مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الإثنين, 26 تشرين1/أكتوير 2020

عرفت مدينة القصيبة مؤخرا حربا استباقية مسترسلة على تجارة المخدرات بجميع أشكالها وأنواعها بكل المناطق السوداء بالتقطيع الترابي التابع لمركز القصيبة المدينة ، اغرم للعلام ، أوصفرو ، أيت ويرا ، تسي تشيط نبونو ، أيت حمو عبد السلام  و ناوور .

وفي هذا السياق تمكنت عناصر الدرك الملكي سابقا من تفكيك العديد من معامل

تقطير مسكر ماء الحياة وحجز الأطنان منها ، و كميات مهمة من مخدر الشيرا وسنابل الكيف و أوراق طابا  إضافة إلى أعداد كثيرة من قنينات الجعة والخمور المهربة باختلاف انواعها .

وفي خضم هذا الأسبوع تمكنت عناصر الدرك الملكي من حجز ما يناهز 6كلغ من القنب الهندي و1كلغ ونصف من أوراق طابا ، إضافة إلى 30 لتر من مسكر ماء الحياة باحدى الغابات الجبلية  ذات المسالك الوعرة، هذه الأماكن التي كان يعتبرها تجار المخدرات ملاذا آمنا لتصريف تجارتهم   .

مما ترك ارتياحا كبيرا لدى ساكنة المنطقة ككل ، وذلك لما لهذه الحملات  من آثار ايجابية في الحد من انتشار المخدرات في اوساط شباب القصيبة خاصة  والمنطقة عامة .

نشر في أمن و مجتمع

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج السيد ناصر بوريطة يوم الاثنين بالرباط، أن المملكة المغربية وجمهورية تشاد لديهما مسؤولية ورؤية مشتركتين للحفاظ على السلام وتعزيز التنمية في منطقة الساحل.

وقال السيد بوريطة خلال لقاء صحفي عقب محادثاته مع وزير الخارجية والتكامل الإفريقي والتشاديين بالخارج السيد أمين أبا صديق، إن "لدى المغرب وتشاد انتماء مشترك لمنطقة الساحل. وبالتالي فإن لديهما مسؤولية ورؤية مشتركتين. وهذا الانتماء يمنحنا ارتباطا تكافليا للحفاظ على السلام وتعزيز التنمية في منطقتنا".

وأكد أن تشاد تضطلع بدور مهم في منطقة الساحل، معتبرا أن الإسهام العسكري والأمني لهذا البلد أساسي للحفاظ على الاستقرار في هذه المنطقة ومكافحة التهديد الإرهابي حول بحيرة تشاد بشكل خاص.

وبعد أن وصف زيارة الوزير التشادي بأنها "مثمرة وواعدة " بالنسبة لمستقبل العلاقات الثنائية على اعتبار أنها أتاحت إضافة "معالم جديدة لشراكة متينة بالفعل بين البلدين الشقيقين"، أبرز السيد بوريطة أن الجانبين تمكنا من مناقشة العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك والتعبير عن عزمهما على تعزيز التعاون الثنائي.

وأشار إلى أن هذه المحادثات شكلت فرصة للتطرق لمستوى التنسيق بين البلدين داخل الاتحاد الأفريقي، والدور المهم الذي قامت به تشاد في مسلسل عودة المملكة إلى الاتحاد، ووجود المغرب ضمن هيئاته، مشيرا إلى أن الجانبين اتفقا على تعزيز هذا التنسيق في المراحل القادمة.

وأبرز السيد بوريطة أن لدى البلدين إطارا قانونيا غنيا جدا، مشيرا إلى أن التوقيع اليوم على ست اتفاقيات للتعاون في عدة مجالات يأتي ليعزز هذا الإطار. وأضاف أن بعثة من قطاعات متعددة ستزور نجامينا قريبا من أجل تعزيز التعاون بين البلدين، وخاصة في مجال التكوين المهني.

وسجل أن "المغرب يتابع باهتمام كبير جميع المبادرات التي يقوم بها الرئيس (التشادي) من أجل تعزيز استقرار البلاد ووضعها على طريق التنمية في إطار برنامج تشاد 2030"، مشيرا إلى أن المغرب تعهد طبقا للتعليمات الملكية السامية بمرافقة تشاد على هذا الطريق.

أفادت المندوبية السامية للتخطيط بأن مساهمة الناتج الداخلي الإجمالي للسياحة في تكوين الناتج الداخلي الإجمالي شهدت زيادة طفيفة بنسبة 7,1 في المئة سنة 2019، مقارنة ب6,9 في المئة سنة 2018.

وذكرت المندوبية في مذكرة إخبارية حول الحساب التابع للسياحة لسنة 2019، أنه أخذا بعين الاعتبار ارتفاع الضرائب صافية من الإعانات على المنتجات السياحية بنسبة 2,4 في المئة سنة 2019، ارتفع الناتج الداخلي الإجمالي للسياحة بنسبة 5,9 في المئة عوض 6,2 في المئة السنة الماضية حيث بلغ 81,4 مليار درهم سنة 2019 عوض 76,9 مليار خلال سنة 2018. وأشارت إلى أن قيمة الاستهلاك الداخلي للسياحة بلغت 138,3 مليار درهم سنة 2019 عوض 130,8 مليار سنة 2018، محققة بذلك ارتفاعا قدره5,7 في المئة وذلك نتيجة لارتفاع الاستهلاك الداخلي للسياحة المستقبلة بنسبة 4,8 في المئة عوض 5,9 في المئة سنة 2018 منتقلا من 89 مليار درهم سنة 2018 إلى 93,2 مليار سنة 2019، وكذا للسياحة الداخلية والمصدرة بنسبة 7,6 في المئة عوض 4,4 في المئة منتقلا من 41,8 مليار درهم سنة 2018 إلى 45 مليار سنة 2019.

وفي هذا السياق، انخفضت حصة الاستهلاك الداخلي للسياحة المستقبلة، في الاستهلاك الداخلي للسياحة من 68 في المئة سنة 2018 إلى 67,4 في المئة سنة 2019، في حين ارتفعت حصة استهلاك السياحة الداخلية والمصدرة من 32 في المئة سنة 2018 إلى 32,6 في المئة سنة 2019.
وبلغ إنتاج القطاع السياحي 122,6 مليار درهم سنة 2019 عوض 115,5 مليار سنة 2018 بمعدل نمو بلغ 6,1 في المئة.

نشر في سياحة

وقع المغرب وتشاد، يوم الاثنين بالرباط، ست اتفاقيات للتعاون في مجالات الدبلوماسية والفلاحة والطاقة والإعلام والاتصال والثقافة والسياحة ترمي إلى تعزيز تبادل التجارب والخبرات بين البلدين.

ووقع اتفاقيات التعاون هذه، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج السيد ناصر بوريطة ونظيره التشادي السيد أمين أبا صديق الذي يقوم حاليا بزيارة عمل للمملكة.

وتهدف الاتفاقية الأولى إلى إلغاء التأشيرات بالنسبة لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية وجوازات الخدمة والخاصة بين البلدين. ويتعلق النص الثاني باتفاقية إطارية للتعاون تهدف إلى وضع الإطار العام للتعاون في مجالات الفلاحة وتربية المواشي.

ويهدف اتفاق الإطار الثالث للتعاون إلى تطوير قطاعي الطاقة والمعادن من خلال تبادل الخبرات والتجارب بين البلدين.

كما وقع الطرفان اتفاقية للتعاون في ميدان التكوين في مجالات الإعلام والاتصال وعلوم إعلام التوثيق.

ووقع الجانبان أيضا مذكرة تفاهم وتعاون في مجال الثقافة بهدف تعزيز التبادل الثقافي من خلال التقريب بين المؤسسات الثقافية في البلدين وتشجيع عقد اتفاقات تعاون في ما بينها.

ووقع المغرب وتشاد، بذات المناسبة، مذكرة تفاهم للتعاون في القطاع السياحي تهدف إلى تعزيز تبادل الخبرات والتجارب في هذا المجال.

وأبرز السيد أمين أبا صديق في تصريح صحفي في أعقاب محادثاته مع نظيره المغربي، أن توقيع هذه الاتفاقيات يعكس إرادة البلدين الشقيقين والصديقين في تعزيز تعاونهما أكثر، ولا سيما في المجالات الاقتصادية والثقافية.

تم يوم الاثنين بالرباط، تدشين سفارة مملكة إسواتيني بالمغرب خلال حفل نظم بالمناسبة.

وترأس حفل افتتاح هذه السفارة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج السيد ناصر بوريطة ووزيرة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي لمملكة إسواتيني السيدة ثوليسيل دلادلا.

وكان البلدان قد وقعا في وقت سابق اليوم بالرباط، على بروتوكول للتعاون الصناعي وإعلان نوايا مشترك حول التعاون في مجال الصحة.

وقد وقع على هذين الاتفاقين السيد ناصر بوريطة، ونظيرته الإسواتينية، في أعقاب المباحثات التي أجرياها.

ويهدف بروتوكول التعاون الصناعي إلى خلق مقاربة ذات منفعة متبادلة بين البلدين، ت مكن من تطوير شراكة اقتصادية بهدف النهوض بالمبادرة الخاصة والنمو المستدام.

كما يروم هذا البروتوكول تعزيز وتوسيع الشراكات القائمة بين البلدين وتطوير شراكات جديدة، فضلا عن تشجيع تبادل التجارب والخبرات في مجال السياسة الصناعية.

أما إعلان النوايا المشترك حول التعاون في مجال الصحة، الذي يعبر من خلاله البلدان عن إرادتهما من أجل تعزيز تعاونهما في مجال الصحة، فيحدد أوجه التعاون الثنائي التي يتعين تطويرها في هذا المجال، ولاسيما تعزيز قدرات مهنيي الصحة في مجالات مختلفة، وكذا تقاسم التجارب والخبرات في المجال الصحي.

أكد رئيس الحكومة، السيد سعد الدين العثماني، يوم الاثنين، بالرباط أن لجنة تدبير الخدمة الأساسية للمواصلات، تمكنت بفضل التدبير الجيد والمشاركة المسؤولة لمختلف المتدخلين، من المساهمة بطريقة فعالة في تقليص فوارق التغطية وتيسير الولوج إلى تكنولوجيا الإعلام والاتصال عبر العديد من البرامج التي ن ف ذ ت كليا، أو تلك التي في طور الانتهاء.

جاء ذلك خلال الاجتماع الثاني عشر للجنة تدبير الخدمة الأساسية للمواصلات، الذي ترأسه السيد العثماني، وخصص لتدارس مدى تقدم المشاريع والبرامج التي سبق للجنة أن وافقت عليها، ولاستعراض المشاريع التي يتعين اعتمادها قصد المساهمة في تلبية الحاجيات المستقبلية في مجال تعميم تكنولوجيا الإعلام والاتصال والرقمنة بالمغرب.

وذكر بلاغ لرئاسة الحكومة أن السيد العثماني خص بالذكر، في هذا الصدد، المخطط الوطني للصبيب العالي والعالي جدا اللذين من شأنهما أن يتيحا استكمال التغطية لمجموع التراب الوطني بالشبكات والخدمات، استجابة للرهانات الحالية والمستقبلية، سواء تلك المتعلقة بالمواطنين أو المقاولات، كما سيمكن ذلك بلادنا من الانخراط الإيجابي في ورش التحول الرقمي، بغية تقريب خدمات الإدارات والمرافق العمومية من العموم.
واستحضر رئيس الحكومة في كلمته الافتتاحية لأشغال اللجنة، الدور الذي قام به قطاع المواصلات في مواجهة تداعيات جائحة كورونا، بحكم أن تو ف ر المغرب على شبكات للاتصالات بجودة وانتشار بشكل م ق د ر، أسهم في رفع التحديات وتجاوز الإكراهات التي حملتها هذه الجائحة، منوها في هذا الصدد بانخراط المتعهدين وتجاوبهم مع متطلبات المرحلة.
واعتبر أيضا أن هذه المرحلة أبانت عن ضرورة التوفر على بنيات قوية للاتصالات، تمكن من الاستجابة لمتطلبات الساكنة، خصوصا في مجال التعليم، والإدارة، وكذا على مواكبة الاقتصاد الوطني، كما أظهرت الجائحة أهمية العمل على إتمام الإنجازات وتسريعها، وخصوصا في ما يتعلق بالتغطية بالصبيب العالي في العالم القروي وتعزيز رقمنة الخدمات وتطوير الاستعمالات.
كما استعرض السيد العثماني حصيلة مجموعة من الأوراش الهامة التي تهدف تقليص الهوة الرقمية وتطوير الاستعمالات بالمغرب، مثل برنامج تعميم الولوج إلى المواصلات (
PACTE)، الذي تم استكماله بتغطية نسبة 99,6 في المئة من الساكنة بواسطة شبكات الاتصالات المتنقلة للمتعهدين الوطنيين، والبرنامج الطموح لتغطية 10.740 منطقة قروية بتقنيات الجيل الرابع في أفق سنة 2022، الذي تم إنجاز ما يقارب 40 في المئة منه في وقت قياسي.
وأشار أيضا في هذا الصدد إلى برنامج (
GENIE) الرامي إلى تعميم تكنولوجيا الإعلام والاتصال بمؤسسات التعليم العمومي، وبرنامج (INJAZ) الذي تم بواسطته تزويد أكثر من 138 ألف من طلبة الجامعات والمعاهد والمدارس العليا المعنية بحاسوب شخصي واشتراك بخدمة الأنترنت من الجيل الثالث، وبرنامج "نافذة" (Nafid@) الذي سمح لقرابة 150 ألف رجل تعليم بالتوفر على اشتراك في شبكة الانترنيت.
وأوضح رئيس الحكومة أن الاجتماع الحالي للجنة، سيمكن من الوقوف على مجموعة من البرامج والمشاريع المقترحة كخدمة أساسية للمواصلات للمضي قدما في استراتيجية المملكة الرامية إلى تعزيز دور الاتصالات والاقتصاد الرقمي كرافدين من روافد التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
ومن أهم المشاريع التي تندرج في هذا الإطار، إلى جانب التقدم في تعميم وتوسيع التغطية وولوج الساكنة لشبكات التواصل، بما في ذلك عبر الصبيب العالي والعالي جدا، ورش إحداث البوابة الوطنية للإدارة، التي ستسهم بشكل كبير في تبسيط المساطر الإدارية وتقريب الخدمات من المواطن وتسريعها وكذا تيسير عمل المقاولات والمستثمرين.
ومن البرامج الطموحة المقترحة، تلك الخاصة بدعم التعليم العالي لمواجهة التحديات التي فرضها التعليم عن بعد بفعل الجائحة وتداعياتها، من قبيل بوابة الطالب لتقديم الخدمات التعليمية وتلك المتعلقة بالحياة الطلابية، والمصنع الرقمي وهو عبارة عن برنامج للإبداع الداخلي لإحداث مركز للبحث والتعاون بشكل سريع وفعال مع المصانع الرقمية الخاصة، ومشروع الجامعة الافتراضية، ومشروع المكتبة الرقمية.
وذكر السيد العثماني، من جهة أخرى، بوظيفة صندوق الخدمة الأساسية للمواصلات، بصفته آلية عقلانية وناجعة لدعم المشاريع المستقبلية، مما يتعين معه الحرص على تعزيز دور الصندوق كمحفز للاستثمار في قطاع الاتصالات ورافعة لتنميته، داعيا اللجنة وكافة المتدخلين، إلى التفاعل الإيجابي مع تقرير المجلس الأعلى للحسابات المتعلق بتدبير الخدمات الأساسية للمواصلات، وإيلاء عناية خاصة للملاحظات والتوصيات الواردة فيه، من خلال جردها وبرمجة تنفيذ ما جاء فيها.
وتتبع أعضاء اللجنة خلال هذا الاجتماع، حسب البلاغ، عرضا للمدير العام للوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، مكن على الخصوص من استعراض حصيلة المشاريع المنجزة، وكذا تقديم مقترحات المشاريع المستقبلية على مستوى دعم الولوج إلى خدمات المواصلات ودعم استعمالها.
وعلى إثر ذلك، ناقش أعضاء اللجنة خلال هذا الاجتماع، الذي حضره على الخصوص الأمين العام للحكومة، ووزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي الناطق الرسمي باسم الحكومة، ووزير الصناعة والتجارةوالاقتصاد الأخضر والرقمي، ووزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، والوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني، والوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، والوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، وممثلون عن مختلف الإدارات العضوة في اللجنة، المشاريع والبرامج المستقبلية، التي ستعتمدها اللجنة، والهادفة إلى تطوير التعليم العالي، ودعم تحديث الإدارة، ودعم الولوج المجاني للمواطنين لبعض الخدمات، بالإضافة إلى مواصلة تعزيز ورش الحكامة.