زوكربيرغ يتحدى نفسه بإصلاح فيسبوك عام 2018

07 كانون2 2018 متابعة هشام المالكي
408 مرات

زوكربيرغ يتحدى نفسه بإصلاح فيسبوك عام 2018

في كل عام يمنح مؤسس فيسبوك، مارك زوكربيرغ، تحدياً لنفسه، فمن الجري لميل يومياً إلى قراءة كتاب أسبوعياً، يبدو وأن هدفه لهذا العام مختلف عمّا سبق.

ففي عام 2018، يود زوكربيرغ أن يتحدى نفسه بأن يصبح أفضل بعمله اليومي، إذ أعلن، الخميس، بأنه ينوي منع سووء استخدام منصة فيسبوك بطريقة قد تؤذي مليارات المستخدمين ومجتمعات بأكملها في بعض الأحيان.

وقال زوكربيرغ في تعليق عبر حسابه الرسمي بفيسبوك العالم يشعر بالقلق والانقسام، وفيسبوك تملك الكثير لتنجزه، سواءٌ كان ذلك بحماية مجتمعنا من الاستغلال والكره أو الدفاع من تدخل الدول الأجنبية، أو التأكد من أن صرف وقت في فيسبوك يعود على المستخدمين بشكل جيد.

وأضاف بقوله التحدي الشخصي الذي سأفرضه على نفسي لعام 2018 هو التركيز على إصلاح هذه القضايا المهمة، لن نتمكن من منع كافة الأخطاء أو الاستغلال بمنصتنا، لكننا نرتكب حالياً العديد من الأخطاء بطريقة فرضنا للسياسات أو بالطرق التي نمنع بها إساءة الاستخدام لأدواتنا، إن تمكنّا من النجاح هذا العام، سننهي عام 2018 بمسار أفضل بكثير.

 

ويأتي هذا الاعتراف من مؤسس شبكة التواصل الاجتماعي، بعد تعرّضها برفقة شركات أخرى مثل غوغل وتويتر لانتقادات لاذعة لنشرها أخبار زائفة ساهمت بتكوين فقاعات بتصنيفات محددة للمحتوى الظاهر في حسابات المستخدمين، وعدم انتباه تلك الشركات للبروبغندا الروسية في انتخابات الرئاسة الأمريكية لعام 2016

كما وصمت الشبكة الاجتماعية بترويجها لعمليات التطهير العرقي في ميانمار، أما موقع واتساب التابع للشركة فقد ارتبط بحوادث ضرب في الهند بعد انتشار مقطعٍ مزيف في تطبيق تبادل الرسائل.

ويبدو وأن زوكربيرغ وغيره من المدراء في الشركة يراجعون حساباتهم فيما يتعلق بالجزء الأسود من التطبيق ذو الصيت العالمي، فقد اعتذر مؤسس فيسبوك في تعليق عبر حسابه في أكتوبر عام 2017 عن الأساليب التي استخدم بها عمله لنشر التفرقة بين الناس عوضاً عن جمعهم سوياً.

ولكن يبدو وأن زوكربيرغ يحاول العثور على حلٍّ لما يحصل، إذ ذكر بتعليقه الخميس، نيته لجمع مجموعات من الخبراء للمساعدة في عدد من المواضيع المطروحة عبر الشبكة، مثل أسئلة حول التاريخ وعلم التربية المدنية والفلسفة السياسية والإعلام والحكومات وبالطبع التكنولوجيا.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق