أ” بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا السيد جان كريستوف كيمار، أن الرؤية التي يتبناها صاحب الجلالة “لتطوير منظومات اقتصادية فعالة أضحت واقعا بالنسبة لمجموعة “بي إس أ” بكافة مكوناتها، انطلاقا من تلك التي تحظى بالأهمية الأكبر: التكوين المهني للرجال والنساء الذين سيصنعون مستقبل صناعة السيارات، مع آفاق مهنية واسعة وغنية داخل فرع المجموعة بالمغرب”.

وذكر السيد كيمار، بهذه المناسبة، بأن المغرب، وأكثر من أي وقت مضى “يقع في قلب استراتيجية نمو مجموعة “بي إس أ” التي تعد اليوم من بين أكثر مصنعي السيارات نجاحا بالعالم، مشيرا إلى أن “مجموعتنا اختارت المغرب لاحتضان مركز القرار الجهوي الخاص بها، وتطوير مركز للبحث والتطوير المندمج في الشبكة العالمية “آر أند دي” لمجموعة “بي إس أ” ليأتي الدور اليوم على نشاط صناعي يتميز بالإصرار”.

وتميز هذا الحفل بالكشف على سيارة بوجو 208 الجديدة، التي تم إنتاجها بمصنع القنيطرة.

إثر ذلك، تقدم للسلام على جلالة الملك، ممثلو مصنعي مكونات السيارات الخاصين بمجموعة “بي إس أ”، الذين استقروا بالمنطقة الصناعية المندمجة “أطلانتيك فري زون”.

كما تقدم للسلام على جلالة الملك، بعد ذلك، السيد شينغ لونغ مي نائب رئيس المجموعة الصينية “سيتيك ديكاستال” رقم واحد عالميا في صناعة إطارات العجلات من الألومنيوم، والتي تصل القدرة الإنتاجية السنوية لمصنعها المشيد على قطعة أرضية تبلغ مساحتها 24 هكتارا، باستثمار يناهز 4 ملايير درهم، 3 مليون إطارا.

وتقدم للسلام، أيضا، على جلالة الملك السادة هيراي يوشينوري، نائب رئيس المجموعة اليابانية “أساهي غلاس كو”، أحد الرواد العالميين في صناعة الزجاج متعدد الاستعمالات، بما فيها صناعة السيارات، وحكيم عبد المومن، المتصرف المدير العام لـ”إي جي سي -أنديفر أوطوموتيف”، وهي وحدة صناعية نابعة من تحالف بين المجموعة اليابانية “إي جي سي” والشركة المغربية “إيندوفر”. وتصنع هذه الوحدة التي تمتد على مساحة 13 هكتارا، باستثمار يبلغ 1,5 مليار درهم، زجاج السيارات، والزجاج من الجيل الجديد.

كما تقدم للسلام على صاحب الجلالة، السيد رشيد الرحموني، نائب الرئيس المكلف بشمال إفريقيا بالمجموعة الفرنسية “فوريسيا”، رقم واحد عالميا في صناعة الجزء الداخلي للسيارات، والتي يأتي مصنعها المنجز على مساحة 4 هكتارات باستثمار يبلغ 300 مليون درهم، لاستكمال شبكة هذه المجموعة بالمغرب.

إثر ذلك، قام جلالة الملك بجولة بمختلف ورشات مصنع “بي إس أ”، قبل أن تؤخذ لجلالته صورة تذكارية مع العاملين بالمصنع.

وتشكل المنظومة الاقتصادية المهيكلة المنظمة حول “بي إس أ” بالمملكة نجاحا جديدا، تم تحقيقه في مجال صناعة السيارات، الصناعة التي تعيش على وقع الازدهار وتحقيق النجاحات. وتضاعفت صادرات هذا القطاع الذي يوظف حاليا 189 ألف و600 شخص بين 2013 و2018 منتقلة من 31,7 مليار درهم إلى 65,1 مليارا، مما يجعل القطاع أول مصدر للصناعات بالمملكة، وذلك للعام الرابع على التوالي.

نشر في الاقتصاد

أكد المغرب وإقليم الأندلس، يوم الأربعاء بالرباط، على إرادتهما المشتركة للدفع بالتعاون الثنائي وإعطائه دينامية جديدة، لا سيما في مجالات الصناعة الغذائية والبنيات التحتية والطاقات المتجددة واللوجستيك.

وأبرز وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، مولاي حفيظ العلمي، خلال افتتاح المنتدى الاقتصادي بين المغرب والأندلس المنظم من طرف اتحاد أرباب العمل بالأندلس والوكالة الأندلسية للنهوض بالتجارة الخارجية، بتعاون مع الاتحاد العام لمقاولات المغرب والمجلس الاقتصادي المغربي الإسباني، أن "إسبانيا هي أول شريك تجاري للمغرب، منذ سنة 2012، سواء من حيث الواردات أو الصادرات، وتوجد فرص ومؤهلات هائلة لتوطيد هذه الشراكة".

وأضاف الوزير أن المملكة والإقليم يشكلان "سوقا لفاعلي البلدين، لكن هذه السوق لا تكفي أحيانا لاستيعاب منتجات المقاولات الكبرى"، مشيرا إلى أن التنافسية أضحت شاملة وعالمية، ما يقتضي العمل على توسيع التعاون بين المغرب وإسبانيا من أجل بلوغ مستويات أكبر.

وسجل الوزير، في هذا الصدد، أن إسبانيا طورت نسيجا اقتصاديا قويا للغاية بمؤهلات استثنائية، وأن المغرب نسج، من جانبه، علاقات تجارية وصناعية بدأت تأخذ حجما مثيرا للاهتمام، لا سيما في قطاعات صناعة الطيران والسيارات، ومن ثم يمكن للبلدين أن يصبحا أكثر تنافسية وينفذا إلى أسواق أخرى على الصعيد الدولي.

من جانبه، ذكر رئيس حكومة إقليم الأندلس، السيد خوان مانويل مورينو بونيلا، بأن المملكة تعد "شريكا استراتيجيا وحليفا مفضلا للأندلس"، معبرا عن سعادته بهذه الزيارة "التي يتوخى منها فتح صفحة جديدة في سجل العلاقات الجيدة التي تربط الطرفين".

وقال إن "المغرب، تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نجح في التموقع كبلد استراتيجي ومحوري في القارة الإفريقية"، وأن هذا التموقع يمنح فرصا كبيرة للاستثمار في إفريقيا بالنسبة للمقاولات الإسبانية المتواجدة بالمغرب.

من جهة أخرى، أوضح السيد مورينو بونيلا أن هذا اللقاء بين المغرب والأندلس سجل مستوى قياسيا من حيث حجم المشاركة، إذ حضرته حوالي 60 مقاولة أندلسية مرموقة، وأزيد من 200 مقاولة مغربية وإسبانية ومئات المهنيين الذين يتوفرون على خبرة كبيرة على صعيد السوقين.

من جانبه، أبرز سفير إسبانيا بالمغرب، السيد ريكاردو دياز-هوتشلايتنر رودريغيز، أن المملكة "شريك اقتصادي وتجاري كبير بالنسبة لإسبانيا"، مشيدا بالعلاقات الجيدة التي تربط البلدين.

وبعد أن أبرز بالأرقام جودة العلاقات بين البلدين، ذكر الدبلوماسي الإسباني بأن المملكة تحتل المرتبة الثانية في قائمة شركاء إسبانيا من خارج الاتحاد الأوروبي بعد الولايات المتحدة، وأن أزيد من 41 في المائة من الصادرات المغرب صوب الاتحاد الأوروبي تتجه إلى إسبانيا، فيما تمثل الصادرات الإسبانية أزيد من 35 في المائة من مجموع الصادرات نحو المغرب. وفيما يتعلق بالأندلس، أكد السفير أنها ليست فقط الإقليم الأكثر كثافة سكانية، بل هي أيضا الأكثر أهمية على الصعيد الاقتصادي وتشكل بوابة للمغرب نحو الاتحاد الأوروبي، مضيفا أن إقليم الأندلس يعد رائدا في قطاع الطاقات المتجددة وصناعة الطيران، وكذا في البحث والتنمية في قطاع الصناعات الغذائية.

من جهته، أشاد رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، السيد صلاح الدين مزوار، بجودة العلاقات القوية والمتجذرة التي تمتد عبر الزمان بنفس الزخم بين المغرب وإسبانيا، خاصة مع الأندلس.

وتابع أن "العلاقات بين المغرب وإسبانيا جيدة على المستوى السياسي"، وأعرب عن طموحه في الارتقاء أكثر بالعلاقات الاقتصادية من خلال إحداث آليات وأدوات كفيلة بتشجيع الاستثمار المشترك وإحداث ومواكبة مشاريع ملموسة.

وأكد السيد مزوار، من ناحية أخرى، أن المملكة، بصفتها المستثمر الأول في غرب إفريقيا والمستثمر الإفريقي الثاني بالقارة، تملك عمقا إفريقيا حقيقيا، مسجلا أن المقاولات المغربية تتوفر على تجربة غنية في القارة وحققت نجاحا في مجموعة من المشاريع الاستثمارية.

وقال بهذا الخصوص "نرغب في وضع الخبرة المكتسبة من وراء الدراية بمناخ الأعمال رهن إشارة المقاولات الأندلسية للانطلاق سويا صوب القارة الإفريقية، بهدف إنجاز مشاريع ملموسة لصالح هذه القارة". وأضاف أن "المقاولات الأندلسية تتوفر على خبرة أكيدة وثقافة متوسطية تمكنها من التأقلم مع سياق ومناخ الأعمال في إفريقيا، نظرا لأوجه التشابه والتكامل بين هاتين المنطقتين". ويتضمن برنامج هذا المنتدى الاقتصادي بين المغرب والأندلس عددا من ورشات النقاش تهم مناخ الأعمال بالمغرب والأندلس، والجوانب القانونية والجبائية والمالية، وكذا ثلاث موائد قطاعية حول التنمية الفلاحية والصناعة الفلاحية، وآفاق قطاع البناء والبنى التحتية والطاقات المتجددة، وقطاع اللوجستيك.

نشر في الاقتصاد

أكد الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، الأربعاء بطنجة، أن الحصيلة الأولية لتنزيل الديمقراطية التشاركية "تبشر بنتائج جيدة".

وقال السيد الخلفي، في تصريح له على هامش مشاركته في ندوة حول "الديمقراطية التشاركية بالمغرب: الحصيلة والآفاق"، إننا "لا زلنا في مرحلة تأسيسية واعدة" بعد 3 سنوات من إطلاق مسار الديمقراطية التشاركية بالمغرب، مشددا على أن المبادرات التي انطلقت في عدد من المدن "تبشر بنتائج جيدة".و في هذا السياق، أبرز الوزير أنه منذ انطلاق العمل بالقوانين التنظيمية ذات الصلة، تشير الحصيلة الأولية إلى "تقدم" على المستوى التشريعي والقانوني والمؤسساتي، مشيرا إلى أن المجهود المهم الذي تم القيام به مكن من إطلاق اللجنة الوطنية للعرائض وإطلاق برنامج وطني للتكوين وتعزيز قدرات الفاعلين الجمعويين في مجال الديمقراطية التشاركية، وإصدار منصة رقمية خاصة بذلك.

على المستوى العملي، سجل السيد الخلفي أن السنة الأولى من تنزيل هذا الورش مكنت من تقديم حوالي 100 عريضة تم التعامل معها بشكل إيجابي، لكن لم يتم تقديم أي ملتمس تشريعي للبرلمان بالرغم من إرساء هذا الأخير لآليات تلقي العرائض والملتمسات. بالمقابل، شدد الوزير على أن الحصيلة تكشف أيضا عن وجود تحديات، يتعلق بعضها بمدى تملك الفاعلين الجمعويين لآليات الديمقراطية التشاركية، وبعضها يعزى إلى غياب التعاون لدى بعض الجماعات الترابية لاستثمار هذه الآليات لتمكين المواطنين من المساهمة في صنع القرار المحلي. وأضاف في السياق ذاته أن تحديات أخرى تتعلق بالإشكاليات المتصلة بالحق في الوصول إلى المعلومة، معتبرا هذا الحق مرجعا في إطلاق مبادرات الديمقراطية التشاركية.

في إطار جهوده الرامية إلى تنمية التواصل وتعزيز التعاون مع مختلف الفاعلين المدنيين وهيئاتهم بالجهة،وتحت شعار:"يدا في يد من أجل عمل مدني رائد"،نظم يوم الأحد 12 شوال 1440 موافق 16 يونيو 2019 بمدينة الرشيدية،لقاء تواصليا بين قسم العمل المدني لحركة التوحيد والإصلاح بالجهة الكبرى للقرويين ومجموعة من الشبكات والائتلافات والجمعيات الوطنية المتواجدة بإقليم الرشيدية.

        هذا وقد كان برنامج اللقاء حافلا وأجواؤه مثمرة بدأها رئيس القسم الأخ سعيد طلبي بكلمة افتتاحية رحب فيها بالحاضرين وعرف بأهداف اللقاء ودواعيه و برنامجه،تلتها كلمات رؤساء الشبكات الذين ثمنوا بدورهم هذه المبادرة المدنية القيمة وعرفوا بشبكاتهم وأعمالها وبعض مشاكلها وآفاقها. لينتقل اللقاء بعد تشخيص الواقع والعلاقات والإنجازات والصعوبات إلى قراءة في بعض الأوراق المؤطرة للعمل المدني عند الحركة،ومن خلال مدارستها إلى إعطاء المقترحات ورفع التوصيات التي اتسع طيفها ليشمل بعض النقط الأساسية في العمل المدني الراشد والرائد وفي مجالات متعددة ومنها :

        1- كيفية تنمية التواصل بين مختلف الفاعلين المدنيين.

        2- التعاون على تدليل بعض الصعوبـات التي تواجه الشبكات.

        3- فك إشكالات التصورات والعنصر البشري والموارد المالية للجمعيات وما في طياتها من تفاصيل.

        4 تجاوز المعيقات و رسم بعض أوجه التنسيق والتعاون من أجل عمل مدني جهوي مشترك و وازن.

        5- ضرورة تنمية الفكر والتدبير المدنيين بما يلزم من التكوين والتأهيل النوعيين.. جهويـــا و وطنيا.

هذا وقد ختم اللقاء بالدعاء الصالح بعد تناول الغذاء على الساعة الثالثة بعد الزوال.

ما مصداقية المقولة العبورية لفريدريك نيتشه : " عند الأفراد الجنون هو أمر نادر ولكن في المجموعات ، الأحزاب ، الأمم ، العصور .. الجنون هو القاعدة " ، إذن هو "مارستان " كبير  لم يكن يصلح له إلاّ طبيب يحلل الأنا و الهو و الأحلام " الفرودية " و المكبوتات الاجتماعية ...لا تُتْعبوا أنفسكم في الاحتجاج فطبيب الحكومة يرها نوع من الهُياج الذي لا يقتضي العلاج منه فقط  تناول الكتان و العرقسوس و السمن البلدي إلى غاية 2021  بل يحتاج الأمر في نظره إلى الصدمات الكهربائية ..!

الحكومة بواسطة ناطقها الرسمي أجبرت كل طلبة كلية الطب لأن ينتموا الى تنظيم " العدل و الإحسان " غير مرخص له قانونا ، كما وسمت كل مطالبي  " حراك الحسيمة " بالانفصال سابقا ،  أسيدي :
_ سياسيا : كان يجب على الحكومة أن تتجنب مثل هذه التصنيفات التي تجنح نحو المقاربات الإقصائية و النظرة الضيقة .
_ اجتماعيا و أخلاقيا : كان عليها تدارس أصل المشكل و عمق الداء ، فالأفيشات أو "نظرية الحلول الجاهزة " تكلفتها غالية و تساهم في خلخلة الثقة داخل المجتمع و تجعل الارتهان إلى مؤسسات الحكامة مشكوك في مصداقيتها .. أَهَكَذَا  تدبير سنخلق الأمل ؟ أهكذا تدبير و "الطْنِيز " و " تِعِمار شْوَارج "  هو ما يُميز العلاج بالمارستان ..؟

أليس منتهى الحمق أن يتم الاقتطاع لصالح أب واحد أو أم واحدة في اطار التغطية الصحية من طرف خمسة أشقاء أو ثلاثة مثلا ..! كأنما لهم خمسة أباء أو خمسة أمهات ..؟ شْكُون هاد الشفار الكبير لِفتى هاذ الفْتْوى ..؟ أنها سرقة مع سبق الإصرار و الترصد ..؟ أليست صفقات تغيير أسطول السيارات و الكتاب العامين و كتاب الدولة و غيرها الكثير ...أكبر استهتار و أوضح رسالة سلبية تؤشر إلى عدم إعطاء أي أهمية لشعور المغاربة المتأزمين  ..؟ و كأن لسان الحكومة يقول ليس من عقلاء في الوطن إلاّ  "ماما الحكومة " التي تعيد تربيتنا مع أصهار الحكومة و خُدام الحكومة و حواشي الحكومة ! أما الباقي فكلهم في المارستان يحق الحجز عليهم فلا أهلية لهم إلا حين يتم إخراجهم في الفسحة الدورية بأحد أيام الجمعة للتصويت ..!

نحن نتسأل و بكل مرارة أليست هذه حكومتنا ..؟ أو ليست تدعي تمثيلنا ...؟ يبدو أنّ هذا الهذيان هو من صميم الحمق ، إذ كيف نفهم نحن الاستهتار و هذا التسطيح و التبخيس لأسس القيم التأزرية التضامنية التي بنيت عليها الأمة المغربية ! كيف يُمكن أن تشرح لعامل بناء يُقاتل من أجل قوت يومه و قوت عياله ..؟ و كيف يُمكن أن تشرح لموظف عمومي كيفما كان في منطقة " بوعنان " او في "قسيطة " بالريف أو في " تيداس "  بالخميسات  أو في " اوزيغت " أو في جبال أزيلال أوفي صحاري السمارة ... أنّ هذا البذخ الحكومي على عقلاء الحكومة يُقابله غلاء و اقتطاع و تسويف لمطالب باقي المجانين بالمارستان ..!

الان الأمور أضحت علنية و بشكل مكشوف ، فلم نعد نتحدث عن المغرب النافع و المغرب غير النافع بل أن المرحلة أو ضحت صنفين اثنين من الناس يقطنون بالمغرب : الصنف الأول يعيش و الصنف الثاني خاضع لتجارب طبيب الحكومة بالمارستان .

فمرحى بالحمق و تبا للعقل و إلى اشعار اخر ، و بصرف النظر عن هذا فلا زال ايماننا قويا على أنّ صرخات الحمقى ستكسر الجدران و تفضح وصفات الطبيب الذي يُجيز بيوتات الرُقية و يهددُ أطباء الغد ..! أم أنّ ابراز هذه القوة الضاربة "للعدل و الاحسان " توجه أجندات انتخابية لإظهار صلاحية استمرار أصحاب طبيب الحكومة في قيادة الحكومة كواجهة وقائية  لابُد منها  ، و في رسالة كذلك تحمل انطباع فاقع  لأصحاب القرار داخل الدولة كأنما يقولون : إذا همشتنا فالبديل سيكون العدل و الإحسان ..! ليس مجرد رجم بالغيب بل يتبدى هذا الغيب جليا ..! ، لكن من جانب أخر لهذه المراوح في التأويل المتحقق لا محال  ، أين هي القوى الوطنية و أين هي النقابات المناضلة ..! الله يْخَرْجنا عْلى خِير أو صافي ...

ملحوظة على الهامش : تبعا للمعطيات الحكومية  ف " العدل و الإحسان " مسؤولة عن إغلاق كلية الطب ، فهل ستجلس الحكومة للتفاوض معها ؟ مجرد سؤال ..؟

نشر في أقلام حرة

انعقد بمقر الغرفة الجهوي ببني ملال الجمع العام السنوي لجمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة بني ملال-  خنيفرة بحضور أعضاء المكتب المسير والمنخرطين، حيث خصص جدول أعمال الجمع العام لمناقشة التقريرين الأدبي والمالي والمصادقة عليهما، إضافة إلى تعديل بعض بنود النظامين الداخلي والأساسي وتسطير برنامج عمل الجمعية، وتجديد انتخاب المكتب المسير للجمعية، وذلك طيلة يومه السبت 15 يونيو 2019، وبعد التأكد من تواجد النصاب القانوني لعقد الجمع العام وبحضور السيد عبد الصمد نسيم المدير الجهوي للغرفة افتتح السيد لحسن بيداني رئيس الجمعية الجمع العام العادي السنوي بكلمة ترحيبية للسادة الأعضاء والمنخرطين، مبرزا من خلالها سعيهم الدؤوب لخدمة الجمعية وأهدافها، وموجها في مستهلها رسالة شكر وتنويه خاص باسم الجمع العام إلى السيد خالد المنصوري رئيس الغرفة تم إلى السادة الأعضاء والسيد المدير الجهوي ومديري الملحقات للجهود القيمة والحثيثة من أجل إنجاح برامج الجمعية وكذا لما أسدوه ويقدمونه من مساعدات ودعم لأنشطة الجمعية في كل المناسبات، ومتمنيا في الوقت ذاته بمعية المنخرطين، من الجمعية العامة ورئيس الغرفة الجهوية بالرفع من قيمة الدعم المخصص للجمعية كلما دعت الضرورة الملحة لذلك نظرا للبرنامج الاجتماعي المسطر والمكثف والذي يستوجب بالتالي توفر أرصدة مالية كافية لتغطية نفقاته، حيث لاتتجاوز المنحة المخصصة حاليا للجمعية جهويا صقف 320.000  درهم.   

وهي فرصة أكد من خلالها السيد لحسن بيداني على حرص جمعية الأعمال الاجتماعية لترسيخ وتوطيد هذا التعاون المتميز مستقبلا وباستمرار مع رئاسة الغرفة ومديريتها تعزيزا للتعاون المثمر والمفيد للطرفين.

وبعد ذلك أخد الكلمة السيد عبد الرحيم نصف الكاتب العام للجمعية ليتلو على مسامع الحاضرين التقرير الأدبي الذي ضم مجمل الأنشطة التي قام بها المكتب المسير مند 7 ماي 2016  وهو تاريخ تأسيس الجمعية جهويا.

وقد استهدفت مختلف الأنشطة التي اضطلعت بها الجمعية، اتخاذ مجموعة التدابير والترتيبات لتنزيل برامجها على أرض الواقع بتنسيق مع ممثلي التمثيليات الثلاثة والمبادرة إلى ربط الاتصالات الأولية مع بعض الجهات لتمكين الجمعية من الاستفادة من الخدمات المسطرة لفائدة منخرطيها خصوصا ما يتصل بعملية التخييم ومن تم السهر على تنفيذ البرنامج المسطر لكل تمثيلية، وقد كللت العملية بالنجاح والتي استفاد منها مجموعة مهمة من المنخرطين،

كما سعت الجمعية إلى تقديم مجموعة من الخدمات والمنح: ( التقاعد، الازدياد، التعزية، الحج، عيد الأضحى، الزواج، الدخول المدرسي) لفائدة المنخرطين. ونظمت بالمناسبة لقاءات للاحتفاء بالأخوات والإخوة المتقاعدين.

وبالنسبة لاجتماعات المكتب المسير للجمعية، تم عقد مجموعة من اجتماعاته لمواكبة ومتابعة وتنفيذ كل القرارات التي يتم اتخاذها على أرض الواقع.

ومن بين المستجدات التحفيزية التي قام بها المكتب هو تخفيض نسبة مساهمة المنخرطين إلى 2 % من الراتب الصافي الشهري بدل 5،3 %. مع الإشارة إلى ملاحظة جوهرية تكمن في تقلص عدد المنخرطين بالنظر لتقاعد الموظفين من 69 إلى 61 حاليا.

   وفي الأخير طالب السيد عبد الرحيم نصف الكاتب العام للجمعية من الجميع بدل المزيد من العطاء لتطوير أهداف الجمعية والارتقاء بها نحو الأفضل من خلال البحث عن خدمات وشراكات في مستوى تطلعات منخرطيها، وما يمكنها من تحقيق طموحات اكبر بخدمات وأنشطة جديدة ونوعية، وهذا لن يتأتى إلا بتضافر وتعاضد جهود الجميع لتحقيق الأهداف النبيلة للعمل الاجتماعي، وهي دعوة لعموم المنخرطين لتحصين الأهداف المسطرة في قوانين الجمعية وما يتطلبه ذلك من بدل المزيد من المجهودات والمثابرة لدعم مكسب تأسيس الجمعية الجهوية وتحصين هذا الإطار خدمة لما فيه مصلحة موظفي الغرفة بشكل خاص والعمل الجمعوي الاجتماعي والتنموي بشكل عام.

وبعد فتح باب المناقشة بين السادة الحاضرين في الجمع العام للإداء بدلوهم وملاحظاتهم وافق الحاضرون على التقرير الأدبي للجمعية بإجماع.

وبعد ذلك أخد الكلمة السيد سفيان عيدان أمين مال الجمعية ليستعرض على الحاضرين حصيلة التقرير المالي للجمعية برسم سنوات: 2016– 2017 – 2018 إلى  غاية 31 ماي 2019، والتي تتوزع على المداخيل الرئيسية التي همت بالأساس: ( منحة الغرفة للجمعية، حصة كل تمثيلية، مساهمات المنخرطين، اعتمادات تسيير شؤون الجمعية) إضافة إلى المصاريف والنفقات التي همت : (منح التقاعد، الولادة، التعزية، عيد الأضحى، الزواج، الدخول المدرسي، التخييم، الحج وأنشطة أخرى...).

وبعد فتح باب المناقشة بين السادة الحاضرين في الجمع العام للإداء بدلوهم وملاحظاتهم وافق الحاضرون على التقرير المالي للجمعية بإجماع.  

وانتقل الجمع العام بعد ذلك إلى تعديل بعض بنود النظامين الداخلي والأساسي للجمعية والذي عرف نقاشا مستفيضا ومطولا تم خلاله استبدال العديد من النقط المهمة والجديدة والتي سترصن القانونين معا وبالتالي ستقوي لحمة وشوكة المنخرطين بالجمعية، وتحسن أوضاعهم الاجتماعية مستقبلا. هذا  مع إرجاء نقطة تسطير برنامج عمل الجمعية إلى التمثيليات، وفي الأخير جدد الجمع العام الثقة الكاملة وبإجماع في المكتب المسير الحالي للجمعية الذي يترأسه السيد لحسن بيداني إطار بغرفة بني ملال.

نشر في أخبار الجهة

أكد رئيس حكومة إقليم الأندلس، السيد خوان مانويل مورينو، يوم الثلاثاء بالرباط، استعداد حكومته لتعميق علاقات التعاون مع المملكة في مختلف المجالات التي تهم القطاع الثقافي.

وقال السيد مورينو، في تصريح ، عقب مباحثات أجراها مع وزير الثقافة والاتصال، السيد محمد الأعرج، إن حكومة الأندلس "مستعدة لتعميق التعاون مع وزارة الثقافة، من خلال توقيع اتفاقيات تروم الاشتغال على قضايا ثقافية تشمل، أساسا، تعزيز حضور موسيقى الفلامنكو في التظاهرات الفنية بالمغرب، وتبادل الأعمال المتحفية بين متاحف الأندلس والمتاحف الوطنية المغربية". 

وأعرب، في هذا السياق، عن تطلعه إلى إبرام شراكات بين الجانبين في مجال ترميم المآثر التاريخية، وإرساء توأمة بين معاهد ثقافية أندلسية ومعاهد مغربية لتبادل بعثات طلابية للدراسة والتكوين. 

وبعد أن نوه بالعلاقات الممتازة بين المغرب وإسبانيا، لاسيما المميزات الثقافية المشتركة، أبرز السيد مورينو أن هذا التعاون سيتيح تبادل الخبرات والتجارب الجيدة في هذا المجال، كما سيمكن إقليم الأندلس من التعرف على غنى الثقافة المغربية، والمغرب من التعرف أكثر على الثقافة الأندلسية التي راكمها الإقليم خلال عقود من التاريخ المشترك بين البلدين. 

من جهته، أكد السيد الأعرج أن هذا اللقاء شكل فرصة للتذكير بالعلاقات الاستراتيجية والتاريخية التي تجمع البلدين، لاسيما العلاقات المتميزة في المجالات المرتبطة بالقطاع الثقافي، مبرزا أن هذه العلاقات أثمرت، بفضل الجهود الدبلوماسية، عن تعاون استراتيجي متميز. 

وأوضح الوزير، في تصريح مماثل، أن لقاء اليوم يؤسس للبنة جديدة في مسار تعزيز العلاقات الثقافية مع حكومة الأندلس، مذكرا بوجود برنامج عمل كامل خلال السنوات المقبلة على مستوى حماية التراث والآثار، وكذا تنظيم العديد من التظاهرات الثقافية وملتقيات علمية وفكرية مرتبطة بالمجال الثقافي. 

وشكل هذا اللقاء مناسبة لاستعراض مختلف فرص التعاون بين وزارة الثقافة المغربية ونظيرتها بحكومة الأندلس، حيث اتفق الطرفان على وجود أسس لهذا التعاون، سيتم بلورته عبر برمجة لقاءات لاحقة بين مسؤولي الحكومة المغربية ونظيرتها الأندلسية.

نشر في ثقافة وفن

جددت غينيا، في اجتماع لجنة الأمم المتحدة الـ 24 المنعقد في نيويورك، دعمها للمبادرة المغربية للحكم الذاتي "لواقعيتها ومصداقيتها وباعتبارها إطار عمل توافقي" لحل نهائي لقضية الصحراء المغربية. وقال ممثل هذا البلد الافريقي في اجتماع لجنة الـ24 "إن جمهورية غينيا تعرب عن دعمها للمبادرة المغربية للحكم الذاتي لواقعيتها ومصداقيتها وكإطار لتسوية النزاع حول الصحراء".

كما أعرب عن إشادة بلاده بالإصلاحات المؤسسية والاقتصادية الهامة التي أطلقتها المملكة المغربية "والتي تتماشى مع مبادرتها المتمثلة في الحكم الذاتي المنبثقة عن مشاورات وطنية ومحلية واسعة". وأضاف أن من بين هذه الإصلاحات "يمكننا أن نذكر، في مجال حقوق الإنسان، تعزيز دور المجلس الوطني لحقوق الإنسان ولجانه الجهوية في العيون و الداخلة، وكذا التعاون مع مجلس حقوق الإنسان المشار إليه في قرار مجلس الأمن 2468". وأشاد الدبلوماسي الغيني أيضا "بانتخاب السكان المحليين وممثلي منطقة الصحراء إثر انتخابات جماعية وتشريعية ديمقراطية حرة وشفافة في الصحراء سنتي 2015 و2016". وتابع قائلا "في هذا الصدد، يسرنا مشاركة ممثلين منتخبين للصحراء في اجتماعات لجنة 24، أي نائب رئيس جهة العيون الساقية الحمراء، السيد محمد أبا، ونائبة رئيس جهة الداخلة واد الذهب، السيدة غالا باهية". وعلى الصعيد الاقتصادي، أشار الدبلوماسي الغيني إلى تنفيذ المغرب لبرنامج تنموي مهيكل بكلفة تفوق 8 مليارات دولار، تم اعتماده في نونبر 2015 لفائدة منطقة الصحراء وساكنتها. وأكد، علاوة على ذلك، أن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وبموجب القرار 2468 والقرارات التي اتخذت منذ سنة 2011، وكذا مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، طالب كلاهما بتسجيل ساكنة مخيمات تندوف وتحسين وضعهم، خاصة في مجال حقوق الإنسان..

الصفحة 1 من 2