مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الجمعة, 08 شباط/فبراير 2019

افتتح رئيس الحكومة الدكتور سعد الدين العثماني مساء يوم الخميس 7 فبراير 2019 النسخة 25 من المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء.

وقال رئيس الحكومة "شرفني جلالة الملك بتكليفي بافتتاح الدورة الخامسة والعشرين من المعرض الدولي للنشر والكتاب الذي أصبح معلمة وطنية وإقليمية ودولية"، وأضاف في تصريح لوسائل الإعلام "المعرض الدولي للكتاب والنشر يتوسع سنة بعد سنة، ويستقطب المزيد من دور النشر والإنتاج المتنوع والغني بعدما باتت له شهرة دولية".

ونوه رئيس الحكومة بتنوع الإنتاج المغربي في مختلف مجالات المعرفة، وتطور دور الإنتاج، مؤكدا استعداد الحكومة عبر وزارة الثقافة لتقديم الدعم في هذا المجال لتقويته.

واعتبر رئيس الحكومة أن المعرض مناسبة للاحتفاء بالمبدعين والمؤلفين المغاربة في مختلف فروع المعرفة، كالأدب والفكر والفن والبحث العلمي وغيرها.

وأوضح الدكتور سعد الدين العثماني أن اختيار إسبانيا ضيف الشرف للمعرض يتزامن مع زيارة قريبة للعاهل الإسباني إلى المملكة المغربية، ويدل على أهمية العلاقة بين البلدين الجارين ثقافيا وحضاريا وتاريخيا وإنسانيا، فضلا عن كون الاستضافة تجسد الانفتاح المغربي على أوسع الثقافات انتشارا في العالم.

وشدد رئيس الحكومة على أن المعرض الدولي يشكل فرصة مهمة للتواصل وتبادل التجارب بين الناشرين من مختلف الدول، كما يشكل محطة ثقافية بما يعرفه من ندوات ومحاضرات وأنشطة معرفية موازية.

من جهته، أكد وزير الثقافة والاتصال، محمد الأعرج، أن المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء يشكل حدثا ثقافيا كبيرا للمغرب نظرا للرصيد الوثائقي للكتب المعروضة خلال دورة هذه السنة، وباعتباره أيضا فضاء للنقاش الحر.

وأوضح السيد الأعرج أن دورة هذه السنة ستستقطب 28 ألف عنوان كتاب، وأكثر من 700 عارض من 40 دولة، مبرزا أن اختيار المملكة الإسبانية كضيف شرف هذه السنة يرجع إلى العلاقات التاريخية والمتميزة بين البلدين، حيث ستكون الثقافة والكتاب الإسباني حاضرا بقوة نظرا لمكانته وأهميته على المستوى الدولي.

من جانبه، أعرب السفير الإسباني بالمغرب، السيد ريكاردو دييز هوشلايتنر رودريغيز، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن سعادته بمشاركة إسبانيا في هذا الحدث الثقافي الكبير، مشيرا إلى أن جناح إسبانيا، الذي يمتد على مساحة 300 متر مربع، سيعرض 700 كتاب، بالإضافة إلى تنظيم 40 نشاطا.

واعتبر السيد رودريغيز أن هذا المعرض يشكل مناسبة مواتية لتسليط الضوء على العلاقات الخاصة التي تجمع بين المغرب وإسبانيا، كما أنها دعوة للجمهور المغربي للانفتاح أكثر على اللغة الإسبانية.

وتعرف هذه الدورة مشاركة أكثر من 700 عارض مباشر وغير مباشر، يمثلون أكثر من 40 بلدا.

وإلى جانب الفقرات الخاصة بضيف الشرف، سيعرف البرنامج الثقافي لهذه الدورة، المنظمة من قبل وزارة الثقافة والاتصال بتعاون مع الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات، تنظيم العديد من الندوات التي تقارب شتى جوانب الشأن الثقافي المغربي التي تهم تعدد تعبيراته اللغوية، من عربية وأمازيغية وحسانية، وتنوع حقوله المعرفية والإبداعية، من تراث وأدب وفنون وعلوم إنسانية.

وعلى غرار الدورات السابقة، سيشهد برنامج هذه الدورة تنظيم فقرات تلقي الضوء على التجارب الإبداعية والنقدية التي رأت النور خلال موسم 2018-2019، على الصعيدين المغربي والعربي، بالإصافة إلى فقرات مع كاتبات وكناب يقدمون فيها إلى رواد المعرض جديد مشاريعهم الفكرية.

كما سيساهم في البرنامج الثقافي للدورة الـ25 المنظمة إلى غاية 17 فبراير الجاري، حوالي 350 من المفكرين والأدباء، والشعراء وشخصيات من عوالم السياسة والاقتصاد والفن والقانون سيدلون بآرائهم، وسيعرضون مساهاماتهم في فقرات ثقافية تستمر لعشرة أيام.

أكد رئيس مجلس النواب، السيد الحبيب المالكي، يوم الأربعاء بالرباط، أن "قضية المرأة معركة مجتمعية".

وحسب بلاغ للمجلس، أشاد السيد المالكي، خلال اجتماع مع عضوات المجموعة الموضوعاتية المكلفة بالمناصفة والمساواة، بالمجهودات التي تبذلها عضوات المجموعة وحرصهن على توفير الشروط الضرورية قصد إنجاح هذه التجربة، بالرغم من الصعوبات والمعيقات المتعددة في مجالات مختلفة.

وسجل أن المجتمع المغربي يشهد بالتجربة الرائدة للجنة التي تساهم في إغناء تميز التجربة البرلمانية المغربية.

وأكد أن التميز المغربي واقع ملموس، مضيفا أن "الشيء الذي يجعلنا أكثر اعتزازا هو أن قضية المرأة هي إحدى القضايا التي توحد كل مكونات مجلس النواب في إطار روح التوافق والنضج الكبير". ودعا رئيس مجلس النواب عضوات المجموعة الموضوعاتية إلى العمل بنفس طويل وبإرادة قوية وصلبة من أجل إنجاح هذه التجربة المجتمعية بكل أبعادها الاجتماعية والفكرية والثقافية، والعمل على إطلاع أجهزة المجلس على ما تقوم به اللجنة بصفة منتظمة، والتواصل معها باستمرار، على اعتبار أن قضية المرأة "قضية ملحة".

ودعا أيضا إلى التفكير في بلورة مقترح تعديل النظام الداخلي للمجلس بهدف جعل اللجنة الموضوعاتية لجنة دائمة كباقي اللجان، مضيفا أن الأمر يستدعي إجراء استشارات قانونية واجتهادات وإبداعات حول هذا المقترح.

وأبرز أهمية القيام بجرد لكل القوانين التي صادق عليها مجلس النواب والمتعلقة بالمرأة من أجل إبراز النواقص التي تعتريها.

من جانبها، ثمنت رئيسة المجموعة الموضوعاتية، السيدة خديجة الزياني، الدعم الذي مافتئ يقدمه رئيس مجلس النواب لعمل المجموعة الموضوعاتية، مستعرضة، بالمناسبة، أهم ما أنجزته المجموعة خلال الستة أشهر الماضية وكذا برنامج عمل المرحلة المقبلة.

وحسب النظام الداخلي للمجلس، فإن المجموعة الموضوعاتية المكلفة بالمناصفة والمساواة، يناط بها إجراء دراسات وتقديم اقتراحات وتوصيات لتفعيل المبادرة التشريعية لأعضاء المجلس، وتطوير أداء المجلس وأجهزته في مجالي مراقبة العمل الحكومي وتقييم السياسات العمومية، في ما يتعلق بالمناصفة والمساواة وإدماج مقاربة النوع.

نشر في عالم المرأة

ذكر بلاغ للديوان الملكي تلاه الناطق الرسمي باسم القصر الملكي، السيد عبد الحق المريني أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، ترأس يوم الخميس بالقصر الملكي بمراكش مجلسا للوزراء.

وفي ما يلي نص البلاغ :

"ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، يومه الخميس فاتح جمادى الثانية 1440 هـ، الموافق 7 فبراير 2019 م، بالقصر الملكي بمراكش، مجلسا وزاريا.

وفي بداية أشغال المجلس، استفسر جلالة الملك، حفظه الله، السيد عبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، حول نسبة ملء السدود بالمملكة حاليا، مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.

وقد أكد السيد اعمارة أن معدل ملء السدود يبلغ حاليا ما يناهز 64 في المائة، في حين تم تسجيل حوالي 39 في المائة خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

إثر ذلك، وخلال هذا المجلس الوزاري، تمت المصادقة على مشروعي مرسومين يتعلقان بالمجال العسكري، ويخصان تطبيق أحكام القانون 18-44 المتعلق بالخدمة العسكرية.

ويهدف المشروعان على التوالي، إلى تحديد كيفيات إحصاء وانتقاء وإدماج المجندين للخدمة العسكرية، والمسطرة المتبعة في منح الإعفاء من هذه الخدمة، وتحديد مسطرة الترشح التلقائي لأداء هذه الخدمة بالنسبة للنساء والمغاربة المقيمين بالخارج، وكذا إلى تحديد الأجور والتعويضات والمنافع المخولة للمجندين، والتعويض الخاص عن الأعباء بالنسبة للمجندين العاملين في المنطقة الجنوبية، والأجرة والتعويضات المقررة لرجال الرديف المعاد تجنيدهم.

وفي إطار تفعيل مقتضيات القانون المتعلق بالخدمة العسكرية، أعطى جلالة الملك، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، تعليماته السامية قصد العمل على تجنيد عشرة آلاف عنصر خلال السنة الجارية، على أن يتم رفع هذا العدد إلى خمسة عشر ألف مجند في السنة المقبلة.

ووفاء من المغرب بالتزاماته الجهوية والدولية، وتوطيدا لعلاقات التعاون التي تجمعه بعدد من الدول الشقيقة والصديقة، صادق المجلس الوزاري على ثمان اتفاقيات دولية، مدعومة بمشاريع قوانين. ومن ضمن هذه الاتفاقيات ثلاثة متعددة الأطراف، تتعلق على التوالي بإنشاء مقر المرصد الإفريقي للهجرة بالرباط، وباحتضان وحدة التنسيق الإقليمي طبقا للملحق الأول لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، وكذا بإنشاء المكتب الوطني للمملكة المغربية المتعلق ببرنامج المستوطنات البشرية التابع للأمم المتحدة.

أما الاتفاقيات الثنائية الخمس، فتهدف إلى توطيد العلاقات الثنائية لبلادنا مع كل من بريطانيا العظمى، وتخص نظام المدارس البريطانية في المغرب، ومع جمهورية الهند، وتشمل مجالات المساعدة القانونية في الميدان الجنائي، والتعاون القانوني والقضائي في المواد المدنية والتجارية، وكذا الخدمات الجوية.

وطبقا لأحكام الفصل 49 من الدستور، وباقتراح من رئيس الحكومة، وبمبادرة من وزير الداخلية، تفضل جلالة الملك، أعزه الله، بتعيين عدد من الولاة والعمال بالإدارة الترابية والمركزية.

وباقتراح من رئيس الحكومة، وبمبادرة من وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، عين جلالة الملك مجموعة من السفراء. ويتعلق الأمر بكل من :

• السيد أحمد رح و، سفيرا لصاحب الجلالة لدى الاتحاد الأوروبي.

• السيد حسن طارق، سفيرا لصاحب الجلالة لدى الجمهورية التونسية.

• السيد محمد البصري، سفيرا لصاحب الجلالة لدى مملكة الأراضي المنخفضة (هولاندا).

• السيد مصطفى بنخيي، سفيرا لصاحب الجلالة لدى مملكة البحرين.

• السيدة إيمان واعديل، سفيرة لصاحب الجلالة لدى جمهورية غانا.

• السيد يوسف السلاوي، سفيرا لصاحب الجلالة لدى بوركينافاصو.

• السيد عبد الفتاح اللبار، سفيرا لصاحب الجلالة لدى الولايات المتحدة المكسيكية.

• السيد عبد الرحيم عثمون، سفيرا لصاحب الجلالة لدى جمهورية بولونيا.

السيد محمد أشكالو، سفيرا لصاحب الجلالة لدى جمهورية فنلندا.

وباقتراح من رئيس الحكومة، وبمبادرة من وزير الاقتصاد والمالية، تفضل جلالة الملك بتعيين كل من :

• السيدة دنيا الطعارجي، رئيسة لهيأة الإدارة الجماعية لصندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية ؛

• والسيد عبيد عمران، مديرا عاما لصندوق إثمار الموارد، الذي كان يحمل اسم الصندوق المغربي للتنمية السياحية.

وباقتراح من رئيس الحكومة، وبمبادرة من وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، عين جلالة الملك السيد سيدي محمد إدريسي ملياني، مديرا عاما لوكالة التنمية الرقمية".

افتتحت أشغال منتدى الاستثمار الفندقي في إفريقيا، يوم الخميس بمراكش، بمشاركة ممثلين حكوميين، وفاعلين بارزين في مجال الفندقة، ومستثمرين، وفاعلين ماليين، وشركات للتسيير. ويعرف هذا الحدث، المنظم على مدى يومين من قبل (بينش إيفانتس) بدعم من الشركة المغربية للهندسة السياحية، مشاركة دول شمال وغرب إفريقيا من أجل تطوير اقتصاداتها وتعزيز الاستثمارات في قطاع الفندقة، لاسيما في المشاريع السياحية والبنيات التحتية والترفيه وتطوير الفنادق بالمنطقة.

ويروم المنتدى التي يشارك فيه ثلة من كبار الفاعلين ذوي الخبرة في مجال الصناعة الفندقية، بحث سبل تطوير الفنادق والسياحة في شمال وغرب إفريقيا ، بالإضافة إلى الصعوبات المطروحة على مستوى تمويل وتنفيذ المشاريع.

كما يهدف المنتدى، الذي يجمع فاعلين مؤثرين في سوق الاستثمار الفندقي في إفريقيا ، إلى ربط الاتصال بين رؤساء مقاولات في الأسواق الدولية والمحلية من أجل تحفيز الاستثمارات في البنيات التحتية السياحية ومشاريع تنمية الفنادق في القارة السمراء.

نشر في سياحة

شارك المغرب في الاجتماع الوزاري للتحالف العالمي لمحاربة "داعش"، الذي عقد يوم الأربعاء بمقر وزارة الخارجية الأمريكية في واشنطن.

ومثل وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، السيد ناصر بوريطة، المغرب في هذا الاجتماع الذي حضره رؤساء دبلوماسية 79 بلدا عضوا في التحالف.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أعلنت أن الاجتماع ستتخلله "مناقشات معمقة حول الهزيمة الوشيكة لداعش في العراق وسورية، والتي تتوج أربع سنوات من التحالف وجهود شركائنا، وتمثل خطوة مهمة نحو الهزيمة الدائمة لداعش".

وذكرت الخارجية الأمريكية، في بيان، أن الوزراء "سيتباحثون حول المرحلة التالية من الحملة في العراق وسورية، والتي ستركز على كيفية الحيلولة دون عودة ظهور داعش من خلال الاستقرار والمساعدة الأمنية".

وذكر البيان أن الوزراء سيناقشون، أيضا، الخطوات المقبلة المتعلقة بإضعاف شبكات "داعش" وشركائها خارج العراق وسورية، مضيفا أن هذه الاجتماعات "تنعقد في لحظة حاسمة في معركتنا المنسقة".

وأضاف أن "الولايات المتحدة عازمة على منع عودة ظهور داعش في سورية والعراق بعد انسحاب القوات الأمريكية من سورية، وستظل ملتزمة بالعمل مع التحالف العالمي لمواصلة تدمير بقايا داعش وإحباط طموحاتها الدولية".

وأكدت الخارجية الأمريكية أنه "بعد هزيمة داعش ميدانيا، يعتزم التحالف مواصلة جهوده الرامية إلى تحقيق الاستقرار من أجل تسهيل العودة الآمنة والطوعية لأولئك الذين اضطروا للفرار من العنف".

ويعقد هذا التحالف العالمي اجتماعات منتظمة لتنسيق وتحسين الجهود المشتركة لمواجهة (داعش)، كان آخرها الاجتماع الوزاري الذي عقد في 12 يوليوز 2018 بمشاركة بعض الدول الأعضاء في التحالف.

وتجدر الإشارة إلى أن المغرب استضاف في 26 يونيو 2018 بالرباط، أشغال الاجتماع الإقليمي للمدراء السياسيين للتحالف العالمي ضد (داعش).

أعربت المندوبية السامية للتخطيط والهيئة الدانماركية للإحصاء ستاتيستيكس دانمارك، الأربعاء بالرباط خلال لقاء بين المندوب السامي للتخطيط أحمد الحليمي علمي، وسفير الدنمارك بالمغرب نيكولاي هاريس، عن رغبتهما في تطوير علاقات تعاون "مثمر" في مجال معالجة الإحصاءات ونشرها.

وشكل اللقاء مناسبة لمناقشة الخطوط العريضة لهذه الشراكة وكذا المواضيع ذات الاهتمام المشترك، ولا سيما عملية رقمنة عملية إعداد البيانات الإحصائية ونشرها. وقال السيد الحليمي في تصريح صحفي "نحن بصدد إبرام اتفاقية تعاون بين المندوبية السامية للتخطيط والهيئة الدانماركية للإحصاء، خاصة في مجال رقمنة نماذج الإدارة الإحصائية، وهو ورش انخرطت فيه المندوبية بشكل عميق". وأبرز السيد الحليمي، خلال هذا اللقاء، "الجودة العالية" التي تتمتع بها الإحصاءات الدانماركية ودورها في إبراز أهم القضايا الاقتصادية والاجتماعية الكبرى، معربا عن أمله في الاستفادة من تجربة البلد الإسكندنافي الذي أصبح، مع مرور السنين، "مرجعا دوليا" في مجال الإحصاء. وأشار المندوب السامي، بعد استعراضه للتقدم الذي حققته المندوبية، لا سيما في مجال القراءة الآلية للوثائق ورقمنة مختلف العمليات الإحصائية، إلى الفرصة التي تتيحها البيانات الضخمة التي يولدها استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصال، كمصدر جديد للبيانات من أجل التعريف بشكل أفضل بالسياسات العمومية.

من جهته، أبرز السيد هاريس، الذي كان مرفوقا خلال اللقاء بوفد رفيع المستوى من الهيئة الدنماركية للإحصاء، الصورة "الجيدة" التي تتمتع بها المندوبية السامية للتخطيط على المستوين الوطني والدولي، معربا عن أمله في تطوير علاقات تعاون "مثمر" بين المندوبية و"ستاتيستيكس دانمارك" في مجال الإحصاء. وأعرب السفير، الذي نوه بجودة علاقات التعاون القائمة بين المغرب والدنمارك في مختلف المجالات، عن "حماسه" لامتداد هذا التعاون ليشمل مجال الإحصاء الذي يكتسي أهمية بالغة للسكان والمقاولات على حد سواء.

من جانبه، أكد مدير الهيئة الدانماركية للإحصاء "ستاتيستيكس دانمارك"، السيد كارستن زانجينبيرغ، على استعداد الهيئة لتبادل الأفكار والخبرات مع المندوبية السامية للتخطيط، لا سيما فيما يتعلق بتحليل البيانات الإحصائية. وناقش الجانبان أيضا، خلال هذا اللقاء، سبل تدبير وتتبع وتقييم أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030، بالإضافة إلى أهمية الإحصاءات لتنمية المقاولات المتوسطة والصغيرة.

بحث وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، السيد ناصر بوريطة، ووزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الأربعاء بواشنطن، سبل توسيع التعاون الثنائي بشأن القضايا الإقليمية، مؤكدين على الشراكة الاستراتيجية الطويلة الأمد بين الولايات المتحدة والمغرب.

وذكر نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، روبرت بالادينو، أن المسؤولين جددا، خلال هذا الاجتماع الذي جرى بحضور سفيرة جلالة الملك في واشنطن، لالة جمالة العلوي، "التأكيد على الشراكة الاستراتيجية الطويلة الأمد بين الولايات المتحدة والمغرب وبحثا فرص توسيع التعاون بشأن القضايا الإقليمية".

وأكد بالادينو أن رئيس الدبلوماسية الأمريكية نوه "بالمشاركة البناءة للمغرب في المحادثات مع المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء"، معربا عن شكره للمملكة "على جهودها الحازمة في مكافحة التأثير الإيراني المضر بالمنطقة". كما أعرب بومبيو ، حسب المصدر ذاته. عن شكره للمغرب على دعمه لرئيس فنزويلا بالنيابة، خوان غوايدو.

وأشار نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إلى أن السيدين بومبيو وبوريطة تطرقا للمؤتمر الوزاري القادم حول تعزيز مستقبل السلام والأمن في الشرق الأوسط، مؤكدين أن هذا الاجتماع سيكون خطوة مهمة نحو بناء إطار أمني أقوى بالنسبة لهذا الجزء من العالم.

أفادت مذكرة إخبارية للمندوبية السامية للتخطيط حول وضعية سوق الشغل برسم السنة الماضية، أنه جرى إحداث 112 ألف منصب شغل ما بين سنتي 2017/2018 ، مقابل 86 ألف منصب شغل برسم السنة ما قبل الماضية.

وحسب المذكرة ، فقد تم خلق 91 ألف منصب بالوسط الحضري ، و21 ألفا بالوسط القروي، حيث استفاد من هذه المناصب 85 ألفا من الرجال و27 ألفا من النساء .

وحسب نوع الشغل، فقد تم إحداث 126 ألف منصب شغل مؤدى عنه خلال هذه الفترة ( 89 ألفا بالوسط الحضري ، و37 ألفا بالوسط القروي).

أما الشغل غير المؤدى عنه والذي يتكون أساسا من المساعدين العائليين (98 بالمائة) ، فقد عرف تراجعا ب 14 ألف منصب، كنتيجة لإحداث ألفي منصب بالمناطق الحضرية ، وفقدان 16 ألف منصب بالمناطق القروية.

وسجلت المندوبية السامية للتخطيط ،أن وضعية سوق الشغل تميزت خلال سنة 2018، باستمرار تراجع معدلات النشاط والشغل، إذ ارتفع حجم السكان في سن النشاط ، البالغين 15 سنة فما فوق مقارنة مع سنة 2017، وذلك بوتيرة أعلى ( زائد 7ر1 بالمائة )، من تلك التي عرفها حجم السكان النشيطين ( زائد 5ر0 بالمائة ).

وحسب القطاعات، فقد عرف قطاع الخدمات إحداث متوسط سنوي قدر ب 90 ألف منصب شغل خلال الفترة الممتدة ما بين 2008 - 2013 ، و35 ألف منصب شغل خلال الفترة الممتدة ما بين 2014-2017 .

كما سجل إحداثا صافيا ل 65 ألف منصب شغل ( 62 ألفا بالوسط الحضري و3 آلاف بالوسط القروي)، مسجلا بذلك زيادة ب 4ر1 بالمائة من حجم التشغيل بهذا القطاع، مع الإشارة إلى أنه تم إحداث هذه المناصب أساسا بفروع التجارة بالتقسيط خارج المحلات التجارية والخدمات الشخصية والمنزلية ،والمطاعم والفنادق.

وخلال الفترة نفسها أحدث قطاع الفلاحة والغابة والصيد 19 ألف منصب شغل على المستوى الوطني (15 ألف بالوسط القروي و4 آلاف بالوسط الحضري).

ومن جهته أحدث قطاع البناء والأشغال العمومية ما بين سنتي 2017 و2018 ما مجموعه 15 ألف منصب شغل على المستوى الوطني(14 ألفا بالوسط الحضري وألف بالوسط القروي).

كما أحدث قطاع الصناعة بما فيها الصناعة التقليدية 13 ألف منصب شغل (11 ألفا بالوسط الحضري وألفين بالوسط القروي) .

أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، يوم الثلاثاء بالمدينة العتيقة لمراكش، على تدشين مركز للعلاجات الطبية الأولية، وآخر لطب الإدمان، وهما مشروعان تضامنيان يندرجان ضمن برنامج التأهيل الحضري لحي الملاح.

وينبع هذان المشروعان، اللذان أنجزتهما مؤسسة محمد الخامس للتضامن، واللذان أعطى جلالة الملك انطلاقة أشغال إنجازهما في 10 يناير 2017، من الإرادة الملكية الرامية إلى تعزيز العرض الصحي من خلال توفير خدمة صحية للقرب وذات جودة، تستجيب لحاجيات المواطنين، لاسيما الأشخاص في وضعية هشاشة.

كما يترجمان العناية السامية التي ما فتئ جلالة الملك يحيط بها المدن العتيقة للمملكة، وعزم جلالته على ضمان ولوج سهل للخدمات الأساسية من طرف سكان المدن العتيقة وتحقيق طمأنينتهم ورفاهيتهم.

وهكذا، فمن شأن مركز العلاجات الأولية تحفيز ولوج الأشخاص المعوزين للعلاجات الطبية، وتسريع التدخلات في حالة المستعجلات الطبية، والحد من عدم انتظام المتابعة الطبية الدورية، الذي يتسبب في تدهور الحالة الصحية للأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة.

ويشكل هذا المركز الذي تم تشييده على قطعة أرضية مساحتها 630 متر مربع، جزءا من مخطط عمل تنفذه مؤسسة محمد الخامس للتضامن، والرامي إلى دعم قطاع الصحة الوطني، وذلك من خلال إحداث شعبة لعلاجات القرب في متناول الساكنة، وإدماج مقاربة اجتماعية تكميلية ضمن آليات مصاحبة المرضى والمستفيدين.

كما يأتي لتلبية حاجة ملحة في مجال الولوج للخدمات الصحية، وذلك في حي يظل تعداد ساكنته مهما، حيث يستوعبهم مركز وحيد للعلاجات، فيما يظل المستشفى الأقرب بعيدا نسبيا.

ويتوفر المركز الجديد (10 ملايين درهم)، الذي يعد ثمرة شراكة يين مؤسسة محمد الخامس للتضامن ووزارة الصحة، على وحدة للمستعجلات الطبية (قاعات للفحص والملاحظة والعناية والجبس والعلاجات)، ووحدة للتكفل بالأمراض المزمنة (أمراض القلب والشرايين، أمراض الكلي، أمراض العيون، أمراض الغدد).

كما يشتمل على مستشفى النهار، وقاعات لعلاجات الفم والأسنان، والفحص بالأشعة، والتلقيح، وصحة الأم ومختبر للتحليلات الطبية وصيدلية. كما تم توفير خدمة للتحسيس من أجل تعزيز الممارسات الفضلى للصحة والنظافة.

ويتعلق المشروع الثاني، الذي دشنه جلالة الملك اليوم، بمركز طب الإدمان بحي الملاح، الثاني من نوعه المنجز من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن على مستوى المدينة الحمراء.

ويندرج هذا المركز (4 ملايين درهم)، الذي يعد آلية فضلى للعلاجات والتحسيس والتشخيص والوقاية والمصاحبة النفسية -الاجتماعية، في إطار برنامج وطني لمحاربة سلوكات الإدمان بدأ تنفيذه في 2010 من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن بشراكة مع وزارتي الصحة والداخلية.

ويروم هذا البرنامج الوطني تحصين الشباب ضد استعمال المواد المخدرة، وتحسين جودة التكفل بالمدمنين، لاسيما مستهلكي المخدرات، وتيسير الولوج لبنيات التكفل، فضلا عن تشجيع انخراط المجتمع المدني والقطاعات الاجتماعية في معالجة إشكاليات الإدمان.

وعلى غرار المراكز المنجزة من طرف المؤسسة بكل من الدار البيضاء، والرباط، ووجدة، والناظور، ومراكش (حي كليز)، وتطوان، وطنجة، وفاس، وأكادير ومكناس، سيقوم مركز طب الإدمان الجديد بأعمال التحسيس والوقاية من استعمال المواد المخدرة، كما سيضمن التكفل الفردي الطبي والاجتماعي بالأشخاص الذين يعانون من سلوك إدماني، إضافة إلى العمل على تشجيع الأسر على الانخراط الفعلي في جهود الوقاية.

ويهدف المركز، أيضا، إلى إعادة الإدماج الاجتماعي للأشخاص المعنيين، فضلا عن تأطير وتكوين الجمعيات في مجال الحد من أخطار الإدمان.

ويشتمل مركز طب الإدمان بحي الملاح، الذي تبلغ مساحته المغطاة 460 متر مربع، على قطب للمصاحبة الاجتماعية (قاعة للتعبير الجسدي والفني وقاعة للمعلوميات، وقاعة للرياضة، ومكتب جمعوي)، وقطب طبي يشتمل على قاعات للعلاجات، والفحوصات في الطب العام، وفي الطب العقلي وطب الإدمان.

وستشرف على تسيير هذا المركز وزارة الصحة بشراكة مع الجمعية الجهوية “باراكا إدمان” (سطوب دروغ).

وبهذه المناسبة، أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أيده الله، على تسليم سيارة إسعاف لفائدة مركز العلاجات الطبية الأولية، ووحدة متنقلة لفائدة مركز طب الإدمان، ستستعمل في تدخلات القرب لدى مستعملي المخدرات، وفي مهمات التواصل وجمع المعلومات، والتحسيس بالمخاطر، والتزويد بوسائل الوقاية، وفي نقل الأشخاص المعنيين إلى أماكن العلاج.

وقد احتشد الآلاف من سكان المدينة العتيقة لمراكش بهذه المناسبة، على طول المسار الذي قطعه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، للتعبير عن آيات إخلاصهم وولائهم لجلالته وعميق امتنانهم لشخصه الكريم على هذه الزيارة.

ورشة حول ممارسة الصحافة و أخلاقيات المهنة من تأطير الدكتور الركراكي محمد الأستاد بالمعهد العالي للإعلام و الاتصال


 

نشر في فيديو