مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الإثنين, 18 شباط/فبراير 2019

في مبادرة نوعية قررت السيدة نجية نظيرالتبرع بحوالي مليار ونصف مليار سنتيم من مالها الخاص لدعم بنيات قطاع التعليم بإقليم سطات، وبشكل خاص في المناطق القروية.

هبة السيدة نجية نظير خصصت لبناء ثانوية تأهيلية، وتأهيل وحدة مدرسية بدائرة ابن احمد الجنوبية التابعة لإقليم سطات، حيث وقعت هذه السيدة، على اتفاقيتي شراكة بهذا الخصوص مع عمالة اقليم سطات، والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بسطات.

السيدة نظير، دأبت على إنجاز أعمال إحسانية عديدة بالمنطقة وبهذه البادرة أكدت هذه السيدة الفاضلة ما أثاره رواد مواقع التواصل الإجتماعي بأن بناء مدرسة ليس أقل نبلا أو أجرا من بناء مسجد فالوطن بحاجة لمدارس و مستشفيات فعدد المساجد يفوق عدد المدارس و المستشفيات.

وكشفت السيدة نظير، بأن ما دفعها للمساهمة في إنشاء ثانوية تأهيلية للوجود، هو غياب هذا المرفق الحيوي بجماعتها، مما يدفع التلاميذ، وخصوصا الإناث منهم للإنقطاع عن الدراسة ، مبرزة أن هذا الامر آثر فيها كثيرا ودفعها للتفكير في صيغة تقرب المؤسسة التعليمية منهم وتحفزهم على التحصيل العلمي.

وعبرت المعنية بالأمر عن امتنانها للتعاطي الايجابي الذي حظيت به مبادرتها من لدن كافة المسؤولين، معربة عن تقديرها للمجهودات التي بدلتها السلطات الإقليمية وعلى رأسها عامل الاقليم، وكذلك العمل الدؤوب الذي قامت به مصالح وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بسطات.

وأضافت السيدة نظير أن الضمانة الوحيدة لحماية الشباب من الإنحراف من كل الظواهر الاجتماعية المشينة، وتوفير أفضل الظروف لهم من أجل التعليم، داعية المواطنين الذين لذيهم القدرة والأريحية المالية للمساهمة في إنجاز مشاريع اجتماعية من هذا القبيل، وخصوصا بالعالم القروي والذي لا يزال في حاجة الى تظافر كل الجهود في سبيل تجاوز الخصاص المسجل على مستوى المرافق الاجتماعية.

طوبا لهذه السيدة الفاضلة لقد أعطت درسا لمن هم بحاجة للدروس, و لاقت إستحسان جميع المنابر الإعلامية الحرة الغيورة على الوطن, تقبل الله منها عملها الجليل هذا.

عشية ليلة السبت 16 فبراير 2019، قامت سيارة خفيفة من نوع "مرسيديس 220" قادمة من اتجاه البيضاء عبر الطريق السيار وادي زم بني ملال فاجتازت حاجز أداء الطريق السيار دون الأداء.

فتم تبليغ دورية الدرك المتواجدة على مستوى مدارات الطريق السيار بني ملال وبالفعل حاولت الدورية القيام بواجبها وايقاف السيارة لكن تهور السائق وعلى طريقة الأفلام الهليودية لم يمتثل في تجاوز تام للقانون حيث راوغ بسيارته الدركي الأول ليصدم الدركي الثاني، ويرديه أرضا ، وقد أصيب بجروح على مستوى الرأس ووكدمات متفرقة على الجسد لولا ألطاف الله والتدخل الفوري لطبيب كان مارا رفقة أسرته والذي أمن للدركي المصاب الاسعافات الأولية وبقي بجانبه الى حين قدوم سيارة الاسعاف ليتم حمله في حالة حرجة فاقدا للوعي الى المستشفى الجهوي بني ملال.

فيما لاذت السيارة بالفرار في اتجاه مدينة بني ملال ليتم ربط الاتصال والاستنفار لجميع الوحدات الأمنية من "أمن" و"درك" وبعد مرور ما يقارب الساعة , اكتشفت السيارة المعنية وقد قامت بحادثة سير على مستوى المدار الحديث لسيدي جابر وهي في حالة مزرية ليتم حجزها واعتقال ثلاثة أشخاص على متنها وهم في حالة سكر وبحوزتهم بعض المخدرات الصلبة، وقد خلفت هذه الحادثة استياء الرأي العام والاعلاميين والصحافة.

 لما ترمز اليه من استهتار بحياة من يسهرون على حماية وأمن وأمان المواطنين والوطن. ونطالب من هذا المنبر الضرب بيد من حديد على كل من سولت له نفسه الاستخفاف بأرواح الناس سواءا كانوا دركيين أو رجال شرطة أو مواطنين عاديين أو بالقانون فنحن نعيش في دولة الحق والقانون ولسنا في غابة....؟؟؟ !!!!!.

وقد علمت الجريدة من مصادر موثوقة الى حدود كتابة هذه المقالة على أنه قد تم نقل الدركي المصاب الضحية من المستشفى الجهوي بني ملال الى المستشفى العسكري مراكش لتلقي العلاجات. 

نشر في حوادث

ابتداء من شهر مارس القادم وبعد غيبة قصيرة عن المسرح يعود الفنان المسرحي محمد سيبو لمعانقة الركح في جولة فنية مسرحية بعرض فردي يحمل عنوان "قلّتْ ما يدّار" للمؤلف عبد الرحمان الوادي الذي أفلح في كتابة نص درامي محبوك بلوره وأبدع في إخراجه وتشخيصه محمد سيبو.

"قلّتْ ما يدّار" مونودراما تتذاخل فيها عدة أحداث تحكي عن مواطن عادي يدفعه الفراغ إلى الحديث عن عدة مواضيع ليكتشف في الأخير أنه الوحيد الذي بقي حيا في مدينة محاصرة جوًا وبحرًا وبرًا وأنه لا خيار له سوى انتظار مصيره المحتوم.
ينتظر الجمهور بشغف العرض المسرحي الجديد للفنان محمد سيبو بعد تألقه في آخر عرض له "حيط" وبعد نجاح تجربته الأولى في الإخراج بإخراجه للفيلم القصير "أيادي" الفائز بجائزة أحسن دور في مهرجان سطات للفيلم القصير.
وتجدر الإشارة أن العمل الجديد لمحمد سيبو، من تأليف الكاتب المسرحي عبد الرحمان الوادي، موسيقى ومؤثرات مروان اسماعيلي، إنارة عثمان فؤاد وديكور أحمد المرزوقي.

نشر في أخبار الجهة

استضاف اللقاء السينمائي الشهري" أكسيون سات" مساء الجمعة الأخيرة، الممثل والفنان المقتدر جمال لعبابسي، وذلك بفضاء الخزانة الوسائطية (م ش ف) بخريبكة، بحضور فنانين ومثقفين وسينمائيين ومهتمين وفعاليات جمعوية.

وخص الفنان لعبابسي بالمناسبة لقاء مفتوحا واستثنائيا  مع عدد من أطفال وشباب جمعية ناس الخير، والذين كانوا في زيارة للخزانة، تقاسم معهم في اجواء حميمية وتلقائية جانبا من تجربته الفنية، كما شاركهم ايضا عروضا فنية ارتجالية نالت استحسان الحضور.

وعقب اختتام الفقرة الفنية مع التلاميذ، انطلق المنتدى الحواري الذي نشطه المصطفى الصوفي، حيث سلط هذا الأخير في البداية الضوء على اهم المحطات التي بصمت تجربة الفنان لعبابسي، من خلال عدد من الأعمال المتميزة، التي تالق فيها في المسرح والتلفزيون والسينمائي.

كما قدم المخرج السينمائي مجاهد جبير، والذي كان فيلمه "قراصنة المتعة" فاز بالجائزة الكبرى لملتقى سينما المجتمع العام الماضي، شهادة في حق المحتفى به، ابرز فيها أهمية تجربة لعبابسي كممثل، مسرحي وسينمائي وتلفزيوني قدم الكثير من الأعمال الرائعة في مسيرته الفنية، التي انطلقت عام 1995.

وخلال اللقاء الحواري، طاف لعبابسي بالحضور عبر الكثير من محطاته الفنية، كما لامس قضايا ومواضيع فنية عديدة، همت بدايته الفنية من الهواية الى الاحتراف، والتي انطلقت مع فرقة كوميديا الباب المفتوح من الدار البيضاء، ومشاركته الوازنة في اعمال كثيرة منها فيلمي "الحوت الأعمى" لحسن غنجة و"خيوط العنكبوت" لرشيد فكاك، ومسلسلات كثيرة "كزينة الحياة" لاحمد بوشعالة، و"الهاربان"، و"باها" لسعيد المريني، و"الوجه الآخر" لياسين فنان، وعدة مسرحيات ك"اولاد الحلايقي" لفرقة اقواس عين الشق، و"فويتزيك" لمسرح الشامات وغيرها.

كما استذكر لعبابسي الذي يتحدر من قبلية بني سمير دائرة وادي زم اقليم خريبكة، الفنان الراحل محمد بسطاوي احد مؤسسي فرقة مسرح شمس، مؤكدا ان منطقة خريبكة تتوفر على مواهب وكفاءات فنية وثقافية، وبالتالي من الضروري على الجميع التعاون بهدف النهوض بخريبكة من كل النواحي.

وأوضح لعباسي، الذي شارك ايضا في اعمال تاريخية عربية واخرى اجنبية، وتحدث عن قضايا اخرى تهم الفن والسينما، وبطاقة الفنان والترويج، وحقوق التأليف، والوضع الاعتباري للفنان، انه يريد ان يبقى ممثلا دون الولوج الى عالم الاخراج، وانه يطمح الى ان يلعب دور الأب في عائلة كبيرة.

وحول جديده السينمائي كشف لعباسي ان لديه فيلم جديد بعنوان" كبرو وما بغاوش يخويو الدار" للمخرج نور الدين دوكنا، سيطرح قريبا في القاعات السينمائية، كما يصور حاليا بضواحي بوزنيقة سلسة من اربع حلقات بعنوان"لانسبيكتور حمادي"، اخراج داوود اولاد السيد، اما على مستوى المسرح فهو يتدرب الان على مسرحية" لادريسا غلاط" للمخرج عبد المجيد شكير مع الممثلين عادل ابا تراب وعبد الله الشيشة وسعاد النجاز لفرقة مسرح شمس.

كما يعرض حاليا في فضاءات عدة، مسرحية " ما شافت ما تشاوفت" وهي من تاليف هاجر الجندي واخراج حسن المشناوي لفرقة اكاديما من مراكش بمشاركة نعمية الياس والسعدية ازكون وحميد مرشيد وزهيرة لمدسم.