مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الجمعة, 25 كانون2/يناير 2019

انعقد يوم الخميس 17 جمادى الأولى 1440هـ الموافق لـ 24 يناير 2019 الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة، تحت رئاسة السيد رئيس الحكومة، خصص للمدارسة والمصادقة والموافقة على عدد من النصوص القانونية والتنظيمية، وتقديم عرض حول مشروع تحيين التوجهات العامة لسياسة إعداد التراب الوطني، بالإضافة إلى التعيين في مناصب عليا.

في بداية الاجتماع استهل السيد رئيس الحكومة كلمته بحمد الله تعالى وشكره على أمطار الخير التي شهدتها بلادنا خلال هذا الأسبوع، وتوقف عند  الزيارة الأخيرة التي قامت بها الحكومة إلى جهة طنجة تطوان الحسيمة وهي الزيارة السابعة التي تقوم بها الحكومة لجهات المملكة بهدف الإنصات والتواصل والتعرف على الإشكاليات ثم التدخل من أجل تسريع مشاريع التنمية المبرمجة وإيجاد الحلول للقضايا المطروحة بما يمكن الحكومة من رؤية أفضل لتسريع مسار التنمية على مستوى الجهات؛ وأكد على أن هذه الزيارات تدخل في إطار الخيار الاستراتيجي الذي اختارته بلادنا بقيادة جلالة الملك محمد السادس نصره الله، والمتمثل في الجهوية المتقدمة التي تتطلب دعم الجميع من أجل تقويتها وإنجاحها.

وتوجه السيد رئيس الحكومة، بالمناسبة، بالشكر إلى كل المتدخلين على مستوى الولاية والعمالات والإدارات والمؤسسات العمومية والمنتخبين بمختلف الجماعات الترابية التابعة لجهة طنجة تطوان الحسيمة الذين اشتغلوا جميعا من أجل إنجاح هذه الزيارة التي عرفت حوارا صريحا مع المنتخبين ومكنت من التعرف على عمق الإشكالات التي تعاني منها الجهة، مؤكدا على أن جهة طنجة الحسيمة تمثل جهة واعدة حيث يتزايد دورها في الاقتصاد الوطني وترتفع مساهمتها في الناتج الداخلي الخام سنة بعد سنة، كما أن دورها في مجال التشغيل يبقى مهما بالنظر لما تتوفر عليه من إمكانيات كمنطقة التجارة الحرة ومناطق صناعية وغيرها.

وأبرز السيد رئيس الحكومة أن الزيارة إلى هذه الجهة مكنت من الوقوف على التفاوتات المجالية والتفاوتات على مستوى الخدمات الاجتماعية داخلها؛ حيث تركز الجزء الكبير من النقاشات على كيفية تقليص هذه التفاوتات خاصة في مجال فك العزلة ومجال الخدمات الصحية والتعليم ببعض مناطق الجهة التي تبقى فيها تلك الخدمات أقل من المعدل المسجل على مستوى الجهة من أجل أن تستفيد كل مناطق الجهة من ثمار النمو الحاصل على مستوى الجهة؛ كما تم خلال الزيارة حل عدد من الإشكالات الإدارية المتعلقة بعدد من المشاريع لإعطاء انطلاقتها.

وأكد السيد رئيس الحكومة على أن الحكومة ستواصل زياراتها لباقي جهات المملكة بنفس منهجها، خلال الزيارات السابقة، القائم على التشارك والتشاور بين مختلف المتدخلين والتدخل لحل المشاكل المطروحة وتسريع انطلاقة البرامج والمشاريع المقررة من أجل تحقيق مصلحة المواطنات والمواطنين.

كما تطرق السيد رئيس الحكومة في كلمته إلى نجاح الخطوة الأولى لمباراة التوظيف المشتركة والموحدة الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة التي تم الإعلان عن نتائجها النهائية قبل بضعة أيام، وأوضح أنه سيتم تنظيم هذه المباراة كل سنة مرة أو أكثر حسب الشروط المطلوبة والوظائف التي سيشغلها الفائزون بالمباراة، واعتبر ذلك خطوة مهمة لهذه الفئة التي تستحق كل العناية من قبل الحكومة ومن قبل كل الإدارات. ودعا، بالمناسبة، كل القطاعات الحكومية إلى الالتزام بالمقتضيات القانونية القاضية بتخصيص نسبة 7 % من المناصب المتبارى بشأنها، مركزيا أو جهويا أو إقليميا، لفائدة ذوي الاحتياجات الخاصة.

مشاريع مراسيم

تدارس المجلس ووافق على نصي مشروعي مرسومين، في أفق عرضهما على المجلس الوزاري، وتم إعدادهما في إطار تطبيق أحكام القانون رقم 44.18 المتعلق بالخدمة العسكرية، وتنفيذا للتعليمات الملكية السامية، تقدم بهما السيد الوزير المنتدب لدى رئاسة الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني:

النص الأول يهم مشروع مرسوم رقم 2.19.46 بتحديد كيفيات تطبيق أحكام القانون رقم 44.18 المتعلق بالخدمة العسكرية، ويهدف مشروع هذا المرسوم، إلى تحديد كيفيات إحصاء وانتقاء وإدماج المجندين للخدمة العسكرية وكذا المسطرة المتبعة في منح الإعفاء من هذه الخدمة. وكذا مسطرة الترشح التلقائي لأداء الخدمة العسكرية بالنسبة للنساء والمواطنين المغارية المقيمين بالخارج

النص الثاني يهم مشروع مرسوم رقم 2.19.47 بتحديد الأجور والمنافع المخولة للمجندين في إطار الخدمة العسكرية والمعاد تجنيدهم، تطبيقا لمقتضيات القانون رقم 44.18 المتعلق بالخدمة العسكرية، ويهدف إلى تحديد الأجور والتعويضات التي يستفيد منها المجندون المشار إليهم في المادة 8 من القانون السالف الذكر، وكذا التعويض الخاص عن الأعباء بالنسبة للمجندين العاملين في المنطقة الجنوبية، كما سيستفيد رجال الرديف المعاد تجنيدهم من الحق في الأجرة والتعويضات المقررة لفائدة أفراد القوات المسلحة الملكية والمتوفرين على نفس الرتبة

إثر ذلك تدارس المجلس وصادق على مشروع مرسوم رقم 2.18.103 بتحديد القواعد العامة التي يجب أن تستوفيها سفن الصيد البحري فيما يتعلق بالإنقاذ، تقدمت به السيدة كاتبة الدولة المكلفة بالصيد البحري لدى السيد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، ويأتي مشروع هذا المرسوم بمثابة تطبيق أحكام الفصل 33 مكرر مرتين (البندين 4 و5) السالف ذكره بالنسبة لسفن الصيد: إذ يهدف إلى تحديد، حسب الفئة التي تنتمي إليها السفن (سفن مجسرة أو غير مجسرة)، وسائل الإنقاذ والتواصل التي يجب أن تتوفر عليها هذه الأخيرة بغية الاستجابة للمتطلبات المعمول بها على الصعيد الدولي في مجال سلامة وإنقاذ الأرواح البشرية في البحر وتمكينها، بالتالي، من الحصول على وثائق السلامة المناسبة، لاسيما "رخصة الملاحة".

كما يهدف مشروع هذا المرسوم، فيما يتعلق بوسائل التواصل، إلى تعويض بعض مقتضيات "المرسوم رقم 2.09.674 الصادر في 30 من ريع الأول 1431 (17 مارس 2010) بتحديد شروط وكيفيات إقامة واستعمال نظام تحديد الموقع والرصد المستمر الذي يستعمل الاتصالات عبر الأقمار الصناعية على متن سفن الصيد البحري لإرسال المعطيات" التي تبعا لذلك، لن تطبق على سفن الصيد.

كما تدارس المجلس وصادق على مشروع مرسوم رقم 2.19.40 بتحديد نموذج التصميم المديري المرجعي للاتمركز الإداري، إعمالا لأحكام المادة 20 من المرسوم رقم 2.17.618 بمثابة ميثاق وطني للاتمركز الإداري، تقدم به السيد الوزير المنتدب لدى السيد وزير الداخلية نيابة عن السيد الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإصلاح الإدارة وبالوظيفة العمومية، ويهدف مشروع هذا المرسوم إلى تضمين عدد من المعطيات لنموذج التصميم المديري المرجعي للاتمركز الإداري باعتباره وثيقة مؤطرة لتنفيذ سياسة اللاتمركز الإداري داخل مختلف القطاعات الوزارية، وهي كالتالي:

  •  الاختصاصات، لا سيما منها التقريرية، التي سيتم نقلها إلى المصالح اللاممركزة (البنيات الإدارية اللاممركزة على مستوى الجهة أو على مستوى العمالة أو الإقليم). طبقا لقواعد توزيع الاختصاصات المنصوص عليها في المواد 14 و15 و16 من المرسوم رقم 2.17.618 بمثابة ميثاق وطني للاتمركز الإداري.
  • توزيع الموارد البشرية بين المصالح المركزية والمصالح اللاممركزة على مستوى الجهة وعلى مستوى العمالة والإقليم.
  • توزيع الموارد المادية بين المصالح المركزية والمصالح اللاممركزة للدولة على مستوى الجهة وعلى مستوى العمالة أو الإقليم.
  •  تحديد الأهد اف المراد تحقيقها من قبل المصالح اللاممركزة للدولة على مستوى الجهة والعمالة أو الإقليم في ضوء الاختصاصات التي سيتم نقلها إليها ومؤشرات قياس نجاعة أدائها في تحقيق هذه الأهداف.

وسيتم تنفيذ التصاميم المديرية وفقا لخطة تدريجية، تمتد على الثلاث سنوات المقبلة.

اتفاق دولي:

وافق المجلس على ثلاثة مشاريع قوانين تقدم بها السيد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي:

 الأول: مشروع قانون رقم 01.19 يوافق بموجبه على اتفاق حكومة المملكة المغربية والاتحاد الإفريقي بشأن إحداث مقر المرصد الإفريقي للهجرة بالرباط، تم التوقيع عليه في 10 دجنبر 2018 على هامش أشغال اعتماد ميثاق مراكش بالمؤتمر الدولي من أجل هجرات آمنة، منظمة ومنتظمة، ويندرج هذا الاتفاق في إطار احترام المملكة المغربية لالتزاماتها في مجال الهجرة، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، رائد الاتحاد الإفريقي في موضوع الهجرة، على المستوى الوطني والجهوي والقاري والدولي، والتي تسترشد بالقواعد الأساسية للقانون الدولي بتفعيل إحداث المرصد الإفريقي للهجرة بالمملكة المغربية والتعجيل بإخراجه للوجود.

كما يشكل هذا الأخير أول اتفاق أممي كوني حول الهجرة، بهدف تحسين الحكامة في مجال الهجرات ومواجهة التحديات المرتبطة بها مع تعزيز دور المهاجرين والهجرات في تحقيق التنمية المستدامة.

ويهدف اتفاق المقر هذا، والذي يرسخ لعودة المغرب للاتحاد الافريقي، إلى تحديد المقتضيات المتعلقة بأساس إحداث المرصد والقيام بمهامه وأنشطته بالمملكة المغربية. كما ينصب على جمع المعطيات وتبادل المعلومات والتنسيق بين الدول الإفريقية، وإحداث التكامل مع المبادرات القارية القائمة بشأن الهجرة، ودعمها عن طريق تبادل المعلومات والمعارف من أجل رفع التحديات المرتبطة بتدفق الهجرة في إفريقيا.

الثاني: مشروع قانون رقم 104.18 يوافق بموجبه على اتفاق بين حكومة المملكة المغربية والأمانة العامة لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر من أجل احتضان وحدة التنسيق الإقليمي طبقا للملحق 1 لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر (جهة إفريقيا)،  بناء على طلب تقدمت به الحكومة المغربية باحتضان هذه الوحدة والذي ووجه بالقبول من طرف المجموعة الإفريقية خلال انعقاد الدورة 14 للجنة استعراض تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، تم التوقيع عليه بالرباطٍ يوم 19 يوليوز 2017، ويهدف هذا الاتفاق إلى تسهيل التعاون بين الجانبين بشأن إنشاء وعمل هذه الوحدة، التي تتمتع فوق التراب الوطني بالشخصية القانونية، كما يشكل اللبنة القانونية الأساسية التى تحدد الأنظمة الأساسية المطبقة على مباني المكتب، وموظفيه، والخبراء في مهمة وكذا الأشخاص الذين يقدمون خدمات للوحدة.

كما يهدف منح المكتب، وممتلكاته، وأمواله، وأصوله، وموظفيه نظام الامتيازات والحصانات الذي تنص عليه اتفاقية 1946 لامتيازات وحصانات الأمم المتحدة. غير أن هذه الامتيازات والحصانات تمنح دون الاخلال بالقوانين والأنظمة المعمول بها في البلد المضيف مع الالتزام بعدم التدخل في شؤونه الداخلية.

الثالث: مشروع قانون رقم 07.19 يوافق بموجبه على اتفاق البلد المضيف بين حكومة المملكة المغربية ومنظمة الأمم المتحدة ممثلة ببرنامج المستوطنات البشرية التابعة للأمم المتحدة بشأن إنشاء المكتب الوطني للمملكة المغربية، وقع بالرباط يوم 11 مايو 2016، قصد تعزيز التعاون بين الطرفين بما يسمح للحكومة المغربية من الاستفادة من دعم منظومة الأمم المتحدة لتنفيذ السياسات العامة والبرامج المتعلقة ‏ بالسكن والقضاء على الأحياء الفقيرة.

ويشكل هذا الاتفاق اللبنة القانونية الأساسية التي تؤطر إنشاء المكتب الوطني للمملكة المغربية وتحدد الأنظمة الأساسية المطبقة على مباني المكتب، وموظفيه، والخبراء في مهمة وكذا الأشخاص الذين يقدمون خدمات للمكتب.

ويهدف هذا الاتفاق، إلى منح المكتب، وممتلكاته، وأمواله، وأصوله، وموظفيه نظام الامتيازات والحصانات الذي تنص عليه اتفاقية 1946 التي تهم امتيازات وحصانات الأمم المتحدة. غير أن هذه الامتيازات والحصانات تمنح دون الإخلال بالقوانين والأنظمة
المعمول بها في البلد المضيف مع الالتزام بعدم التدخل في شؤونه الداخلية.

وطبقا لمقتضيات لمادته الثلاثين (30)، "يسري هذا الاتفاق مؤقتا من تاريخ توقيع الطرفين عليه ويدخل حيز التنفيذ نهائيا بمجرد أن يتوصل موئل الأمم المتحدة تبليغا من الحكومة المغربية بالمصادقة عليه طبقا للإجراءات الدستورية المغربية الجاري بها العمل.

في نهاية أشغاله، صادق المجلس على مقترح تعيينات في مناصب عليا، طبقا لأحكام الفصل 92 من الدستور حيث تم التعيين على مستوى:

وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي:

-         السيد طارق المالكي في منصب مدير المعهد العالي للتجارة وإدارة المقاولات بالرباط.

وزارة الصحة:

-         السيد محسن بوخني في منصب مدير المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش.

وزارة اعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة:

-         السيدة ابن جلون بدرية في منصب مدير التعمير.

وزارة الدولة المكلفة بحقوق الانسان

-          السيد عبد الكريم بوجرادي في منصب الكاتب العام للمندوبية الوزارية لحقوق الانسان.

أكدت السلطات المغربية رفضها التام للمواقف السياسية والادعاءات غير الدقيقة والاستنتاجات المغلوطة الواردة ، في الجزء المخصص للمملكة المغربية، من تقرير منظمة (هيومن رايتس ووتش) حول أوضاع حقوق الإنسان في العالم لسنة 2019.

وأوضحت السلطات العمومية، في بلاغ للمندوبية الوزارية المكلفة بحقوق الانسان، توصلت به وكالة المغرب العربي للأنباء أمس الخميس،  أن هذه “المواقف السياسية والادعاءات غير الدقيقة والاستنتاجات المغلوطة” ستكون موضوع رد مفصل في الأسابيع المقبلة.

وأبرزت السلطات المغربية، في توضيحات قدمتها بعد إطلاعها على الجزء المخصص للمملكة المغربية في تقرير منظمة (هيومن رايتس ووتش) لسنة 2019، ودراستها لما ورد فيه، أن هذا التقرير يؤكد “استمرار هذه المنظمة في تبني منهجيتها المفتقدة في الكثير من الأحيان للموضوعية والمهنية، والتي تطغى عليها تقديرات واستنتاجات عامة انتقائية وأحادية الجانب من شأنها أن تبعدها عن روح التعاون والحوار الإيجابي والبناء مع مختلف الفاعلين المعنيين بتعزيز حقوق الإنسان بالمملكة المغربية. كما تعكس المواقف السلبية المعبر عنها في التقرير توجهات مسبقة للمنظمة المذكورة”.

وأضافت أن ما ورد في التقرير يفتقد “للدقة والمصداقية والواقعية وما يتطلبه ذلك من إنجاز للتحقيقات اللازمة والتحريات المطلوبة والمصادر الموثوقة والمقارنات المفيدة، وهو ما يعوز هذه الوثيقة عندما تبنت بعض الحالات دون تسميتها ولا ذكر عددها ولا الأماكن التي وقعت فيها لتعميم خلاصاتها واستنتاجاتها المسبقة والجاهزة”.

وسجلت السلطات العمومية، في هذا الصدد، أن  الوقائع والاستنتاجات الواردة في التقرير مخالفة للحقيقة والمعطيات الموثقة، مؤكدة أن الأمر يتعلق بادعاءات وردت ” بصيغة الاحتمال أو المبالغة وحتى التناقض مع وثائق سابقة للمنظمة، وقد اعتمد في تبنيها على مزاعم وشهادات أحادية لمدعيها ودون تقديم إثباتات ولا أدلة مؤكدة”.

كما أشارت السلطات المغربية، في هذا السياق، إلى أن إدراج حالة معزولة تتعلق بموضوع الهجرة السرية، والإدعاء بقيام السلطات بحملة ضد المهاجرين، “يعد مؤشرا إضافيا واضحا على نهج المغالطة والانتقائية والاختزالية في التقرير”.

ومن جهة أخرى، اعتبرت السلطات المغربية أن الموقف المعبر عنه من طرف منظمة (هيومن رايتس ووتش) بخصوص اتفاق الصيد البحري بين المملكة المغربية والاتحاد الأوروبي “ينافي كليا مضمون ومنطوق رأي محكمة العدل الأوربية بهذا الخصوص، بل يسعى إلى تأويل مغلوط خدمة لأهداف سياسية واضحة تتنافى مع الأخلاقيات المفترضة في منظمة تعمل في مجال حقوق الإنسان”.

وخلصت السلطات المغربية إلى تجديد التأكيد على انفتاحها على المنظمات الدولية غير الحكومية الجادة والمهنية واستعدادها لتقديم كل التوضيحات والمعطيات اللازمة الكفيلة بالمساعدة على إنجاز تقارير وتشخيصات موضوعية ونزيهة ومهنية ومنصفة حول أوضاع حقوق الإنسان بالمغرب تسهم في تعزيز حمايتها والنهوض بها.

 

قال الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد مصطفى الخلفي، يوم الخميس بالرباط، إن الاتحاد الأوروبي قد أكد بوضوح أنه لا يعترف بالكيان الوهمي وعزز بذلك وجاهة وصواب مواقف المملكة في ما يتعلق بقضية الصحراء المغربية.

وأبرز السيد الخلفي، في لقاء صحافي عقب اجتماع مجلس الحكومة، أن تصويت البرلمان الأوروبي على الاتفاق الفلاحي مع المغرب، والذي يدرج المنتوجات الفلاحية والبحرية القادمة من الأقاليم الجنوبية ضمن قائمة المنتوجات المستفيدة من نفس التفضيلات، وتصويت لجنة الصيد البحري بالبرلمان الأوروبي على اتفاق الصيد البحري المغرب -الاتحاد الأوروبي يؤكدان أن المملكة ما انفكت تراكم مكتسبات وإنجازات على الأرض تؤكد وجاهة المواقف التي اتخذتها تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وشدد الوزير على أن هذه الإنجازات تؤكد أيضا الاقتناع المتنامي بمواقف المملكة من قبل شركائها، مذكرا في هذا السياق بأن أزيد من ثلثي الدول الإفريقية لا تعترف بالكيان الانفصالي، مقابل الثلث سابقا، وهو "مكسب كبير" تحقق أيضا على المستوى العالمي، إذ سحبت أزيد من ثلثي دول العالم التي كانت تعترف بالكيان الوهمي اعترافاتها.

وأكد السيد الخلفي أن المغرب قطع نهائيا مع سياسة الكرسي الفارغ وأن التصدي للأطروحات الانفصالية أصبح ثابتا، مبرزا في هذا الصدد أن من كانوا يعتقدون أن عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي ستؤدي إلى إيقاف عملية سحب الاعترافات كانوا واهمين، مادامت عملية سحب الاعتراف مستمرة دوليا وإفريقيا.

أوضح رئيس الحكومة، الدكتور سعد الدين العثماني، أن نجاح المباراة الموحدة الخاصة بالأشخاص في وضعية إعاقة التي أعلن قبل ايام عن نتائجها النهائية، "يبشر بالخير وسنحرص على تنظيمها على الأقل مرة في السنة والعمل على اتساعها حسب الشروط المطلوبة والوظائف المتاحة".

واعتبر رئيس الحكومة، خلال افتتاحه الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة يوم الخميس 24 يناير 2019، أن إنجاح هذه التجربة وفاء من الحكومة بالتزامها لهذه الفئة من المواطنين التي تستحق من الحكومة ومن جميع الإدارات كل العناية.

كما أكد رئيس الحكومة حرصه على انتظام هذه المباراة الموحدة، التي تعتبر سابقة في تاريخ المغرب، "لأنها ستنصف جزءا من هذه الفئة على الصعيد المركزي"، مشددا على أنها لا تتعارض ولا تلغي حق المعنيين في التقدم للمباريات العادية المخصص لها نسبة 7 في المائة

وفي هذا السياق، دعا رئيس الحكومة جميع الوزراء توجيه مذكرات إلى المندوبيات الجهوية والمديريات الإقليمية لمراعاة النسبة الخاصة بذوي الإعاقة في حال تنظيم مباريات ذات طابع جهوي أو إقليمي، مبرزا أن على جميع القطاعات الحرص على تخصيص نسبة 7 في المائة في المباريات التي تنظمها.  

يشار إلى أن المباراة الموحدة الخاصة بالأشخاص في وضعية إعاقة همت 50 منصبا لمتصرفين من الدرجة الثالثة سلم 10 في عدة قطاعات وزارية، وتدخل ضمن البرامج الحكومية الموجهة للأشخاص في وضعية إعاقة.

وصف رئيس الحكومة، الدكتور سعد الدين العثماني، الزيارة التي قادها رفقة وفد وزاري هام نهاية الأسبوع الماضي إلى جهة طنجة تطوان الحسيمة بالناجحة

وفي افتتاحه مجلس الحكومة يوم الخميس 24 يناير 2019، اعتبر الدكتور سعد الدين العثماني أن الحوار كان صريحا، تم خلاله التعرف بعمق على إشكالات الجهة، ومناسبة للوقوف عند التفاوتات المجالية الحاصلة داخلها، خصوصا ما يتعلق بالخدمات الاجتماعية وضرورة تقليص الفوارق بين المناطق التي تعاني العزلة بسبب غياب الطرق وقلة الخدمات الصحية والتعليمية.

وأبدا رئيس الحكومة، في هذا السياق، عزمه على العمل لاستدراك هذه التفاوتات، "لأننا نعمل لتتمتع مختلف مناطق الجهة بثمار النمو الموجودة فيها" يوضح رئيس الحكومة، مشيرا إلى أن الجهة واعدة ودورها في الاقتصاد الوطني ومساهمتها في الناتج الداخلي الخام يتزايد مع مرور الوقت وسنة بعد سنة.

ووجه رئيس الحكومة الشكر إلى جميع المتدخلين سواء على مستوى الولاية أو العمالات أو المنتخبين في الجهة وفي الجماعات الترابية الذين عملوا على إنجاح الزيارة، مشيدا أيضا بمسؤولي الإدارات ومديري المؤسسات العمومية بمختلف أنواعها الذين يقومون بدور كبير في المجالات الاقتصادية والاجتماعية، وفي كل ما يهم تواصل وخدمات القرب للمواطنين

يشار إلى أن الزيارة إلى جهة طنجة تطوان الحسيمة تعد السابعة في إطار الزيارات التي تندرج ضمن دعم الخيار الاستراتيجي المتمثل في الجهوية المتقدمة الذي اختارته وتبنته بلادنا بقيادة جلالة الملك حفظه الله. واعتبر رئيس الحكومة في هذا الصدد، أنه حريص على إنجاح هذه الزيارات، لأن "هدفها التواصل والاستماع والتعرف على الإشكاليات التي تواجه المنتخبين، والتدخل لتسريع المشاريع، ولتكون لدينا رؤية أفضل فيما يخص التنمية الاقتصادية والاجتماعية على مستوى الجهة".