مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الأربعاء, 06 شباط/فبراير 2019

أقدم،  شخص خلال فترة إيداعه تحت تدابير الحراسة النظرية ، صباح اليوم الأربعاء، على وضع حد لحياته.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه حسب المعلومات الأولية للبحث، فقد تم توقيف المعني بالأمر في الساعات الأولى من صباح اليوم، بسبب إحداثه للضوضاء بالشارع العام نتيجة حالة السكر المتقدمة التي كان عليها، حيث تم الاحتفاظ به تحت تدبير الحراسة النظرية، قبل أن يعمد إلى وضع حد لحياته بواسطة سترته العلوية التي ربطها بالقضبان الحديدية للمكان المخصص للإيداع.

وحسب ذات البلاغ أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة بني ملال فتحت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذا الحادث، بينما تم إيداع جثة الهالك بمستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي قصد التشريح الطبي.

نشر في أخبار الجهة

سيترأس رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني في الساعة العاشرة والنصف من صباح يوم الجمعة 8 يبراير 2019، مجلسا للحكومة يتدارس خلاله ثلاثة مشاريع قوانين يتعلق الأول منها بالوصاية الإدارية على الجماعات السلالية وتدبير أملاكها، والثاني بالتحديد الإداري لأراضي الجماعات السلالية، فيما يتعلق مشروع القانون الأخير بتتميم وتغيير الظهير الشريف المتعلق بالأراضي الجماعية الواقعة في دوائر الري.

ويختم المجلس أشغاله بدراسة مقترحات تعيين في مناصب عليا طبقا لأحكام الفصل 92 من الدستور.

ترأس رئيس الحكومة، السيد سعد الدين العثماني، يوم الثلاثاء 05 فبراير 2019 اجتماع مجلس التوجيه الاستراتيجي لوكالة حساب تحدي الألفية-المغرب، خصص أساسا للوقوف على ما تم تنفيذه في إطار برنامج التعاون، موضوع ميثاق تحدي الألفية الثاني، الموقع بين الحكومة المغربية ونظيرتها الأمريكية ممثلة في هيئة تحدي الألفية الأمريكية

وفي كلمة ألقاها في بداية الاجتماع، توجه السيد رئيس الحكومة بالشكر لهيئة تحدي الألفية وللحكومة الأمريكية على حرصهما على دعم الجهود التنموية والأوراش الإصلاحية بالمغرب، وعلى ما يبذلانه لإنجاح برامج الميثاق وبلوغ الأهداف المتوخاة، منوها بكل الذين ساهموا في تنفيذ وتتبع وتقييم الميثاق، لاسيما مسؤولي وخبراء وأطر كل من الوكالة وهيئة تحدي الألفية، وكذا مديري وأطر القطاعات الوزارية والمؤسسات العمومية، وهيئات القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني.

ودعا السيد رئيس الحكومة كافة أعضاء مجلس التوجيه الاستراتيجي لوكالة حساب تحدي الألفية-المغرب ومختلف الشركاء إلى مواصلة التعبئة لدعم الوكالة، والعمل وفق مقاربة استباقية لتذليل الصعوبات والعراقيل التي قد يواجهها البرنامج.

وفي هذا الصدد، تطرق السيد رئيس الحكومة للحصيلة الحالية لتنفيذ برنامج الميثاق الذي يتضمن إصلاحات هيكلية مهمة تفعيلا للتوجيهات الملكية السامية، من قبيل إصلاح التكوين المهني، وتحسين نظام رصد وتحليل سوق الشغل، وكذا إعداد الاستراتيجية العقارية الوطنية، ووضع الإطار القانوني والتنظيمي الخاص بتعزيز إنتاجية العقار.

وبعد أن أشاد رئيس الحكومة بجهود كافة الأطراف المعنية، من قطاعات وزارية ومؤسسات وهيئات عمومية، وفاعلين بالقطاع الخاص وبالمجتمع المدني، وبانخراطهم الجدي والمتواصل في إنجاح تنفيذ هذا البرنامج.  

من جانبه، أشاد المدير المقيم لهيئة تحدي الألفية بالمغرب، السيد والتر سيوفي، بالدعم الذي قدمته وكالة تحدي الألفية-المغرب لوكالة تحدي الألفية بدولة البنين في قطاع الطاقة باعتبار التجربة الكبيرة التي يتوفر عليها المغرب في هذا المجال، إضافة إلى الدعم الذي قدمته أخيرا لوكالة تحدي الألفية لدولة ساحل العاج في إطار تقاسم الخبرة والتقييم.

كما دعا السيد والتر سيوفي إلى العمل على تعزيز مثل هذه الشراكات بين وكالة تحدي الألفية-المغرب ومثيلاتها في باقي دول إفريقيا.

بعد ذلك، تتبع أعضاء المجلس عرضا للمدير العام لوكالة حساب تحدي الألفية-المغرب، أطلعهم من خلاله على حصيلة تنفيذ برامج الميثاق المتعلقة بأنشطة "التعليم الثانوي" و"التكوين المهني" و"التشغيل" المندرجة ضمن مشروع "التربية والتكوين من أجل قابلية التشغيل"، وتلك المتعلقة بأنشطة "حكامة العقار" و"العقار الصناعي" و"العقار القروي" المشكلة لمشروع "إنتاجية العقار"، وكذا على حصيلة الإنجازات المالية للوكالة.

وختاما، صادق المجلس على مجموعة من القرارات تخص أساسا دليل المساطر المتعلقة بتدبير صندوق المناطق الصناعية المستدامة، والجزء الثاني لدليل المساطر المتعلقة بتدبير صندوق شراكة للتكوين المهني، والجزء الأول من دليل المساطر المتعلقة بتدبير صندوق البرنامج التجريبي للتشغيل عبر التمويل القائم على النتائج

حضر هذا الاجتماع على الخصوص وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، ووزير الشغل والإدماج المهني، وكاتب الدولة المكلف بالتكوين المهني، وممثلو باقي القطاعات الوزارية أعضاء المجلس، وممثلو المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي والمؤسسات العمومية المعنية بالبرامج والاتحاد العام لمقاولات المغرب وهيئات المجتمع المدني.

اهتزت مدينة بني ملال، مساء الثلاثاء، على وقع جريمة بشعة، ذهب ضحيتها شرطي بحي الأمل ، بعد تلقيه طعنات غادرة بسكين من طرف شخص يبلغ من العمر 29  سنة، فضلا عن إصابة إبنه بجروح خطيرة.

و أكد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، على أن المعلومات الأولية للبحث، أوضحت أن المشتبه فيه اعتاد على الحضور لمنزل الشرطي الضحية بسبب علاقته بأبنائه، قبل أن يعمد دون سبب ظاهر ومعقول إلى طعنه بواسطة سكين مما أدى لوفاته ، وأصيب ابنه البالغ من العمر 27 سنة بجروح خطيرة على مستوى البطن.

 وقد تم توقيف المشتبه فيه مباشرة بعد ارتكابه لهذه الجرائم، كما تم حجز السكين المستعمل في الاعتداء، بينما لازالت الأبحاث والتحريات متواصلة تحت إشراف النيابة العامة المختصة للكشف عن خلفيات وملابسات اقترافه لهذه الأفعال الإجرامية.

نشر في أمن و مجتمع

أعلن الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد مصطفى الخلفي، أمس الثلاثاء بالرباط، عن ارتفاع عدد الوفيات بسبب أنفلونزا "أش1 إن1" إلى 16 حالة وفاة، وتماثل 20 شخصا للشفاء، فيما لا تزال 36 حالة أخرى في طور العلاج.

وأوضح السيد الخلفي، في معرض رده على سؤال محوري حول انتشار أنفلونزا "أش1 إن1" بمجلس المستشارين، أن التحاليل التي أجريت على 656 عينة بالمختبر المرجعي الوطني التابع لوزارة الصحة إلى غاية فاتح فبراير 2019، أظهرت أن الحالة الوبائية مشابهة لما هو مسجل على المستوى الدولي، مشيرا إلى أنه تم الكشف عن فيروس الإنفلونزا ب 148 حالة أو عينة بنسبة 22.6 من العينة التي تم الاشتغال عليها.

وأبرز أن انتشار الفيروس نمط"أ" يصل إلى 97.3 بالمائة مقارنة مع الفيروس نمط"ب"، مسجلا ان 80.6 بالمائة من الفيروسات نوع "أ" هي من نوع "أش1 إن1".

وبخصوص الإجراءات المتخذة في هذا الإطار، يضيف السيد الخلفي، تم تعزيز نظام اليقظة الصحية والرصد الوبائي من خلال حملة استباقية تواصلية، حيث تم تعميم نظام المراقبة الوبائية والفيروسية لجميع حالات الالتهابات التنفسية الحادة الوخيمة خلال شهر يناير، مع التحري الدقيق لكل حالة يتم استشفاؤها في أقسام الإنعاش بالمستشفيات العمومية والخاصة على الصعيد الوطني.

وسجل الوزير وجود نظام معلومات دقيق على المستوى المركزي، لتتبع كل الحالات التي يتم رصدها، مشيرا أيضا إلى إطلاق حملة إعلامية حول الأنفلونزا، وتنظيم حملة سنوية للتطعيم لفائدة مهنيي الصحة، إذ تم تخصيص 60 ألف جرعة لهذه العملية. كما تم التنسيق مع جمعيات المجتمع المدني من أجل تعزيز التلقيح لبعض الفئات المستهدفة خاصة المصابين بداء السكري.

وأبرز السيد الخلفي أن اللقاح متوفر وتم تعزيزه، مشيرا إلى استفادة حاملي بطاقة"راميد" من الدواء مجانا، ومسجلا وجود يقظة وتعبئة على مستوى وزارة الصحة وأطرها للتدخل والتكفل بكل الحالات وتقديم العلاجات اللازمة.

وذكر في هذا السياق، بأن منظمة الصحة العالمية قد أعلنت عن المؤشرات الإحصائية ذاتها التي تم الإعلان عنها بالمملكة بخصوص الأنفونزا الموسمية، مضيفا أن المختبر المرجعي الوطني لللأنفلونزا يعد جزء من شبكة عالمية لمراكز الأنفلونزا المتعاونة مع المنظمة حيث تتم عملية المراقبة بانتظام، مضيفا أنه يتم سنويا إرسال عينة من الفيروسات التي يتم رصدها بالمغرب إلى المركز المرجعي العالمي الموجود بلندن من اجل دراسة التركيبة الجينية للكشف عن أي طفرة أو تحول جيني في هذا المجال.

وأشار إلى أن هناك منظومة يقظة تم إرساؤها سنة 2004، تقوم على آلية للمراقبة الوبائية لمتتالية الأنلفونزا على مستوى 375 مركزا صحيا عموميا، موزعة على جميع العمالات والأقاليم، ويصل عدد السكان الخاضعين لهذه المنظومة إلى 12 مليون نسمة، مضيفا أن هناك أيضا منظومة للرصد الفيروسي لدى عينة من الأشخاص المصابين بمتتالية الأنلفونزا أو التهابات الجهاز التنفسي الحادة الوخيمة، حيث يتم أخذ عينات وإرسالها إلى المختبر المرجعي الوطني من خلال ثمانية مراكز صحية عمومية بكل من الرباط وفاس ومراكش ومكناس وبني ملال ووجدة وأكادير، وأيضا من خلال شبكة من العيادات الطبية الخاصة.

تمت إعادة انتخاب السفير الممثل الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، بالتزكية، رئيسا لتشكيلة جمهورية إفريقيا الوسطى للجنة تعزيز السلام التابعة للأمم المتحدة، وهي هيئة فرعية تابعة للجمعية العامة ومجلس الأمن.

وتشكل إعادة انتخاب السفير هلال للسنة الخامسة على رأس هذه الهيئة، دليلا على ثقة المجتمع الدولي والأمم المتحدة في الدور الذي يضطلع به المغرب في تعزيز وحفظ واستدامة السلام في العالم بشكل عام، وفي إفريقيا على وجه الخصوص. والسيد هلال هو الوحيد، من بين الرؤساء الخمسة لتشكيلات لجان تعزيز السلام الذين تم انتخابهم، المنحدر من بلد إفريقي. كما تكرس إعادة الانتخاب هاته دور المملكة في إفريقيا، المرتكز على قيم التضامن والاحترام المتبادل والشراكة رابح-رابح، تحت قيادة جلالة الملك محمد السادس، الذي جعل من تنمية إفريقيا واستقرارها أولوية للسياسة الخارجية للمملكة. وتشمل مهمة لجنة تعزيز السلام التي أنشئت سنة 2005 ، ثلاثة محاور ، وهي تعبئة الموارد ، والتعبئة السياسية للمجتمع الدولي ، وتقديم المشورة والتوصيات، خاصة لمجلس الأمن.

ومنذ توليه منصبه سنة 2014، قام السفير هلال بزيارات عدة إلى جمهورية إفريقيا الوسطى. وفي سنة 2015 شارك في منتدى بانغي الذي ساعد على إرساء أسس العودة إلى النظام الدستوري. و في سنة 2017 ، زار السيد هلال بلدة بانجواسو الواقعة جنوب غرب جمهورية أفريقيا الوسطى حيث تم نشر الجنود المغاربة، وذلك لنقل رسالة تضامن ودعم من الأمم المتحدة ومجلس الأمن ، حين خلفت الهجمات التي قامت بها جماعات المتمردين ضحايا ضمن أفراد تجريدة القوات المسلحة الملكية. ويجدر التنويه، في هذا السياق، الى أن المغرب وجمهورية إفريقيا الوسطى تجمعهما علاقات ثنائية ممتازة ، والتي تعززت منذ بداية الأزمة في هذا البلد في عام 2012.

وفي الواقع ، كان المغرب أول بلد يرسل قواته في إطار بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى ( مينوسكا) منذ إنشائها في أبريل 2014 ، كما أبقت المملكة سفارتها مفتوحة في عز الأزمة.

بعد تزايد المشاكل كان آخرها اشتعال النيران بإحدى حافلات النقل بالعاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، قرر مجلس التعاون بين الجماعات البيضاء إنهاء تعاقده مع شركة المدينة.

وصادق أعضاء مجلس مؤسسة التعاون بين الجماعات  البيضاء على إنهاء عقد التدبير المفوض لقطاع النقل عبر الحافلات مع شركة نقل المدينة، مقررا تفويض الرئاسة لتحديد الصيغة المناسبة لتفعيل هذا القرار.

الأمر الذي خلف حالة من الترقب في صفوف مستخدمي شركة مدينة بيس، التي كانت مسؤولة عن مهمة الإشراف على قطاع النقل، بعد القرار القاضي بفسخ العقد المبرم مع الشركة المفوض إليها تدبير قطاع النقل بالعاصمة الاقتصادية وضواحيها.

وخلف قرار إنهاء العقد مع “نقل المدينة”، موجة استياء لدى مجموعة من البيضاويين الذين لا يجدون بديلا عن استعمال حافلات نقلها العمومي بالرغم من أن ظروف التنقل عبرها توصف ب”المزرية” ولا ترقى إلى المستوى المطلوب، من قبيل تهالك الحافلات وتسجيل حالات احتراقها.

مشكل النقل في العاصمة الإقتصادية الدار البيضاء، أصبح يشكل مشكلة لعمدة المدينة عبد العزيز العماري المنتمي لحزب العدالة والتنمية، ويجر انتقادات لاذعة وسط مطالب بتحسين النقل، الذي يمثل مأساة لساكنة العاصمة الاقتصادية.

قال وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء السيد عبد القادر اعمارة، يوم الاثنين بالرباط، إنه سيتم العمل على إحداث مخططات جهوية تهم مجال تدبير المقالع، والتي ستحدد المناطق التي يمنع استغلال المقالع بها.

وأبرز السيد اعمارة، في معرض رده على سؤال شفوي حول "الاستغلال العشوائي لمقالع الرمال"، تقدم به فرق العدالة والتنمية بمجلس النواب، أنه سيتم أيضا إحداث لجن عمالاتية وإقليمية للمقالع، وإخضاع جميع أنواع المقالع لدراسة تأثيرها على البيئة، فضلا عن تقديم كفالة مالية لضمان إعادة تهيئة مواقع المقالع بعد الانتهاء من استغلالها. وأضاف الوزير أنه سيتم أيضا اعتماد رقابة ذاتية، ومسك سجلات لتتبع الاستغلال وإنجاز مسوحات طبوغرافية كل ستة أشهر، وتجهيز المقالع بالآليات والمعدات التقنية التي ستمكن من التتبع الحقيقي لما يجري على مستوى المقالع.

على صعيد متصل، وبخصوص سؤال حول تنزيل مقتصيات القانون المتعلق باستغلال المقالع، ذكر السيد اعمارة بأنه تم العمل على إخراج مرسوم بتاريخ 30 نونبر 2017 وكذا عدد من القرارات لوزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، تتعلق بالكفالة البنكية وتحديد مناطق الخطر والمنشآت الملحقة بالمقالع، وتحديد مضمون المستخرجات، والتصريح بالكمية المستخرجة من المقالع وغيرها.كما لفت إلى أنه يظل يتعين اتخاذ قرارين يتعلقان بشرطة المقالع والقرار المشترك مع وزارة الصيد البحري يوجد قيد الإنجاز، مشيرا إلى أن هذه المنظومة ستمكن من إحداث تحول في تدبير موضوع المقالع.

أجرى وزير الاقتصاد والمالية محمد بنشعبون،يوم  الجمعة الماضي، بمدريد محادثات مع وزيرة الاقتصاد والمقاولات الاسبانية نادية كلفينيو، تمحورت بالاساس حول سبل تطوير التعاون المالي والاقتصادي بين البلدين.

وأوضح بلاغ لوزارة الاقتصاد والمالية، توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه يوم الإثنين، أن الجانبين نوها، خلال هذا اللقاء الذي جرى بحضور سفيرة المغرب بإسبانيا كريمة بنيعيش، بعلاقات التعاون المتميزة والشراكة الاستراتيجية بين البلدين في المجالين الاقتصادي والمالي.

واستعرض السيد بنشعبون والسيدة كالفينيو التعاون المالي بين المغرب واسبانيا، وكذا سبل تعزيزه.

وجدد الوزيران التأكيد على عزمهما تعزيز علاقات التعاون الثنائي المغربي الاسباني وخاصة من خلال دعم تدفق الاستثمارات بين البلدين.

استقبل رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني صباح يوم الاثنين 4 فبراير2019 بمقر رئاسة الحكومة، السيد أوسيني تيني رئيس الجمعية الوطنية لجمهورية النيجر الذي يقوم بزيارة عمل للمغرب، في إطار تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين المغرب والنيجر ، وبين المؤسستين التشريعيتين في البلدين

وشكل هذا اللقاء مناسبة أكد فيها الجانبان على جودة أواصر الصداقة العريقة التي تجمع بين المملكة المغربية وجمهورية النيجر، وكذا على الدينامية الجديدة التي يعرفها التعاون الثنائي المتنوع، وخاصة بعد التوقيع على 16 اتفاقية للتعاون والشراكة بمناسبة انعقاد اللجنة المشتركة المغربية النيجرية خلال شهر دجنبر الماضي

وأعرب المسؤول النيجيري بهذا الخصوص عن امتنان بلاده للمساهمة الفاعلة للمغرب في الدفع بالتنمية الاقتصادية لبلاده، خاصة عبر تواجد عدد من المؤسسات المغربية في مجموعة من القطاعات الاقتصادية الحيوية، من قبيل قطاعات البنوك والاتصالات والبنيات التحتية وغيرها

كما تطرق الجانبان إلى سبل تعزيز وتوسيع التعاون الثنائي، تماشيا مع السياسة الإفريقية التي ينهجها المغرب تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله، من أجل تفعيل ترسانة الاتفاقيات التي تم إبرامها بين البلدين في عدد من مجالات التعاون، علاوة على دعم الشراكة بين المؤسستين التشريعيتين في البلدين وتقوية الديبلوماسية البرلمانية.

حضر هذا اللقاء على الخصوص سفير النيجر بالمغرب.

الصفحة 1 من 2