مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : كانون1/ديسمبر 2021

أفادت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج بأن المملكة المغربية ترحب بالتصريحات الإيجابية والمواقف البناءة التي عبرت عنها، مؤخرا، الحكومة الفدرالية الجديدة لألمانيا.

وأوضح بلاغ للوزارة أن من شأن هذه التصريحات أن تتيح استئناف التعاون الثنائي وعودة عمل التمثيليات الدبلوماسية للبلدين بالرباط وبرلين إلى شكله الطبيعي. وأشارت الوزارة إلى أن المملكة المغربية تأمل في أن تقترن هذه التصريحات بالأفعال بما يعكس روحا جديدة ويعطي انطلاقة جديدة للعلاقات على أساس الوضوح والاحترام المتبادل.

بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس برقية شكر وامتنان إلى السلطان هيثم بن طارق بن تيمور، سلطان عمان، على مساندة بلاده المطلقة للوحدة الترابية للمملكة.

ومما جاء في هذه البرقية  إنه “من دواعي سروري أن أجدد الاتصال بجلالتكم لأعرب لكم عن بالغ تقديري وامتناني لما عبرتم عنه رفقة إخواني من أصحاب الجلالة والسمو من قادة الدول الخليجية، من دعم قوي لمغربية الصحراء ومساندة مطلقة للوحدة الترابية للمملكة المغربية، خلال اجتماع المجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في دورته الثانية والأربعين بالمملكة العربية السعودية الشقيقة”.

وأضاف جلالة الملك و”إنني لأشكركم جزيل الشكر على هذا الدعم الشهم والنبيل غير الغريب على بلدكم الكريم الذي تربطه بالمملكة المغربية علاقات أخوة متجذرة قائمة على التضامن والتعاون والتقدير المتبادل، تلكم العلاقات التي نحرص سويا على توطيدها بما يخدم المصالح المشتركة لشعبينا الشقيقين، ويسهم في تدعيم أسس الشراكة الاستراتيجية المثالية التي تربطها بدول مجلس التعاون الخليجي، التي نجدد التأكيد على أن أمنها واستقرارها هو جزء لا يتجزأ من أمن واستقرار المغرب”.

ودعا جلالة الملك الله عز وجل أن “يحفظ جلالتكم ويديم عليكم نعمة الصحة والعافية والهناء وأن يلهمكم التوفيق لتحقيق ما يصبو إليه شعبكم الشقيق من مزيد التقدم والرخاء”.

من القرارات النضالية التي تمت أجرئتها من طرف مرتفقي المحكمة الإبتدائية بمدينة قصبة تادلة من موظفين ومحاميين ضدا على رفض الشرط التمييزي للدخول الى المرفق القضائي ،القاضي بفرض الإدلاء بجواز التلقيح أو الجواز الصحي للمذكرة الثلاتية لكل من وزير العدل والسلطة القضائية ورئاىسة النيابة العامة التي تمنع الولوج  الى المحاكم من طرف جميع المرتفقين والموظفين والهيئات المهنية كالمحامين من ممارسة حقهم الطبيعي والوظيفي .

هذا القرارالذي رفض رفضا باتا  من طرف جميع الهيئات والتنظيمات المهنية في جميع المدن بمختلف درجات المحاكم انطلاقا  من القاضي المقيم الى المحاكم الإدارية ، والذي بات يعرف أشكالا نضالية تصاعدية آخرها امتناع بعض المحامين على الإدلاء  بالرسوم القضائية .

إلا أن موظفي ومحاميي المحكمة الإبتدائية بمدينة قصبة تادلة كان أكثر جرأة منذ ألأمس زوالا حيث تم رفع لافتة قرار الدخول في توقف واعتصام مفتوح ، وهو قرار يعتبر لحد الآن من أهم  القرارات النضالية  المتخدة  في مجموع المحاكم بالمملكة من طرف التنظيمات والأطر التنظيمية .

السؤال الذي سيبقى مطروحا الى الأيام القليلة المقبلة هل تمة تغيير او تراجع عن مضمون هذه المذكرة لأن هناك تعطيل لمصالح المواطنين والأسر وغيرها من المرتفقين للمحكمة لفك مشاكلهم ؟  

نشر في أخبار الجهة

أعلنت الحكومة أنها قررت اتخاذ عدة تدابير ليلة ال31 دجنبر 2021 إلى فاتح يناير 2022، وذلك استنادا للمقتضيات القانونية المتعلقة بتدبير حالة الطوارئ الصحية، وتعزيزا للإجراءات الوقائية اللازمة للحد من انتشار وباء كورونا المستجد بما يحفظ صحة المواطنات والمواطنين، وتثمينا للنتائج الإيجابية الهامة التي حققتها المملكة في مواجهتها لهذه الجائحة.

وأوضحت الحكومة، في بلاغ بهذا الخصوص، أن هذه التدابير تشمل منع جميع الاحتفالات الخاصة برأس السنة الميلادية، ومنع الفنادق والمطاعم وجميع المؤسسات والمرافق السياحية من تنظيم احتفالات وبرامج خاصة بهذه المناسبة.

كما تهم هذه التدابير إغلاق المطاعم والمقاهي على الساعة الحادية عشر والنصف ليلا، وحظر التنقل الليلي ليلة رأس السنة من الساعة الثانية عشر ليلا إلى الساعة السادسة صباحا.

وأكدت الحكومة أن خطر تفشي الوباء ما زال قائما ومستمرا، وأن الظرفية الراهنة تبقى في حاجة إلى التقيد الصارم لجميع المواطنات والمواطنين بكل توجيهات السلطات العمومية وبجميع التدابير الاحترازية المعتمدة من طرف السلطات الصحية.

أكدت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، يوم الاثنين، أنه لا يمكن العودة إلى الرحلات الجوية من إسبانيا نحو المغرب، في غياب احترام البروتوكولات الصحية المرتبطة بفيروس "كوڤيد 19" من قبل السلطات الإسبانية.

وشددت الوزارة، في بلاغ توضيحي بشأن اختيار البرتغال بدل إسبانيا لترحيل المغاربة العالقين بأوروبا بسبب الإجراءات الاحترازية الخاصة بالتصدي لانتشار فيروس "كوڤيد 19"، ولاسيما بعد ظهور وانتشار متحور "أوميكرون" في عدد من دول العالم، على أن القرار يأتي أيضا في غياب ضمانات ملموسة على احترام هذه الإجراءات، من بينها مراقبة جواز التلقيح، والحالة الصحية للمسافرين، بطريقة حازمة وسليمة طبقا للتوصيات والإجراءات الصحية المتعارف عليها دوليا في هذا الصدد، ويأتي كذلك صيانة لصحة المواطنات والمواطنين المغاربة، وحفاظا على المكتسبات.

واعتبرت الوزارة، في هذا الصدد، أن وضعية السفر من إسبانيا إلى المغرب، تشكل خطرا على صحة المواطنات والمواطنين المغاربة، وضربا للمكتسبات الصحية التي حققتها بلادنا في مجال التصدي لانتشار فيروس "كوڤيد 19"، مسجلة أن السلطات الإسبانية المعنية لا تعمل على المراقبة بالشكل المطلوب والصارم للحالة الصحية للمسافرين أثناء عملية الإركاب عبر المطارات.

كما تبين من خلال ملاحظة مدى احترام إجراءات السفر، تضيف الوزارة، أنه تم رصد عدة حالات وإصابات بفيروس "كوڤيد 19"، عند وصولها أو عبورها من المغرب، قادمة من إسبانيا في إطار رحلات خاصة؛ فضلا عن عدم وجود المراقبة المتعينة لجوازات التلقيح بالنسبة للمسافرين.

ينعقد بعد غد الخميس، مجلس للحكومة برئاسة السيد عزيز أخنوش رئيس الحكومة.

وذكر بلاغ لرئاسة الحكومة أن المجلس سيتدارس ستة مشاريع مراسيم، يتعلق الأول منها بتمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني لمواجهة تفشي فيروس كورونا-كوفيد 19، والثاني بتتميم الملحق بالمرسوم الصادر في شأن تطبيق القانون المتعلق بنظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض والقانون المتعلق بإحداث نظام للمعاشات الخاصين بفئات المهنيين والعمال المستقلين والأشخاص غير الأجراء الذين يزاولون نشاطا خاصا. ويتعلق مشروع المرسوم الثالث والرابع والخامس بتطبيق القانونين المذكورين، فيما يتعلق بسائقي سيارات الأجرة الحاملين لبطاقة سائق مهني، وبالفلاحين، وبالصناع التقليديين غير الخاضعين لنظام المساهمة المهنية الموحدة ولنظام المقاول الذاتي ولا يمسكون محاسبة؛ فيما يتعلق مشروع المرسوم الأخير بتتميم المرسوم بتحديد اختصاصات وتنظيم المديريات المركزية لوزارة الفلاحة والصيد البحري (قطاع الفلاحة).

ويختم المجلس أشغاله بدراسة مقترحات تعيين في مناصب عليا طبقا لأحكام الفصل 92 من الدستور. 

نحن موظفي المحكمة الإبتدائية بقصبة تادلة فوجئنا بقرار صادر عن المجلس الأعلى للسلطة القضائية ومجلس وزارة العدل ورئاسة النيابة العامة .هذا القرار يقضي منع الولوج  الى المحاكم كل من الموظفين والقضاة ومساعدي القضاء من محامين ومفوظين قضائيين وعدول ومرتفقين دون جواز التلقيح .

ولنا كموظفين تحفظات على هذا القرار للأسباب التالية :

1- لانه صادر عن جهات ليس لها صفة المنع للموظفين والمواطنين  والهيئات المنظمة كالمحامين ولا تملك هذا الإختصاص .

2- إذا كنا نتحدث عن مبدأ فصل السلط كمبدأ دستوري ، فالسلطة القضائية ستصبح خاضعة لوزارة العدل التي هي سلطة تنفيدية ،وهنا يظهر غياب المبدأ.

3- نحن كمتضررين من هذا القرار ،ومنعنا من الدخول الى مقر عملنا ، لنا الحق في اللجوء الى المحكمة الإدارية حيث المنصف فيها هو المجلس الأعلى للسلطة القضائية  الذي سيصبح خصما وحكما في ذات الوقت وهذا مرفوض .

4- إن مصلحة المواطن والدولة فوق كل اعتبار ، ولكن أن تفرض علي الدخول الى مقر العمل بالإدلاء بجواز التلقيح والمراقب فيه رجال الأمن الوطني أو الخاص بدون صفة ضبطية ونتحدث عن الحريات الفردية تم فيها تفويت جلسة تضم العديد من القضايا تلبس ،معتقلين آجالات كان يمكن ان يطلق سراحهم .

نحمل الدولة المسؤولية ونرفض  التعامل بهذا المنطق ، حيث أن التلقيح اختياري ، ولكنه اصبح اجباري باجراءات أخرى كفرض جواز التلقيح .في مقرات عملنا .

أما بالنسبة لرخصة الإعفاء فاللجنة العلمية والصحية تفرض العديد من الوثائق والملفات ولكن لا تمنح الإعفاء ، ففي الأخير يفرض علي التلقيح 

انا لدي حرية التلقيح الشخصية ، فلا تفرضها  في محل عملي PCRاو  

نشر في أخبار الجهة

أكد وزير الشباب والثقافة والتواصل ، السيد محمد المهدي بنسعيد أن المغرب ،حرص تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على الانخراط في صلب العمل الثقافي العربي المشترك سواء من داخل جامعة الدول العربية أو من خلال أجهزة الألكسو.

وأوضح السيد بنسعيد في تدخل له يوم الأحد عبر تقنية المناظرة المرئية خلال الدورة 22 لمؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي ، الذي ينظم بدبي بالتزامن مع انعقاد الدورة الأولى لمؤتمر اللغة العربية، أن هذا الانخراط تجسد بالأساس في تفعيل مختلف الخطط والاستراتيجيات الثقافية العربية، وتنفيذ مضامين العقد العربي للحق الثقافي 2018-2027، وإعمال التوصيات الصادرة عن مختلف المؤتمرات والندوات ذات الصلة بمجالات الثقافة والفنون والتراث.

وذكر السيد بنسعيد خلال المؤتمر الذي ينعقد في موضوع ” تحديث الخطة الشاملة للثقافة العربية ” بفعاليات وجدة عاصمة الثقافة العربية لسنة 2018 التي جسدت إحدى معاني العمل الثقافي العربي المشترك، وما رافق هذا الحدث من نجاح باهر على مختلف المستويات والأصعدة.

وأكد أن المغرب قطع في إطار العمل الثقافي العربي المشترك أشواطا هامة في وضعِ الثقافة ضمن أولويات التنمية الشاملة، وفي ترسيم التعدد اللغوي والتنوع الثقافي للهوية المغربية ضمن دستور 2011، وإدراج المكون الثقافي كمحور أساسي ضمن النموذج التنموي الجديد للمملكة، والتنصيص عليه ضمن البرنامج الحكومي 2021-،2026 ، مبرزا أن المغرب حَقق أيضا تراكمات هامة في مجال التعميم الترابي للبنيات والمؤسسات الثقافية والفنية، ودعم الصناعات الثقافية، وصيانة وتثمين الموروث الثقافي الوطني المادي وغير المادي، فضلا عن اعتماد مخطط للإقلاع الثقافي يروم تجاوز الآثار السلبية لجائحة كوفيد-19.

وأشار السيد بنسعيد من جهة أخرى الى أن المملكة المغربية ، تقدمت في إطار خارطة الطريق للخمس سنوات المقبلة التي اعتمدتها منظمة الألكسو لإعداد الملفات العربية المشتركة لتسجيل التراث الثقافي غير المادي في قائمة اليونسكو ، بطلب إلى هذه المنظمة في شأن إعداد ملف عربي مشترك حول “العمارة الطينية” وتقديمه لليونسكو للتسجيل على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للإنسانية، مؤكدا أن هذا الملف لقي ترحيبا واسعا من الدول العربية ، وعقدت بشأنه جلسات عمل، عن بعد، تحت إشراف إدارة الثقافة بمنظمة الألكسو.

وقال في هذا السياق “لذلك فإننا نتطلع اليوم إلى دعمكم وتحسيس الخبراء التابعين لكم من أجل الانخراط في هذا المشروع الهام الذي يجسد قيم ومبادئ العمل العربي المشترك”.

وكانت وزيرة الثقافة والشباب الإماراتية ،نورة بنت محمد الكعبي قد دعت في كلمة افتتحت بها المؤتمر، الذي يعقد بالمعرض العالمي “اكسبو دبي 2020 ” الى العمل على صياغة استراتيجيات تركز خدمة تطلعات البلدان العربية والحفاظ على تراثها، وتوفير الأرضية اللازمة لتعزيز مساهمة الثقافة في دعم اقتصاداتها وخدمة مجتمعاتها.

وقالت ” إن عملنا المشترك وجهودنا لتحقيق الأهداف المشتركة يجب أن توحد اليوم خطابنا بينيا بما يؤكد على إرساء قيم التسامح والتعايش وتقبل الآخر، ونبذ العنف والتهميش والتطرف”.

من جانبه أشار الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط أن العالم العربي مرت عليه عشرية صعبة لا زالت آثارها تتداعى، وتأثيراتها تتدافع وتتوالى على المجتمعات، مبرزا آثار هذه العشرية الصعبة على الثقافة والفكر.

وقال ان هناك ثلاث نقاط أصبحت لها أهمية كبيرة في حاضر الثقافة العربية ومستقبلها وهي “الإصلاح الديني، ومفهوم الدولة الوطنية، والانفتاح على الثقافة العالمية”، معتبرا ان هذه القضايا الثلاث مترابطة ومتشابكة.

من جهتها، أكدت وزيرة الثقافة المصرية ،إيناس عبد الدايم ، أهمية العلاقات الوطيدة والرؤئ والأهداف المشتركة بين كافة الأعضاء، فيما اعتبر المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ” الالكسو” محمد ولد اعمر أن المنظمة شرعت منذ أن عكفت على مراجعة الخطة الشاملة للثقافة العربية وتحديثها، في الاستجابة لمتطلبات أخرى تلبية لأولويات الدول العربية واحتياجاتها طبقاً لما أقره المؤتمر العام للمنظمة وما تضمنته ميزانيتها للدورة المالية 2020 – 2021 من برامج وأنشطة، مضيفا ان المنظمة سعت إلى مواصلة الحوارِ والتنسيق مع الهيئات الدولية والمنظّمات العربية المعنية بتطوير المعرفة وخدمة اللّغة العربية وتنمية الثقافة مثل اليونسكـو والإيسيسكو ومكتب التربية العربي لدول الخليج ضمن إطارِ عملٍ وتعاونٍ وشراكةٍ مستدامة.

ويبحث وزراء الشؤون الثقافية في الوطن العربي خلال هذه الدورة، بالإضافة الى الخطة الشاملة للثقافة العربية وتحديثها ، سبل توحيد الجهود العربية في المجالات الثقافية المختلفة، بما في ذلك التعاون من أجل تسجيل التراث غير المادي في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو”، وبناء اقتصاد معرفي مستدام ،وتطوير منظومة الصناعات الثقافية والإبداعية.

يشار الى أنه تنظم بالتزامن مع مؤتمر التحديث الشامل للثقافة العربية ، اشغال الدورة الأولى لمؤتمر اللغة العربية، تحت شعار “حوار المجتمعات وتواصل الحضارات” بمشاركة عدد من الوزراء المسؤولين عن الثقافة بالدول العربية .

ويسلط مؤتمر اللغة العربية ،الضوء على واقع هذه اللغة في عالم متغير يتسارع فيه التحول الرقمي وتتعاظم التحديات التي تواجهها لغة الضاد ، فضلا عن أهم الجهود والخطوات التي يجب اتخاذها من أجل تصميم مستقبل جديد للغة العربية وآليات التعاون بين الجهات المسؤولة في مختلف الدول من أجل رسم مسارات مستقبل هذه اللغة .

بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس برقية تهنئة إلى صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، وذلك بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني.

ومما جاء في برقية جلالة الملك “يطيب لي أن أعرب لسموكم عن أحر التهاني ، مشفوعة بأصدق المتمنيات للشعب القطري الشقيق باطراد التقدم والرخاء، في ظل قيادتكم الحكيمة” .

وأضاف جلالته “وأغتنم هذه المناسبة، لأعرب لسموكم عن اعتزازي العميق بما يربط بين شعبينا من عرى الأخوة الراسخة والتقدير المتبادل، وبما يجمع بلدينا  من علاقات متينة قوامها التضامن الفاعل والتعاون المثمر، مؤكدا لكم حرصي القوي على المضي سويا معكم في ترسيخ هذه العلاقات وتوسيع آفاقها، بما يستجيب لتطلعات شعبينا الشقيقين، ويسهم في تدعيم أواصر التآزر والتكامل بين شعوب أمتنا العربية”.

نوه هذا بالجهود التي تبذلها المملكة في محاربة الإرهاب، مشيرا إلى أن "الحكومة المغربية واصلت تنفيذ استراتيجيتها الشاملة التي تشمل فضلا عن تدابير  اليقظة الأمنية، تعاونا إقليميا ودوليا وسياسات لمكافحة التطرف".

  ووفقا للتقرير "فقد ساهمت جهود المغرب في محاربة الإرهاب سنة 2020 في الحد بشكل كبير من مخاطر الأعمال الإرهابية"، مشيرا إلى أن قوات الأمن المغربية ،بتنسيق من وزارة الداخلية ، استهدفت بحزم  واعتقلت ما لا يقل عن 35 شخصا. كما قامت بتفكيك سبع خلايا إرهابية كانت تخطط لمهاجمة أهداف مختلفة من بينها مبان عامة وشخصيات ومواقع سياحية.

   وأشارت الخارجية الأمريكية  إلى أن "قوات الأمن المغربية وظفت جمع المعلومات الاستخباراتية والعمل الأمني والتعاون مع شركاء دوليين لتنفيذ عمليات مكافحة الإرهاب"، مسجلة أنه لم يتم الإبلاغ عن أي عمل إرهابي في المغرب سنة 2020.

  وأضافت أن أفراد قوات الأمن المغربية شاركت في سلسلة من البرامج التي ترعاها الولايات المتحدة لتحسين القدرات التقنية والتحريات، لاسيما التحقيقات المالية وتحليل المعلومات الاستخباراتية والأمن السيبراني، مردفة أن "أمن الحدود ظل أولوية مطلقة للسلطات المغربية"، كما نوهت بشكل خاص بعمل سلطات المطارات المغربية "التي تتمتع بقدرة كبيرة على كشف الوثائق المزورة".

   وأبرزت وزارة الخارجية الأمريكية أيضا سياسة المملكة في مجال مكافحة التطرف العنيف، مشيرة إلى أن المغرب وضع استراتيجية شاملة في هذا المجال ترتكز على التنمية الاقتصادية والبشرية علاوة على محاربة التطرف وتأطير المجال الديني.

   ووصف تقرير الخارجية الأمريكية، المملكة بأنها "حليف رئيسي" خارج الناتو وعضو في شراكة مكافحة الإرهاب عبر الصحراء، مضيفا أن المغرب يستضيف تقليديا مناورات الأسد الأفريقي السنوية التي تم الغاء نسختها لسنة 2020 بسبب الجائحة.

 وأوردت الوثيقة أن المغرب يقيم أيضا تعاونا وثيقا مع شركائه الأوروبيين، ولا سيما بلجيكا وفرنسا وإسبانيا، لإحباط التهديدات الإرهابية المحتملة في أوروبا ، مشيرة إلى أن المملكة تترأس حاليا بشكل مشترك مع كندا المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب.

   وذكر التقرير أن المغرب أعلن سنة 2020 عن نيته احتضان مكتب برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب والتدريب في أفريقيا، منوها في السياق ذاته، إلى استضافة المملكة اجتماع فريق العمل المعني بمكافحة الإرهاب في إطار مؤتمر وارسو والتمويل غير المشروع الذي تمحور على محاربة  تنظيم القاعدة.