مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : نيسان/أبريل 2020

أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية إلى علم المواطنين أنها راقبت هلال شهر رمضان المعظم لعام 1441 هـ، بعد مغرب يوم الخميس 29 شعبان 1441 هـ، موافق 23 أبريل 2020 م، فثبت عدم رؤية الهلال ثبوتا شرعيا، وعليه، فإن فاتح شهر رمضان المعظم يكون بعد غد السبت 25 أبريل".

وبهذه المناسبة تتمنى جريدة ريمابريس الإلكترونية للشعب المغربي ولكافة القراء شهرا مليئا بالخير واليمن والبركات.

وكل عام وأنتم بألف خير وسلامة.

أعلنت وزارة الصحة أنه تم، إلى حدود الساعة السادسة من مساء يوم الخميس، تسجيل 122 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد (24 ساعة)، ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات بالمملكة إلى 3568 حالة.

وأوضح مدير مديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بالوزارة، السيد محمد اليوبي، في تصريح ، أنه تم تسجيل تماثل 39 حالة جديدة للشفاء، ليرتفع عدد المتعافين تماما من المرض حتى الآن إلى 456 شخصا، مشيرا إلى أن النسبة المئوية للمتعافين من بين مجموع المصابين الذين تم تأكيد إصابتهم مخبريا بلغت 12,8 بالمائة.

وأضاف السيد اليوبي أنه تم أيضا تسجيل 6 حالات وفاة إضافية جراء الإصابة بالفيروس، ليصل العدد الإجمالي للوفيات إلى 155 حالة إلى حدود الساعة، وبذلك تبلغ نسبة الفتك، أي النسبة المئوية للهالكين من بين مجموع الحالات المؤكدة، 4,3 في المائة.

وسجل أن التتبع الصحي للمخالطين هو القناة الأساسية لاكتشاف الحالات، بحيث مكن من اكتشاف 109 من ضمن 122 حالة تم رصدها خلال الـ24 ساعة الماضية، أي بمعدل 90 في المائة من الحالات المكتشفة.

وأشار المسؤول إلى أن بعض البؤر لا تزال تسجل حالات إصابة مع انخفاض ملحوظ في وتيرتها، موضحا أن مجموع الحالات المسجلة في مختلف بؤر المملكة لم يتعد 40 حالة في الـ24 ساعة الأخيرة.

وبالنظر إلى هذه المعطيات، سجل السيد اليوبي أن التوزيع الجغرافي للحالات حسب جهات المملكة لم يطرأ عليه أي تغيير، حيث لا تزال جهة الدار البيضاء-سطات تسجل أكبر نسبة من الحالات المؤكدة، تليها جهة مراكش-آسفي ثم باقي الجهات.

وبخصوص التوزيع حسب الحالة الصحية للمرضى أثناء التكفل بهم، أشار المسؤول إلى تسجيل ارتفاع مطرد في الحالات المتكفل بها دون أن تظهر عليها أعراض المرض أو الحالات التي تشكل حالة مرض بسيطة بنسبة 75 في المائة، مضيفا أن الحالات التي تم التكفل بها في وضعية ليست بالخطرة تمثل إلى حدود اليوم نسبة 20 في المائة، بينما بلغت الحالات التي تم التكفل بها في وحدات العناية المركزة والإنعاش نسبة 5 في المائة.

أما فيما يتعلق بسرعة انتشار الوباء، فقد أكد السيد اليوبي أنها انخفضت على العموم، حيث وصل مؤشر تفشي الوباء في بدايته إلى 2,73، بينما يتراوح الآن بين 1,17 و1,19 في المائة.

وتهيب وزارة الصحة بالمواطنات والمواطنين الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية.

أكد المرصد الأورو متوسطي للفضاء العام والديموقراطية أن الحكامة الجيدة وتعبئة مجتمع مدني نشيط وحيوي شكلا " الحلقة القوية " للمغرب في مواجهة تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقال فرناندو أوليفان رئيس " المرصد الأورومتوسطي للفضاء العام والديموقراطية " في مقال نشرته جريدة ( تريبونا ليبري ) الإلكترونية إن " المغرب كان وحتى قبل ظهور وباء كورونا المستجد قد وضع من خلال دستور 2011 المتقدم أسس ومرتكزات مجتمع مدني نشيط وفعال من أجل دعم ومواكبة الخطوات والمبادرات التي تعتمدها مؤسسات وهيئات الدولة مع وضع نظام للحكامة الجيدة يحدد مهام ومسؤوليات كل جهة على حدة " .

وأضاف فرناندو أوليفان في هذا الصدد " لا يمكننا أن ننسى أن مكافحة وباء خطير تم تعريفه قبل كل شيء بقدرته الفائقة على الانتشار وعلى انتقال العدوى ترتكز على تعاون ضروري وتطوعي من قبل المجتمع بكل أطيافه " مشيرا إلى أن " المغرب وبهذا المعنى كان قد جهز نفسه بأفضل آليات ووسائل لتحقيق تعبئة المجتمع المدني وهو دستور 2011 وخاصة في فصله الثاني عشر " .

وأوضح الخبير القانوني والحقوقي في مقال تحت عنوان " كوفيد ـ 19 ودستور 2011 في المغرب " أن القانون الأسمى للمملكة المغربية " شكل عملا فنيا وإبداعيا حقيقيا للهندسة الاجتماعية " من حيث أنه " فتح الباب للشباب ولجمعيات المجتمع المدني لمزيد من الانخراط والمشاركة في وضع وتنفيذ سياسات الدولة " .

وتابع رئيس " المرصد الأورومتوسطي للفضاء العام والديموقراطية " أنه " من الواضح أن العمل التقني للمهنيين العاملين في القطاع الصحي من أجل مواجهة والتصدي لفيروس كورونا المستجد هو ضروري وأساسي لكن وبدون حماس وتعبئة المجتمع المدني لن يتم كسب هذه المعركة " .

واستعرض في نفس السياق مجموعة من الهيئات والمؤسسات التي تم إحداثها في المغرب والتي تهتم بتدبير شؤون وقضايا المجتمع المدني من قبيل مؤسسة الوسيط ومجلس المنافسة والهيئة العليا للاتصال السمعي البصري والهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية ومكافحة الرشوة والمجالس الجهوية لحقوق الإنسان وغيرها .

وقال الأكاديمي الإسباني إن المعركة الكبرى ضد فيروس ( كوفيد ـ 19 ) " لا تكمن فقط في التخلي عن حقوقنا في حرية التنقل وحرية الحركة وفي العلاقات بين الأفراد وداخل المجتمع ولكن في روح وقيم المواطنة وانخراط ومشاركة المجتمع المدني حتى النهاية في هذا الصراع اليومي " .

وشدد على أن المغرب " كان له السبق في هذا الجانب حيث وضع الأسس لتنظيم قانوني وتشريعي يلتزم فيه المجتمع المدني وتنخرط كل مكوناته بقوة من أجل الإسهام والمشاركة في إنجاح أي مشروع أو مبادرة تطلقها الدولة " .

أعلنت وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة-قطاع إصلاح الإدارة، يوم الخميس، أن مواقيت العمل بالإدارات والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية ستتغير خلال شهر رمضان المبارك، وذلك باعتماد توقيت مسترسل للعمل.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها، أن فترات العمل ستمتد خلال الشهر الفضيل من الساعة التاسعة صباحا إلى الساعة الثالثة بعد الزوال، من يوم الإثنين إلى يوم الجمعة.

وأضاف المصدر ذاته أن هذا التغيير في مواقيت العمل يأتي طبقا لقرار الوزير المكلف بتحديث القطاعات العامة رقم 05 . 1899 الصادر في 25 شعبان 1426 (30 شتنبر 2005) بتحديد مواقيت العمل بإدارات الدولة والجماعات المحلية في شهر رمضان.

عقد رئيس الحكومة، السيد سعد الدين العثماني، مساء أمس الأربعاء، اجتماعا مع قادة الأحزاب الممثلة بالبرلمان، عبر تقنية التواصل عن بعد، خصص لتبادل الرأي والنقاش حول الظرفية التي تمر منها المملكة بسبب انتشار وباء فيروس كورونا "كوفيد-19"، وسبل مواجهة تداعياتها الصحية والاجتماعية والاقتصادية.

وذكر بلاغ لرئاسة الحكومة أن السيد العثماني أكد أن الاجتماع شكل مناسبة لتوسيع دائرة التفكير وتعميق النقاش وفسح المجال للأحزاب السياسية للقيام بدورها في التأطير والتعبئة الوطنية لمواجهة تبعات هذه الجائحة، منوها بالمبادرات التواصلية لمختلف الأحزاب في هذه الظرفية الحساسة.وأوضح السيد العثماني، أنه بتوجيهات من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي يتابع الموضوع شخصيا وعن كثب، اتخذ المغرب عدة إجراءات استباقية واحترازية جنبته الأسوأ، في مقدمتها فرض الحجر الصحي وإعلان حالة الطوارئ الصحية. كما نوه بالتعبئة الوطنية وبتلاحم المغاربة من أجل تجاوز تداعيات هذه الجائحة والتغلب عليها وفق مقاربة مغربية خالصة.

 

من جانبهم، نوه قادة الأحزاب بالتعبئة الوطنية تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك، وكذا بالإجراءات والإنجازات النوعية التي عرفتها المملكة خلال هاته الفترة. كما أشادوا بمبادرة عقد هذا الاجتماع، مؤكدين على أهمية تكامل عمل مختلف المؤسسات، في احترام تام لمبادئ دولة الحق والقانون.
وحسب البلاغ، فقد كان الاجتماع مناسبة أيضا لإبلاغ رئيس الحكومة بعدد من ملاحظات الأحزاب، واقتراحاتها المرتبطة بهذه الظرفية الصعبة. كما أبدى الحاضرون انخراطهم في هذه التعبئة الوطنية، وكذا حرصهم من أجل إشراكهم في هذه اللحظة التاريخية وفيما بعدها.

شارك وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة السيد محمد بن شعبون في الاجتماعات الربيعية لصندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي التي عُقدت عبر تقنية الفيديو من 17 إلى 21 أبريل 2020.

وذكر بلاغ لوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة أن هذه الاجتماعات تمحورت حول أزمة جائحة كوفيد-19 وتداعياتها الاقتصادية والاجتماعية، إلى جانب التدابير التي اتخذتها مختلف الدول والمؤسسات الدولية للتصدي لهذه الأزمة.

وشارك السيد بن شعبون، على الخصوص، في اجتماع لجنة التنمية الذي اشترك في رئاسته رئيس مجموعة البنك الدولي والمديرة العامة لصندوق النقد الدولي، وفي الاجتماع رفيع المستوى الذي نظمته المديرة العامة لصندوق النقد الدولي مع دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأبرز الوزير، في مداخلاته، تجربة المغرب في مكافحة تفشي هذه الجائحة، والمقاربة الاستبقاية ومتعددة الأبعاد التي اعتمدتها المملكة، طبقا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأضاف البلاغ أن الوزير سلط أيضا الضوء على النتائج المشجعة لهذه السياسة، وكذا على المبادرة التي أطلقها جلالة الملك من أجل إرساء مقاربة منسقة للتصدي لهذه الجائحة على صعيد القارة الإفريقية.

كما أكد السيد بنشعبون ضرورة دعم الانتعاش الاقتصادي عبر سياسات ملائمة تضمن مرونة أكبر، ودعا الوزير صندوق النقد الدولي إلى دعم جهود الدول لا سيما من خلال الإبقاء على تسهيلات تمويلات الطوارئ إلى غاية انتهاء الأزمة.

نشر في الاقتصاد

أكد منتدى رؤساء ورئيسات برلمانات أمريكا الوسطى والكاراييب (الفوبريل) أن المبادرة الملكية بإحداث صندوق خاص بتدبير جائحة كورونا تشكل تجربة مرجعية على المستوى الدولي.

وذكر بلاغ لمجلس النواب، يوم الأربعاء، أن الأمين العام لمنتدى “الفوبريل” السيد سانتياغو ريفاس لوكلير، أبرز أن ” المبادرة الملكية بإحداث صندوق خاص بتدبير جائحة كورونا تشكل تجربة مرجعية على المستوى الدولي، وستساهم بشكل كبير في ضمان تدابير الوقاية ومكافحة الجائحة، وكذا الحد من انعكاساتها السلبية على المستويين الاقتصادي والاجتماعي”.

ونوه السيد ريفاس لوكلير بقيم التضامن التي أظهرتها المملكة المغربية، مثمنا مواكبة البرلمان المغربي لجهود الحد من تداعيات هذه الجائحة.

وحسب البلاغ، أشاد المنتدى “بالتدابير الشجاعة والعملية غير المسبوقة التي اتخذها جلالة الملك محمد السادس لمواجهة تفشي وباء كورونا المستجد (كوفيد19)”.

يذكر أن منتدى “الفوبريل” تأسس سنة 1994، بهدف دعم آليات تطبيق وتنسيق التشريعات بين الدول الأعضاء، وكذا إحداث آليات استشارية بين رؤساء المؤسسات التشريعية لمعالجة مختلف المشاكل التي تواجهها المنطقة، إلى جانب دعم الدراسات التشريعية على المستوى الجهوي.

ويضم المنتدى، الذي انضم إليه المغرب سنة 2014 بصفة ملاحظ، رؤساء المجالس التشريعية للدول الأعضاء العشر وهي: غواتيمالا، وبيليز، والسلفادور، والهندوراس، ونيكاراغوا، وكوستاريكا، وبنما، وجمهورية الدومينيكان، والمكسيك وبورتوريكو، ويوجد مقره في ماناغوا عاصمة جمهورية نيكاراغوا.

أعلنت شركة التكنولوجيا الأمريكية العملاقة "آبل" أن خدماتها الأكثر شعبية أصبحت متاحة في المغرب وفي المزيد من البلدان حول العالم.

وذكر بلاغ للشركة أنه بات بإمكان المستعملين الاستمتاع بخدمات App Store، وAppleآركيد، وApple Music، وApple Podcasts، وiCloudفي 20 بلدا إضافيا، كما أصبحت خدمة Apple Musicمتاحة في 52 بلدا جديدا.

وقال أوليفر شوسر، نائب رئيس قسم Apple Musicوالمحتوى الدولي في شركة آبل: "نحن سعداء بتقديم العديد من خدمات آبل المفضلة إلى المستخدمين في المزيد من البلدان أكثر من أي وقت مضى، ونأمل أن يتمكن عملاؤنا من اكتشاف تطبيقاتهم وألعابهم وموسيقاهم والبودكاست الجديدة والمفضلة لديهم بينما نواصل الاحتفال بأفضل المبدعين والفنانين والمطورين في العالم".

وأضاف أن App Store، المتوفر حاليا في 175 بلدا ومنطقة، يعد أكثر أسواق التطبيقات أمانا وحيوية في العالم، حيث يزوره أكثر من نصف مليار شخص كل أسبوع، وهو المكان الأفضل لاكتشاف تطبيقات جديدة، كما يسمح للمطورين من جميع الأحجام بتوزيع تطبيقاتهم على العملاء حول العالم.

ويتميز App Storeبتوفير طرق عديدة للمطورين لبناء أعمالهم، ومنذ إطلاقه في عام 2008، قام المطورون بإنشاء تطبيقات مبتكرة تؤثر على الثقافة وتغير من طرق الحياة.

أما "Appleآركيد" فهي خدمة اشتراك ألعاب داخل متجر App Storeوتتيح للمستخدمين وصولا غير محدود إلى الكتالوغ الكامل الذي يضم أكثر من 100 لعبة حصرية، وكلها يمكن لعبها عبر iPhoneوiPadوiPod touchوMacوApple TV.

نشر في تكنولوجيا

أفضت تدخلات اللجن الإقليمية والمحلية المختلطة للمراقبة خلال الفترة الممتدة من فاتح أبريل الجاري إلى غاية 22 منه، إلى تسجيل 417 مخالفة في مجال الأسعار وجودة المواد الغذائية.

وأوضح قطاع الشؤون العامة والحكامة التابع لوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، في بلاغ صدر عقب اجتماع للجنة الوزارية المكلفة بالتموين والأسعار وعمليات مراقبة الجودة والأسعار، أن هذه التدخلات التي همت ما يقارب ثلاثين ألف محلا للبيع بالجملة وللتقسيط ومستودعات التخزين، تتوزع على 308 مخالفة تهم عدم إشهار الأثمان، و64 مخالفة متعلقة بعدم الإدلاء بالفاتورة.

كما تتوزع هذه المخالفات، حسب المصدر ذاته، على 24 مخالفة خاصة بالزيادة الغير المشروعة في الأسعار المقننة، و9 مخالفات تمثلت في عدم احترام معايير الجودة والنظافة، فضلا عن عدة مخالفات متنوعة، وقد تم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد المخالفين.

وأوضح البلاغ أنه في ما يخص جودة المواد والمنتجات المخزنة أو المعروضة للبيع، قامت اللجنة المختلطة في نفس الفترة بحجز وإتلاف ما يفوق 166 طنا من المواد غير الصالحة للاستهلاك أو غير المطابقة للمعايير المعمول بها.

وأبرز أن هذه الكميات تشمل أساسا 143 طنا من الدقيق ومشتقاته، 11 طنا من اللحوم والاسماك ومستحضراتها، و3 أطنان من الزيتون والزيوت، وما يزيد عن طن من مشتقات الحليب، ناهيك عن كميات مختلفة مواد غذائية أخرى مثل المشروبات والعصائر، والخبز والحلويات، وكذا مواد التنظيف.

وأشار إلى أن اللجنة الوزاراتية تتكون من ممثلين عن القطاعات الوزارية المكلفة بالداخلية والاقتصاد والمالية (قطاع الشؤون العامة) والفلاحة والصيد البحري والصناعة والتجارة والطاقة، بالإضافة الى المكاتب الوطنية المكلفة بالسلامة الصحية للمنتجات الغذائية والصيد البحري والحبوب والقطاني.

وخلص البلاغ إلى أن اللجنة الوزارية ستواصل عملها لمتابعة تطور حالة الأسواق ووضعية التموين ومستوى الأسعار وحصيلة تدخلات لجن المراقبة لمواجهة كافة أساليب الغش والاحتكار والمضاربة والتلاعب في الأسعار.

كتبت اليومية الجهوية الفرنسية "لودوفيني ليبيري" Le Dauphiné libéré، يوم الخميس، أن المغرب تمكن من خلال المراهنة على القرارات السريعة، والتدابير الاجتماعية، والتكييف الصناعي، من "الارتقاء إلى مرتبة نموذج" في تدبير جائحة فيروس كورونا المستجد، لاسيما في ما يتعلق بمسألة الكمامات الواقية.

وأوضحت الصحيفة في مقال تم نشره على موقعها الإلكتروني تحت عنوان "فيروس كورونا.. كيف استطاع المغرب أن يصبح نموذجا"، أنه "ومنذ بضعة أيام، تتعالى الأصوات لتسليط الضوء على تدبير الوباء من طرف السلطات، لكن أيضا قدرة البلاد على التأقلم وإيجاد الحلول، لاسيما في ما يتعلق بالمجال الصناعي".

وأبرزت اليومية في هذا السياق، الإجراءات الاستباقية المتخذة من طرف السلطات المغربية لتدبير الوباء، لاسيما الإقرار السريع لحالة الطوارئ الصحية، مصحوبة بحجر صحي شامل، وفرض ارتداء الكمامات الواقية ابتداء من 7 أبريل الجاري.

وأكد "لودوفيني ليبيري" أنه "وبالنسبة للكثير من المغاربة، يتعلق الأمر بإجراء يظهر تقدم المغرب في تدبير الوباء، خاصة إزاء أوروبا وفرنسا، حيث يقل عدد هذه الكمامات".

وأشارت اليومية إلى أن الكمامات الواقية "توجد بأعداد كبيرة" في المغرب، مبرزة قدرة الصناعة الوطنية على التكيف في مواجهة فيروس "كوفيد-19"، من خلال مصانع للنسيج تمكنت على "نحو سريع" من تصنيع بضعة ملايين في اليوم، والتي تعرض للبيع بأسعار محددة من قبل السلطات، في كل من محلات البقالة والصيدليات.

وأوضحت اليومية أن "الإنتاج وفير إلى درجة تسمح للمملكة بتزويد فرنسا خلال الأسابيع المقبلة، والتي أجرت الاتصالات اللازمة قصد الاستيراد" من المملكة، مشيرة إلى أنه يتم، أيضا، تصنيع المطهرات الهيدرو-كحولية بالمغرب، في الوقت الذي تم فيه ابتكار جهاز تنفس اصطناعي محلي.

وبالنسبة للنقاش حول مادة الكلوروكين، فقد تم سريعا الحسم بشأنه في المغرب، حيث اقتنت الدولة كامل مخزون "نيفاكين"، الدواء المصنع انطلاقا من مادة الكلوروكين، والذي ينتجه مصنع "صانوفي" في الدار البيضاء، وذلك قصد القيام بعلاج مرضى "كوفيد-19".

وبالموازاة مع ذلك -تضيف اليومية الفرنسية- شرع المغرب في عمليات كشف مكثفة، إلى جانب اتخاذ تدابير اجتماعية لفائدة المستخدمين المتوقفين عن العمل، من خلال منح تعويض قيمته 180 يورو في الشهر وما يعادل 75 بالمائة من الحد الأدنى للدخل، مشيرة إلى أن هذه المساعدات تمول بواسطة صندوق قيمته مليار يورو، وهو المبلغ الذي تم تجاوزه على نحو سريع، بعد تضاعف الهبات الممنوحة من قبل الفاعلين الخواص والمؤسساتيين.