تتويج المغرب بجائزة أفضل حملة سياحية رقمية لمنطقة أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط

متابعة هشام المالكي 12 آذار 2019
286 مرات

فاز المكتب الوطني المغربي للسياحة بجائزة أفضل حملة رقمية لأوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، والتي تمكنت من جذب أكثر من مليوني مستهلك.

وتسلم المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة عادل الفقير يوم الخميس ببرلين، الجائزة التي تمنحها كل سنة مجموعة "اكسبيديا موند" ، وذلك على هامش فعاليات بورصة برلين الدولية للسياحة المنظمة من 6 الى 10مارس.

وتعد حملة "لحظات في المغرب" التي أطلقت سنة 2018 بشراكة مع شركة "اكسبيديا"، الأولى من نوعها على منصة الموقع الرائد في مجال السياحة الإلكترونية، وفق ما أفاد بلاغ للمكتب. وتتضمن الحملة خطة تسويقية وحضورا مكثفا على مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع إكسبيديا في الأسواق الرئيسية التي يفد منها السياح.

وقال المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة إن تقديم محتوى غني ومتنوع حول المؤهلات الأساسية للوجهة سياحية من المغرب وخصوصا إلهام زبناء المنصات الرقمية لاكسبيديا في جميع أنحاء العالم، مكن الحملة الترفيهية والتفاعلية من اثارة انتباه أكثر من مليوني مستهلك.

وتحتل مجموعة "اكسبيديا" المرتبة الاولى ضمن وكالات الاسفار الأولى الالكترونية في العالم. وباعتبارها الفاعل الاول في عالم التجارة الإلكترونية في العالم ، فإن المجموعة تتوفر على خبرة تكنولوجية لا مثيل لها في مجال السفر عبر الإنترنت ، حيث تسجل أكثر من 85 مليون زائر شهري ا في جميع أنحاء العالم.

وتغطي الشراكة الحالية مع اكسبيديا لصيف 2018 / الشتاء 18-19 الأسواق الرئيسية خاصة فرنسا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا وكندا وهولندا وإيطاليا وإسبانيا والدنمارك والسويد والنرويج وسويسرا وبلجيكا والبرازيل والصين ودول مجلس التعاون الخليجي. وتروم بلوغ 700 ألف ليلة إضافية بالنسبة لهذه الدول.

ويسجل المغرب حضورا قويا في بورصة برلين الدولية للسياحة من خلال جناح يمتد على مساحة 340 متر مربع و بمشاركة 27 عارضا يمثلون جميع جهات المملكة.

ويسعى الجناح المغربي الى أن يشكل منصة للتبادل وتقديم رؤية مثلى لمؤهلات المغرب ووجهاته السياحية الرئيسية في معرض برلين الرائد في صناعة السياحة العالمية الذي اسقطب أكثر 180 ألف زائر سنة 2018 ، بما في ذلك 108 ألف من المهنيين وأكثر من 10 الاف عارض من 180 دولة. وشهد الجناح المغربي هذه السنة توسعا بإضافة 100 متر مربع لمساحته أمام الاهتمام المتزايد للمهنيين المغاربة الذين يدركون أهمية هذا المعرض.

وصمم المكتب الوطني المغربي للسياحى مساحات ملائمة للترويج للعلامة التجارية المغربية ومناطقها السياحية المختلفة. كما تمت مواءمة الجناح، المنفتح والمضياف مع جلسات عمل العارضين الوطنيين (سلاسل الفنادق وشركات الطيران ووكلاء السفر ...) مما يمكنهم بسهولة من تبادل وتنظيم جلسات العمل مع المشترين المحتملين من جميع أنحاء العالم.

وتعتبر بورصة برلين الدولية للسياحة موعدا عالميا لاغنى عنه للابتكار في مجال السياحة ويعرف مشاركة القطاعات ذات القيمة المضافة من منظمي الرحلات وشركات الطيران ووكلاء الاسفار والفنادق بالاضافة الى ممثلي المواقع السياحية والعديد من وسائل الإعلام ، الذين يضربون موعدا خلال هذا المعرض للتبادل، واكتشاف شركاء جدد ، و جس نبض القطاع والاطلاع على الاتجاهات الجديدة.

ومن بين المواعيد الهامة المنطمة في إطار هذا المعرض "مؤتمر اتجاهات السوق والابتكارات" الذي يعد من أهم المؤتمرات السياحية في العالم والذي يتيح للمتخصصين فرصة فريدة للاستفادة من مختبر الأفكار الأساسية في صناعة السياحة ككل.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
الدخول للتعليق