الأسود يكتفون بالتعادل السلبي أمام أوكرانيا

متابعة ريمابريس

الأسود يكتفون بالتعادل السلبي أمام أوكرانيا

انهى المنتخب المغربي مباراته الودية التي جمعته بنظيره الأوكراني، مساء أمس الخميس، بالتعادل بصفر لمثله، في إطار استعدادات أسود الأطلس لنهائيات كأس العالم، روسيا 2018.

ودخل المنتخب الوطني المغربي بقوة، منذ الدقيقة الأولى من عمر اللقاء، محاولا بسط سيطرته على الكرة، خاصة في منطقة وسط الميدان، ما مكن الأسود من إجبار المنتخب الأوكراني على العودة للخلف، والاعتماد عل الكرات المضادة.

أسلوب المنتخب الأوكراني، كاد أن يثمر أول الأهداف، في الدقيقة 15 من عمر المباراة، بعد إبعاد خاطئ من الحارس، منير المحمدي، غير أن حمزة منديل، أنقد دفاع المنتخب من هدف محقق.

حمزة منديل، توغل في الجهة اليسرى في الدقيقة 21 ومنح كرة عرضية، دقيقة لحكيم زياش، الذي سدد بشكل مركز، لكن حارس منتخب أوكرانيا، كان في المكان المناسب.

ردة فعل المنتخب الأوكراني لم تتأخر كثيرا، في محاولة خطيرة، في الدقيقة 31، لكن تسديدة مهاجم المنتخب المنافس، لم تعرف المرمى.

وفي آخر دقائق الجولة الأولى، كان بإمكان الأسود، توقيع هدف التقدم، عبر هجمة مرتدة قادها حكيم زياش، وأضاعها نور الدين أمرابط، لينتهي النصف الأول من المباراة بالتعادل بدون أهداف.

عرفت الجولة الثانية،عدة تغييرات أجراها الناخب الوطني، هيرفي رونار، حيث أخرج ، المهدي بنعطية، وعوضه بأشرف حكيمي، وأدخل أمين حارث مكان خالد بوطيب، ما أثر بشكل واضح على أداء المنتخب في الجولة الثانية.

وبادر الفريق الأوكراني، في البداية، إلى الضغط على دفاع المنتخب الوطني، وكان بإمكانه الوصول لمرمى المحمدي، لولا تألق الدفاع، ردة فعل المنتخب الوطني لم تكن قوية، بسبب التكثل الدفاعي للمنتخب المنافس، والذي حال دون وصول مهاجمي الأسود للمبتغى.

ويظهر أن المنتخب المغربي، يعاني من مشكل حقيقي على مستوى رأس الحربة، فعدد من العمليات الهجومية للمنتخب المغربي، لا تجد راس حربة ليترجمها لأهداف ، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.

جدير ذكره، أن المنتخب المغربي سيخوض مباراة ودية ثانية، في الرابع من شهر يونيو المقبل، أمام سلوفينيا في نفس الملعب، قبل أن يخوض المباراة الثالثة والاخيرة أمام إستونيا، في عاصمتها تالين.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق